.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف فاز ناجح حمود .. ولماذا خسر فلاح حسن؟

فالح حسون الدراجي

فاز ناجح حمود.. وخسر فلاح حسن في إنتخابات الكرة العراقية الأخيرة.. ولكن ثمة أسئلة عديدة تدور اليوم في الشارع الرياضي العراقي تستحق أن نعرضها بشجاعة وحيادية تامة .. ومن هذه الأسئلة ما يتعلق بجدارة الفائز، وإستحقاقه الرياضي والوطني، وهل أن فوزه  كان فوزاً مشروعاً،   وسليماً.. ومتطابقاً مع المصلحة الوطنية.. ومصلحة الكرة العراقية، ومنسجماً مع رغبة الجماهير العراقية.. أم العكس من ذلك ..وكتحصيل حاصل يبرز السؤال الأهم هنا، وهو، هل إن الأصوات الخمسة وأربعين التي حصل عليها ناجح حمود جاءت بشكل صحيح. أم أن هناك إشكالات.. وصفقات.. وقضايا..ووعوداً.. وتدخلات.. وضغوطات رياضية، و غير رياضية حدثت . وبالضرورة فإن نفس اللغط يحدث حول خسارة فلاح حسن أيضاً..

فالجمهور يريد أن يعرف الأسباب التي تقف وراء هذه الخسارة غير المبررة؟ لذلك فإني سأبدأ الجواب من أسباب خسارة فلاح حسن أمام ناجح حمود. وأعتقد أن السبب الرئيسي لهذه الخسارة يعود لكون المرشح فلاح حسن قد دخل الإنتخابات بعقلية تختلف تماماً عن عقلية خصمه حمود .. فهو  - أي فلاح - مايزال يحمل ذلك البياض الأخلاقي .. والحس الوطني .. والطُهر الرياضي.. وما زال يعتقد أن جو الإنتخابات الإتحادية لا يختلف عن جو  المباريات الرياضية .. وإن الملعبين من وجهة نظره متشابهان روحاً وجوهراً.. فتراه يتعامل مع الإنتخابات بنفس الأخلاق والفروسية والنُبل والشرف الذي كان يتعامل به مع الخصوم في ملعب الكرة، عندما كان لاعباً خلوقاً ومؤدباً وملتزماً يشهد له الجميع بذلك. فهو مثلاً لم يستغل يوماً الظروف غير الطبيعية التي تحدث، ولم يبحث طيلة حياته الرياضية عن الوسائل غير الشريفة للفوز. وحتى المشكلة التي حدثت بينه وبين الكابتن سلام هاشم، فقد كان بالإمكان حلَّها بسهولة ويسر لولا تدخل أطراف وجهات معينة على الخط.. فأفسدت الوّد الذي كان بين الرجلين .. أما في موضوعة منافسته مع ناجح حمود في هذه الإنتخابات، فإني أظن بأن فلاح قد أخطأ كثيراً عندما إعتقدبأن منافسه هذا سيكون خصماً طبيعياً ورياضياً، مثل  المايسترو هادي أحمد - ذلك المرشح الجنتلمان الذي تنازل عن أصواته السبعة عشر لمنافسه شرار حيدر في الإنتخابات - ولم يكن يعلم  أنه يتنافس مع ناجح حمود - وما أدراك ما ناجح حمود - وفي كل الأحوال فإن أخلاقيات لاعب الكرة الملتزم، لايمكن نقلها الى كل الملاعب، خاصة الملاعب الإنتخابية. ففلاح حسن لم يخرج خطوة واحدة عن دائرة المرشح النموذج والحضاري في التعامل مع الخصم في هذه الإنتخابات.لذلك رفض التعامل مع العروض والطروحات والوسائل التي عرضها عليه بعض الأصدقاء والأحبة في لعبة الإنتخابات الإتحادية الأخيرة، وهي وسائل وعروض تعتبر صفراً لو قيست بالوسائل والأساليب والعروض التي إستخدمها ضده ناجح حمود.. بدليل أن فلاح حسن ظل رافضاً تقديم الإعتراض المفترض أن يقدمه على الخروقات والتجاوزات التي حصلت قبل وأثناء هذه الإنتخابات، رغم إلحاح وضغوطات زملائه في الهيئة العامة. ولا أعرف هل رضخ لهذه الضغوط، أم ظل مصراً على موقفه حتى الآن؟ علماً بأن هذا الإعتراض قد كتبه أحد الأصدقاء من ذوي الخبرة الكبيرة في شؤون الفيفا، والقوانين الإتحادية،وقد ذكر فيه أربعة وعشرين تجاوزاً وخرقاً للقوانين واللوائح الإتحادية. وحتماً أن هذا الإعتراض لو قدم الى لجنة الطعون أو الى الفيفا سيلغي نتائج هذه الإنتخابات، وسيعيد إجراءها مرة أخرى. وأجزم أن ناجح حمود لو كان قد خسر هذه الإنتخابات، لقدَّم هذا الإعتراض في نفس اللحظة- طبعاً بعد أن يضيف له نقطتين إثنتين، هما، ضغوطات الدكتور علي الدباغ، وتهديدات وزير الرياضة والشباب،لأنني وجدت في كل الوثائق التي بحوزتنا، من خلال قراءة نصوص المراسلات التي تمت بين حسين سعيد وناجح حمود مع الفيفا، ومع بن همام هذه الفقرة، و كأنها كليشة ثابتة - ..!! وقد برر فلاح عدم تقديمه الإعتراض    بأنه لا يريد أن يجلب المشاكل الدولية التي قد تضر بالكرة العراقية، وتلحق بها الأذى. علماً بأن  هذا الإعتراض - الذي كان يحمله فلاح في جيبه -قانوني وشرعي وحق له ضمنته القوانين. إن شخصاً يحمل أخلاقاً بهذا الحجم، وهذا المستوى لا يمكن أن يتعامل بأساليب مشابهة لأساليب ناجح حمود .. فكان من الطبيعي أن يخسر هذه المعركة.. والآن، دعونا نمضي الى السؤال الأول في العنوان، وهو : كيف فاز ناجح حمود، وأي طريق سلك من أجل الوصول للفوز؟ والجواب برأيي يبدأ من النقطة التي إستقال فيها حسين سعيد من رئاسة الإتحاد وكذلك سحب ترشيحه لمنصب رئيس الإتحاد الجديد. وسأكون صريحاً وأقول : إن الفار بدأ يلعب في عبي كما يقولون من لحظة تقديم تلك الإستقالة..(فأبو عمر) لايقدم إستقالته، ويترك هذا الدسم المغري، مالم يكن متأكداً من أن الإتحاد الجديد سيكون بأيادٍ أمينة ومضمونة.. أياد (تحافظ ) على سرية الفضائح والفضائع التي تملأ سجلات، وحسابات، ومراسلات الإتحاد. وليس هناك أكثر أمانة وصوناً لهذه ( الفضائح ) من ناجح حمود النائب الأول لرئيس الإتحاد، والملا عبد الخالق مسعود الأمين المالي للإتحاد، لأنهما، بالإضافة الى حسين سعيد مسؤولون (بالشراكة ) عن  حسابات، وسجلات الإتحاد. لذلك فإن تنافس حسين سعيد المدعوم بأصوات الأخوة الأكراد.. الى جانب بعض الأصوات العربية، مع زميله المرشح القادم بقوة للإنتخابات ناجح حمود - سيشتت الأصوات المؤيدة لهما، وسيضيع الفرصة على الإثنين. وقد يساعد فلاح حسن،أو غيره للوصول الى منصة الإتحاد الأولى، وبالتالي كشف ( الأسرار ) التي حافظوا على كتمانها ثماني سنوات.. وهكذ تم الإتفاق على إنسحاب حسين سعيد من الميدان.. ليسلم ناجح هذه المهمة ..لاسيما وإن رسالة الفيفا الأخيرة أشارت بوضوح الى ضرورة إدارة الإتحاد من العاصمة العراقية، وليس من غيرها .. وهي إشارة واضحة وصريحة لحسين سعيد - حليف المغضوب عليه بن همام - لمغادرة الموقع الرئاسي .. لذلك توجه حسين نحو ناجح بكل ثقله ..

فأجرى لقاءاً مع ناجح والملا عبد الخالق في أربيل، حيث تم الإتفاق فيه على أن يعطي عبد الخالق، و الأخوة الأكراد أصواتهم - الثلاثة عشر - الى ناجح حمود لضمان إمتيازاتهم في الساحة الرياضية، علماً بأن هذه الأصوات كانت تمنح لحسين سعيد في كل الإنتخابات السابقة.. لاسيما وأن لنادي أربيل أهمية وموقعاً متقدماً في الخارطة الكروية العراقية، وفي عموم خارطة المنطقة الآن..حيث يحرص الأخوة الكرد على المحافظة على هذه الأهمية. وهكذا ضمن ناجح أول ثلاثة عشر صوتاً له في الإنتحابات. وقد تأكد هذا الأمر من خلال التصويت الفعلي لناجح في إنتخابات يوم السبت 18 حزيران. حيث ألتزم الأخوة الأكراد بتعهدهم هذا، ولم يغيروا منه، رغم المحاولات، والإتصالات التي تمت معهم من قبل أشخاص مناصرين لفلاح حسن، وهم أشخاص ذو  وزن رياضي وإجتماعي كبيرين،إلا أن المحاولات فشلت جميعاً. بعد ذلك توجه ناجح حمود نحو منطقتي الجنوب والوسط في العراق مستغلاً شبكة العلاقات التي توفرت له عبر وجوده على رأس الإتحاد لحوالي لثماني سنوات. فقام بتغذية حالة الطموح المبالغ به لدى البعض من أعضاء الهيئة العامة. واعداً  إياهم بضمان فوزهم بعضوية الإتحاد. وتحقيق ماكانوا يحلمون به، وقد حصل هذا بالفعل - مع شديد إحترامي لبعض العناصر الجيدة التي فازت بعضوية الإتحاد الجديد -.

ولأن ناجح خريج مدرسة حسين سعيد البهلوانية. بالمناسبة فإن ناجح لايخاطب حسين في المراسلات والتهميشات الورقية الموجودة لدينا في الوثائق، إلاَّ : بأستاذي وحبيبي أبو عمر -!  ولأن ناجح حمود أيضاً ذو خبرة كبيرة في مجال الصفقات منذ أيام ( سد دوكان الإنتخابي)، والذي لعب فيه ناجح وحسين طوبة كما يقول المثل الشعبي. ولأنه يعرف كيف يخاطب الآخرين بما يريدون، فإستخدم ورقة التديّن في تحقيق ما يريد. إذ مرة تراه يدعي بأنه ( مرشح المرجعية ) مُستغلاً علاقاته الجيدة مع بعض الأطراف المتنفذة في - النجف الأشرف - حتى أن البعض من أصحابه راح للأسف يهتف في القاعة بشكل عصبي بعد إعلان فوزه على المرشح فلاح حسن ( علي وياك علي).. وحاشا لأبي الحسن علي أن يرضى بهذا الهتاف العدائي المتشنج. فعلي إبن أبي طالب عليه السلام  هو عليُّنا جميعاً، ولم يكن يوماً مُلكاً لطائفة، أو مدينة قط. فمحبته مشاعة للجميع مثل مشاعية الهواء والماء، ولايجوز لأحد أن يحتكرها، أو يدعيها له. أما ذكر إسم أبي الحسن في القاعة فإني واثق بأنه لم يكن القصد منه تمجيداً لعلي، فعلي الذي مجدَّه الله في كتابه الحكيم مرات عديدة .. لا يحتاج لمثل هذا. إنما ذُكرَ إسمه في قاعة الإنتخابات لإبتزاز، وتخويف الآخرين.. وكم سيكون الأمر محزناً لو علمنا بأن منافس ناجح حمود، لم يكن شخصاً كافراً.. ولا وهابياً .. ولا مجرماً، ولا (حرامياً)، ولا ذيلاً لأحد.. ولم يتجسس يوماً للعدو ضد بلاده، فيرسل الرسائل المعادية ضد أهله وأبناء جلدته .. بل كان  عراقياً شريفاً، ومسلماً، ومُحباً صادقاً لإمام الحق علي بن أبي طالب..  وعاشقٌاً حقيقياً  للحسين بن علي .. .. فنحن نعرف بأن فلاح حسن ( إبن مدينة الصدر) الباسلة لايختلف في ولائه للعراق .. والإسلام .. والإمام علي، والحسين عن ( إبن النجف ). فكلهم أخوة في الله والوطن، بدليل أن عدداً من أعضاء الهيئة العامة من أبناء مدينة الصدر منحوا أصواتهم لإبن النجف ناجح حمود بحرية.. وإن بعض أبناء النجف أعطوا أصواتهم في هذه الإنتخابات لإبن مدينة الصدر فلاح حسن دون ضغوط. وبإمكاني أن أذكر هذه الأسماء جميعاً. والمؤلم في الأمر أن ناجح حمود لم يكتف بهذه الوسائل الخبيثة .. بل راح يطلق الوعود المدمرة للكرة العراقية، ولمستقبلها القادم  بعد أن أعطى وعداً لممثلي آخر أثني عشر نادياً في قائمة الدوري بعدم إنزال فرقهم الى دوري المظاليم .. وهي خطة ستجعل دوري النخبة العراقي يضم خمسة وأربعين فريقاً.. بمعنى أنه سيكون دوري التخمة، وليس النخبة.. أو كما قال أحدهم بأنها ستكون ( شرِّب لحميدة بفلسين) ..

لقد فعل ناجح كل هذا من أجل أن يضمن له إثني عشر صوتاً من الأصوات الخمسة والسبعين في الهيئة العامة.وهذا ماحصل له فعلاً .. بهذه الوسائل - وليس بغيرها - تمكن ناجح حمود من ضمان أصوات أكثرمن ثلاثين صوتاً في الإنتخابات قبل بدء الإنتخاب .بعد ذلك راح الى منطقة فلاح حسن الإنتخابية، وأقصد بها (منطقة) الأندية البغدادية التي كانت شبه مضمونة لفلاح،فأشتغل عليها سراً،وتمكن من سحب ثمانية أصوات لصالحه بعد أن أوعدهم بما يحلم به بعضهم. وهدد بعضهم - بوسائل عرفها بعد ذلك عدد كبير من المتابعين - والمدهش في الأمر، أن ناجح حمود الذي ساند حسين سعيد في حملاته الدولية ضد حكومة المالكي،بل كان الجزء الأكثر فاعلية فيها - كما جاء في رسالته الى بن همام ، والتي تزخر بالطعن والإفتراء ضد هذه الحكومة - أو بما أعلنه شخصياً في المؤتمر الذي عقده في يوم ما ، وبحضور قناتي الشرقية والبغدادية. حيث ظهر فيه ناجح وهو يصرخ قائلاً :- قوة عسكرية عراقية تقتحم مقر الإتحاد العراقي لكرة القدم .. فتبعثر المحتويات، وتحطم أجهزة الحاسوب.. وكان هذا المؤتمر ضربة قوية لجهود الحكومة الوطنية أمام المجتمع الدولي..

 خصوصاً  في ذلك الظرف الأمني الدقيق. أقول :إن ناجح - هذا - الذي ناصب الحكومة العداء طيلة الفترة الماضية - تحول فجأة الى نصير لها فيطلب تأييدها ويدعي أنه يحظى بمباركة رئيسها نوري المالكي. ولعل التهنئة التي بعثها له دولة رئيس الوزراء بعد فوزه يوم السبت، والتي بثت من قبل القناة الرياضية العراقية ستكون ( السيف ) الذي سيرفعه ناجح في وجه كل من لم ينفذ طلباته في دوائر الحكومة ومؤسساتها الرياضية وغير الرياضية. وهكذا يصبح ناجح حكومياً ( مالكياً للگشر ) مع أنصار الحكومة.. علماً بأن الأمانة العامة في مجلس الوزراء كانت قد أقامت دعوى قضائية ضد ناجح حمود، وحسين سعيد وغيرهما من أعضاء الإتحاد قبل مدة قصيرة إتهمتهم فيها بالفساد المالي، وسرقة المال العام .. وقد تم توقيفهم حسب الوثائق التي تدينهم، لكنهم خرجوا من التوقيف بكفالة مالية. وماتزال الدعوى قائمة في المحاكم حتى هذه اللحظة ..وإذا كان ناجح حمود مالكياً امام المالكيين، فهو أيضاً كردياً  ( لسابع ظهر) مع الأكراد، (وشيعياً مرجعياً) مع الأصوات الشيعية التابعة للمرجعية المباركة.. وهكذا يكون مع الأطراف الأخرى.

لكنَّ ناجح حمود لن يستطيع قطعاً الإستمرار في اللعبة الى الأخير .. ولن (ينجح) في الكذب الى ما لا نهاية.. لأن حبل الكذب قصير .. قصير جداً ..ومن المؤكد أنه لن يستطيع إنكار مضمون الرسائل التي كان يبعثها الى بن همام ، خاصة عندما يكون بين يد القضاء، وأمام المتخصصين في علوم الأنترنيت.. وسيعرف العالم كله ماكان يقوله ( لعمه ) بن همام من كلام خبيث ضد الحكومة، وضد عموم الطوائف العراقية... وأخيراً، فإن  الوعود المجانية الباطلة، والإتفاقات المشبوهة، والصفقات التجارية، وأجواء الرعب والتخويف التي بثها ناجح في القاعة يوم الإنتخابات،والتي فاز بفضلها برئاسة الإتحاد الجديد باتت معروفة للكثير.. وسؤالي الأخير : ترى هل سينجح (ناجح) في أكمال هذا المسرحية الى الأخير وهل يستطيع الضحك على الذقون، ( وقشمرة ) الناس جميعاً  الى نهاية المشوار. وإذا كان قد نجح فعلاً. فهل سينجح في إزالة أكثر من 200 وثيقة بأيدينا الآن، وكلها تدينه، وتدين إداعاءاته في كونه مرشحاً لهذه الجهة.. أو ناطقاً بإسم تلك.. إضافة الى البلاوي الكبيرة في تلك الوثائق. بخاصة حين نقوم بنشرها قريباً واحدة تلو الأخرى.وحين نقدم بعضها للأجهزة الحكومية والقضائية العراقية لتحقق فيها، وبما جاء بها من أمور خطيرة جداً. على الرغم من أني واثق بأن مستقبل الكرة العراقية لن يكون أسوأ من السابق قط.. فزمن ناجح حمود، وحسين سعيد، وأيام وصاية بن صخام قد إنتهت الى الأبد، رغم المحاولات اليائسة لإنعاشها، وإعادتها الى الحياة ثانية.. فقطار التغيير يمضي مسرعاً. ولن يوقفه بن همام، ولا أتباعه وذيوله، والنصر دائماً للعراقيين المظلومين الشرفاء، رغماً عن أنوف الخونة .. والذيول ...

 

فالح حسون الدراجي


التعليقات

الاسم: حامد علي
التاريخ: 11/03/2014 21:18:27
كل التحية والاحترام لكم استاذ فالح على المقالة الرائعة رغم انني تأخرت في الرد ولكن في الحقيقة مقالة رائعة تعبر عن حقيقة الامر وللاسف خسرنا نجماًولاعباً خلوقاً كالكابتن فلاح حسن بسبب مناورات والاعيب رئيس الاتحاد المنحل ناجح حمود دمت اخي الكريم

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 25/06/2011 11:01:19
العزيز الغالي فراس الرائع
تحية طيبة
مليون شكر لك أخي العزيز .. لقد شرفتني والله بهذا التعليق المبهج .. ادامك الله وأبقاك رمزاً للصداقة .. والمحبة .. والوطنية الباهرة ..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 25/06/2011 09:31:20
فالح حسون الدراجي
--------------------- دمت فالجا وبقلمك نفتخر لك الرقي بما طرحت في موضوعك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 25/06/2011 01:29:09
الأخ موفق النصير
شكراً جزيلاً لك .. ولمرورك الكريم..

الاسم: موفق النصير
التاريخ: 25/06/2011 00:59:47
تحيه للاخ فالح اود ان انبين ملاحظتي حول موضوعك اللي تناول الانتخابات الاخيره للاتحاد العراقي لكرة القدم وما الت اليه الانتخابات فوز الاخ ناجح حمود انا لا مع الفائز ولا ضد الخاسر الاثنين دخلوا الانتخابات من موقع الثقه بالنفس والطموح والهدف لخدمة الكره العراقيه والتنتائجاثنين معروفان بنما قدماه للكره العراقيه النتخابات هي حسمت الموقف لصالح الاخ ناجح وميروك عليه ونتمنى منه اي يقدم للكر ه العراقيه كل الجهد لمواكبة التطور ولبلوغ نهائيات كاس العالم المقبله وهي امنية كل عر اقي شريف واشد بروحية اللاعب الكبير فلاح حسن تقبله روح المنافسه والنتيجه بنفس الخط ويامه بتهنئة الفائز وهذا اعلى سمو لاخلاق الكابتن القدير فلاح اما نعود ونطبل ونشكك على نتائج الانتخاب فيكفي نثير المشاكل فهي لاتخدم الكر ه العراقيه يا اخ فالح تحياتي

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 24/06/2011 20:03:14
العزيز سجاد
تحية طيبة
صدقت في ماقلت .. وهو فعلاً بنى تأريخاً أخلاقياً رائعاً جديداً يضاف لتأريخه الرياضي الخافل بالإنجازات .. دم لأخيك

الاسم: فالح حسون الدراجي
التاريخ: 24/06/2011 19:54:09
العزيز سجاد
تحية طيبة
صدقت في ماقلت .. وهو فعلاً بنى تأريخاً أخلاقياً رائعاً جديداً يضاف لتأريخه الرياضي الخافل بالإنجازات .. دم لأخيك

الاسم: سجاد السيد محسن
التاريخ: 24/06/2011 09:34:27
فاز فلاح حسن عندما تنحى عن هؤلاء ولم ينزل اليهم وبحفاظه على تاريخه العظيم بنى تاريخا جديدا فهنيئا لهذا الرمز الرياضي الكبير فلاح حسن




5000