.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صلواتٌ تنتظرُ الولادة

عبدالله علي الأقزم

صلواتٌ تنتظرُ الولادة

 

على أفياءِ  لهـفـتـِنـا 

 

يُصلِّي ذلكَ المدُّ 

 

فلا قبلٌ يُحاكيهِ

 

و لا بَعْدُ

 

و لا لفظٌ سيحويهِ

 

و لا عدُّ

 

و ما لقدومِهِ الآتي

 

إلى أجزائِنا

 

ردُّ

 

بأنغام ٍ محلِّقةٍ

 

يُشكِّلُـنـا

 

على موج ٍ

 

يُوثـِّـقُ خير ما فينا

 

و لا يُلغى

 

 لهُ عقدُ

 

غرقـنـا

 

في تلاوتِهِ

 

و ما بمياهِهِ

 

فـقـْـدُ

 

و ذبـنـا

 

في عبادتِهِ

 

و ما لإذابةِ الولهانِ

 

يحسنُ

 

عندهُ الضدُّ

 

و عندَ جمالِهِ الخلاقِ

 

يُغلَقُ

 

عندَهُ البُعُدُ

 

و في لفتاتِ عالِمِهِ

 

يحجُّ البذلُ

 

و الجُهدُ

 

فلم ينهضْ

 

أمامَ ظلالِهِ

 

سدُّ

 

و لمْ يُضعِـفْ

 

جوارحَ نورِهِ

 

الوجدُ

 

و منهُ

 

يسطعُ التبيانُ

 

و الجريانُ

 

و الوردُ

 

و بينَ خيوطهِ النوراء ِ

 

يُنسَجُ

 

ذلكَ الودُّ

 

و ما لعذوبةِ الألحان ِ

 

عنْ إبداعِهِ

 

صدُّ

 

و لا في حضنِهِ

 

يبلى

 

لنا التفصيلُ

 

و السَّردُ

 

و كلُّ كيانِهِ

 

أمسى

 

يُضيءُ الكونَ

 

أسئلةً

 

أيُوقدُ

 

مِنْ معانيهِ

 

على لفظِ الندى

 

مجدُ ؟

 

أفيهِ

 

تـُقـرَأ الأرواحُ

 

في روح ٍ

 

و لا يبقى

 

لظلم ِ قيودِهـا

 

قيدُ ؟

 

أيُورَقُ

 

مِنْ لهيبِ الشوق ِ

 

في دمِهِ

 

صلاة ً

 

كلُّ ما فيها

 

هو الأمطارُ و الأزهارُ

 

والبردُ ؟

 

أليسَ لهُ

 

بمملكةِ الصَّدى

 

حدُّ ؟

 

أكلُّ عروقِهِ

 

بيدي

 

هيَ الإملاءُ و الميثاقُ

 

و العهدُ ؟

 

كياني فيهِ

 

لم يُطفـأ

 

و في نبضاتِ مشرقِهِ

 

يُـتـرجَمُ

 

ذلكَ الرَّعدُ

 

فلا خوفٌ

 

يُرافـقـُهُ

 

و كلُّ ظلالِهِ

 

السَّعدُ

 

و مِن أوجاعِه

 

فجرٌ

 

يُضيءُ إلى  حكاياهُ

 

و كلُّ ضيائِهِ

 

وعدُ

 

و كم يُكوَى

 

بآلام ٍ

 

و كلُّ جراحِهِ

 

ثمرٌ

 

يُشعشعُ

 

عندهُ المجدُ

 

جناحاهُ

 

على قلبي

 

هما الإيمانُ و الرُّشدُ

 

و مِنْ خطواتِهِ

 

يُهدَى

 

لنا التهليلُ

 

و التسبيحُ و الحمدُ

 

فحوَّلَ كلَّـنـا زهراً

 

فخضناهُ

 

عباداتٍ

 

و مِنْ ذوبانِنـا للهِ

 

يُولَدُ

 

ذلك الشهدُ

 

 

21/6/1432هـ

24/5/2011م

 

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله بن علي الأقزم
التاريخ: 2017-11-17 17:43:18
الأديب المشرق بروائع الألق صباح محسن كاظم

كم أسعدتني قراءتك الواعية الناضجة فألف شكر لك

من اجمل دعاء أهديك أجمل تحياتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2011-06-03 16:59:19
الشاعر عبد الله الأقزم
كنت اتابع في قراءتي لنبتة زهر البازلاء
بموسيقى ودرجات سلالم توهمني بمفاتيح بيانو
هل ترسم دائما هكذا بمداد من عسل ؟
ايها الصوفي .. انك عاشق خبيء .. تداخل ما بين هذا وعشق آخر ..
اسعدتنا بشفيف قولك .




5000