هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سر الفيافي الجبر وتيه في الغيوب اللاهوتية علي ع

أثير محمد الشمسي

   إنسان امتزجت رغوةُ الرجولة المعسولة بلذة التضحية    
عاشق تتنزل منه قطراتُ الإرهاق المملؤء بحرارة الإيمان.  
شعاع أضاء من أعلى سماء إلى أعماق البحار.
يبحث عن لذة أزلية وأبديه ، بنية قويه بقوة النار، يسبح لله على واقع أمواج البحرٍ المعجونٍ برحيق اليقين الأبدي ينصهر مع كلمات القران الذيذه لتملئ لذته حبا تعجن في رأس متفكر صابر، كان ولازال أهدى السبل وأقومها حتى أصبح معرف بالسلوك والسبل اللاهوتية أكثر إنسان في قوته الجسدية التي يسارع بها لنصرة ووضوح المبدأ وبيان الحق التحم مع إبطال المشرق والمغرب في أحلك المواقف وهو لا يهاب خطورة العلائم وهو يحدد مسارات التكليف من الفتن المهلكة أنينه المتوجع على موعد مع سر الوفاء الذي كان يلتمسه من أهمية ومقتضيات التاريخ الذي سلكه مع من يحب
جسده متداخل بجسد القضية المحتومة التي تهاوت بها الأدلة لثبات الفكرة ويقين البرهان جسده تداخل مع ثقافة الوعد الإلهي للقضية التي كان يعيش من اجلها ، لهيبه المتدفق من بركا يين عنفوانه روضها لتتداخل في أجساد محبيه ومريده والمؤمنين به أجساد كانت تصرخ من الأوجاع مخترقه من شهوة الثأر و حيازيم الانتقام والحنين لسنوات القمع وعندما أصبحت هذه الأرواح والأجساد ممزوجة بقضية الانتساب إلى جوهر الروح مزِّقت أساليب الظلام وموجات الثقافات المصطنعة ليكشف النقاب
للمعرفة بكل تفاصيلها وفتنها وملامحها وشجونها ليعلن براءته من واقع الظنون المنكسرة التي تحوم حولها الشكوك ونزعات الترف اثبت للمجتمعات الفاسدة إن هفوته مقدسة فلم يخلق هفوات في طريقه قط
خلق المناخ المثالي والأرضية الصالحة لنظرية التغيير وربطها بمشروعه الإلهي نقش على صفحات الأيام لذة الوصل الحبيب بحبيبه وكان الكون غير الكون
قاد سفينة اللحظات العصيبة وكان رمزها التي في طياتها أحيت مشاريع التغيير بلغة فهمها الناس بشتى ألوانهم ولغاتهم واليوم وفي هذا التاريخ نجده هو نفسه الذي يحرك في نفوس الأحرار لتبديل الحال إلى حال وحرر الفكر من حصاره الذي فرض عليه من عوامله المتعددة
إذن هو شرارة الكفاح الذي لازال ينبض بين أرواح الشرفاء والغيارى في إرجاء المعمورة. هو السلسلة المتصلة من صراع مرير بين قوى وأقطاب الشر والخير الحق والباطل لن يهجع في نصرة مظلوم على امتداد حياته
دون في مفكرته الصباحية المقبوليه والامانة والوفاء لخدمة الحقيقة مهما كانت مره المذاق
إذن هو الذي صنف التاريخ وجعله شطرين تاريخ الأفذاذ ورواده الحقيقيين
وتاريخ المتجاذبين الخاضعين المستبدين .حيث أصبحت الأسطورة منظور ضيق محصور بين امة أو جماعه وعرف الإيمان وجعله بدون أسباب وقدرة لا يكفي
هو الذي لخص مفاهيم عدة بحيث جعل العلم ليس بالإنجاز ولكن الاستقامة على تطبيق العلم والعمل به هو الانجاز.

 

  

 

أثير محمد الشمسي


التعليقات




5000