.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جسد جمانة حداد

علي السوداني

وهذا مذهب كنا ذهبنا اليه غير مرة ومرة ، حتى صاحت الناس ، ان مرام الرجل الحيّال ومقصده ومشتهاه ، هو قراء الغفلة ، فآمنا بما قيل ، وزدنا فوق الأمر حبة ، فصار الخراج الحلال قبة ، وأفتينا بأن النص بائن من عنوانه ، والعنونة مفتاح ولوج ، وفانوس يضيء تلافيف الكلام الملغز المغيّم ، وقد أفدنا من قولة شعبية مشهورة مستلة من زمان السينما ، تفيد بأن الفلم واضح من عنوانه ، وها نحن نصنعها ثانية وثالثة ، ورايتنا الليلة ، هي علم مشتول فوق علم ، أمرأة لبنانية جميلة شاعرة ترجمان ، اسمها جمانة حداد ، ألبديعة التي سيفلّي البصاصون الطماعون ، حروف هذا المكتوب ، بحثاَ عن جسدها الذي أفتتحنا به الكلام ، فلا جدوى ولا جدّ ولا بدن ، انما هي مجلة أدبية نفسية تعنى بثقافة الجسد واسمها جسد ، كانت جمانة قد أصدرتها قبل نحو ثلاث سنوات ، وصيرناها الليلة ، فخاَ منصوباَ على باب الغواية لعلكم تقرأون . هي العناوين المثيرة التي تجر القارىء من خشمه كي يقرأ . ومما قرأت ، وما زال المقروء حياَ فوق شاشة الذاكرة ، أن ثمة ديوان شعر أنتجه سامي مهدي ، واسمه الأكيد هو  " حنجرة طرية " ، وفي مانشيت خبر منشور تالياَ ، أن مالك المطلبي قد أمسك بحنجرة سامي مهدي الطرية ، ومن يقرأ هذه العنونة ، كان سيضع يده فوق قلبه ، وقد يعتب أو يزعل على المطلبي مالك لأنه خمط سامي مهدي من خوانيقه ، لكن الأسترسال في قراءة النبأ سيكشف ، أن الناقد كان قد نقد ديوان الشاعر ، وكفا الله الناس شر المكافش من الرؤوس والياخات والأردنة . لديّ مجموعة قصصية ظهرت ثالث سنوات تسعينيات القرن الفائت ، عنوانها " ألمدفن المائي " فنشر نبأ الصدور على صورة ، مدفن علي السوداني ، ولقد حمدت ربي كثيراَ ، وبست يدي ظهراَ وقفا ، لأن أمي المسكينة ليست بقارئة ، والا كانت شقت زيقها ، وخرمشت خدها وناحت " علي يمّه الزمان اشكثر دوني ، ... " ومن الثقافة الى الرياضة ، سنقرأ ، أن النوارس تصطاد الصقور ، ومعنى الشفرة ، هو أن فريق الزوراء قد غلب فريق القوة الجوية ، أو خبر الأنيق الذي غرق في ميناء البصرة ، ومعناه هو أن فريق الطلبة البغادلي ، قد خسر من فريق الميناء المسالم . أما في باب السياسة ، فالعنوانات تكتب عارية لا تستحي ، والمعلن هو غير المضمر ، والتبويس على الشاشة ، هو الطعن بالخناجر في الدرابين الظلماء ، وحكومة الشراكة ، هي شراكة القط توم والفأر جيري ، وحماية أمريكا لمال ونفط العراق من الملاحقات ، انما هي طقطوقة " سلّم البزّون شحمة " ومبادرة عبود ، للم الشمل بين صيهود ومحمود ، انما هي سهرة سعيدة في العشرة الأوائل من آب اللهاب ، على رصيف شط الفاو ، والهواء شرجي الهبوب ، وبطل عرق فل ورأسه مطيّن ، والمزة حب عين الشمس مملوح بحمل بعير ، والعشاء ، سمك زوري ، والكهرباء طافية ، واللالة مدخنة ، وواحد من الجلاس ، يتلو قصيدة نثر ، وشاعر شعبي يلعب بشواربه ويخنزر بوجه الناثر المتحمس ويصيح " تسكت لو أزورق عينك " وثالث هو رجل أبحّ يقلد صوت رياض أحمد في موال " ابراس أربع طرق لكعد ونادي " ورابع ساكت ومبتسم ، وعراضة كويتية عجاجة ، تهب من بوبيان ، هوستها مصنوعة على سلّم " لو احنه ، لو خور امبارك " أما أنا ، فعيناي اللحظة تنغلقان بالدبق ، وموعدي معكم الأسبوع الجاي ، ومكتوب طازج ، عنوانه اليقين هو " جسد هيفاء وهبي " فلا تذهبوا بعيداَ حتى تبوسوا الواوا وأخواتها !!

 

عمّان الآن

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-06-24 11:50:30
علي السوداني
-------------------- ايها الكبير والله لكل احرف روعة لما تحمل كتاباتك من نكهة خاصة
دمت سالما ايها العلي الاصيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2011-06-22 20:22:51
صباح محسن وعبد اللطيف الحسناوي
صباح
اما خمرتك الجديدة فلقد كرعنا منها وطرا من زمان كان رائقا فألفناها والفتنا ثم انثقب الجيب فعدنا مسرعين الى عرق الفل وما جاوره
كاسك صديقي مع صم لوبيا

عبد اللطيف الحسناوي
اما الواوا فهي جرح صغير على جسد طفل والعراقيات يسمنها اواه لكنني منحاز الى هيفاء وهبي هههههه
محبتي لكما والصحب اجمعين فلا تحزنوا لأننا معنا
علي
عمان حتى الان

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2011-06-22 20:22:30
صباح محسن وعبد اللطيف الحسناوي
صباح
اما خمرتك الجديدة فلقد كرعنا منها وطرا من زمان كان رائقا فألفناها والفتنا ثم انثقب الجيب فعدنا مسرعين الى عرق الفل وما جاوره
كاسك صديقي مع صم لوبيا

عبد اللطيف الحسناوي
اما الواوا فهي جرح صغير على جسد طفل والعراقيات يسمنها اواه لكنني منحاز الى هيفاء وهبي هههههه
محبتي لكما والصحب اجمعين فلا تحزنوا لأننا معنا
علي
عمان حتى الان

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-06-22 15:35:06
جميل ايها " الآن" و " غدا" ..
لست بحاجة الى جاذب من العنوان .. تكفيك طيبتك والمشع من حبك للعراق واهل العراق وليس لمن يسعى للفرقة والشقاق من اهل الجيرة الحواضن للغل والنفاق.
اما آخر أخبار صهبائنا فقد برز منها ما احتل قنينة بطولواستقامة ورأس كالعمامة بعنونة اغريقية ناطقة بعبارة رازقة JIVAERI OUZO , جربناها اكثر من مرة لضطرارا لشحة العصرية في سوق النخاسة لكنها لم تنافس زحلة القوم من نفيس عصرية لا تزال تقاوم متقلبات العصر وأوانه.
فاستلم مرتاحا جريد اخبار الساعة منقوشة على جلد غزال كان شاردا.
والى لقاء على صحن باقلاء ومثله من اللوبياء الأفعوانية بمزاج!

الاسم: عبد اللطيف الحسناوي
التاريخ: 2011-06-22 12:57:33
متصور اشكد نفرح بمقالتك ونكعد نفصخ اشاراتها المضحكة المبكية
حبيب قلبي ادعيلك بقلب والده ان ربي يحفضك من كل سوء لان من الصعب تلكه واحد الدنيا عاكسة وياه بس ميمنعه همه ان يضكك.
روح ربي يفتح عليك اكزوز مثل اكزوزات الملياردريةويرزقنا واياكم الواوات بس تدري لحد الان ماعرف الواوه مال هيفا شنو معناهااتحملني غشيم




5000