..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أطعمة نجفية شهيرة

         إشتهرت مدينة النجف بأكلات خاصة بها منذ زمن بعيد وحتى الآن وزائرو النجف يرصدون هذه الاطعمة ويسعون لأكلها , ثم شراء الممكن حمله   بكميات لتقديمها هدية الى ذويهم عند عودتهم ومن هذه الأطعمة : حلاوة الدهين والقيمة والفسنجون والآش وخبز الشكر والطرشي ( المخللات   النجفية) . 

    حلاوة الدهين :

        عرف النجفيون حلاوة الدهين بحسب ذاكرتي منذ أربعينيات القرن العشرين والدهين حلوى نجفية صرفة لم يعرفها سوى النجفيين يومذاك , بدأت منهم وأنتشرت في مدن قليلة وبرغم الإنتشار بقيت حلوى الدهين النجفية متميزة بنكهتها وحسن إعدادها وبخاصة عندما يضاف اليها مبروش الجوز واللوز والبندق .

     وتعزى شهرة النجف بهذه الحلوى الطيبة الى مهارة صانعيها المكتسبة من ممارسة صناعتها والإستمرار عليها دون التحول الى صناعات أخرى , والمهارة تستند على الدقة في إحتساب المقادير وطريقة الطهي الصحيحة .

     المواد وطريقة العمل :

    المواد المعتمدة في صناعة الدهين لا تعدو سوى طحين القمح والسكر والزيت , توضع المواد المذكورة بمقاديرها المحددة في أواني دائرية ( صواني ) ثم تعرض الى حرارة هادئة بهدف بقاء مادة الدهين طرية و ومع هذا تتصلب حواشي قرص الدهين وقد عرف المتصلب بالحاشية التي يرغبها بعض من الناس .

    كنت في الخمسينيات من القرن العشرين صبيا ً أو بعمر هو أقرب الى الشباب , أقصد سوق الكبير حيث تباع حلاوة الدهين واشتري قطعة منه بخمسة فلوس هي يوميتي التي أستلمها من أمي يرحمها الله  . وكان يقف في بداية سوق الكبير من جهة الميدان بائع الدهين وآخر في نهايته النافذة الى الصحن الشريف , ولا يباع إلا في هذين المكانين من المدينة .

     وكان يدعى البائع الأول بإسم (حاج وهاب كريدي ) والثاني يدعى بإسم (مطرود البصير ) وهذان الشخصان هما المتخصصان في صناعة حلوى الدهين وبيعها , وكانا يعلنان دئما بأن حلواهما تصنع بالدهن الحر ( الزبدة الحيوانية النقية 

   وألتحق بهما فيما بعد بائع جديد إسمه (أبو علي ) تفوق عليهما بحلواه التى يصنعها إذ حسن طعمها بمطيبات معينة يعرفها هو وحده كما يقال . وتصاعدت شهرته وغدا الناس يتواصون بأن لا دهين يعلو على دهين (أبو علي ) .

    وأن باعة الدهين يومذاك لا محلات أولا دكاكين لهم  بل يقفون على جانب من السوق ويضعون حلواهم التي صنعوها في مكان قريب من السوق على كرسي خاص وكرسي آخر للجلوس مع أداة  خاصة بتقطيع الدهين الى قطع تكون بحجم متناسب مع ما يطلبه الزبون أذا هم لا يعتمدون على الوزن بل على خبرتهم في البيع .

     ويباع الدهين اليوم بالوزن ومن خلال محلات نظامية متخصصة تعرض عند واجهاتها (الصواني ) ألآتية من أفران صنع الحلوى وهي بأشكال مختلفة تباع على اساس مستوى جودتها فالجودة هي التي تحدد السعر الأعلى وقد يصل سعر الكيلوغرام الواحد منها ما بين ( 6000 __ 8000 دينار عراقي ) .

     واليوم يمتنع صانعو الدهين من إستخدام الدهن الحيواني ( الدهن الحر ) لأسباب منها عزوف الزبائن عن طلبه ولارتفاع سعر الدهن الحر وتفضيل الناس لما هو مصنوع بالزيت النباتي .

   إن بيع الدهين غير منقطع وتزداد وتائر بيعه أيام الزيارات ورأيت الناس يزدحمون حول دكاكين الدهين وقد تباع باليوم الواحد ما يقارب الميئتي صينية منه

 ويشتري الزائرون هداياهم منه مغلفة بصناديق كارتونية بشكل جيد .

   التوزع المكاني لدكاكين الدهين في النجف عام 2011م :

      يوجد ما يقارب الخمسة عشر دكانا لبيع الدهين  منها ثلاثة دكاكين متخصصة لبيعه في شارع زين العابدين وتقع منتصف هذا الشارع الذي يغص بالزائرين حيث المطاعم والفنادق ومحلات بيع العباءة ويؤم النجف يوميا ً وفي الأيام الإعتيادية ما يقارب العشرة آلاف زائر , يضاف اليها دكاكين سوق الكبير وهي متخصصة أيضا وعددها حوالي عشرة علاوة على المحلات المنتشرة في الاسواق وغير المتخصصة إذ هي تبيعه مع حلويات متنوعة.وان معامل صنع الدهين موجودة في محلات وبيوت قديمة هي قريبة جدا من دكاكين بيعه بغية السرعة بتبديل الصواني الفارغة بالجديدة الممتلئة . وتركزها في المكان الذي كان يسمى سوق السمك او سكلة السمك قرب فضوة المشراق .

 

  

 

(صواني) دهين النجف في دكاكين

الفسنجون :

   عرفت هذا الطعام في إيران , واول من عرفه بعدهم في العراق النجفيون دون غيرهم حتى اليوم إذ تخصصوا بإجادة طبخه , والكلمة شعبية إيرانية لا تعني شيئ سوى هذه الطبخة الطيبة .

      تحضر طبخة الفسنجون من مستحلب حب الرمان الذي يضاف فوق الدجاج المقلي او اللحم المقلي , ويوضع على النار . وطريقته بسيطة تتم بإستخراج مستحلب حب الرمان وهي :

_ اخذ حب الرمان من معامل عصره المهتمة بشراب الرمان

_ غسل الحب وبعد جفافه يطحن او يدق حتى ينعم كالدقيق .

 _  تنقيع الدقيق في الماء لمدة ساعة او اكثر بقليل .

_ يسستحلب أي يؤخذ ماءه بعصره من خلال قطعة قماش نظيفة .

    والمستحلب هو الماء المحتوي على طعم الحب ولونه الذي هو اقرب الى اللون البني الغامق . يضاف اليه مبروش الجوز بكمية كافية , كما يضاف اليه قليلا ً من(الراشي ) وهو عصيرسائل مصنوع من السمسم .

 

صحن من الفسنجون الطيب المذاق يؤكل مع الرز

  يضاف الخليط بأجمعه الى الدجاج او اللحم المقلي في القدر ويوضع على النار , وقد يضاف له قليل من السكر وبعض الماء وبحسب الحاجة عند الرغبة الى تقليل حموضته .

  عرف النجفيون اكلة الفسنجون منذ المائة سنة وشاعت في كل النجف بالتدريج , ويحضرونها بالمناسبات او عندما يشتهونها او عندما يحل بينهم ضيف عزيز تماما ً مثلما حدث لي عند زيارتي لشقيقتي أم عمار في النجف , وتساءلت عن الصعوبات التي تواجه المرأة عند قيامها بتحضير (مرق) او (طبيخ) الفسنجون , فجائني الجواب يؤكد على سهولة تحضيرة بعد أن هيأت المعامل الخاصة بمعالجة حب الرمان وإستحلابه وهذه المعامل موجودة في كربلاء وديالى المحافظتين المشهورتين بزراعة الرمان , فالمرأة اليوم تشتري مستحلب حب الرمان بقناني من السوق وغدا تحضير الفسنجون اسهل من ذي قبل .

قيمة النجف الشهيرة :

    الكلمة فارسية الأصل وهي لاتعني أن الشيئ مفيدا أو ذي قيمة كما هو الحال في اللغة العربية بل أسم للمرق بالفارسية , وان القيمة اكلة معروفة في مدن كثيرة مثل بغداد والكاظميين وكربلاء ومدن عراقية كثيرة وبقدر ما

سوى أن قيمة النجف لها ميزة غير معروفة في المدن الاخرى وذلك فيما يتعلق بالمواد والمقادير , وأكثر تحضير لها في أيام محرم وبخاصة في اليوم العاشر منه يوم إستشهاد ألإمام الحسين علي السلام .

 

طبخ القيمة الحسينية في الشارع                             طبخ القيمة الحسينية في البيوت

ولهذا السبب احيانا ً يطلق عليها اسم القيمة الحسينية , وهي تحضر في الشوارع وفي البيوت ايام المناسبات وقد إشتهر الرجال بتحضيرها دون النساء.

طريقة تحضير القيمة النجفية :

  

يتم تحضير لحم الغنم أو البقر ويحضر بمقداره الحمص العدل أي غير المجروش ( الحمص وليس الهرطمان المدعو باللبة ) ,ثم يوضع اللحم بعظامه والحمص بقدر وعلى نار هادئه , يضاف لهما الماء كلما نقص حتى ينضجان فيجرد اللحم من عظامه ويدق بمدق خاص حتى ينعم ويصبح أقرب الى العجينة , عندها يضاف له الملح والنومي بصرة المطحون والزعفران ومقدار مناسب من الهيل وقليل من الدارسين ( الكرفة ) ومعجون الطماطم , ثم يوضع على النار مجددا ً إلى أن ينضج ويصبح جاهزا ً للاكل . هذه المقادير والطريقة ونوع المواد غير حاصلة في بقية المدن العراقية فمثلا في بغداد توضع مقادير غير متناسبة والتحضير للقيمة يكون باللحم المفروم والهرطمان ( اللبة ) ويوضع لحم قليل وهرطمان اكثر .

      إن القيمة النجفية أو القيمة الحسينية طيبة للغاية وآكلها يتمنى لو انه لا يشبع ليزيد منها وبخاصة عند أكلها مع رز مطيب بالزعفران .

ألآش :

أكلة نجفية صحية معروفة في النجف منذ زمن بعيد , تحضر في المناسبات الدينية ويكثر النجفيون من تحضيرها في يوم ذكرى وفاة ألإمام زين العابدين عليه السلام وتوزيعها على الناس حيث يذكر أن الإمام إشتهى هذا النوع من الطعام وهو ما يشبه شوربة البقول .

    ويوم كنت صبيا ً أسمع المنادي يوم وفاة الإمام عليه السلام يعلن : ( يا ناس باجر الصبح نأكل آش بالحسينية ) , نعم يلذ اكل الآش صباحا ً, واليوم توجد في النجف مطاعم تقدم ألآش عند الإفطار صباحا ً .

صحن من ألآش

       وألآش طعام محضر من البقول والخضروات والمطيبات , حيث توضع كميات متناسبة من الحمص والعدس والباقلاء ذات اللون الأحمر والفاصوليا والماش , هذه البقوليات تغسل ثم تنقع بالماء ثم تغلى لمدة من الزمن و ترفع من النار موقتا ً , وتفرم الخضروات المكونة من السلك والكراث والمقدونس والسبانغ والبصل الاخضر والفلفل الحار وتقلى بالزيت كي يتم التخلص من رطوبتها وتوضع مع البقول ويحمس اللحم ويوضع كذلك ويضاف عصير الطماطم ثم المطيبات التي هي ملعقة صغيرة من الكمون ثم اخرى من الكركم واخرى من الكزبرة واخرى من الهيل وهكذا من البهارات المشكلة والفلفل الاسود ثم الملح والكل يوضع على النار مجددا ً حتى ينضج ويقدم للآكلين.

   يقدم هذا الطعام الفريد الذي اختص به النجفيون والمتميز من حيث الطعم والرائحة الزكية والمواد الغنية المطبوخة .

أ د. محسن عبد الصاحب المظفر


التعليقات

الاسم: القاموسي
التاريخ: 28/09/2018 14:05:39
يمتاز أهل النجف ....
بأكلات رائعة وطيبه ...
تسر الناظرين ....
الفسنجون وتسمى اكلة الملوك ... القيمه ... وهي الأكلة المشهوره
الطرشانه أو الترشاله وهو اللفظ الذي يستخدمه أهل النجف الأصلاء او مايعرفوا ب (( لمشاهده )) ...
القيسي ...
السبزي ....
تمن باگله بالدجاج او اللحم ....
الدولمه ...
الآش ...
لهريسه ...
الباچه ....
الكباب ....
المعلاگ ....
التکه ....
التبسي ...
الباذنجان وتعرف ب ( المسمى ) اي مسمى الباذنجان ...
الكبة بأنواعها ....
الباگله بالدهن ...
الطرشي ...
الدهين ...
إحْلاوة لِحْليب ....
الزرده ....
الپالوته ....
الدوندرمه ... وهي الايس كريم او مايعرف ب (( الموطه )) ...
وغيرها من الأكلات الراقيه ....
والعوائل النجفية الأصيله ....
تمتاز بالنظافة ...
والطبخ الراقي ...
تحياتي لكل العراقيين ...

الاسم: ايمن النجفي
التاريخ: 27/10/2016 19:51:52
سلام عليكم شكراا و عظم الله أجرك

الاسم: وضاح كريدي
التاريخ: 26/05/2016 09:45:11
ذاكرة. فولاذية. ومعلومات. قيمة. عاشت الانامل.

الاسم: جاسم الحسناوي
التاريخ: 02/11/2015 23:11:10
شكراً على الشرح

الاسم: صادق الحمامي
التاريخ: 15/05/2015 14:32:42
اكدر اعرف من اشهر اكلة الدهين بالنجف منو سيد عباس الحمامي هل هو اقدم من صبري

الاسم: ملاك
التاريخ: 19/11/2014 06:00:26
السلام عليك ياسيدي ومولاي يازين العابدين وتسلم اياديكم على طريقة هذ ا الاش الطيب

الاسم: ابو واائل ال مظفر
التاريخ: 07/08/2014 15:09:43
السلام عليكم ارسلت لكم عن النجف ايام زمان هل وصلت المعلومات وسوف ارسل اسماء المطابع والمطاحن والصاغه وباقي المقاهي والحكماء اي الاطباء والحلاقين والخانات للزائرين والملالي والشيو خ تعليم الاطفال وووو -- حفظكم الله وحفظ العراق واهل النجف

الاسم: ام علي النجف
التاريخ: 04/05/2014 22:07:30
السلام عليكم اريد الطريقة المضبوطة للخبز شكر بس اريدة نفس نكهة السوك.

الاسم: ام علي
التاريخ: 28/02/2014 10:37:51
طبعا اطيب طبخ اهل النجف اريد عمل خبز الشكر

الاسم: أم زيد
التاريخ: 15/11/2013 20:53:28
أطيب قيمة هي القيمة النجفية بارك الله بجهودكم

الاسم: ابو ابراهيم الكرعاوي
التاريخ: 16/10/2013 06:54:39
الاكلات العراقية طيبه ولذيذ مثل طيبة نفوس العراقيين .... والدي من خدام الحسين واستاد في طبخ القيمة.

الاسم: ضرغام عباس العبودي
التاريخ: 13/07/2013 13:18:38
عاشت الايادي وبصراحه الاكلات العراقيه ماكو اطيب منهه

الاسم: سعد الخفاجي
التاريخ: 20/06/2013 12:17:33
شكرا جزيلا حقيقه الاكل العراقي ماكو مثيله خاصه محافظه النجف .... بس حابين نعرف طريقه عمل خبز الشكر طبعا كل مانروح للنجف نشتري كميه كبيره لان كلش طيب .....شكرا

الاسم: اسراء الطائي
التاريخ: 28/11/2012 01:07:42
رائع كما عهدتك

الاسم: محمد عباس الطرفي
التاريخ: 20/11/2012 19:07:41
أستاذنا الفاضل شكرًا لك على تقدمه من بحوث ودراسات تخدم مدينتنا النجف الأشرف ولتجعلنا وأبنائنا أكثر تعلقا وارتباطا بها وخاصة عندما اصبت الهدف بذكر أكثر الأكلات شيوعا في النجف مزيدا من البذل و العطاء فلك منا الشكر والتقدير ورحم الله والديك

الاسم: ابو احمد
التاريخ: 08/04/2012 20:54:14
السلام عليكم
نسيتم ابو فؤاد ابو الدهين الذي كان يبيع الدهين في شارع الرسول ع وكان الامام الخميني رض يرسل خادمه لشراء دهين منه واذكر كان يشتري تقريبا نصف كيلوا ويوزعه على من في البيت والباقي القليل يتذوقه

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 16/06/2011 08:31:52
طبت دوما سيدي .. اشهيتني باكلكم سيدي ، حالما ازوركم اعدد لي اطباقك ... ههههه

محبتي واشواقي




5000