..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصورة الشعرية في ( ألبوم) رفاه الإمامي

سعد المظفر

(ألبوم) مجموعة شعرية لرفاه الإمامي كائن من التاملات والعوده  الى الماضي بكل هواجسه صورة بعد صورة من الكينونه التي تجسدت  في :امي (في مخيلتي قبلةٌ فوق وردتي ) لتقول لنا انه الموت، أبي(شجرة الحب)والبقاء، ليكون الاهداء جزء من المجموعة التي تتحرك داخل  الامكنة في الزمن الموغل في البعد والقرب معاً .

صور ذات علاقة باعلان طفولتها/.../الانوثة مفرطة الشخصية في صور مشعة الشخوص :

فهي/رفاه

ظلالاً خيطت فوق الجدران موجة...موجة,

تتعاطى الرتق ثقوبها زبداً وأملاحاً

معلقةً بطعنة نصل لمسمار صدئ هزيل

جمالية تتقاطع بليونة داخل صورة محترفة النسج في رمزية لاتخطئها العين تبرز الجسد كأدة على الجدران ان تجعل منه مجرد صورة لولا (نصل المسمار) ونشغالها بتعاطي الرتق

ولو قرب الشرفات المطلة على بوحها لتي كان اكثرها انشغالا (الشرفة الرابعة)

كِاله قديم لم يٌصل له...تتربع بالف ذراع

معلقةً من جلالها بشجر الجينار الى إشعار

اذا هذة السائحه بحكم عملها في سفارات العراق في الخارج تلتقط الصور لتحملها الى روحها كالاقمارالتي تضيئ حاضرها من :الماضي /الذكرى بتحويل الرموز/الإله/الشجره القديمة التى هي من اشجار اسياالعملاقه(الجينار) والهة اسيا(اله قديم .ذكر/تتربع بالف ذراع.انثى)  للدلالة على سطوة الذكوره ومتداد الانوثة وشيخوختها/ذكورة/انوثه في ذات الوقت بتواتر الصور

قمر اخر:

قمر اخر مطل على البوح من نوافذها المغلقة الاحلام

صورة اختزلت مامررنا علية/هي/النوافذ ،بواقع هندسي الاطار يبتعد (مغلقة)ويقترب (احلام)من لذة النص/الانثى(المغلقة الاحلام)

تراودها الامكنة مراودة تتشظى اللغة فيها في انفصام الجسد عن/الوطن/ الام في تماهيات وصراعات داخل الانا

وطن:

دماً وعرقاً فوق الأفق الراعف...

جدارية كلماتٍ ...وناقوس حداد

الجدار الحاجز المعنوي المتكرر في الاشتغالات النفسية المتقاطعة مع المكان/الزمان الذي سرق منها فتنة احساسها المرهف وذكريات الوطن الجميل فهو (دماً/عرقاً)و

البصرة

مٌرخية سعف شواطئها المسكونة بصدى بوم

عثوق لاوجود  لها في النخلة/الانثى بتحول الرمز الى(بوم)،صورة غارقة في الرمزواقعي تثبت القلق والالتحام بالهوية لتميز البوح لتجلس في ختام وبحها تحت الظلال

تلوك كسرة حب قديم من تركات الشباب

تركة:

خلّفنا للايام جوعاً ضجراً

تخلفت من امسِه

كسرة حلم مدخر

وتختتم صراخ صورها بهستيرية اكبر في ألبوم تصاعدي التصوير والاشتغال

هستيريا:

جرّدوني كلماتي

فاستحال الفم ناقوساً مثلم

وتدلى صدئ منه لساني

وعلى مبكى جدار الجسد المنهار شُدّت

نتف الاوتار في صوتي

نحاسيّ صداها

لصراخ حجريِ يتفتت

الجدار دائماً الجدار ذالك الحاجز النفسي بينها وبين احلامها التي قتلت بفعل ذكوري بكل المعاني الدينية/كلماتي/ناقوس/مبكى ،تصرخ فينا بهستيرية:جردوني/صوتي

22/5/2011

سعد المظفر


التعليقات




5000