.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكراكَ منحلُ إيمان ٍ

عبدالله علي الأقزم

عـلى    سجاياكَ   بـحـرُ   الـجـودِ    يغـتســلُ

في     عالميْن ِ   هـمـا  القولُ  و العملُ

 

يا  ابن  السماواتِ   مـازالـتْ  تـُسـافـرُ    بـي

حـروفُ  أمـجادِكَ الـكـبرى  و تشتعـلُ

 

هذي تراتـيـلُكَ   النوراءُ  مشرقةٌ

على  نجوم ٍ  مِنَ  العُرفان ِ  تشتملُ

 

ما  ذاكَ  لـيـلٌ  على   عـيـنـيـكَ  مـطـلـعُـهُ

هـو الـنـهارُ و مـِـنْ عـيـنـيـكَ يـكـتـحـلُ

 

سـجـَّـادُ    فـيـكَ  أقـامَ   الـنـورُ      مـسـكـنـَـهُ

لا يـسـكـنُ الـنـورَ  إلا  مـَنْ هـو البطـلُ

 

هـذا   طـوافـُـكَ     فـي    مرآةِ      بـهـجـتـِنـا

يـؤثـِّـثُ الـنـفـسَ  معـراجـاً  و يـحـتـفـلُ

 

على   دعـائـكَ    تـجـري    كـلُّ      سـاقـيـةٍ

بأروع   الحـبِّ   أزهـاراً   و  تـبـتـهـلُ

 

جـريـتَ   أعذب  مـاءٍ     للـحـروفِ   جـرى

و مِـنْ  نـميـركَ   تحلو في  فمي الجُمَلُ

 

تـعـادلا    في     مجال ِ    الحبِّ  و  انصهرا

على    لقاء ِ   هـواكَ  السَّهلُ   و الجبلُ

 

زيـنَ   الـعـبـادِ   عـلـى   تـقـواكَ     مـدرسـةٌ

بـهـا الـسـماءُ مِـنَ الأمراض ِ تـُـنـتشَــلُ

 

بـكَ     استنارَ    الهدى      غيثاً       فأشبعهُ

على    يديكَ    دعاءٌ   مُنعشٌ    خضِلُ

 

نشأتَ    ورداً   و    في     أرقى      تـدرُّجهِ

رحيـقـُكَ    الحقُّ   و  الإيمانُ  و الأملُ

 

ذكـراكَ    مـنـحـلُ    إيـمـان ٍ     و  مـدخـلـُـهُ

إلى مـعـانـيـكَ  يـجري عـنـدهُ  الـعـسـلُ

 

سـاءلتُ    نحليَ    مِنْ   أيِّ     الوجودِ   أتى

فقالَ  مِنْ  معشرٍ  في  الوردِ قد  دخـلوا

 

مِن   معشرٍ    كـلُّ  مـا   فيـهـمْ   يُحلِّـقُ    بي

و  مـنـزلي   أينما  في الكون ِ قد نزلوا

 

مِـنْ   آل ِ بـيـتٍ    هـمُ     أنـفـاسُ    جـوهـرةٍ

مِـنْ  دون ِ  حبِّـهـمُ  لا  يـُـقـبَـلُ   العملُ

 

مِـنْ     آل ِ    بـيـتِ     رسـول اللهِ     كـلِّـهـِمُ

النورُ   و  الدِّينُ   و  الأخلاقُ و المُـثُـلُ

 

بهمْ    و فـيهـمْ  سـراجُ     الوصـل ِ    مـتـقـدٌ

منهمْ    إليهـمْ   صدى  الأمجادِ  يتصلُ

 

عرفـتـُـهـمْ    في    شذا  الآيـاتِ     يصحبُني

إليهمُ   الحبُّ    و  الأشـواقُ  و الخجـلُ

 

بـحـبِّـهـمْ   يـبـلـغُ       الـعُـرفـانُ      مـنـزلـةً

لـولاهـمُ   أنـبـيـاءُ  اللهِ    مـا   وصـلـوا

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000