.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من الولادة إلى الشهادة نبذة عن ولادة النور السيدة فاطمة الزهراء البتول / الحلقة الأولى

محمد الكوفي

من الولادة إلى الشهادة نبذة عن ولادة النور السيدة الشهيدة المظلومة   فاطمة الزهراء البتول{عليها السلام}. بضعة الرسول بنت النبي المصطفى محمد {صلى الله عليه وأله}. عن

                     *     *     *     *    *     *     *     *    *     *     *     *

ذكرى ولادة النور الساطع السيدة فاطمة الزهراء بنت النبي محمد رسول الله{ص{نبذة عن تاريخ مولدها الشريف، زواجها ونبذة عن مناقبها وخصالها. ومبلغ عمرها، ووقت وفاتها،{ع}.

             *       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

الحلقة الأولى: محمد الكوفي/ ابوجاســم

مقال خاص: إلى موقع النور المحترمة.

              *     *       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

بداية نتقدَّم بأسمى التهاني والتبريكا إلى مقام سيدي ومولاي بقية الله في الأرضيين الحجة بن الحسن المنتظر المهدي - عجل الله تعالى فرجه الشريف - وإلى جده رسول الله وأمير المؤمنين وآبائه أجمعين ، وإلى المراجع والعلماء ، والأمة المؤمنة وجميع المواقع الإسلامية والعلمانية الشريفة بأجمعها بمناسبة «مولد النور» المتوهج نور السيدة فاطمة الزهراء البتول بنت محمد.{ص}. وذلك بمناسبة ولادة النور الفاطمي ذلك النور المنصورة في السماء، وهي في الأرض فاطمة الزهراء{{عليها السلام}} الذي أجج زمانه وزماننا بالفضائل وزادها الورع وغذاها بالعلم العميق الذي تميزت به السيدة فاطمة الزهراء {{عليها السلام}} عن غيرها من نساء زمانها بكلَّ معاني واعتبارات الحياة فالسيدة الزهراء {{عليها السلام}} بمستواها ونهجها المحمدي المبين الذي نراه جليا عندما تجلى ذلك في بزوغ خطبتها الشهيرة في المسجد النبوي الشريف التي ألقتها بعد وفات أبيها محمد المصطفي في مسجد النبي {{صلى الله عليه وآله}}

             *     *     *     *    *     *     *     *    *     *     *     *

الصدّيقة: وهي صيغة مبالغة في الصدق والتصديق، وقد عرفت الزهراء {عليها السلام.}     بالص« ديقة ، والصديقة الكبرى ، أي كانت كثيرة التصديق لما جاء به أبوها {صلى الله عليه وآله وسلم}. وقويّة الإيمان به ، كما انّها كانت صادقة في جميع أقوالها1 - في العاشر من البحار عن الغمام أبي جعفر الباقر {عليه السلام} قال: لما ولدت فاطمة {عليها السلام} أوحى الله عز وجل إلى ملك فأنطق به لسان محمد {صلى الله عليه وآله} فَسمَّاها فاطمة ثم قال: إني فطمتك بالعلم. وفطمتك عن الطمث ثم قال أبو جعفر {عليه السلام}: والله لقد فطمها الله تبارك وتعالى بالعلم وعن الطمث بالميثاق3 - 3 «مکتبة فاطمة الكبرى- التالتّسمِيَة«الأرشيف»

           *       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

کان مَحاریبَ اللـَّیل ِتعرفَ عن عبادة َالزهراءَ الشیءَ ألکثیرِ. أنَّ فاطمة ُ هو المصباحَ الإلهـــــیُّ
الذی يضيء طـُرُقُ الحیاةٍ الأنسانیةِ الکریم
ِلِکُلَّ نساءِ العالمَ.

                 *       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

بسم الله الرحمن الرحيم

لا يقاس بهم أحد من الناس؛ علي {عليه السّلام.{ مع النبي {صلّى اللّه عليه و اله.{ في درجته، إن اللّه عز و جل يقولوَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ» «1». ففاطمة ذرية النبي {صلّى اللّه عليه و اله،{ و هي معه في درجته و علي {عليه السّلام.{ مع فاطمة {عليها السّلام{.1 «اللوامع: ص 414. 2. » «تفسير محمد بن العباس، على ما في اللوامع.»

*       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين، واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين، إلى قيام يوم الدين.

                 *       *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

1}- إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ} صدق الله العلي   العظيم . سورة  الكوثر. يقول الله تعالى لنبيه محمد {صلى الله عليه وسلم ممتنا عليه: { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } أي: الخير الكثير، والفضل الغزير، الذي من جملته، ما يعطيه الله لنبيه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، من النهر الذي يقال له { الكوثر } نهر أعطاه الله نبيه في الجنة،طوله شهر، وعرضه شهر، ماؤه أشد بياضًا من اللبن، وأحلى من العسل، آنيته كنجوم  السماء في كثرتها واستنارتها، من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدًا.

ومع ذلك كله فقد جعل الله البركة في نسل فاطمة الزهراء، وقد جعل الله منها الخير الكثير.
وفي تفسير أخري قوله تعالى: {إنا أعطيناك الكوثر} أقوال للمفسرين، وإن كان المشهور أن الكوثر هو الحوض المعروف في القيامة، أو النهر المشهور في الجنة ولكن الكوثر على وزن فوعل - هو الشيء الكثير الكثير والخير الكثير.{1}.

                   *      *     *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

}2- عن ابن عباس في سبب نزول «إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ» «1» إنه قال: ولدت خديجة عبد اللّه بن محمد، ثم أبطأ عليهما الولد من بعد. فبينما رسول اللّه {صلّى اللّه عليه.{ و اله يكلّم رجلا و العاص بن وائل ينظر إليه إذ قال له رجل: من هذا؟ قال: هذا الأبتر! فأنزل اللّه تعالى: «إِنَّ شانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ» «2» أي مبغضك هو الأبتر الذي بتر من كل خير.

ثم ولدت له زينب، فرقية، فالقاسم، فالطاهر، فالمطهر، فالطيب، فالمطيب، فأم كلثوم، ففاطمة و كانت أصغرهم، و كانت خديجة إذا ولدت ولدا دفعته لمن يرضعه، فلما ولدت فاطمة {عليها السّلام.{ لم ترضعها أحد غيرها.{1-2}.

                   *    *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

}3- كانت فاطمة الزهراء {عليها السّلام.{ من عمود النور في صلب آدم؛ ثم انتقل نورها إلى الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهرة حتى وصل إلى صلب عبد المطلب، ثم إلى صلب عبد اللّه ثم إلى صلب رسول اللّه محمد {صلّى اللّه عليه و اله.{3}. قال الصادق {عليه السّلام: إن اللّه خلق أربعة عشر نورا قبل الخلق بأربعة عشر ألف عام، فهي أرواحنا: محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين و تسعة من ولد الحسين، آخرهم القائم بعد غيبته، يقتل الدجال و يطهّر الأرض. {3}.

                  *    *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

 } 4 - انعقاد نطفة الزهراء: {عليها السّلام.{كان بدأ الخلق قبل كل شيء بآلاف عام، و بنورها أشرقت السموات و الأرض. و بعدها اشتق لها اسما من أسماء الرب تبارك و تعالى. ثم لاحت أول بوادر عظمتها حين غفر اللّه تعالى لآدم بدعائه و توسله بها و بأبيها و بعلها و بنيها.{عليهم السلام}. {4}. قال الإمام جعفر الصادق {عليه السّلام.{ في قوله تعالى: «فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِماتٍ»، كان آدم و حواء جالسين... و فيه رؤية آدم و حواء صورة فاطمة الزهراء{عليها السّلام.{ في قصر الجنة ... إلى آخر الحديث، {4}. 

                    *    *        *     *     *     *     *     *     *     *     *    *

}5 - أربعة عشر قرنا في رحاب سيدة النساء {عليها السّلام.{‏على مرّ ألف و أربعمائة عاما كان اسم الزهراء {عليها السّلام.{ يمثّل الذروة و الأساس لتجلّي العظمة و السؤدد في تاريخ البشرية. و كلما يجري الزمن و يبلى، فإن فضائل الزهراء {عليها السّلام.{ تزدهر و تتلألأ في أسمى و أرقى القمم و المرتفعات. و إن الطاقات الفكرية و الأقلام قد جنّدت قواها- قدر وسعها- طيلة أربعة عشر قرنا، و دوّنت و كتبت تراث الزهراء {عليها السّلام.{ و سطرته على الورق.

هذا و لا تزال المساعي مبذولة في خدمة سيدة نساء العالمين، و لم يزل ملفها الداعي للاعتزاز مفتوحا لتقتبس منه البشرية زادا لمسيرتها في الحياة و تنتفع منه قدر الإمكان.{5}.

               *      *      *     *     *     *     *     *     *     *     *      *

}6 - بدأت ولادة الزهراء الصديقة {عليها السّلام.{ من انعقاد نطفتها من فواكه الجنة ليلة المعراج، أكل رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{من رطب الجنة فتحوّل نطفة في صلبه، و فاطمة {عليها السّلام.{ منها. أو من طعام و فواكه و ماء الجنة في بيت فاطمة بنت أسد. و بعد استقرار النطفة في صلب رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ واقع خديجة {عليها السّلام.{ فحملت بفاطمة {عليها السّلام}.انعقاد نطفتها في ليلة أربع و عشرين من رمضان.

كان مبدأ حمل خديجة من ثمار الجنة رطبها و تفاحها. إفطار رسول اللّه{صلّى اللّه عليه و اله.{ في ليلة تكوّن نطفة فاطمة {عليها السّلام.{ من طعام الجنة في طبق أتاه ميكائيل و فيه عذق من رطب و عنقود من عنب. جاء جبرئيل بسفرجلة من الجنة، فأكل رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{فواقع خديجة {عليها السّلام.{ فعلقت بفاطمة {عليها السّلام}. نطفة فاطمة من أطيب شجر و أطيب ثمر الجنة. نطفة فاطمة {عليها السّلام.{ من نور أودعه اللّه في شجر الجنة.أكل رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ ليلة المعراج من ثمر الشجرتين من الجنة اسمهما الحسن و الحسين {عليهما السّلام،{ و منه نطفة فاطمة {عليها السّلام.{ و كان رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ كلما اشتاق إلى الشجرتين يشمّ الحسن و الحسين {عليهما السّلام.{أطعم جبرئيل رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ ليلة الإسراء من جميع ثمار الجنة فصارت نطفة فاطمة {عليها السّلام}. انعقدت نطفتها ليلة الإسراء من فاكهة و ماء الجنة.

انعقاد نطفتها بعد صيام أيامه و قيام الليالي و اعتزاله عن الناس و ابتعاده عن فراش خديجة أربعين يوما و ليلة. انتظار رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ أعوام و سنين لاقتطاف هذه الثمرة. مجيء ثلاثة أملاك مقربين إلى الأرض بتشريفات خاصة لهذا الأمر.انعقاد نطفتها من تفاح الجنة مع عرق جبرئيل، أو من تفاح الجنة و زغب جبرئيل و رطب الجنة. لما دخل النبي {صلّى اللّه عليه و اله.{ الجنة ليلة المعراج رآى قصرا لخديجة {عليها السّلام}، فأخذ جبرئيل تفاحة من شجرة من القصر و قال: «كل هذه يا محمد، فإن اللّه تعالى يخلق منها بنتا تحمل بها خديجة اسمها فاطمة»؛ ففعل.فلما حملت بها وجدت رائحة الجنة تسعة أشهر، فلما وضعتها انتقلت الرائحة إلى فاطمة {عليها السّلام.{ فكان النبي {صلّى اللّه عليه و اله.{ إذا اشتاق إلى الجنة قبّل فاطمة {عليها السّلام}.فلما كبرت قال: يا ترى هذه الحورية لمن؟ فجاء جبرئيل في بعض الأيام و قال: إن اللّه يقرئك السلام و يقول لك: اليوم كان عقد فاطمة في موطنها في قصر أمها في الجنة.الخاطب إسرافيل، و جبرئيل و ميكائيل الشهود، و رب العزة جل جلاله الولي و الزوج علي. ‏{6-}.

                      *      *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

}7 - المتن:عن الإمام الصادق {عليه السّلام: إنه كان رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله.{ يكثر تقبيل فاطمة {عليها السّلام،{ فأنكرت عليه بعض نسائه. فقال {صلّى اللّه عليه و اله: إنه لما عرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل فأدخلني الجنة فناولني من رطبها.

قال ابن حجر العسقلاني: قال رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله: لما كانت ليلة أسري بي إلى السماء أدخلت الجنة، فوقفت على شجرة من أشجار الجنة لم أر في الجنة شجرة هي أحسن منها حسنا و لا أبيض منها ورقة و لا أطيب منها ثمرة. تناولت ثمرة من ثمراتها فأكلتها، فصارت نطفة من صلبي. فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة، فإذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت ريح فاطمة عليها السّلام. أقول: هذا واحد من عدة كثيرة من الروايات عن الأمامية و أهل السنة في انعقاد نطفة فاطمة في ليلة المعراج من ثمار الجنة، و هذا دليل بأن ولادة فاطمة {عليها السّلام.{ بعد المعراج فضلا عن البعثة. {7}.

}8- قال رسول اللّه {صلّى اللّه عليه و اله: خلق نور فاطمة {عليها السّلام.{ قبل أن يخلق الأرض و السماء. فقال بعض الناس: يا نبي اللّه، فليست هي إنسية؟ فقال: فاطمة حوراء إنسية. قالوا: يا نبي اللّه، و كيف هي حوراء إنسية؟ قال: خلقها اللّه عز و جل من نوره قبل أن يخلق آدم إذ كانت الأرواح.

فلما خلق اللّه عز و جل آدم عرضت على آدم.

قيل: يا نبي اللّه، و أين كانت فاطمة؟ قال: كانت في حقة تحت ساق العرش. قالوا:

يا نبي اللّه، فما كان طعامها؟ قال: التسبيح و التقديس و التهليل و التحميد.

فلما خلق اللّه عز و جل آدم و أخرجني من صلبه و أحب اللّه عز و جل أن يخرجها من صلبي جعلها تفاحة في الجنة و أتاني بها جبرئيل فقال لي: السلام عليك و رحمة اللّه و بركاته يا محمد! قلت: و عليك السلام و رحمة اللّه حبيبي جبرئيل. فقال: يا محمد، إن ربك يقرئك السلام. قلت: منه السلام و إليه يعود السلام. قال: «يا محمد، إن هذه تفاحة أهداها اللّه عز و جل إليك من الجنة». فأخذتها و ضممتها إلى صدري.

قال: يا محمد، يقول اللّه جل جلاله: «كلها». ففلقتها، فرأيت نورا ساطعا و فزعت منه! فقال: يا محمد، مالك لا تأكل؟! كلها و لا تخف، فإن ذلك النور للمنصورة في السماء و هي في الأرض فاطمة. قلت: حبيبي جبرئيل، و لم سمّيت في السماء المنصورة و في الأرض فاطمة؟ قال: سميت في الأرض فاطمة لأنها فطمت شيعتها من النار و فطم أعداؤها عن حبها و هي في السماء المنصورة. و ذلك قول اللّه عز و جل: «وَ يَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشاءُ» «1»، يعني فاطمة لمحبيها.{8}.

                 *      *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *

المـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــصادرالتأريخية:

مــــــــــــــــن بطـــــــــــــــــون الكـــــــــــتب والانـــــترنيت:

اعتمد على المصادر لتوثيق التقرير من كتب التفسير والانترنيت:

1}- « تفسير سورة الكوثر عز الدين سليم

1} - «التاريخ الكبير لأبن عساكر، على ما في منتخبه: ج 1ص 393، على ما في الإحقاق.»

2} - «إحقاق الحق: ج 10 ص 14، عن التاريخ الكبير.»

3} - «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏2،ص:6»«الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏1،ص:314.» «موسوعة الإمام الحجة محمد بن الحسن } المهدي } عليه السلام - موقع .»

}4 - «الكتاب: « الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها المؤلف:« إسماعيل الأنصاري الزنجاني  الخوئيني‏» «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها، ج‏1،ص:320»

}5 - «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏1،ص: 11.»

}6 - «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏2،ص:15»«المحاسن    المجتمعة {مخطوط}: ص 189.»«مختصر المحاسن المجتمعة لمحمد خير المقداد: ص 184، على ما في الإحقاق. » «نزهة المجالس للصفوري: ج 2 ص 223، على ما في الإحقاق.» «إحقاق الحق: ج 10 ص 9 عن نزهة المحاسن، و ج 19 ص 2 عن المجالس المجتمعة» « {مخطوط} ، ج 33 ص 334 عن مختصر المحاسن المجتمعة. »

}7 - «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏2،ص:28»«الإسراء و المعراج لابن حجر: ص 49 ح 12. »

8 -}1- معاني الأخبار: ص 376 ح 53. .{8}.

}2- البرهان في تفسير القرآن: ج 3 ص 258 ح 5، عن معاني الأخبار. .{8}.

}3- بحار الأنوار: ج 43 ص 4 ح 3، عن معاني الأخبار.{8}.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا

abo_jasim_alkufi@hotmail.c

 

om

محمد الكوفي


التعليقات

الاسم: مصطفا
التاريخ: 13/03/2014 20:47:23
ياليت يعلمون الوهابيه من هي فاطمه الزهراء عليها السلام ويفهمون سوره الكوثر فهم صحيح ودقيق ولاكن الحقيقه مره فانا لله وانا اليه راجعون




5000