..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة (الجبل الأخضر )

هادي عباس حسين

سكون أليل وقد زحف على القرية بهدوء كبير,لن تعلوا هذا اليوم أصوات الديكة ,واختفت نباح الكلاب التي صداها قد مزق طبلة أذني ,وأنا ضيفا ثقيلا على عائلة الفلاح أبو نزهت الذي اتخذ أسفل الجبل الأخضر اللون منزلا له عند السفح المترامي للنظر ,كان قرويا بسيطا صنع من جذوع النخيل وبني من الطين المصنوع من تراب الأرض الخصبة ,حتى القرية توضحت لي أنها غارقة في صمت مخيف وصوت صدى الريح يدور في إرجاء المكان ,عيني مفتوحة ومسامعي منتبهة لأي شيء يحدث او حركة تدب في المكان ,كان كتابي الذي كنت اقرأ فيه طوال النهار جاثما فوق صدري بعد أن مللت من التصفح فيه ,سكائري نفذت قبل ساعة بينما راح أبو نزهت أعطائي علبة لق السكائر لم أكن متمرسا بهذا العمل فكانت السكارة التي اصنعها تخرج بصورة مضحكة لتعبر عن عجزي على عمل واحدة ترضيني  والأغلب عندما أشعلها تنفتح بيدي ,حتى هذه الحالة تتكرر عندما ينفذ صبري بنفاذ سكائري ,وأحلامي بدأت تتصارع مع الأمنيات التي رسمتها قبل مجيئي إلى هنا لأقضي العطلة الصيفية بأكملها متنقلا بين امتدادات القرية التي كان بها أبي إقطاعيا ملك اغلب الأراضي الزراعية ,وكلما حاولت أن استفسر عن حقيقة والدي وتصرفاته مع الفلاحين وجدت انه الأحسن ذكرا ولديه من المحبين الكثير وأولهم أبا نزهت ,الفانوس النفطي المعلق وسط مكان تواجدي  ضوئه بات يتراقص بفعل الريح الخفيفة التي تدخل غرفتي ,لعل الأرق أصابني نتيجة الحركات التي تقوم بها الفران والحشرات وقد أوجدت بالتسلسل وصولها لأذني قبل قليل ,نظرت بعين استفهام وسالت روحي

_هل هذا مكان ملائم لمبيت الضيوف ..؟

تذكرت قصرنا الذي نسكن فيه وغرفة المضيف التي إصر أبي بنائها وجعلها في مقدمة البيت ,  وأعصابي سرى بها الدم وعقلي تسربت إليه صورا كثيرة أن يبني أبي هنا قصرا ويطلق عليه قصر الضيوف ,لن يخسر شيئا فان الأموال التي يدخرها لا تعد ولا تحصى ,كلمات ساكنة في الأعماق تود الانفلات لكنها محبوسة ألان في الأعماق وأنا انتظر بزوغ الفجر الجديد حتى أقف في الخارج انظر إلى ذلك الجبل الذي غطت سفوحه الخضار ,كأنه حيك بقدرة خالق بارع فتبارك سبحان ربي الخالق ,أنا أرى بامتداد بصري روعته وجماله وصمتا يطوقني ويبعث في نفسي الآمل بن يوافق والدي ببناء قصر الضيوف ,وكل الذكريات التي جمعت طفولتي وشبابي ولحد اللحظة ,اقتربت بجواري نزهت وهي بوجه لن أرى بجماله قائلة

_الطبيعة وصورتها ألان رائعة وبالأخص قبل طلوع الشمس..

قفزت من مكاني وانتبهت لكلامها وأجبت بخجل

_كل شيء في هذه القرية وفي هذا الجبل الأخضر بهيا وزاهيا ولا يمكن تناسيه...

وجدت أن قلبي قد خفق وضرباته في ازدياد حينما أضافت بالقول

_وتغيب عنه سنة كاملة ولن تحضر إلا في العطلة الصيفية ..؟

_ماذا افعل أوامر أبي ..لكني سأطلب منه أن يبني قصرا ونطلق عليه اسما قصر الضيوف...

لربما فهمت مغزى ما انوي وما اقصده بهذا القول ,فركضت وراء الدجاجات وأفراخها ومدت يدها في خازن الأطعمة الموجود عند الباب ونثرت لهن طعامهما الصباحي بينما أخذتني أمنياتي أن أرى القصر ومخططه المرسوم في ذهني قد انشيء وهو ملاذي الأمن وحلمي الأخضر أن يكون بيتنا أنا ونزهت ,كان أخر كلام نطق به أبي قبل موته

_لا تبني القصر ...إنهم لا يستحقون ...

تفكير أبي مخالفا لتفكيري فقد وافقت أمي على ما أريد إقامته لأنها الوحيدة التي تعرف بقصتي وتعلقي وحبي للجبل الأخضر وكانت تدافع عني عندما يمانع بذهابي إلى الجبل واختصر الزمن في كل عطلة صيفية ,اليوم وحدثه العجيب أن يفتتح قصر الضيوف باحتفال بهيج حضره كل إفراد القرية ,ونزهت بملابسها الجديدة صممت أن ألقبها ملكة القصر حينما قلت لأبيها

_إني اطلب أن تكون نزهت سيدة القصر ,

كان مثقفا يفهم الأصول ابتسم في وجهي وقال إمام الجميع

_أنا موافق من أعماقي ...

وصورة الجبل الأخضر زاهية في راسي

 

                                                      

هادي عباس حسين


التعليقات




5000