هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مملكة أمير ناصر في طعناته الأليفة

وجدان عبدالعزيز

الحقيقة التي لامناص منها بان الشاعر امير ناصر استطاع اجادة فن اختفاء المعنى بين ثنايا اللغة ، لذا انا المتلقي وجدت اللغة تزاور ذات اليمين وذات الشمال وتفارق الشاعر فيظل يتلفت تسعفه ذاكرة القلق وفقدان حرية التعبير .. هو يقاسي جاهدا وضع بضاعة اللغة جانبا اعتمادا على حضور الموهبة الشعرية المقنعة باقنعة مرموزة ، لتأتي القصيدة على استحياء بثوب مخصر يحتمل اكثر من قطعة قماش على شكل محطات لونية هي بمثابة مناظر في بستان كلما دخلته الحَّ عليك بالتأمل والهدوء وصار يداعب ذائقة التنسيق وتبادل الوان الطبيعة : الفضي المستجدى من قمر وجه الحبيبة والذهبي المستجدى من الشمس شعر الفتاة الحلم ومن صفاء الساقية ملامح الحب والحرية .. وتتعدد محاولات الشاعر الجادة في الخروج من كل القيود ابتداءاً من تفعيلة العرب الاولى حتى يستقيم على معزوفة خاصة اعتمادا على التشكيل اللوني والتقطيع السنمائي واحيانا على تأملات الالم واللذة والخبز والحرية .. وهنا تفرد امير ناصر برقصة هي مزيج من كل ماتقدم يلهو لوحده في احدى المقاطعات الاروبية مبتهجا سرعان ما تغزوه غيوم واتربة الجنوب العراقي فتمتد مجساته لتحسس المكان مثلما الحلمان يستقيظ توا ، فتكون المفاجأة ...

(هكذا الصورة

                 الواجمة في الذاكرة

بطعمها المز

           يسيل دهان حروفها

           مشرعا عيونا جديدة

         لظنون في جيب معطفي )

هكذا يحلق بعيدا ، لكن مصدات الذاكرة تثني عزمه وعيونه الجديدة تتخلق ظنونا او اشياء مهملة في جيب المعطف الذي لابد ان يخلعه صيفا ثم انه كالنسر يبقى على الربوة لايحمل أي سر ، قديكون جائعا ولكنه لايجد الفريسة المشتهاة ، وهنا يفقد الصراع احدى طرفيه وهي احدى ممرات الشاعر في اظهار اختفاء وجود الخبز بمقابل وجود الجوع وتظل اللهفة رغاء وسط الفاقة ...

             (يبقى النسر على الربوة

                            لايحمل أي سر )

ثم ينزل الشاعر من العلياء الى قاع الاشياء ، لانه ابن ملتصق بهذا الواقع المر، ينزل الى الشعبي الساقط بين فكي اليأس والعجز الفردي والاجتماعي وهو يردد (الله كريم ) رافلا بالرصاص الذي اصبح مألوفا لكثرة الحروب حتى صارت الطعنات اليفة ، وخيل اليه ان عيونه هرمت ترى كل شيء صدئا لايرى فيها الا جناحه المكسور المدمى حتى النوارس تشابهت عند حافات البصر ، لكنها تختلف عند رؤاه وهذا هو المعنى الغاطس الذي يستدعي من المتلقي كد الذهن كي يكشف اقنعة النص ... حيث كنا في ظل الدكتاتورية جميعا تهتز فرائصنا حينما نمسك القلم ونحسب كل صيحة هي علينا .. فنشحذ مراودنا بالامنيات ونتخفى تحت اقنعة فيها اسرار تصل الى حدود الطلاسم..

       (كون عيوني هرمت

                      ارى كل شيء صدئا

     على الحائط دم وجناح

                    دمي وجناحي )

(رغبتي وعنائي

                ان اضع ساقي اليسرى

      جوار الاخرى التي هي في الماء

مصغيا للنوارس المتشابهة )

وتظل تحترق اصابعه لان موته امام الجمل التي لاترقى لحمل معاناته وهو يضعها مواساة لوساوس سكنته امام  (دموع بغداد ((التي )) تفسد الكحل ) وامام والده الذي لايبجل (دارون ) ومأساة الحلاج ، امام مأساة امير ناصر الذي يجد جاهدا بين وسط القذارات يفتش عن جراح لاصدقاء قدامى ...

يبدو ان الاقنعة كأغلفة البصل والمتلقي سرعان ما تتعب ظالته في ايجاد نتائج بحثه ، فيتقرفص تاركا الابواب مشرعة امام صبر الاخر الجاد في غزو هذه الطعنات الاليفة والوقوف على اسوار مملكة الغياب والحضور في آن ٍ معا ، مملكة امير ناصر الذي يقول: (انا لم احرق حقلا من قمح

 انا احرقت اصابعي )

لاني (تعلمت امام الجمل المشققة

الباهتة ان اموت ) نعم يموت امير ناصر ويشكل موته غياب لكنه احرق اصابعه بلوحات اللغة وحضرت طعناته الاليفة لايمحوها الزمن كمأساة الحلاج 00 والظاهر ان الشاعرية في طعنات اليفة لاتعطي نفسها مرة واحدة مما تجعل الدعوات تتعالى لقراءتها مرة اخرى واخرى ، واين منها دور النشر او الناشرين العرب الذي اغرتهم الاسماء اللامعة المربحة وهناك تنام ارباح كثيرة بين سطور العديد من الدواوين المهملة لاسباب تبدو غير واقعية ....

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات




5000