.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنين من فؤاد المحرقة

علاء الصائغ

 

 

 

كـــانتْ عــصـاكَ نـجـاتَـهم يـاســـيدي 
أيـن العصا أيـن البيـاضُ عـلى اليـدي 
 
أسـمـعـتَ بـعـضَ أنـيـنَهم وصـراخَهم  
أرأيــتَ آلاف الضـــلــوع ِ بـــمــرقــد ِ
 
أرسِــلْ لهم هـارونَ يُـسـكـنُ روعَهم
وادعـــــو لــهم يـانـــــار لاتـتـــوقّــد ِ

فــلأجـل ِ من تـغدو الرؤوسُ مَشاعِلاً
وتــــغــادرُ الأرواحُ بـــعــدَ تـــنــهّــد ِ

ولأجــل ِ مـن تـلك الصـغـيـرةُ قـيـّـدت
لــترى شــفـا الأغــلال ِ أولَ مـعـضـد ِ

وضـعـتْ عـلى كـــفّ المــنية خــدّهـا
رضـعـتْ بقـايا الجـمـر ظـنّتها الثـدي

طـلّــتْ عــلى وجـــناتِـها الـبـيـضـــاء
مــشـنـقة ٌ تـلوح لــقلـبها المُـتـفـصّـد ِ

عـتـبتْ عـلى الـدنــيا ويـوم قــدومِها
لـم تـعـطِـها بـعض الحـــنان ِ لـتـصمد ِ

تـشـكـو لـسـارة مـن عـــظـيم بـلائِـها
وتـــقـول يـا أمّــــــاه طـــال تـشـرّدي

حــــتى أتـــيـتـكِ والـقـــبــور نـــديّـة ً
أخــفي الـدمــوع تـرفـعاً مُـذ مــولـدي

هــــل تـعـلمـينَ بــما جــرى لـبَـنـيّـك
بــتــجــمّـع ٍ حــــرقُـــوهـمِ ُ وتــفــرّد ِ

قــولي لأبراهــيم فـاليـدعـو الســــما
أن تــســتحي النـيــران إن لـم تـبـرد ِ

للــــواقــفــيـنَ أمــامَ أطــلالٍ سَــمَـتْ
أُشْــــكُوا لـِـذات ِ الله هــول َ المـشـهد ِ

والعــــيـنُ إن شـهـدتْ بـذلـكَ لــيـلـة ً
لابـــدَّ أن تَــشْـكــو قــــروحَ تــسـهّـد ِ


يـا أيُّـها النــازيُّ نــمــرود الـهــــوى
أظـــنـنـتَ أن الحــــــكمَ دام لـــحــاقـد ِ


أنـــظـرْ لـــمـن خــلّـــدتــه ُ بـعُــريّـه ِ
وانـــظرْ بُعَـيـدَ الأمس ِ مـاذا تـرتـدي


الخــــلـدُ باتَ لبـاسـهُـم فـي جـــــنّة ٍ
والخــزيُ ضـــمَّ اليـوم كـــلّ مـجـنـد ِ


كـم أنـجـبَ التـاريـخُ مــثـلكَ جـاحـداً
لـــكــنّـهُ ألـــــــقاه بـــعـــدَ تــمـــجّـد ِ


لاتــستـحـي يـاقـبر من أجـــسادهِـم
فــــلقـد كــسـاها الله مـــا لـم تــرتـد ِ


ثـوباً من الفـردوس ِ خـيط َ لأجـلـها
وعـــباءة ً مـن كــلّ نــور ٍ ســرمـد ِ


لاتــستـحـي مِــنهُم فــما كـانوا كــذا
والـعريُ يضفي العطر للغصن الندي


وغـداً ستــمنحُهم ضـمائرونا العُــلا
وتـضـمّـهم روحُ السـكـينةِ في الغــد ِ


للـعائـديـن إلـى الســــماء عــــبارة ً
كُـتِـبَتْ على الأرواح طوفي واخلدي


يـــا واصــــفـين الله أرحـــم راحـــم ٍ
هـــــــلا تــراحــمنا بـغيـر تـــشـــدّد ِ


إنـي كــإنسـان ٍ أشــارك فــي الـرِّثا
وكـــــمسلـم ٍ هــذي مـناقــب أحــمد ِ


فـــلقـد تــفـقّـدَ جــاره رغــم الِـعــدا
وأتــاه بـالمـــعـروف ِ دون تـــــردد ِ


والخـــير عــند الله يـعـظـمُ عــندمـا
نـبكـي عـلى المــظـلوم ِ بعـد تــجرد ِ




هذه القصيدة هي مدخل لحوار عملاق نفتحه معا داعيا الكل بالاشتراك وتعريفنا بشخصه من خلال طرحه لمبادئه التي يقدسها


في حياتنا سلوكيات إزدواجية تنبع من التأثيرات الخارجية كالأخبار المفرحة والمحزنة والمشؤمة والمخيقة والمطمئنة
لكن الأهم ان هناك مواقف يجب ان تراعى فيها الإزدواجية
فإن كان مبدؤك العدل والمساواة في التعامل مع أبنائك فعليك أن تتخلى عن هذا المبدأ إذا مرض أحد أولادك لتراعيه أكثر من الآخر بالفعل والقول
لكن السؤال هنا هل تقف مع صديقك وهو على باطل ضدعدوك وهو على حق أم العكس
لنأخذ الآن حادثة محرقة اليهود
منذ ستين سنة وحكومات الدول العربية تلقن شعوبها كره اليهود حتى كرهنا هذه الأمه بأكملها سواء كانوا صهاينة أم لم يكونوا
طيب ماكان حال العرب مع اليهود قبل إحتلال فلسطين وما رد فعلهم آن ذاك على المحرقة وما رد فعلهم الان
أنا عن نفسي وجدت أنها كارثة إنسانية جبارة لايقبلها عقل أو ضمير
لذا تفاعلت مع الحدث وكتبت رثاءً لموتاهم الذين أعتبرهم شهداء
والآن عليّ أن أقـيّم نفسي من خلال ردودكم أحبتي وأقـيّم أنا أصحابي في الفكر إن كان لي من أصحاب
بالمناسبة قضية صدق الواقعة من عدمها شيئ مضحك أن نبحث فيه فهتلر نفسه أقر على نفسه بأرتكاب المجازر حتى حفظ العالم مقولته المشهوره -تركت لكم بعضهم لتعرفوا لما أحرقتهم -

علاء الصائغ


التعليقات

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 08/07/2011 08:01:06
الأستاذ الأديب علي الزاغيني

كل الإمتنان لمرورك الكريم وتوقيعك النبيل

دمت بألف خير

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 08/07/2011 07:59:58
جناب السفير فراس حمودي

كيف الحال ايها الحبيب

شكرا لطلتك

دمت بألف خير

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/07/2011 19:44:44
الاستاذ الرائع علاء الصائغ
اشتقنا اليك كثيرا
الحمد لله انك بخير
سلام لكل حرف خطته اناملك الرقيقة
امنياتي وباقة ورد

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2011 11:37:12
علاء الصائغ

---------------------- شيء جميل ايها الشاعر الجميل علاء الصائغ لك الود

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/07/2011 01:54:02
الأديب الحنون والقلب الميمون حمودي الكناني

اسأل عن حالك يا غالي فكيف انت ياطيب

ذوقك الرفيع وتوقيعك الأنيق زاد ألق نتاجي

وللتوضيح ياسيدي الجليل انا في الحقية لا اكتب موضوعا سياسيا بل انا مجرد شاعر تأثر بالحادثة حتى وإن كانت خيالية أو مبالغ بها

دمت بألف ألف خير

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/07/2011 01:47:20
الأستاذ الأديب علي مولود الطالبي

وانا ببالغ الشوق والله ودائما اتصفح نتاجاتك لكني لا امتلك كيبورد عربي إذ كنت في كندا وهذه طبيعة عملي وهي السفر الدائم

تحية لك ياحبيب ودمت بألف ألف خير

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/07/2011 01:44:58
الأستاذة الفاضلة والأديبةالنابغة رفيف الفارس

أولا أشكر مرورك الكريم وتوقيعك النبيل

يا غالية يند ان اجد الان من يجعل من نفسه خير من الآخرين - اي اننا لابد ان نكون خير من اليهود ونتألم لألمهم ماداموا مظلومين مثلما وقفنا ضدهم وهم ظالمون
المشكلة ان معظم الزعماء العرب وجدوا من تصعيد الخلاف مجالا لتثبيت نفوذهم وياريت عن فعل لكن قلاقل كلام ومن الخلف تتم المصالحات
الشعوب فقط اصبحت عدوا لليهود حتى كرهنا اليهود بمجملهم واني لفي اشد العجب ان التقيت باليهود في امريكا وهم يسبون ويطعنون بالصهيونيه ويدعمون القضية الفلسطينية في حين وجدت الكثير من الفلسطينيين الذين اصبحوا يمتلكون مليارات الدولارات لبيعهم اراضيهم في فلسطين
والقضية تطول وتطول وملخص الحديث هنا اني جد سعيد بمرورك المشرف ورأيك الرفيع وفكرك الأنيق

تقبلي بالغ إحتراماتي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 06/07/2011 01:30:41
المفكر الكبير والعلامة الجليل سعيد العذاري الموقر

شهادة فخر وإعتزاز تمنحها لإبنك وتلميذك أيها المحترم

طبت بألف خير

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 05/07/2011 18:29:03
لك ارق التحايا سيدي الشاعر الجميل .... قصيدة فيها مشاعر صادقة واعذرني عما يخص المحرقة فما اكثر المحارق !!

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 05/07/2011 13:12:40
اشتقتك يارجل اين انت ؟؟؟


ارجو ان يكون المانع خيرا ...؟


مودتي لروح بوحك

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 05/07/2011 13:02:27
اشتقتك يارجل اين انت ؟؟؟


ارجو ان يكون المانع خيرا ...؟


مودتي لروح بوحك

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/07/2011 10:20:07
الأستاذ الأديب الشاعر عباس طريم

والله مشتاق لك جدا ومشتاق لجمال قصائدك

كان سفري طويلا ولم يعكر علي فيه غير بعدي عن جنانكم

تحية لجنابك مع بالغ حبي وتقديري

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/07/2011 10:17:50
الأخ الأديب عبد الوهاب المطلبي

كل الشكر والإمتنان لمرورك الكريم وتوقيعك النبيل

تقبل بالغ إحترامي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/07/2011 10:16:59
الأخ الأديب عبد الوهاب المطلبي

كل الشكر والإمتنان لمرورك الكريم وتوقيعك النبيل

تقبل بالغ إحترامي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/07/2011 10:12:12
الصديق الوفي الأديب الترف حسن البصام الموقر

دعنا ياعزيزي نسموا عليهم بأخلاقنا

الف تحية لجنابك ايها المحترم

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 05/07/2011 10:10:44
الأديب عبقري الروح والكلمة الأستاذ سامي العامري

تحية لطلتك البهية

أريد أيها الغالي ان اقول لعدوي اني افضل منك أريد ان اقف معه وهو مظلوم مثلما أقف ضده الآن وهو ظالم

دمت بألف ألف خير

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 04/07/2011 21:53:50
مؤلم هذا الانين
سمعت اصواتهم وانا اقرأ الكلمات

قصيدة اكثر من رائعة
المفارقة هنا استاذي ان اليهود كانوا معززين مكرمين في البلاد العربية فهم اصحاب كتاب .. وهذا ليس فضلا او احسانا, انما هو طبيعة النفس العربية واليهود منهم لا يؤمنون بالتميز العنصري او الديني , فهذه مفاهيم مختلقة على الساحة العربية ..
المفارقة هي : ان اوربا هي من ابادت واحرقت ونكلت باليهود وعزلتهم في قرى وازقة ضيقة فكيف يغفل التاريخ والضمير مثل هذه الحقيقة وتصبح اوربا والغرب هم المنقذين ويصبح العرب هم العدو .. لا بد لنا من اعادة صياغة الحقائق حتى نضمن الحق وحتى لا تذهب دموع واوجاع ضحايا المحرقة سدى او يستهان بهذا الالم البشري العظيم.

تحيتي استاذي
دمت مبدعا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/07/2011 20:41:35

الشاعر السيد علاء الصائغ رعاك الله
تحية طيبة
كل ان ترفدنا بمروج شعرك وظلال ادبك ليناغي قلوبنا ومسامعنا برفق وهدوء
شعر تهتز معه اوتار قلوبنا لوجدانيته وواقعيته
اراء وافكار قيمة
غياب طويل اتمنى ان يكون بخير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/07/2011 20:36:37

الشاعر السيد علاء الصائغ رعاك الله
تحية طيبة
كل ان ترفدنا بمروج شعرك وظلال ادبك ليناغي قلوبنا ومسامعنا برفق وهدوء
شعر تهتز معه اوتار قلوبنا لوجدانيته وواقعيته
واراء وافكار جميلة
لو سنحت الفرصة لطرحت رايي ولكن ظروف النت مضطربه
غياب طويل اتمنى ان يكون بخير

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 04/07/2011 19:43:34
الاديب الرائع علاء الصائغ .
قصيدة رائعة وجميلة . مضمونها رائع ويكشف عن
غاياتها واهدافها الانسانية الجميلة والتي يتعاطف معها الكل .
تحياتي ..

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 04/07/2011 15:49:24
علاء الصائغ الرائع
ارق التحايا اليك نص شعري بهي
كن بخير

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 04/07/2011 11:01:15
العزيز علاء الصائغ
ان اليهود مشاكسون منذ عهد الرسول والى الان , مشاكسون لغرض اثبات الوجود باي ثمن , وهم دهات , استطاعوا ان يستثمروا ماساة المحرقة في جمع الراي العالمي , وحاولت الكثير من الدول ان تعوضهم خطا ارتكبوه او شاركوا به, وقد رمموا جراحاتهم وخرج موتاهم من قبورهم ومن ذراتهم المحترقة مبتهجة بهذه الانجازات التي كانوا سببا لها. فـــلقـد تــفـقّـدَ جــاره رغــم الِـعــدا
وأتــاه بـالمـــعـروف ِ دون تـــــردد

هل المعروف ينزع الحقد من قلوبهم ويتركون العرب يعيشون بسلام... ان انت اكرمت الكريم ....
تحياتي لك ايها المبدع الرائع الشفاف الذي تقطر قصائده عسلا .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/07/2011 10:26:58
كـــانتْ عــصـاكَ نـجـاتَـهم يـاســـيدي
أيـن العصا أيـن البيـاضُ عـلى اليـدِ
---


يـا أيُّـها النــازيُّ نــمــرود الـهــــوى
أظـــنـنـتَ أن الحــــــكمَ دام لـــحــاقـد ِ


أنـــظـرْ لـــمـن خــلّـــدتــه ُ بـعُــريّـه ِ
وانـــظرْ بُعَـيـدَ الأمس ِ مـاذا تـرتـدي


الخــــلـدُ باتَ لبـاسـهُـم فـي جـــــنّة ٍ
والخــزيُ ضـــمَّ اليـوم كـــلّ مـجـنـد ِ


كـم أنـجـبَ التـاريـخُ مــثـلكَ جـاحـداً
لـــكــنّـهُ ألـــــــقاه بـــعـــدَ تــمـــجّـد ِ

----
علاء الصائغ النبيل المرهف
تحية ومودة
الكثير الكثير من الألمان على سبيل المثال مازالوا يحسون بالإثم من جرائم هتلر وقد استفادت الصهيونية العالمية من ( نقطة الضعف ) ووظفتها على أفظع ما يكونهذه عبر شبكة إعلامها الجبارة لدرجة أن الألماني اليوم - ليس كلهم - يكاد لا يستطيع التنديد بجرائم إسرائيل اليومية ضد شعبنا الفلسطيني الأبي المكابر الذي يقف وحده ...
والحديث يطول ...
إبقَ بفرح مع المودة




5000