..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


روح الكفاح الثوري ومقاومة الاحتلال لاتقتصر على شعب معين

المستشار خالد عيسى طه

دردشة على فنجان قهوة

الشعوب بفترتها ثواقة الى المصير .. الحرية والتعامل معها بما يحقق طموحاتها في الاستقرار والديمقراطية  .

ان هذا الشعور لايقتصر على شعب دون اخر بل هي سمة حياتية وبصيرة كفاحية من اجل التحرر والاستقلال .

الشعوب لاتحتاج الى توقيت لتصبح في حالة انتفاضة .. والانتفاضة تشمل فئة من شعب او مجموعة كبيرة والجميع يندفعون في هذه المعمعة الحياتية .. ولاتقتصر ادوات هذه الثورة من سلاح على نوع معين .. وفي عبض الاحيان تكون الثورة .. ثورة الحجارة .. فالشعب لايملك الا الايمان بالله والوطن .. يثور من اجلها

وليس له مايخففها سوى صدور عارية وحجارة لابد ان تطون متوفرة في شوارعه.

 التاريخ على مدى تعاقبه يجعل الثورات والانتفاضات تشترك في سمتين وهي وجود الظلم والشعور بوجود هذا الظلم مع عدم الاهتمام بمشاعر الناس وعدم تلبية مطالبهم .. والثورة الفرنسية في سنة  1948 هي خير مثال . فالناس في ذلك الوقت كانوا يرتعبون من اسم سجن الباستيل وارهابه ويتألمون من تصرفات الملك لويس السادس عشر .. مما جعلت الايام حبالى لتلد ثورة كبيرة ادت الى سقوط الباستيل لوجود الظلم ولشعور الشعب بهذا الظلم والابتعاد المحوك عن تلبية مطاليب الشعب حتى اصبحت نادرة تاريخيا يوم قالت الملكة ماري انطوانيت لشعبها الجائع الذي شكلت جموعه امواج بشرية هائلة في باريس تطالب الخبز فكان جوابها مابهم هؤلاء الرعاء لماذا لايأكلون الكيك اذا لم يجدو الخبز .

الشعوب ابدا وخاصة التي ترزق تحت ظلم الحاكمين ودعم الاحتلال ثواقة الى التخلص من الاثنين .. وهكذا نجد ان ثورة الزعيم قاسم ( ثورة 14 تموز الوطنية ) كانت نتيجة لاضطهاد ولتواجد النفوذ الاجنبي في العهد الملكي .

ومرت السنون على العراق وتبدلت ايادي الحكم والناس والشعب والطبقات صابرون على ماهم عليه من حالة تعيسة وظروف قاسية .. وتبلورت هذه الحالة التعيسة على زمن صدام حسين التي استمرت من 1968 الى 9/نيسان/2003 .

 كنا وبهاجس الوطنية نريد اسقاط النظام الماضي وانهاء حكم الرئيس السابق بثورة داخلية وعلى ايادي وطنية ولكن فراسة ادوات القمع وتسلط جهاز ونظام الحكم افشل العشرات من هذه المحاولات وراح ضحيتها المئات من الوطنيين راغبي التغيير.. مما اصاب البعض منا باليأس لدرجة ان تبرع البعض باستعداء البنتاغون الامريكي ليرسل جيوشا لاسقاط النظام عن طريق احتلال الوطن . وكم تفاجأ الامريكان بسرعة المقاومة الشعبية بعد فترة قصيرة من الاحتلال وكم شعروا انهم على غباء ان صدقوا تقارير البعض بأن الشعب العراقي  سيستقبلهم بالورود والدبكات في حملتهم هذه .. ستكون نزهة لبغداد وليس عملا عسكريا .

هذا بالاضافة ان الامريكان هيأوا 180 الف جندي للغزو ولكنهم لم يفكرو ماذا يحدث بعد الغزو والاحتلال وما هي معالم المجتمع المدني الحديث الذي يتطلع اليه العراقيون .

 العراق جزء من كل والثورة امتداد والشعور واحد .. هذه القواسم تشترك فيها كل الدول التي تعاني من الاحتلال والاستعمار وهي مباحة الارض منهوبة الثروات

وخط الثورة ليس له اتجاه وابعاده هو التخلص من الاستعمار ووسيلته الكفاح سواء مسلحا او سلميا .. ان ابتعاد مناطق هذه الثورات وتراخي الزمن في حدوثها ليس معناه ان ليس هناك اسباب وعوامل نتائجها هي قيام الثورة .

 اخيرا ان الشعوب كافة التي ترفع شعار الثورة يجمعها سلاح المقاومة بترابط مهول تترابط فيها السلاسل وتأخذ عن بعضها التجارب وتستفيد من هذه التجارب وتسقط الاخطاء من حساباتها وتتمسك بالثوابت التي تؤدي الى نجاحها ..

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000