.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اعلان عن فقدان حبيبة العمر (لوبيتا). . .!

أحمد الشحماني

قبل ايام قليلة قامت الدنيا ولم تقعد اذ انطرق باب شقتي في وقت متأخر من الليل وهذه هي المرة الأولى التي يطرق فيها الباب في وقت متأخر من  الليل  منذ ان تنفست رئتاي هواء الحرية في أقاصي بلاد الله البعيدة, فتحت الباب واذا بفتاتين شقراويتين لا يتجاوز أعمارهن العشرين ربيعا ومعهما  طفلة صغيرة ذات السادسه من عمرها على ما اتوقع - قالت أحداهن ذات الشعر الذهبي الطويل المنساب بتموجاته المثيرة فوق اكتاف فستانها الاسود   الضيق بعدما حيتني بهدوء وهي تحدق بوجهي الأسمر والخجل يستحلب صوتها الناعم المغري المشحون بموسيقى الانوثة: "أتمنى ان لا نكون قد  أزعجناك في هذا الوقت المتأخر"!! أجبتهما بهدوء تام - بالتاكيد لا! , واذا كنتم تعتبران طرق الباب في مثل هكذا وقت أزعاج فلعمري يسعدني أزعاجكما . .!  

 (مين كات لوبيتا !!!!) . . .  قطتي لوبيتا . . !َ قالت الفتاة الشقراء الأخرى ذات الوشم الازرق الممتد  فوق هضاب صدرها العاجي المحلى بزهرتين كأنهما لؤلؤتين قطفتهما الأمواج العاصفة من أعماق البحر - حتى أنه يبدو وكأنه لوحة مذهلة الوصف في الأثارة والأغراء . . .!

ماذا بها قطتك؟ أجبتها, قالت لقد فقدت قطتي (لوبيتا)  قبل ثلاثة أيام ولم تأتي الى البيت وها نحن في حزنٍ وقلق شديد - نخشى أن تكون حالتها النفسية متوترة بعض الشيء أو أنها تعرضت الى حادث أفقدها الذاكرة . . .!

لقد عملنا لها أعلان مثبت فيه صورتها وكل المعلومات التفصيلية المتعلقة بها, بالأضافة الى اننا لصقنا صورتها في كل الاماكن القريبة من بيتنا وهذه نسخة من الأعلان ارجوا ان تقبلها لكي تتعرف على قطتي البيضاء المفقودة (لوبيتا) وتساعدنا قدر المستطاع بالبحث عنها لأنها جزءاً لا يتجزء من حياتي التي لا استطيع ان أتخيلها كيف سيكون طعمها بدون (لوبيتا), وسأعطي مكافأة لكل من يعثر عليها . .!

 

مسكتُ الأعلان وتأملتُ صورة القطة المفقودة (لوبيتا)  . . . قطة بيضاء ذات عيون زرقاء أشبه بعيون صاحبتها الفتاة الشقراء . . قطة بيضاء كأنها الثلج الأبيض الذي يغطي أرض السويد في فصل الشتاء الطويل . . .  يا ويلي , تباً لي وسحقاً لأيامي وسنواتي المفقودة التي ذهبت في مهب الريح  . . .!! تلك الفتاتين يطرقن الأبواب باباً باباً ويتوسلان كل الوجوه من أجل العثور على القطة المفقودة (لوبيتا) التي غادرت بيت حبيبتها الى مكان مجهول . . تلك الفتاتين الشقراويتين الفاتنتين يبحثن عن قطة - مجرد قطة تموء- ماذا لو كان المفقود فتاة شابة لها كيان بشري مثلهن؟؟؟ ترى ماذا سيصنعان ؟؟ لله درك يا قلبي المبتلى بالضياع منذ ان أبصرت وجهي في مرآة الدنيا - لله درك يا قلبي كم فقدنا من الأحبه والأصدقاء في هذا الزمن الثعلبي الموبوء بالفاجعة . . . ترى من يعزينا ؟!

 

عجيب أمر الدنيا! , صرخت بأعلى صوتي المذبوح : أحبيبه وينج يمه تعاي شوفي بعينج - (لوبيتا) ضاعت . . . ضاعت.  . . . ضاعت !) 

 

سيحترق العمرُ حتما. . 

وتصبح البلاد فوضى وخراب . . . !!

ستذبلُ كل ازهار العمر

وتحاصرهم جيوش الأكتئاب

سيجف نهر تريسيليلفا

وتتصحر الوديان والهضاب

 

  لوبيتا. . .!!

الجميلة البيضاء . . .

غادرت

بيت حبيبتها الشقراء

غادرت بدون وداع  . . .!!!

بدون أستئذان . . .!

وتركت النوافذ

مفتوحة والأبواب . .!

آه والف آه

ليتني أعرف الأسباب . . !!

*        *       *        *

تمهل أيها الزمن . . .!!

لا ترتكب حماقة الفراق

تمهل وعد (بلوبيتا) الى عشيقتها الشقراء

لتضمها الى صدرها العاجي

وتشبعها لثما وتقبيلا وعناق

فلعمري أن (لوبيتا)  أفضل من كل الشعراء

أفضل منا نحنُ المُعذبون التعساء

عد بها أيها الزمن الى عشيقتها الفاتنة

قبل ان تموتَ من لوعة الاشتياق

عد بها الى عشيقتها المضطربة          

ودع عينيها تكف عن البكاء

ستتطاير كل اوراق الأشجار طربا ً

وتغرد كل العصافير فرحا ً

وترقص كل الفاتنات في بلاد الله

أذا عادت (لوبيتا)

الى حضن حبيبتها الشقراء . . .!

 

 

حزنٌ وقلقٌ شديد وفقدان شهية وحالة من الأنكسار والتألم بسبب القطة المفقودة (لوبيتا)  . . . أعلانات وصور وبوسترات ونفور وتأزم وأضطراب وربما تعلن هاتين الفتاتين بعد استحصالهن الموافقة من منظمة الرفق بالحيوان الدولية حالة العصيان والتمرد والثورة في البلاد في حالة عدم تمكنهن من العثور على القطة البيضاء (لوبيتا). . وربما يصابان بالأحباط الذي يدفع بهن الى الأنتحار أو الأصابة بمرض سايكولوجي خطير يترتب عليه عدم الذهاب الى النوادي الليلية والرقص على موسيقى السالسا والجاز الصاخب وكرع عشرات الأقداح من الويسكي والنبيذ والفودكا والكونياك الأوربي المحسن وربما يصابان بمرض سيسيولوجي تنعدم فيه شهيتهن اليومية لممارسة اللعبة الجنسية بشراهتها المعهودة, هذا كله ربما يحصل لهاتين الفتاتين في حالة عدم العثور على القطة البيضاء (لوبيتا) لا سامح الله . . .!

 

(عمي هي قطة لو ورطة) . . سبحان الله ولا اله الا الله. . . حقيقة تمنيت في تلك اللحظة بأن أرواح جميع العراقيين المفقودين  في الحروب الطويلة التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل - الحروب التي أخذت شبابنا طعام لنزوات الحكام الجهلة البرابرة الذين لا يعرفون قيمة الانسان في الارض, والحصار الذي سرق أحلامنا وقتل أرواحنا وبدد طموحاتنا أيضا من أجل نزوة حكامنا الحلوين . .! تمنيت لو أن ارواحنا في تلك اللحظة مخلوقة على هيئة قطط سويدية لكي نجد من يبحث عنا ويطرق أبواب العالم في الليل للاستفسار عن سبب ضياعنا وفقداننا ! . .  آه كم نحن بؤساء! . . تبا لقلبي وسحقا لأيامي المفقودة! . . ما أسوء حظنا نحن التعساء المنبوذين في بلادنا, نحن الذين نعيش مفقودين مدى العمر . . نعيش مفقودين منذ أول يوم ولادتنا حتى آخر لحظات أنفاسنا الأخيرة, لا أحد يبحث عنا, لا أحد يطرق أبواب العالم يسئل علينا. . . آه وألف آه ليتنا كنا مثل (لوبيتا)المفقودة !!!!

 

رحم الله المبدع بليغ حمدي في رائعته التي غناها سعدون جابر . . . (رحنه . . . والله والله رحنه . . .  أذا نسافر واذا نعود . . . منسيين أحنه . . . . !!!!) 

 

أحمد الشحماني


التعليقات




5000