.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حظر تجوال على المسرح الوطني

سمرقند الجابري

متابعة سمرقند الجابري

شهد المسرح الوطني مهرجانا جميلا حمل اسم (ايام بغداد) برعاية وزارة الثقافة وكان اليوم الاول مخصصا لمعرض الكتب التي طبعتها دائرة الشؤون الثقافية ومعرضا لمطبوعات دار المأمون ومعرضا للوحات زيتية وبعض الاعمال النحتية ومعرضا للتصوير الفوتوغرافي للفنان علي عيسى ، واضافت اللوحات الفلكورية لفرقة دائرة السينما والمسرح مرحا زادته فرقة المقام العراقي لطفا وختام  اليوم الاول كللته بعرض للازياء العراقية المذهلة التي ظلمها سوء الاضاءة وحر قاعة العرض وصخب حمايات المسؤولين .

 

اليوم الثاني كان هادئا شهد عرض مسرحية (حظر تجوال ) وهي من اخراج الفنان مهند هادي وتمثيل رائد محسن وسمر قحطان ، استغرق العرض ساعة بلغة عامية تحكي قصة رجلين يتشاركان غرفة صغيرة سكنا لهما ، غرفة يكتنفها الظلام في حي فقير ، يعمل الاول صباغا للاحذية والثاني غسالا للسيارات وطوال العرض لا يخاطب احدهما الاخر بغير صفته لا اسمه .

صباغ الاحذية لديه متاعبه في ضنك معيشته وعمله المتواصل في صباغة الاحذية قصة المسرحية شرحت مرحلة مؤلمة مر بها العراق في ايام حظر التجول لا شيء غير الصمت وصوت الطائرات المروحية والعصابات التي كانت تفرض وجودها في بعض المناطق وتقتل على الهوية ، صباغ الاحذية يسخر من كل شيء،  راحته الوحيدة  في تناول بعض الكحول والسخرية من كل شيء ،  اما منظف السيارات ظل يتذكر بمرارة قصة والده القاسي وزواج اخته قسرا ومعاناة امه الخرساء التي لا تقدر غير ان تحرك يدها عندما تفرح او تحزن وذكرياته عندنا ترك دراسته عمله ساعات طويلة لاجل دنانير معدودة وتعجبه من الثراء المفاجيء لرجال لا ذمم لهم ، العرض يتلاعب بمشاعر الجمهور مرة يفرحه ومرة يوصله الى اللعب بمنطقة الالم الغائر ، شخصان فقط في عتمة تامة لا تحيط بهما غير حوارات ماكرة ، ادهشتني بداية عرض المسرحية اذا كلما جاء الممثل الاول لقول عبارة يقف كأن المشهد تجمد وتسود عتمة لاجزاء الثانية ليستبدل الممثل الاخر مكانه على عجالة ويضيء المسرح ليقول الممثل الاخر عبارة صادمة او جملة نرددها باستمرار في حياتنا اليومة ايام حظر التجول واحيانا لا يقول الممثلان شيئا سوى الايتاء بحركة ايمائية ، لذا يجد المشاهد نفسه امام ما هو غير متوقع بعد اختفاء الاضاءة بسرعة وعودتها بسرعة لترينا مشهدا مختلفا.

 ابهرني المخرج ايضا باستعماله خلفية البيت بفتح شباك وباب لا تظهر منه غير احذية او ايدي الشخصيات التي قد يكون لها دور صامت،  كأن يتحدث صباغ الاحذية عن عصابة تتعرض له بالضرب فلا نرى غير سيقان افراد العصابة وايديهم كأننا امام لوحة حديثة رسمت بالزيت او لقطة سينمائية متخيلة  ، وحين تحدث غاسل السيارت عن زفاف اخته يفتح شباكان نرى فقط رأس العروس والعريس من الخلف  وتفتح كوتان في الجدار لايدي تصفق فرحا بالعرس .

 

ما احببته في المسرح وجود الكثير من الطلبة والشباب والعوائل وحتى الاطفال في اعمار مختلفة كل هؤلاء قدموا رغم ظروف الامتحانات لمشاهدة العرض وكادت القاعة تغص بهم حتى ان بعضهم افترش السلالم ، هل اتحدث عما احببته اكثر هو ان ايام حظر التجول ذهبت الى غير رجعة وصرنا اكثر استعدادا لتقبل ان تخطط العوائل العراقية للقدوم الى المسرح يحملون  معهم آلات تصويرهم ويمسكون بأيدي اطفالهم ليعلموهم كما علمونا آبائنا عندما كنا صغارا ان المسرح قيمة عليا .

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: مهند هادي
التاريخ: 04/07/2011 14:29:01
هل اتحدث عما احببته اكثر هو ان ايام حظر التجول ذهبت الى غير رجعة وصرنا اكثر استعدادا لتقبل ان تخطط العوائل العراقية للقدوم الى المسرح يحملون معهم آلات تصويرهم ويمسكون بأيدي اطفالهم ليعلموهم كما علمونا آبائنا عندما كنا صغارا ان المسرح قيمة عليا .
هذا مانطمح أليه جميعنا
صديقتي سمرقند
أصدقائي
في البدء شكراً لكل شيء
أخترت جمله طويله مما كتبته صديقتنا سمرقند
لأقول من خلاله
أن مسرحية حظر تجوال أنتجت سنه 2006 وتم طلب أعادتها من قبل دائرة السينما والمسرح عام 2011
هذه السنوات التي مرت بنا مالذي تغير في الحياة العراقية
هذا التسائل نطرحه على جميع من حظر العرض
هي لحظة أرشفه الواقع العراقي
أنا ومن معي كنا نعتقدها ظرورة ملحة
وبعد كل هذه السنون تأكدنا أن مراهنتا على هذا الشيء كانت صائبه
بعتقاد منا
أن يأرخ الفن ما لا يأرخه التأريخ
شكراً للجميع
مهند هادي
مؤلف ومخرج المسرحية

الاسم: حنين محمد حيال
التاريخ: 12/06/2011 09:20:14

السلام عليكم

سيدتي الفاضلة
منذ ايام قمت بالرد هنا لكن لا اعرف لم ضاع ولم يظهر، حصل خير


حقاً اتمنى لو كنت هناك، شوقتني لاشاهد المعرض والعرض المسرحي

ليت هناك فديو مسجل لهذه المسرحية لكي نشاهدها نحن الذين حرمنا من مشاهدتها بسبب بعد المسافة


كل الشكر لكِ على هذه التغطية الممتعة


تقديري

الاسم: إيمان حسين
التاريخ: 10/06/2011 12:29:48
الوردة الغالية صديقتي العزيزة سمر قند بعيدا عن المجاملات فعلا كان عرضك للمهرجان وللمسرحية بشكل رائع ويوصل الفكرة للمتلقي بشكل سلس وتلقائي كالسهل الممتنع، فعلا شعرت وكأنني أجلس بين هولاء الجماهير التي حضرت العرض مباشرة، وفقك الله وكثر الله من أمثالك في هذا الوطن العزيز

الاسم: زيد من بغداد
التاريخ: 09/06/2011 22:11:06
شكرا سمرقند العزيزة
وصفت العمل باحساس فنان وصل الى القلب
شكرا لك ومن الق الى الق
زيـــد

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 09/06/2011 20:05:22
السيدة الفاضلة سمرقند

ثمة تألق غير مسبوق بهذا السرد

سلمت يداك

هاشم

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 09/06/2011 19:52:07
سمورة الغالية
تغطية اكثر من رائعة
والصور طاعلة منووووورة

تحياتي لك وللصديق مهند هادي بأمل ابداع وتألق دائمين

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 09/06/2011 19:00:21
مساء الخير ...الاخ ملاذاسماعيل / قناة العراقية عرضت سبتايتل لمدة 3 ايام يعاد كل يوم عدة مرات حول مهرجان ايام بغداد ...جريدة الصباح نوهت للمهرجان ...زملاء لنا كتبوا عن يوم المهرجان يوما بيوم على الفيس بوك / برأيك لو ان الشغلة طمطمتها وزارة الثقافة كيف امتلأ المسرح بالحضور !! المهرجان دعوة مفتوحة اليوم الاول كان مبهجا عرض ازياء وجالغي بغدادي ولوح فني وعرض صور فوتوغرافي ومعرض لوحات زيتية ومعرض كتاب ومعرض كتاب اطفال واعمال نحتية بقي الامر في المتابع لو كنت قرأت الصحف او شاهدت القنوات بدقة اثناء فترة الاخبار لعرفت وعلما قناة العراقية خصصت يوميا ملخصا لما يجري من عروض على المسرح طوال 4 ايام للمهرجان مع التقدير

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض/الفلوجة
التاريخ: 09/06/2011 17:44:53
شكرا مرة اخرى استاذة سمرقند الجابري على جهدك الكبير وتحياتي لك اصائي وخصوصاالفنا المبدع رائد محسن احد ابطال العرض المسرحي حظر تجول
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001265136305

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض/الفلوجة
التاريخ: 09/06/2011 17:40:20
زميلتي الالية سمرقند شكرا لنقل الوقائع للحفل الفني والعرض المسرحي لكن لنا عتب كبر على وزارة الثقافة العراقية التي لم تفعل شيئا بمستوى الطموح لنتفاجا بافتتاح المهرجان وبدون دعاية كافية وثانيا هذا عهدنا بالوزارة مثل نذر عيادة بس اله ولاولاده ويطمطموها بينهم ونفس المعازيم ونفس المعاميل مثل كل سنة ماكو فرق الا من بعض المجتهدين مثلك لتغطية المهرجان طوعيا وبدافع الحرص على الثقافة العراقية الاصيلة اللي ماتعرف وزارة الثقافة شون تطورها بسبب البعض من كوادرها البسيط الثقافة او الغير مثقف اصلا

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 09/06/2011 07:41:20
هكذا انت دائما تحلقين في اجمل الفضاءات وتمنحين صفحات النور القا على القها .. دمت بهذا الجمال والبهاء

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 08/06/2011 17:51:49
الاستاذة الفاضلة سمرقند
نقلتي لنا نصا مسرحيا رائعا ويستحق المشاهدة فبغداد قلبنا العربي النابض إبداعا ودمتي أبنة الراقدين بخير

الاسم: امجد حميد الكعبي - فنان تشكيلي
التاريخ: 08/06/2011 15:29:41
محروسه من عين البشر

موضوع جميل تنقلينا لقب الحدث

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 08/06/2011 12:28:47
الاخت الجابري


الله ايديم ايام بغداد امان

وفن لان بالاخير لايصح الا الصحيح


وبغداد منبر ثقافي وادبي وفني وانساني


تحاياي



جعفر

الاسم: زينب بابان . الموجوعة في حب العراق
التاريخ: 08/06/2011 11:34:23
الاخت سمرقند الجابري
---------------------
ياربي يعم السلام والامااااااان ارض بلادي

مشكورة لهذه التغطية الجميلة

محبتي واعتزازي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 08/06/2011 10:57:54
احسنت على هذا النقل الجميل الذي ملاني حسرة انني لم اكن هناك..شكرا لجمالك المنثور

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/06/2011 03:35:09
متابعة شيقة .. نقلتنا الى اجواء بغداد الرائعة
ذكرتني كيف كنت اتابع كل العروض المسرحية
وكل الفعاليات في المسرح الوطني بما فيها عروض الفرقة السمفونية

غاليتي اسعدتنا جدا ... دمت




5000