.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة للنشر

د . ماجدة غضبان

حين تكتب المرأة فإنها لم تصبر على ما أصابها فحسب

بل شربت كأس الدهر مراً

و لأنها المرأة 

فقد أينع و أثمر

د.ماجدة غضبان المشلب

 

 

 

لكل بداية بذرة نهاية ، و لكل نهاية بذرة بداية

 

 

ناطحات سحاب

 

 

تقول الحفريات الجديدة و من بعض الكتب الممزقة والمحترقة

المصفرة اللون التي وجدت تحت أطنان من الانقاض المنصهرة

أن أجدادنا كانوا يتصلون ببعضهم آلبعض في أراض واسعة جدا عبر إستخدام طرق لم نعرف حتى الآن كيفية عملها..!!

و أنهم إعتمدوا على ماكان يسمونه بالتكنولوجيا للتواصل فيما بينهم ، و لم يتم العثور على ما يسند أقوالهم.

 

حدقت طويلا في الفراغ وتساءلت:-

 

أين بإمكانها أن تكون قاراتهم السبع؟

وكلنا نجتمع على بقعة أرضية لا تتجاوز بضعة الاف من الاميال

لا نعرف سواها؟

وليس من وسيلة نجازف فيها لعبور المحيطات نحو مجهول قد لا نجد فيه أحد؟

 

عكفت طوال الليل على كتابة قصيدة

تتكلم عن بشر كانوا يسكنون بنايات تنطح سطوحها الغمام

لم نعثر على أثر لها.

 

 

 

 

لكل لوحة رسام ولكل رسام منظوره الخاص

 

زواج

 

فتحت الدرج

كان ممتلئا حد ألإختناق بالصور الفوتوغرافية

اخترت واحدة منهن و أطلت النظر اليها

...................................

...................................

المرأة التي تغفو على بعد عدة أمتار

لاتمت لهذه المرأة الساحرة بصلة

...................................

...................................

تحرك جسدها الضخم وكأنه قد حدس ما أفكر به فأظهر إحتجاجه بتقلبها القلق

...................................

...................................

- لم لم تنم حتى الان..؟

جاء صوتها راعدا..!!

...................................

...................................

- عودي الى النوم

هذا لا يعنيك..
قلت بكراهية ينضح بها صوتي.......

...................................

...................................

تمنيت لو ان بآستطاعتي ان اتقيأ سنيني الملتصقة بها

او ان ابصقها وينتهي الامر..!!

...................................

...................................

شرع إبني الرضيع بالبكاء

فالقمته ضرعها الضخم دون أن تفتح عينيها

...................................

...................................

وركضت نحو الحمام اتقيأ كل عشائي الذي اعدته بيديها البدينتين....

...................................

...................................

 

 

 

 

لكل حصاد أوان .... إن فات لم يعد للموسم معنى

 


لازلت في المانيا

 

الباب الموارب بدا وكأنه يدعوني للدخول وتراقصت أمام عيني جذوة  اللحظة الاخيرة وهي تهفت بإذعان متمسكة دون جدوى بقطاف ما نضج من الدهر وما شاخ منه.

سمعت الصوت من جديد متأهبا للحظة غزلتها أحلام غربة تتكيء على ما مضى ولا تعبأ اين ستكون ركائز اللحظة القادمة.

مطر آذار يبللني ويحوط جسدي بقشعريرة برد وإرتباك،ترددت أكثر...هل أطرق الباب؟

أي نوع من الكلمات تلك التي لا يعتريها الخجل و أنا أقف أمامها حسيرا مرتعشا لا تطيق قدماي النهوض بجسدي المثقل  ورأسي  المعلب بصفائح ذكريات أكلها الصدأ؟

الهدوء يعم المكان لا صراخ الصبية الصغار ولا صوتها موبخاً إياهم ،كدت أعود مؤمنا أنني أستند إلى جدار غريب وأحاول التمادي إذ أطرق بابه

مرّ شاب نظر إلي بإمعان وقال:_

- أمر ...؟ خدمة...؟

- لا شكراً أنا فقط ألتقط أنفاسي

إجتاحت نظرات الشاب وجهي وكأنها تعريه من قناع أبذل جهدا كبيرا لأحافظ عليه ، خشيت أن يكرر سؤاله إلا أنه دخل مطأطيء الرأس مجتازاً الباب المجاور.

ومكثت في الشارع هامسا،مرتجفا،مبللا بمطر اذار اللذيذ.،تصاعد توتري..ترددت أكثر..،هل أطرق الباب؟..ماذا سأقول؟،كيف أبرر اختفائي لأكثر من ثلاثة عشر عاما؟..هل أنا عند باب بيتها؟،لم كل هذا الهدوء؟..، أين الاطفال الصغار..وصخبهم ..ولعبهم..،؟.

آه تذكرت..لابد أنهم أصبحوا الآن رجالا،ربما تزوجوا ..وغادروها وحيدة..ربما!..،ربما أنا الذي أصبحت وحيدا،رغم إن المكان لم يتغير،كأن الحرب لم تقع؟.

من أنا لأطرق الباب؟ ، أو لأتساءل حتى..؟

(كم عاما في الصحراء أمضيتها دون أن ترسل رسالة أو إشارة تدل على وجودك حيا..؟ )، أي كلام يوازي انتظارها لك؟ ، وهل حقا إنها لازالت تنتظر؟؟؟.

بضع نقرات على الباب..وينتهي هذا العذاب المضني..بضع نقرات..

.... هيا افعلها!!....

أربعة رجال أشداء ظهروا فجأة من خلف الباب.... وآبتعد وجهها وصوتها المرافق لهم حتى كأني لم أرها ولم أسمعها قط ...وأخذ الرجال يرطنون بلغة... لا أعرفها..... يقتربون.... وأنا أتحرك للخلف.

.........ضوية!..........

............ناديتها مستنجدا.........

جاء جوابها سريعا..

ولكن أية لغة هذه التي تكلمت بها؟

 ........اني لاافقه حرفا........

........أشقاؤها بدوا صغاراً........

........إنهم يرطنون ايضا........

يا للهول ..أين أنا؟؟!!.

كانت تهز جسدي بعنف وترشق الماء على وجهي ..

وقالت بلغة ألمانية واضحة بالنسبة لي:ـ

هل عاودتك كوابيس العراق مجددا؟....

لقد ايقظت الطفلين بصراخك!!

د . ماجدة غضبان


التعليقات

الاسم: نصرت بيرقدار
التاريخ: 29/07/2019 09:27:45
رحلة مع الجنون

كنتما طالبي المدرسة النجيبين. أفلح هو متحدياً ظروفه القاسية مع أم معتوهة ما تركت له فرصة عيش بسلام ,وتاهت خطواتك في حياتك المعقولة.
صمت وآثر كتم ما أدرك متأخراً . فصديقه كان يحيا مع أم مجنونة ما أن تطلق جرس إنذار نوبتها حتى يغادر ويبحث لنفسه عن مأوى إلى أن تهدأ ثورة جنونها. لكن أي تعس فريد هو أنا الذي خضت غمار عيش مع أم تصب جام جنونها بشكل خفي بمنتهى البراعة والهدوء , فإذا بلغ هياجها حدَّ الانفجار أفلحت إدخالي متاهة الضياع , لا بل وبرعت في استرضائي ورشوتي واللعب على أوتار حبي لها ومن ثم الجلوس على أطلال خيبتي.

الاسم: نصرت بيرقدار
التاريخ: 29/07/2019 09:25:27
تحية وبعد
لدي مجموعة قصص قصيرة ومجموعة قصص قصيرة جداً.
هل تتوافر لديكم الرغبة في نشرها .
مع جزيل شكري وأمتناني
نصرت بيرقدار

الاسم: محمد حسن
التاريخ: 22/06/2019 05:41:26
قصتيي لن أنساك قد أكون في قلبك أو عقلك أعيش الآن أزمةً نفسيَّةً شديدةً بسبب حبي لابنة خالي، فقد أحببتُها مِن صميم قلبي، ونبَت لحمي على حبِّها،مند أزيد من8سنوات تقدم شخص لها فأجبرت على الزواج ولم يمضي على زواجها إلى وقت قصير فهجرت زوجها لعدم إقتناعها به بحتت عن رقمها أو معلومات عنها فلم أستطع الحصول تليها وفي شهر رمضان المبارك أتلج صدري بعد أن رسالتني فتاة أحلامي تجدد حبي لها وفتح باب الامل أسألها وتسألني كانت دائما عصبية وشديدة الحساسية تحلل كل كلمة كانت أنفتها وكبريائها مشكل كبير يصعب الحديت معها بتلقائية كنت غبيا وعاطفيا وهدا شعور لا إرادي ناتج عن الفراغ والوحشة التي دامت سنين بعد أن طهرت رصاصة الرحمة كلما كنت أغازلها تشكرني وتفرح لكن لا تطهر حبها وعندما إستصعبت كل السبل للوصول الى قلبها عرضت عليها الزواج لكنها رفضت
صدمت من هول الرد الفتاة لا تريدني، وأنها ليستْ مُقتنعةً بي بدون أي سبب!

لم أُصَدِّقْ ما قيل، وبدأتُ أتساءَل: كيف؟! ولماذا؟! وما السبب؟ أسئلة لم أجدْ لها أي إجابة مُقنعة، ومشكلتي أنني لا أستطيع أن أنساها، ووالله إني أُحَدِّث بها نفسي كل يوم، بل وكل ساعة، بل وكل دقيقة، وأحيانًا أكلِّم نفسي كالمجنون، وأمشي لفترات طويلةٍ بالساعات، ويأتيني شوق لسماع الأغاني الحزينة، وأتذكَّرها، وأبدأ في عالم الخيال، وأعيش في ذلك الوهْم الذي يدوم طويلًا حتى أفيق منه، ثم تُعاد الكرَّة مِن جديدٍ!

أحيانًا أقول لنفسي: أنا لا أستحقُّها، فهي أفضلُ مني، وتستحقُّ مَن هو أفضل مني، وأحيانًا أقول: الحمدُ لله على ما أراده، فلا أعلم الغيب! أظل هكذا أيامًا حتى أعود وأشتاق إليها

الاسم: ساره اليافعي
التاريخ: 04/08/2018 07:51:40
عندي قصه من تاليفي ابغاكم تشوفونها

الاسم: lanaa
التاريخ: 03/02/2017 18:27:34
اريد ان انشر قصصي ..كيف ذلك ؟

الاسم: zouhair ennajim
التاريخ: 29/11/2016 13:48:10
أنا أكتب قصص قصيرة جد رائعة أريد النشر في الموقع هل يمكن

الاسم: MeMo
التاريخ: 05/09/2016 20:41:37
ميمو اسم مشتق من اسم شخصين بدات قصه حبهم من خلال تداول الفاكسات فيما بينهم اثناء زماله العمل فترات متقطعه من الاعجاب كانوا ياخذوها بين لحظه واخرى لفتره طويله من الزمن استمر بهم الحال كما هو عليه . بدا احدهم بتجربه جريئه ليحول علاقه العمل الى علاقه حب وارسل لها رساله يعترف لها بحبه المخلص لها وكانت كالتالي:
اعترف لك بحبي الصادق لك فهل بقي بقلبك مايكفي لاستقبال مشاعري تجاهك.
هزت هذه الرساله فجاه قلبها اعتقدت انه يلعب بمشاعرها لكن اصراره العفوي وصفاء قلبه اندمجت مع رقه انوثتها واحساسها العالي تغلب على خوفها واستطاع ان يملكها خصوصا بعد سفرها لمدينه بعيده واشتياقه المستمر لها دفعه للتواصل الدائم معها بشكل جنوني ...

اخيرا اعترفت له احبته تعلقت فيه ادمنا بعضهما وصل اليها وفعلا خطبها كانت عينه التي يرى بها وروحه التي عايش فيها وقلبه اللي ينبض فيها واي نبض كانت نبض قلبه..

لكن بعد فتره بدات خيوط بسيطه تعرقل علاقتهم توثر عليهم حساسيه بسيطه لكن الحب مازال على قوته لم يتاثر.
حاول الكثر ابعادهم وخصوصا من بين اقاربهم لكن تجازوها بنجاح لانهم اكبر من مجرد تفهات بسيطه وحبهم اكبر وعشقهم اطهر
...
والى الان وماتزال بعض العثرات تعرقل امتلاكه لها كلما حدد موعد فجاه يختلف كل شي كلما قرر النراجع كان حبه لها هو المامع الوحيد
لا نفصالهما اي حب هذا بالله عليكم اي عشق يتجاوز كل هذا ..
سمعنا عن قصص الحب كلها لن لم نجد قوه تمسك مثل القوه التي حباهم الله اياها. ..

والى الان مازال مسلسل السهر ووالنعب مخيم عليهم فابوها متمسك بابنته وعنيد بعض الشي لكن السوال الذي يدور بذهني.

هل ستتغلب قوه علاقه الحب على المشاكل التي تواجههم؟؟
لا ادري ماذا سياتي في المستقبل القادم ولاا ستطيع التنبو لاني الان اكتب القصه باليوم الذي حدث فيه خلاف بسيط بيني وبين عمي ..


هذه قصتي وحكايتي معها باختصااار كبيير دعواتكم للكل من يقراها بالدعاء

الاسم: هديل
التاريخ: 23/07/2016 18:35:23
قصص رائعة اريد ان تساعدوني لدي قصص ولا اعرف كيفية نشرها سااااعدوني من فضلكم

الاسم: mohnad altrawnaeh
التاريخ: 31/12/2015 00:23:25

قال الرجل له بكل كبرياء
امسح حذائي
فقال الطفل
امرك سيدي
قال الرجل
اسرع اسرع
فقال الطفل
لما انت مستعجل
قال الرجل
انت حشره والحشرات لا تكلم الملوك
قال الطفل
لكني من مخلوقات الله
وخلقت في احسن تقويم
قال الرجل انتم الفساد
قال الطفل لا تتكبر الله اكبر
قال الرجل لا تتكلم يا فتى والا صفعتك
قال الطفل بكل حزن امرك سيدي
ولكن عندي سؤال بسيط
قال الرجل تكلم ايها الأحمق بسرعه لأني مستعجل
قال الطفل
اليس لك اطفال بعمري
قال الرجل كان لدي طفل بعمرك لكني فقدته من سنوات
قال الطفل
اتحبه
قال الرجل لا تفتح على قلبي جروح قديمه
قال الطفل مره ثانيه اتحب ولدك المفقود
قال الرجل وما دخلك
قال الطفل للمره الثالثه اتحب طفلك المفقود
قال الرجل يا ليتني التقي به
قال الطفل انا ولدك
فقال الرجل وهو يضحك بأستهزاء اولادنا لا يعيشون عيشتك القذره
فقال الطفل اقسم بالله اني طفلك
فلكمه الرجل بقدمه على وجهه وقال لا ترددها مره اخرى
قال الطفل وعيناه تذرف الدموع انت ابي
فقال الرجل وما ادراك ايها الأحمق
قال الطفل توفيت والدتي قبل عام وأتت بي الى هذا المكان وقالت هذا بيت ابيك وكنت انتظر خروجك من المنزل كل صباح لكي أنظف حذائك واكون من البارين
فقال الرجل من امك
قال الطفل
أمي هي التي رميتها بنصف الليل عندما علمت انها حامل بي
فقال الرجل وماذا بعد
قال الطفل لديك يا ابي علامه في ظهرك
قال الرجل انت انت انت
قال الطفل كيف ستعرف اسمي وانت لا تعرفني
قال الرجل ما اسمك يا ولدي
قال الطفل اسمي مثل اسمك
قال الرجل لماذا
قال الطفل لكي ينادوني الناس في كل مكان بأسمك وكانت ثقتي بربي ان تمر بأحدى الايام وعندما يناديني احد ارى من لديه نفس الاسم واحاول التوصل الى والدي
فقال الرجل اين امك
قال الطفل امي ماتت وهي تقول لي ابحث عن اباك وبره لكي تدخل الجنه
فبكى الرجل حتى ذرفت دموعه امام كل الملأ
وضم الطفل الى صدره
وقال كم انا مشتاق لك يا طفلي
فقال الطفل
ولم تشتاق لأمي ابدا
فسكت الرجل حتى أسود وجهه
فقال الطفل
لا تصمت يا ابي لاني امي قالت لي ما حدث
واعلمتني بأن زوجتك الثانيه اشترطت عليك ان تطلق امي وان لا تعترف بولدها الذي لم تراه قبل هذه اللحظه
فيا ايها الرجال ويا ايها النساء
اتقو الله بأنفسكم وارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء
ما ذنب هذه الارواح التي نراها كل يوم على الطرقات
ابتعدوا عن الزنا ابتعدوا عن المحرمات

الاسم: سارة الشطي
التاريخ: 01/07/2015 21:11:43
{حبة خل}
امراة صينية اسمها{ميساكو} تزوجت رجل اسمه{لي شوانغ} و انجبت ولدا وفي عمر الثاني عشر له {للطفل} توفي والده وبعد سنتين توفي الولد ثم عاشت وحيدة حزينة ولكنها ذهبت الى حكيم القرية لتستفسره فقال لها احضري حبت خل من كل بيت في القرية فذهبت تبحث عن حبيبات الخل فلم تجد في اي بيت ولو حبت خل واحدة ولكن وجدت احوال القرية مزرية فهنالك الفقراء فيها والايتام والجياع والمحتاجين فكلما تذهب الى بيت تكسوا اصحابه وتطعمهم وتواسيهم و نسيت امر موت زوجها وابنها وهذه هي حكمة من البحث عن حبة الخل

الاسم: امير مصطفى
التاريخ: 05/12/2014 21:15:18
هذة قصه حقيقه ابطلها هم مرات لااخ وهى بنت ابليس د مرت اسرة بااكملها ان

الاسم: ابراهيم محمد حسين
التاريخ: 02/09/2014 10:22:03
(باب الشجرة)
بقلم (ابراهيم محمد حسين)
الشخصيات:
دكتور.كامل احمد راضي
المهندسة:ليلي محمد السيد الزوجة
الدكتور راشد غالب المدير
الملك الغاضب
الساحر المشعوذ
الملك العادل
الجميلة حسنة
الاخت مريم العجيبة
دكتور يحي هلال
............................................................................................
بعد سنة من الاجازة بدون مرتب يستائنف الدكتور كامل عمله بمتسشفي الحمايات بعد ان اخذ اجازة استجمام لمدة شهر فرفض الطلب بدون علمه فذهب الي مكتب المدير الدكتور راشد يقول له انا ذاهب لاستائنف عملي قال انت مفصول اساسا مش اجازة بدون مرتب ماشي لما نشوف مين يقدر علي التاني يتشاجر المدير مع الدكتور مشاجرة كلامية الامن ياتي ليخرج الدكتور ثم تم نفي الدكتور الي المستشفي البعيدة بالارياف مستشفي عين السيرة بقليوب وفي ذهاب الدكتور الي بيته وجد زوجته تبكي قال انت بتكبي ليه قالت انت اتنقلت الي مستشفي بعيد مين قالك اتصلوا بيا من المكتب وقالولي انك اتطردت من المكتب بعد متاخنقت سيادتك مع المدير ماشي ممكن تحضريلي الشنط عشان ماشي ذهب الدكتور بسيارته الي الطريق الزراعي ليذهب الي عمله ليري مشهد غريب جدا اخت زوجته تنظر اليه لينزل اليها لم يوجد اي انسان هنا تهايئات تعب مانا مسافر ومتخانق كمان ذهب الدكتور وشكك في نومه انا تعبان اساسا ذهب الدكتور الي احد مباني المستشفي ليلقي جسده اذا بمريم واقفة بجانب السرير فرد بذعر انت الا جابك هنا وجيتي ازاي الشجرة الملعونة ستحرق ستحرق !! شجرة ايه ستعرف فيما بعد
وفي اول ايام الدكتور في المستشفي تعرف الي زميل الدكتور يحي هلال وهو دكتور اورام يرد رد غريب هي جاتلك قال هي مين دي المذبوحة عند باب الشجرة انت مين قالك قاله لازم تستقبل اي حد عند المكان الا ماتت فيه انت روحت هناك الا بيروح هناك مبيرجعش شكرا يادكتور فكر الدكتور كامل انا هروح هناك ولا لا ولكن قرر قراره بعد ان قررت قراري الاخير وهو الذهاب لبيت الشجرة لاري مايقال بعيني جاءت الساعة الثانية عشر مساءا ذهبت بالسيارة ولكن تعطلت بقرب من شجرة لها باب قديم اثري ذهبت لاري الباب وجدتها خلفي تقول اهرب فلبيت طلبها وهربت بسرعة ولكن كل لما اذهب ارجع الا نفس النقطة الذي فاجئتني فيها ثم ظهرت فجاة قالت اصمت ساحكي لك صمت كما قالت لااتحمل ما ستفعله في قالت لن اؤذيك اسمع من الف سنة كنت امر من هنا في نفس التوقيت فظهر لي ساحر اسمه كاركين ساحر ملعون كان يريد اغتصابي ولكن رفضت ثم قتلني واغتصبني قلت عاوزة ايه مني انا ردت انا عاوزك تشوف الموقف بنفسك فاجئة فتحت الباب الي بيت اشبه بصناديق القمامة قالت لي ادخل فدخلت وجدت رجل اعور قالت لي هذا هو الملعون رد وهو يبتسم هو ده قالت نعم ايها الملعون انه سيقتلك فاجئة طار الي السقف ساحبني معه قال الي السجن ثم لفيت في دوامة ما هذه انه مبني غريب في قصر او ماشابه السماء لونها احمر والناس يطيرون ثم ظهر الساحر انت تريد الذهاب قلت له ارجوك قال اذهب الي الباب ثم ارسلني الي الباب وجدته مجنزر بشكل غريب التفت القي الساحر تعويذة في وجهي واختفي وظهر وقال الملك المسحور هنا وجت نفسي علي عرش كبير وضخم واناس كثيرون وجههم غريبة وقالوا انت الملك المنتظر لا افهم مايقولون هذا ولكن احضر لي مراة بعد الحفل لاري شخص اخر قال اسمع الكلام والا لاتذهب بيتك حي او لن تعود من الباب عليك بفعل انك ملك حتي اتظاهر باني اقتلك ثم افوز بالعرش وتفوز برحلة العودة قلت اين انا انت في مملكة السحرة العظماء والمقتولة مريم هي اخت زوجتك ملقي عليها لعنة هي ممسوسة بالفعل واعرف كيف انجيها فكر وقل لي فكرت ان لماذا يريد الساحر العرش بشدة ثم جاءت لي فكرة انا اوافق علي شروطه حتي احل اللغز الكبير ثم قال هناك اجتماع للوزراة قلت عرفني بهم وبوظائفهم قال وزير السحر.وزيرالجيش..وزير الشرطة..وزير الخزانة اين هم ذهبت معه في هذا القصر العملاق قال لي انا ذاهب حتي لا يشق احدا بنا قلت له اذهب دخلت الغرفة الذين يجتعمون بها قالوا لي مبارك يا مولاي قلت اهلا بكم اريد ان اجتمع بوزير السحر لدقائق ذهب الوزراء وقالوا لماذا يريده ؟ .. قلت له من اكبر ساحر في البلاد قال لي كاركين هو الاكبر لكن هل تريد قوي الملك السحرية قلت له اي هي ببيت كاركين قلت اريدها ارسل قوي بدون علمه قال سمعا وطوعا يا مولاي ثم اختفي قلت اذا علم امري سوف اموت فذهبت بنفسي اتجول في البلاد ورايت فتاة فاتنة الجمال قالت لي انت الملك الجديد قلت نعم واين لعة كاركين لا اراها قلت ماذا شكلك يقول انك غريب قلت ماذا تريدين قالت اعلم ان كاركين يريد قتلك ولكن قلت من اي عرفتي انت من ااتي من باب الشجرة اذا ااتك مريم العجيبة الي هنا قلت نعم قالت اعلن زواجك مني ليعلم كاركين اني لا اريده انه يريد فعل الفعلة نفسها التي فعلها في مريم قلت سوف افعل ولكن تعالي معي الي القصر اختبئي حتي اامر لك بالظهور قالت امرك ذهبت الي القصر رايت كاركين هو مش بيت ابوك عشان تمشي فيه خف رجل شوية قلت انا انفذ كلامك قال ماشي انا راحل حتي لا يحس بشئ جاء وزير السحر قال حصلت علي القوة السحرية اشربه يامولاي شربتها فاذا بظلام دامس يحول علي واذا بعالم اخر ادخل به وهم ظلاهم الي نور شاسع انه ليس نور بل نار القيت في بئر من النار لانزل فيها القي نفسي في بيتي في الذي في القاهرة واذا بمريم تقول بذعر انقذني فاذا بنفسي استيقظ القي نفسي في الزنزانة التي القيت فيها لاول مرة وحولي كاركين يرقص مع زوجتي واذا بضربة علي راسي تفيقني مما كنت فيه اين انا بجانب الباب ولكن انا علي السقف ثم وقعت اذا بنفسي اطير في الهواء ثم مشيت في البلد والبلد تقول انه يبدو انه ساحر كبير ثم القيت كرة غريبة علي رجل بدون قصد اذا بانها يتجمد يدي اليم

الاسم: عمر الأصمعي
التاريخ: 27/03/2014 11:23:12
( هـــــــــــــي و المجـنـــــون )
قصه قصيرة بقلمي
د/ عمــــر الأصمعي
هرجٌ و مرجٌ دب في الشارع الصغير في قرية من قرى صعيد مصر .. و كان الماره يحاولون منع ( حسان ) من اصراره على ضرب فتاه مرت امامه و هي لا تدري ما قد يحدث لها ..( حسان )هذا الشاب الذى يبلغ من العمر عشرون عاما قضاها في هذه الدنيا ابيض القلب و العقل .. لا يعي فيها سوى مأكله و مشربه ومطاردة الفتيات في محاولات لضربهن متى و اين يراهن - و في ما ما دون هذا الأمر - فأهل القرية كلها يحبون ( حسان ) لبرائته و مرحه .. فهو طائر يحلق في حرية كامله لا يعرف تقاليد ولايدرك عادات و لا يقيده منطق .. و ها هو( حسان ) بعد يوم ٍ شاق من التحليق و بعد محاولا ت منه لمطاردة قليل من الفتيات الاتي اوقعهن حظهن السئ في طريقه .. ها هو ينام في احد البيوت القديمه المهجوره .. القريبه من احد منازل عائلته و بدأ حسان يخرج من عالمه الغريب عنه ليدخل في عالمه الحقيقي .. عالم الاحلام ... حيث لا عقل يديره و لا منطق يحكمه . كان (حسان فيه ) يرتدي حلة جميله و بجانبه فتاة أجمل من تصفها ابيات شاعر في قصيدة.. او كلمات أديب ٍ في روايه.. أو واقع انسان في دنيا ليس فيها من يمتلك هذا الجمال .. كان (حسان ) يهمس لها بحديث قلب ٍ فاض حباً و عشقاً لها .. وكان حديثه اقرب للحن لا للكلام .. يغازلها و تغازله .. يعاتبها على بعدها فتحتضنه فيذوب بين احضانها .. هذا العالم .. (حسان ) فيه هو الرقيق في حبه .. العاقل في تصرفه .. البليغ في حديثه . ظل ( حسان ) محلقاً في عالمه الحقيقي عاشقا ً متيماً ..حتى بدأت أشعة الشمس في الظهور فأعلنت الحبيبه رغبتها في الانصراف .. فحاول ( حسان ) منعها فلم تستجيب ..و بدأت تبتعد شيئاً فشيئاً و بدأت كلمات( حسان ) تتأكل وتضيع .. فلم يتبقى منها سوى همهمات وصيحات غير مفهومه.. فقفز من نومه و جرى بين الزراعات و تلك الهمهمات المتبقية من حديثه الرقيق لم تفارقه .. تعلو و تنخفض .. وهو يحاول جاهداً العوده لعالمه الحقيقي .. دون جدوى .. فيستسلم لعالمه الجديد و ينسى عالمه الحقيقي الذي لن يتذكره سوى برؤيته لفتاة تمر بجانبه .. فكل فتاة يراها هي من تعرف اين حبيبته.. و لكن كلهن لايفهمن ما يريد... فويلٌ لكل فتاة لا تفهم( حسان ) و لا تدله على مكان حبيبته التي سيقابلها .. سيقابلها .. لأنه على يقين ان عالمه الحقيقي ليس هذا و انه سيفيق من نومه ليرى محبوبته تنتظره كعادتها . فهو لا يرى في عالمنا هذا سوى( الجنون ) و لا يرى في عالمه هو سوى( هــــــــــي )

الاسم: الثائر الحق
التاريخ: 23/06/2013 12:14:13
حقا كلمات معبرة

الاسم: رنا
التاريخ: 22/12/2011 11:00:38
قصص روعة تسلمى وبتمنى للجميع التقدم

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 10/06/2011 03:08:21
الرائعة د. ماجدة غضبان

امكانياتك عالية في التعبير عن الحدث وتصويره بالشكل الصحيح. سبرتِ أغوار الشخصيات ونقلتيها بأمانة للقارئ . سلم يراعك .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/06/2011 17:02:00
كل القصص جميلة لكن زواج لامست قلبي ..... لا ادري لماذا !! تحياتي دكتورة




5000