.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوهابية وخطرها على مستقبل الأمة

عامر هادي العيساوي

قبل زمن ليس ببعيد تناقلت اغلب وكالات الأنباء واغلب القنوات الفضائية العالمية والإقليمية خبرين مختلفين لا علاقة لأحدهما بالأخر وقد أذيعا في   وقت  واحد لأنهما كانا قد وقعا في وقت واحد ,ويتلخص الأول بقيام وكالة الفضاء الأمريكية ( ناسا ) بقصف القمر بقنابل عملاقة لعلهم يكتشفون مياها   جوفية او ثلوجا في باطنه 0 أما الخبر الثاني فهو قيام انتحاري بتفجير نفسه في احد الأسواق الشعبية  في بيشاور الباكستانية مما أدى إلى مقتل   وجرح  المئات من الابرياء0 وكما يعلم الجميع فان الانتحاري الذي فجر نفسه وكذلك الذين يقفون خلفه من التكفيريين يعتبرون منفذي ومهندسي غزو  القمر وتفجيراته كفارا لا يعرفون الله ولا يعرفهم الله ومأواهم جهنم وبئس المصير أما الشخص الذي فجر نفسه بين أبناء بلده وإخوانه في الخلق والدين  سيكون غداؤه في اليوم التالي مع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم, وليس من أهدافي الترويج للغربيين او لصلاح عقائدهم وأديانهم فهذه الأنشطة  علمية  بحتة ولا علاقة لها بالأديان والمعتقدات وإنما أردت فقط  المقارنة بين أناس يصنعون الحياة ويبحثون عن فرص جديدة لها هنا على الأرض او هناك في القمر او المريخ وبين أناس يقتلون الحياة ويزهقون الأرواح ويقطعون الرؤوس بلا رحمة زاعمين أن الإسلام يأمرهم بذلك والإسلام منهم ومن أمثالهم براء0 إن الوهابية التي فرخت هذا النمط من السلوك المنحرف والمخيف  لا يمكن أن تمت بصلة إلى أي منظومة فكرية او انسانية او أي دين فضلا عن الدين الإسلامي الحنيف المعروف بتسامحه وجنوحه للسلم والمحبة, ذلك الدين الذي طالما قال ( من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) او (وجادلهم بالتي هي أحسن ) او(لست عليهم بوكيل)او (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة )0 لقد عاش المسلمون في مختلف العصور وعبر مئات السنين والى جانبهم  عاشت مختلف العقائد والأديان ولم نسمع أن أحدا منهم استهدف يهوديا او بوذيا او نصرانيا بسبب دينه او عقيدته وربما يتذكر الكثير من العراقيين ممن التحقوا بالخدمة العسكرية في الأزمنة الغابرة  كيف كانوا يتحاشون ذكر الشيطان بسوء احتراما لبعض الجنود الذين يقدسون الشيطان ويحترمونه وفقا لديانتهم ,فلماذا يصر هؤلاء المنحرفون على استهداف طائفة بعينها لا لسبب إلا لأنها لا تفكر بالطريقة الشاذة التي يفكرون بها؟0 إن الحقيقة الناصعة التي قد لا يختلف عليها عاقلان هي ان المنهج الذي تقوم الوهابية بدفع المنطقة والمسلمين باتجاهه لا يمكن أن تكون دوافعه دينية او من باب الحرص على سلامة الفكر الإسلامي من التحريف ولو كان الأمر كذلك لكانت حركة فكرية هادئة وعاقلة ومسالمة ولكن الأمر كله مدبر في ليل0 إن وراء هذا المنهج المدمر جهات لا تريد لهذه المنطقة الحيوية من العالم الهدوء والاستقرار ولذلك علينا أن نبحث عن المستفيد من زج هذه الأمة في صراع له أول وليس له آخر اللهم إلا إذا كان المزيد من التشرذم  حتى تحقيق الهدف النهائي بالانقراض0 إن أي مؤرخ مهما كان نابها ومسلحا بالعلم والمعرفة سيكون عاجزا عن فهم تاريخ المنطقة والعالم إذا لم يراقب أصابع (بني إسرائيل) الموجودة دائما و في كل زمان ومكان وهي طويلة بل الأطول في هذه المنطقة بل وفي كل المناطق 0 حتى القران الذي اختار له الله عز وجل اللغة العربية وردت فيه أسماء الملائكة باللغة العبرية كجبرائيل وعزرائيل وميكائيل وهذا يدل على انتشار ثقافة اليهود في ذلك الحين في صفوف عرب الجزيرة فاقتضت حكمة الله عدم تجاهلها0 إن الوهابية المتمثلة بال سعود في الجزيرة العربية احد أهم الأذرع الضاربة للدولة العبرية واحد أهم أحزمتها الأمنية وما تدخلها في البحرين إلا الخطوة الأولى على طريق مسلسل العنف والحروب بين طائفتين من المسلمين ليس لهما ناقة ولا جمل في ذلك العنف وتلك الحروب0 إن الفتنة التي أريد لها أن تشتعل ستستفيد منها جهات كثيرة ولكن ليس منها المسلمون بكل طوائفهم وقومياتهم 0 إن الوهابية سرطان يهدد هذه الأمة في وجودها وسوف لن تقوم لها قائمة ما دام هذا الشبح المرعب يجوب في ديار المسلمين وصحاريهم 0

 

 

 

عامر هادي العيساوي


التعليقات




5000