.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد في السعير

عامر هادي العيساوي

طوفان ُ نوحٍ  أم  دمُ ٌ  مسفوحُ                        في   كل   زاوية ٍ  يئنُّ   جريح ُ 

ما أكثرَ  القتلى كان    غمامة ً                       منها الرؤوس ُعلى الرؤوسِِ ِتطيحُ 

نشكو نسبحُ نستغيث ُعلى المدى                     لم تنفع ِ  الشكوى   ولا    التسبيحُ 

عنا   تخلّى   الله ُ  انا امة ٌ                   يمضي  بها  نحو  الضلال ِ  قبيحُ

*****

 

ومغيبٍ في   السجن  بات   يلفهُ                  وحش ٌمن الصمتِ الرهيب ِ   طريحُ

وانيسه ُ  إذ  لا   أنيس َ   ذبابة ٌ                    تهذي   بصوت ٍ  منكرٍ      فتريح  ُ

فتراه  يهمسُ  خائفا  في  أذنها                     إذ   عنده    يتعذّر ُ       التصريحُ

أأنيستي  قيم ُ العراقِ ِ    تبدلت ْ                    فالسفح ُ سهلٌ   والسهول ُ   سفوحُ

والعبدُ من رفضَ الخنوعََ فما نجا                 والحرُ من  سلمت ْ  لديه     الروحُ

والكلب ُ  ينبح   خلفنا     لكنه                   إن   كان (مسعولا)  هو    المنبوح

كم  سيقِِ َ ليثٌ  للحمام ِ   مكبّلا                   فالموت  بابٌ   دائما        مفتوحُ

يا أختُ قد أمستْ بلاديَ ساحة ً                   لمجازرٍ   منها   تفر ُّ      السوح ُ

تبكي ذبيحا ً  امة ٌ  سمعتْ  به                    من  قبلِ ِ ألفٍ  والعراق ُ     ذبيح ُ

والله لو سمع الحسين ُبما جرى                   في  موطني  لأتى   إليه     ينوحُ

ولهان يا أختي  عليه    مصابُه ُ                 في  كربلاء  َ وطفلُه      المذبوحُ

يا نوح ُ  في بغداد نار   سعرت                   فانقذ    بقاياها   إذن   يا  نوح

*********

حتى إذا جفَّتْ  كؤوس ُ حديثهم ْ                   وانزاحَ   همسٌ  وانزوى   تلميحُ

أهوى على راس السكونِ ِبفأسه ِ                  وغد ٌ  يعربد ُ  غاضبا   ويصيحُ

ستذيقكَ الموتَ الزعافَ سياطُنا                        فهناك  مل الانتظارَ ضريح

او تغمدِ السيفَ الخضيب َوترعوي              عن  فكرة ٍ وأدتك َ  يا ممدوحُ

فأجابهُ   بالصمتِ  أحسن َ  اجابة               والصمت ُعندي اخرس ٌ  وفصيحُ

 

 

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-07-06 21:25:55
او تغمدِ السيفَ الخضيب َوترعوي عن فكرة ٍ وأدتك َ يا ممدوحُ

فأجابهُ بالصمتِ أحسن َ اجابة والصمت ُعندي اخرس ٌ وفصيحُ
--------------------------- عامر هادي العيساوي
سلمت الانامل والقلم ولك الرقي ايها المبدع

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: نسيم عاطف الأسدي
التاريخ: 2011-07-05 21:54:03
الشاعر عامر هادي العيساوي
قصيدة محمّلة بالألم المستقى من الواقع الأليم الذي يغمر العراق ,كلّنا أمل بأن ينتهي هذا الليل الدامس لتشرق شمس الأمل فوق العراق .
دمت مبدعًا
تحيّاتي
نسيم

الاسم: عامر هادي العيساوي
التاريخ: 2011-07-05 17:48:50
الاخ الاستاذ الحاج عطا المحترم
شكرا لاهتمامك في زمن شح فيه القارئ والمقروء
البيت الشعري موضوع ملاحظتك الاولى صحيح فهو خطاب على لسان السجين العراقي لانيسه الوحيد في السجن وهو الذبابةحيث نعتها بقوله (اانيستي)0 اما الملاحظة الثانية على البيت الاخير فهي صحيحة لان الصحيح (احسن جابة) وليس (اجابة )وشفيعي ان النص المرسل من قبلي الى مركز النور خال من الهمزة وقد اضافها محرر النور سهوا فعذرا نيابة عنه وشكرا0
عامر العيساوي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2011-07-05 11:08:05
الاخ الشاعر عامر هادي العيساوي

قصيدتُكَ تحمل أسى العراق والعراقيين وروح
الشاعر الذي يعيش هذا الواقع ، والشعر نبضٌ وكان نبضكَ
دَفقـاً مفعماً بحرارة الحزن .
أرجو الانتباه الى أنَّ هناك ما وقعتَ فيه سهواً وهو البيت الذي تقول فيه [ أنسيتي قيمُ العراق تبدلتْ ] والصحيح هو [ أنسيتِ أم قيمُ العراقِ تبدلّتْ ] وكذلك البيت الاخير
حيث تقول [ فأجابَه بالصمتِ أحسن اجابةٍ ] والصحيح هو
فأجابها بالصمتِ أحسنَ جابةٍ .
لكَ مني التحيات ودمتَ بخير

الحاج عطا




5000