.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعالوا نتعلم من هناء ادور !!!!!

عماد جاسم

بكذب من يقول ان موقف الناشطة المبدئية والمناضلة اليسارية هناء ادور لم يستقبل من نسبة كبيرة من الشعب العراقي بالتصفيق بل واحيانا بالزغاريد والتكبير  وترديد العبارات الشعبية (على راسي والله اسبع من مية رجال) (عاشت ايدج فدوة لهالطول ) (الله يكثر من امثالج ) ويبدو ان هذا الموقف الشجاع لامراة عراقية تنتمي للكادحين وللمثقفين ولعامة الناس اكد توحد طوائف العراقين بحب صادق للكلمة الصادقة والموقف النزيه الخالي من اي مصالح شخصية او رغبات استعراضية

ويتوهم من يقول ان نصف من صفق لها كان يتمنى ان يتخذ نفس موقفها ليعيد اعتباره لنفسه ويشعر ان في هذه الحياة ما يستحق المجازفة والصراخ بوجه من استسهلوا اذلال الناس متجهين نحو تكريس ثقافة الاستبداد من خلال اتهام المعارضين بالاجرام واعتقال من يرفع صوته مطالبا بالعدالة الاجتماعة وتوزيع الثرورات على نحو عادل والتاسيس لدولة سيادة القانون ومنح الفرص للكفوئين بعيدا عن المحاصصة التي التهمت البلاد وحولته الى خراب

هناء التي رفعت صور المعتقلين الاربعة  لم تكن تفكر في بتبعات ونتائج صراخها الذي وجهته الى كل السياسين والنخب التي تعاظمت كروشهم في ولائم تقاسم السلطة لم تكن تفكر كيف ستفكر الاجهزة الامنية بالبحث عن تهمة جاهزة مثل التزوير او التحريض على الارهاب او قد تكون هناك تهمة الاجتثاث او او او

فالتهم عديدة ولا علم الا عند قيادة عمليات بغداد والاستخبارات العسكرية التي حولت سيارات الاسعاف بقدرة قادر من انقاذ الناس الى اذلال الشباب وتعذيبهم

واعتقد ان من الاجدر بكل من صفق لهناء وارسل لها التهاني وكلمات التضامن ان يعي الدرس ويطيل التفكير بكيفية الانطلاق نحو تعميم تجربة هذه البصراوية المسيحية ابنت الجنوب التي كرست جل وقتها  وحياتها للدفاع عن حقوق العراقين ورمت مفردات الخوف والخشية من كل انظمة الاستبداد وراء ظهرها منذ ستينات القرن الماضي

واسهمت في السنوات الاخيرة في دعم الارامل والفقراء عبر برامج التثقيف والرعاية وساهمت في اعطاء صورة مشرقة ومشرفة لمنظمات المجتمع المدني في العراق حتى باتت مصدر قلق لاغلب السياسين ومصدر اعجاب وغيرة للعديد منهم

لن نسامح انفسنا اذا خسرناها مثلما خسرنا كامل شياع في رصاصة مجهولين في وظح النهار في طريق محمد القاسم السريع على مقربة من سيطرة عسكرية!! وهنا علينا الوقوف بشجاعة وروح مبدئية وانسانية ثورية لنعلن بدء مرحلة المشاركة الجادة بعيدا عن المشاعرالمجانية  والمزيادات لنشكل فريق مثلا للدفاع عن حرية الراي وعن الناشطين المهددين بالقتل او الاعتقال والصاق التهم تعالوا نقفز من ثقافة التنظير والتنديد نحو ثقافة التبشير بالقادم والتذكير بوجود من له القدرة عن خلع ثياب الحداد والاستسلام فنحن ابناء الفكر الثوري والعقل المنظم والتوجه المبدئي

 وهاهي ايام التطهر من اثام الصمت المذل والخنوع لمقدرات احزاب تعبث بوجودنا التقدمي بعقول ظلامية تدرك خطر التوحد الان وتحسب الف حساب للعقل المنظم المستند على قاعدة مبادئ  اشاعة الجمال  وها هي فرصة التجمع في جبهة الحاليمن بالغد الذي يعيد الاشراقة الى عاصمة الفكر والموسيقى لتخلع هلاليل التخلف التي اتت بها احزاب ثقافة الموت وسيادة الجهل والغيبيات

تعالوا نقول ان هناء ليست الوحيدة التي يخشى من صراخها فالقادم هو اكثر واكبر .

    

 

 

 

عماد جاسم


التعليقات

الاسم: نهرين
التاريخ: 2011-06-26 20:31:00
موقف حلو وشجاع وعادي بنفس الوقت لانو السيده هناء ادوار ممن يعرفون المعنى الحقيقي للديمقراطيه وهو الابتعاد عن الصنميه ومعاملة السياسي كسياسي وليس بطل الامه العربيه وارى التخوف من مطاردتها شي مستبعد لانها شخصيه معروفه بنشاطها لدى جميع العراقيين بما فيهم رئيس الوزراء فلا ارى داعي للقلق ولا الخوف.........تحياتي نهرين




5000