هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اغنية الحياة

علي العبودي

من بعد كل المسافة التي اجتازتها وكل التعب الذي خلد معاناتها تستجدي عطف كل المحبين, عري همها فضح وجهها الممتد الى تاريخ لم يعرف كيف يترجم كل الحب والكل من حولها يستعطف شروعها  نحو هدف لم تحدد بعد هي غايته .. اخذت رغم برودة الجو وكثافة الغيوم تبحث عن ما يبهج ذاتها الهشة رغم تحملها كل الظروف الصعبة من جنوب بلدها الى شماله . الكل اخذ يحير بهمه لحفلة  ليلة آخر السنة كل مع من يشاركه سعادته او رقصته , رقصة آخر يوم من سنة اخذت حيزا من الحب والعمر , وهي ودهشتها المترهلة تبحث عن شريك  يخرج البهجة من روحها تملك حب مستحيل لا يوصف في اعماق ذاتها  تجد انها تستجدي العواطف بوقار دون ذلة او هوان ... الدقائق تمر دون الوصول الى المراد . الشاطىء يودع آخر شعاع من الشمس وبدات استعداداتهم لفرح مؤجل , القاعة ملات بهمس الانتظار لبدأ اول معزوفة من المرح والبهجة , الكل اتخذ موقعه مع شريكته , محبوبته وتقفز هي هنا وهناك تحاول الظفر بمن يسعد قلبها الكسول . الجميع اخذ رقصته واخذ يرسم برقصاته ايقاع من الجمال يسعد الناظر ويفرح القلب قبل العين وهي ما زالت توقظ في داخلها اصرار البحث وبعد طول صبر وانتظار عيناها توقظ فعلا شعورا رهيبا من الاندماج مع عيون باتت لا تفارقها ابدا و اقترب فارس الاحلام ليوهج ضياءا بين الحضور ويمتطي رضا من تبحث عنه كي يبعد ملل الانتظار وتعب سنين من البحث والحرمان اقترب اكثر ليدفء قلبا باردا وينشط دقات القلب ليجعل مع رقصتهما اعذب لحن من الشوق والحب

-اين انت ؟؟

-هنا

- بحثت عنك في كل مكان

-كنت استجدي رسمك بعيني فلم اجدك الا الآن

مسكا ايدي بعضهما واخذا يرقصان ويغنيان اغنية الحياة وللابد .. 

علي العبودي


التعليقات




5000