..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سنوات كازابلانكا

فيصل عبد الحسن

  " سنوات كازابلانكا " سيرة دينار " فيصل عبدالحسن " وسط دراهم المغرب  !! 


 
  يجمع فيصل عبدالحسن في روايته هذه بين السيرة الذاتية والرواية باسلوب أخّاذ وسلس يثبت فيه، مرة أخرى، مهارته الروائية وقدرته على ابتداع أساليب جديدة.
الأمر قد يبدو للوهلة الأولى وكأنه تقرير عن حادث عابر. ولسوف يحتاج القارئ إلى عدة صفحات قبل أن يكتشف المؤسف في سيرة حياة لا تشمل لاجئا يطوف الوطن العربي طولا حتى تصل به من بغداد إلى تطوان، ولكنها تشمل حيوات الكثير من أقرانه سواء منهم من آثروا البقاء ليقتلوا أو يعدموا، او الذين فازوا بنعمة الهرب من الحجيم.. إلى الجحيم.
ويقدم هذا العمل الروائي الخلاق سردا من نوع مختلف حتى بالنسبة لأدب المذكرات، ولكن المؤلف يشق طريقه فيه بسهولة ويسر وكأنه يطرق ممرا مطروقا بالنسبة إليه. ولكنه في واقع الحال، ممره الخاص، بلغة لا تقصد التكلف على الإطلاق.
ولانه "حكواتي"، بالطبيعة، فإن نصه الروائي هذا يذخر بالسلس ويجرك إليه وكأنك تستمع إلى حكاية صديق قريب، قبل أن تلاحظ أنك بالأحرى تقرأ.
يكتب عبدالحسن أيضا وكأنه لا يأبه بالنقد. ولكنه إذ يدرك جيدا متطلبات صنعة الرواية، فإنه يقدم سرده من أجل السرد نفسه أحيانا، دون أن يحاول تغطية طابعه التقريري، بل إنه يتمادى فيه من أجل أن يقول إن نصا كهذا يكاد لا يُكتب إلا على النحو الذي كتب فيه.
وفيصل عبد الحسن رجل عميق الخبرة. فقد نشر عدة أعمال متميزة، منها : العروس -قصص-  بغداد 1986، ربيع كاذب -قصص- بغداد 1987، أعمامي اللصوص -قصص  القاهرة 2002 وللكاتب خمس روايات مطبوعة : الليل والنهار  بغداد 1985،  أقصى الجنوب  بغداد 1989، عراقيون أجناب الدار البيضاء 1999، وروايات قصيرة: (سنام الصحراء) نشرت في مجلة الأقلام العراقية 1983 و(فردوس مغلق) نشرت في مجلة الطليعة الأدبية عام 1984.   ونشر عبدالحسن عشرات المقالات والبحوث في الآداب والفنون والفكر في الصحف والمجلات العراقية والعربية. وقصصه تدرّس في كلية الآداب جامعة قار يونس الليبية. وترجمت قصصه ومقالاته إلى الانجليزية والروسية والفرنسية. وصارت روايته  "الليل والنهار" المنشورة عام 1985 مبحثا لرسالة الدكتوراه في الآداب في جامعة المستنصرية العراقية عام 1987 
وصارت  روايته "عراقيون أجناب" الصادرة عام 1999 مبحثا  لرسالة دكتوراه في الآداب جامعة المستنصرية العراقية  عام 2004        
ولد الكاتب في البصرة عام 1953، واكمل دراسته في جامعة البصرة، كلية الهندسة عام 1978، ونشر أولى مقالاته وقصصه عام 1976، وهو عضو اتحاد الأدباء العراقي منذ 1984، وعضو نقابة الصحفيين العراقيين منذ 1987، كما أنه الكاتب العام لجمعية الرافدين العراقية في المغرب منذ عام 2005. وهو رئيس فخري للعديد من النوادي الثقافية في المغرب منها منتدى 2100 في الدار البيضاء. 
يتحدث المؤلف عن رحلة المعاناة التي قطعها مع عائلته بعد مغادرتهم العراق عام 1997 خلال أيام الحصار، وتنقلهم في المدن العربية من ليبيا وتونس ثم إقامتهم في المحمدية في المغرب العربي الواقعة على المحيط الأطلسي، ثم الجهد والتعب والعمل في أقسى الظروف للوصول إلى هدفهم الدار البيضاء (كازابلانكا)، والتي ستكون محطتهم الأخيرة قبل الوصول إلى أوروبا كلاجئين عن طريق المفوضية العليا لللاجئين العراقيين. وباعتباره كاتبا، فقد طلبوا منه أن يعطيهم نسخا من أعماله الأدبية، ومقالاته ضد الدكتاتورية في بلده العراق، والتي نشرها في صحف المعارضة، والمقالات والتمثيليات التي كتبها وأذيعت من إذاعة المعارضة حين كان يعيش في الأردن. كل ذلك من أجل أن يروا إن كان يستحق أن يكون لاجئا في إحدى الدول الأوروبية.
تأتي أهمية هذا الكتاب من تصوير الكاتب لمعاناة اللاجئين العراقيين واغترابهم عن بلدهم الأصلي العراق، الذي هجروه، كما يقول الكاتب، من شده القمع والإرهاب الذي مارسه النظام العراقي ضد شعبه، وتفقيره وهو بلد النفط والخيرات التي تذهب للذين لا يستحقون. ويتحدث عن الإذلال والمهانة التي يتعرض لها العراقي هناك في مبنى مفوضية اللاجئين والسخرية من قبل أناس متعالين، وهذه المفوضية ما هي إلا "محض كذبة" وكان على كل عراقي يطلب الهجرة أن ينتظر زمانا طويلا حتى تأتي الموافقة، وقد لا تأتي.
يرى الكاتب أن المهاجر يعتقد بأنه سيجد أمامه الجنة، وهو في محطة انتظاره وقلقه وهمومه وربما خوفه من المجهول، يأمل أن نهاية خلاصة ستكون هناك في أي بلد أوروبي.
ويبدو من خلال هذا الكتاب (الرواية-السيرة) أنه سيرة المدن والقبائل والشعراء والكتاب والفلاسفة الذين عرفهم الكاتب وقرأ عنهم والتقى بعضهم، وغادر بعضهم هذه الأرض. وحين يأتي الكاتب على مشارف كازابلانكا، يقول: "المدن كالسيدات الجميلات اللاتي يبهرك جمالهن عن بعد، ولكن حالما تطيل النظر إليهن عن قرب ستكتشف دمامتهن وجمالهن المصنوع بأحدث أدوات المكياج. وهكذا هي كازابلانكا.."، التي شاهدها دينار، وهو اسم "البطل" في هذه السيرة، وهو في القطار الذي حملهم إلى الرباط ومن هناك إلى المحمدية التي تتوسط الطريق بين الرباط وكازابلانكا.
لكن كازابلانكا التي تقع فيها المفوضية العليا لللاجئين، كما يرى الكاتب، لم تكن ذاك "الحلم المرتجى"، إذ "ليس كل الأحلام يمكن تحقيقها، فهناك ما يقع خارج حساباتك وتخطيطك، إنه الجذب الخفي للمدن.. إنها جاذبية كجاذبية المرأة الجميلة والمستحيلة في آن واحد..".
يقسم الكاتب هذه السيرة إلى خمسة وثلاثين فصلا، يختار مقدمة لكل فصل عبارات أغلبها من التراث العربي. ويتحدث في كل فصل حول موضوع معين، وإن كانت الثيمة الغالبة والتي يرددها في معظم الكتاب هو القهر والظلم من نظام صدام حسين. ويتصور الكاتب بأن عليه أن يغذ الخطى باتجاه الشمال، حيث أوروبا والحياة الحقيقية بعيدا عن الفقر الذي يعتبره أسوأ من كل الدكتاتوريات، وأشد فتكا بالناس.
يحاول في الفصل الثاني، والذي قدم له بعبارة ليو تولستوي تقول: " يفكر الجميع في تغيير العالم، ولكن لا أحد يفكر في تغيير نفسه ".. أن يجد مبررا لتركه وطنه وهو الكاتب الساخر المعروف الذي يرى فيه أبناء وطنه كاتبا ساخرا من الحكام الدكتاتوريين، لكن هؤلاء الذين يرون فيه بطلا لن يحموه من هؤلاء الحكام. لذا يقول: "ولي أن أروي وأقص عن غيري لأجد حقيقة وضعي وأسباب هروبي من وطني باحثا عن وطن آخر..". فيتحدث  عن الكتّاب العرب الذين أطلقوا الطرائف بحق حكوماتهم، ومنهم من يمالق الحاكم لينال عنده حظوة، ومنهم الفنانون، والكاتب المصري الساخر محمود السعدني الذي سئل عن الفرق بين حكم جمال عبد الناصر وحكم السادات، فأجاب بأسلوبه الساخر "ذاك أماتنا من الخوف وهذا سيميتنا من الضحك".
ويتحدث في الفصل الثالث عن فقر ومعاناة الكتّاب العراقيين ومنهم محمد مهدي الجواهري، ومعروف عبد الغني الرصافي، وملا عبود الكرخي، ويتحدث عن الكاتب المصري الذي أضحك المصريين بمقالاته وزجله الشعري وتندره بالحاكمين.
ويتحدث في الفصول اللاحقة عن عمله في شركة سفريات الموتى، وهو الذي كان يعمل مدرسا في الرياضيات والهندسة والجبر والفيزياء والتاريخ والجغرافيا في مدارس في جنوب ليبيا، لكنه الآن يعمل في شركة نقل الجثث عبر البحار ليكون مسؤولا عن أخذ قياسات الميت من أجل صنع تابوت له، وهو مضطر لهذا العمل المرعب "لا يليق أن يسجل تاريخ الأدب اسم أديب عمل في هذا المجال أقل مهارة أدبية من الشاعر الفرنسي آرثور رامبو الذي اضطرته الظروف أثناء وجوده في اليمن أن يعمل تاجرا للرقيق!"
يتحدث كذلك عن العادات والتقاليد وكثير من الطقوس التي تمارس في المدن المغربية، وعن العلاقة بين الرجل والمرأة، والزواج والطلاق، وعن روعة البناء الإسلامي وخاصة ما يتجلى في بناء المساجد. وعن تاريخ المغرب العربي وعن رحيل العرب الأندلسيين إلى المغرب، وما جلبوه من حضارتهم الأندلسية إلى هناك.
ويرى الكاتب أن المغرب العربي يختلف عن المشرق العربي، من حيث طبائع الناس وشخصياتهم وعلاقاتهم مع الغريب. ومأساة الغريب التي لا يشعر بها الناس هناك هي عندما تنفد نقوده، أي حين لا يكون لديه دراهم، فعليه عندئذ "أن ينام في الشارع ويأكل من مكب النفايات ليضاف إلى عالم المساكين الذي هو عالم آخر.. إنه المجتمع الرأسمالي بكل وحشيته وبشاعته ولكنه هذه المرة في دول نامية، عربية مسلمة".
يقع الكتاب في 116 صفحة. ويعرض للبيع بفورمات بي دي أف. 
سعر الغلاف: 3 يورو
   لشراء الكتاب من وكيل التوزيع الدولي
Novisoft :
تستطيع ان تستخدم بطاقات الائتمان مثل
Visa أو MasterCard وغيرها، كما تستطيع أن تدفع من خلال paypal (اشهر بنك دولي للمدفوعات الصغيرة، ومن السهل والمأمون للغاية انشاء حساب فيه).

 

 

 

http://www.e-kutub.com/index.php?option=com
_content&view=article&id=328:2011-05-30-23-41-46&catid
=42:2010-12-01-12-43-51&Itemid=5

 

 

فيصل عبد الحسن


التعليقات




5000