..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق اليوم بحاجة رجالا يملكون خلفية سياسية واضحة

المستشار خالد عيسى طه

للاسف ان العراق اليوم يمر في مخاض دامٍ مسورة بالطائفية والعنصرية كانت نتيجتها استشهاد  مليون عراقي مع قسر الملايين الاربعة للهجرة وخلاص ارواحهم من القتل الاكيد منهم من استطاع ان يصل الى دول مجاورة ومنهم من لم يستطع ولا زال مهاجرا في حدود العراق المرسومة.

لا يختلف اثنان من المنصفين العراقيين ان هذه الكارثة لا وجود لها في التاريخ العراقي المعاصر ولا يمكن ان تحدث ولكنها حدثت بسبب الغزو البربري الامريكي الذي اصاب الوطن اصابهم في كل زوايا الحياة وقد ساهم بعض السياسيين العراقيين المتعاونين مع الاحتلال في وصول العراق الى ماوصل اليه اذ انهم ضعاف النفوس للشعور الوطني قليلي التجربة لا يملكون خلفية ناضجة في التعامل الحضاري المطلوب الذي ان اوجد في العراق يكون لارضية يستطيع المحتل فيها ان يقدم للشعب العراقي بعض الذي فقده نتيجة هذا الاحتلال والغزو.

انا لا اتفق مع القائلين ان شيعة العراق ليسوا مهيئين بقيادة البلاد بعد الاحتلال وانا لا اتفق ايضا ان الشيعة المخلصين وهم من ة آلـ البيت العرب تركوا الاهتمام بالقضايا العامة وذهبوا الى التعامل التجار رفعا لمستواهم المادي انا لست ايضا مع الذي يفتري على التاريخ ويتهم اهل السنة بحرمان ذوي آل البيت وعدم اعطائهم  المجال والفرصة للدخول في شعابها ومسالكها واعماق تمرسها بالشكل المطلوب.

برأي ان ليس من هذه الافتراضات ايا منها واقعي وصحيح فالشيعي بشر والبشر انسان والانسان اثمن رأسمال في الوجود فالكل متساوون في الاداء والعطاء ليتساووا بتكافل الفرص اذ ان للشيعة رجال ورموز سياسية في التاريخ المعاصر رجال برزوا الى قمة القادة المحنكين الوطنيين امثال الزعيم الراحل جعفر ابو التمن والوزير المتمرس رضا الشبيبي واخيه الشاعر باقر الشبيبي ومن يستطيع من الساسة العراقيين ان ينكر هذا البيت الخالد  الذي جاء على يد باقر الشبيبي :

المستشار هو الذي شرب الطلا

 فعلام ياهذا الوزير تعربد

هؤلاء  جميعا وغيرهم من الشيعة كانوا رموزا للخط الوطني مع شخصيات شيعية ارتضت لنفسها ان تحقق مصلحة العراق عن طريق ولائها للاحتلال الانكليزي منهم صالح جبر وعبد المهدي المنتفكي والدكتور فاضل الجمالي وغيرهم كثيرون . وياتي الرد على نقطة انهم ليسوا فيهم قادة ثوريون فهذا ليس صحيح اذ نجد من اتباع آل البيت الكثيرون في قمة القيادة البعثية وكثيرون منهم قادوا الحزب الشيوعي العراقي على مدى العقود بتاريخ العراق المعاصر.

اذاً اليوم العيب في اداء حكومة المالكي ليس بانها تمثل الائتلاف المكون من المجلس الاعلى وحزب الدعوة ولكن العيب كل العيب ان وصل الى الحكم بتاثير الطائفية والعنصرية والمحاصصة بل لانهم ليسوا اهلا لهذه المناصب فوقعت الاخطاء وتراكمت هذه الاخطاء على بعضها حتى وصلنا الى هذه الحالة السياسية المزرية التي نعاني منها من عدم توفير الخدمات العامة الى الشعب العراقي فعدم توفير الامن والامان وتبديد المال العام وسرقته بدون وجه حق لاسترضاء فئة من المحسوبين والمنسوبين الى جهات حزبية ضيقة.

من المتضرر من هذه الحالة السياسية الشاذة؟؟!

ليس هناك فئة من الشعب العراقي غير متضررة من هذه الحالة الاستثنائية واول المتضريين هم الشيعة العرب فان قرار الايرانيون الصفويون على العمل لانتزاع عروبة ابطال ثورة العشرين من الشيعة ومحاولة صهرهم في بودقة النفوذ الايراني الصفوي الذي من اهدافه العنصرية هو الاستحواذ على الثروة النفطية في الجنوب وسوف يهرب كل الذين تبنوا مدرسة حكم العراق بالنار والحديد والقمع بعد ان يجبر الاحتلال لترك العراق والانسحاب منه . يوم ذاك سيكون دور المهمشين والذين اصابهم الضرر نتيجة هذه الحالات الاستثنائية الحق كل الحق للمطالبة بتوجيه التهم لما جرى للعراق على ايدي هذه الفئة المتسلطة ولا بد للقضاء سيؤدي دوره وفق القوانين المرئية العادلة .. هؤلاء هم كثيرون في العراق منهم ذوي الشهداء المليون ونصف ومنهم الراجعون من الهجرة القسيرة ومنهم من حرم من ابسط حقوق الحياة لفترة طويلة تزيد الاربع سنوات من الاحتلال وتعمد على حرمان هذا الشعب من حقوقه.

نحن نعتقد ان العراق اذا استمر على هذه المعاناة الكارثية ستؤدي به الى فترة حالكة وياتي اليوم الذي يستطيع الاحتلال واذناب الاحتلال الوصول الى حرب اهلية لا تحمي أي فريق من الفرقاء من تقديم الضحايا الكبيرة ولا تجعل للعراق منفذا سوى ان يندم على ماجنت يداه ضد هذا البلد الذي آواهم ورعاهم واحتفظ بهم في ظل دولة عراقية موحدة لها علم واحد ودستور ديمقراطي وشعب يريد ان يستمر على التعايش السلمي بين كل الفئات بغض النظر عن الطائفة او العنصرة.

هكذا سنرى ان علم المقاومة المسلحة يرفرف على المخذولين المنسحبين من جيش احتلال غاشم ويلاحظ ان ذيولهم بين ارجلهم الخلفية ولكل غدا لناظره لقريب.

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000