.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا حضارة بلا علم ولا ديمقراطية مع جهل ؟

علياء موسى البغدادي

ان الامم والشعوب تتقدم حضاريا وانسانيا  وتقنيا  بنشر ثقافة  الابداع  والنهوض والحرية  .وعندما تتعرف على دولة او شعب معين ينتشر فيه العلم والابداع والديمقراطية  والتقدم التقني والانساني  هي بالتاكيد تمتلك ثقافة ابداعية  بعيدة عن الثقافات المتكررة والعقليات الجامده  والمناهج  لا تخدم  التجديد والنهوض وعندما نتعرف على دوله  قد تكون غنية و لها تاريخ حضاري وانساني  قديما وتنتشر فيها المدارس والجامعات  والمتعلمين  والعلماء لكنها تتقدم بدرجات بسيطة جدا لانها بالحقيقية تستخدم ثقافة متكررة  وجامدة  وترفع شعار (إبقاء ما كان على ما كان)  والتي تدفع  بتلك المجتمعات  التاخر وتعميق الفوات التاريخي بينها وبين المجتمعات الاخرى لتصبح لدينا  مصطلحات تطلق على الدول  مثل ( دول متقدمة ... دول متأخرة ... دول متخلفة)

ان  ملحمة التقدم تبدأ حينما يتحرر المجتمع من ثقافة الجمود ويتجه إلى الإبداع بكل متطلباته دون قيود وخوف  والابتعاد عن المناهج الانشائيه  والخوف من المنجز العلمي  والانساني  الذي قد يجده البعض يتعارض مع الدين والمعتقد وهو غير صحيح ..لان الدين الالهي الحقيقي لا يشرع قيودا على العلم والإبداع، وإنما يحفز عليهما، ولا يحول دون استخدام العقل، بل يعده أحد مصادر التشريع..حيث يقول الله تعالى في محكم كتابة العزيز تشريع ديني للحث على العلم ونشرة .قال تعالى (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)* انه نص  قرأني حقيقي للتوجيه ألاسلامي الصريح نحو التعلم والعلم .وطبعا يوجد العديد منها .حيث تشير بستمرار الايات القرانية الكريمة الى  العلم وأهميته في بناء الانسان في نهضة وتقدم المجتمعات حيث لا  توجد حضارة بلا علم ولا يمكن ان تنتشر او تطبق الديمقراطية  بين شعوب جاهلة  بعيدة عن الابداع والنهوض الانساني والحضاري العلمي تدرس العلم كمنهج انشائي فقط  للوصول الى مراحل دراسية اخرى. كيف يبنى الانسان ؟ نحن نعلم ان بناء الانسان بالشكل الصحيح يفضي بالتاكيد الى بناء حياة صحيحة . لكي يتقدم مجتمع ما فعلينا بالإهتمام بالإنسان ، توعيته ، تثقيفه، تعليمه.. لعل هذا  ما يميز الدول المتحضرة هو اهتمامها بالانسـان  في بناء الحياة  .

وهم مؤمنون بعبارة ان الجهل هو عدو الانسان  لان بصدق لا يستطيع الإنسان أن يعيش بسلام بين الناس بدون علم، لأن بالعلم يتعلم الأخلاق و أدب الحوار و التواصل مع الناس. الجاهل يكون معرضا للضياع و عدم الانسجام مع محيطه، لأنه يفتقد أهم وسائل التواصل وهو العلم.إننا اليوم مطالبون لإعادة الاعتبار إلى العلم، وتوفير كل عوامل الاحترام والتقدير إلى كل العلماء والمبدعين. وتشجيع الابداع والانجاز العلمي والتربوي والانجاز الاجتماعي  ايضا .وليس بالضرورة انتشار المدارس او انتشار الكليات والجامعات مؤشر صحيح للتطور والتقدم بل يجب ان يكون المنهج المتبع فيها هو المؤشر الحقيقي  لمدى المساعدة التي تقدمها هذه المناهج في التقدم ونشر العلم والوعي  للتمهيد لتطبيق الديمقراطية التي تدفع بنا نحو النهوض والتنمية وتقليل الفوارق الزمنية مع المجتمعات المتحضرة الديمقراطية التي سبقتنا بأزمان كبيرة  والتي تفوقنا عليها بكثرة استهلاكنا لمنجزاتهم العلمية والحضارية .

فالتنافس اليوم بين الأمم والشعوب، لا يحسم بمستوى استهلاك سلع الحضارة، وإنما بمدى مشاركة هذه الأمم في المنجزات العلمية والحضارية.. وكل هذا بطبيعة الحال بحاجة إلى ثقافة تحترم المنجز العلمي، وتحترم أهل التخصصات العلمية، وتفسح لهم المجال للبروز والتأثير في الفضاء الاجتماعي.ان العلم هو جوهر التغيرات التي حدثت  ونمت في المجتمع الانساني  بعد ان استمرت المعتقدات الدينية كأساس وحيد لقيام الحضارات حتى نهاية العصور الوسطى الا ان العلماء هم  أداة التغير لبناء حضارة جديدة في كل المجالات  ليس في مجال العلم العلمي بل في الاقتصادي والاجتماعي  والسياسي ان. بروز التفكير العلمي المنهجي والمنظم كبديل لأنماط التفكير السابقة التي اتسمت بعدم الاتساق والواقعية واكتست بطابع ميتافزيقي خيالي. وطريقة التفكير العلمي هي ثمرة تأثير العلم على تفكير الإنسان والركيزة التي استطاع من خلالها اكتشاف عالم جديد من الحقائق والمعرفة، والأداة الفكرية التي من خلالها تم تطوير واقعة وحياته بشكل مستمر.

وعليه فإن عملية التغيير الشاملة التي جاء بها العلم طالت جميع جوانب حياة الإنسان وواقعه وثقافته وطريقة تفكيره وبالتالي أثبت العلم نجاحه كأساس لتغيير حضاري جديد لم تألفه البشرية من قبل. لان العلم هو الركيزة الأساسية الذي أحدث تغييراً حضارياً منذ نهاية العصر الوسيط، فبدون شك يعود له الفضل في تحرير عقل الإنسان من العديد من الأوهام التي لازمته آلاف السنين، وأزاح عن الإنسان كافة أشكال التسلط التي أخضعت العقل لها وأنار فكره عبر طرق الحرية التي عبدها في عقل.ونحن هنا علينا ان نؤمن بحقيقية مهمة جدا بين العلاقة الكبيرة بين العلم وتطبيق ونشر افكار الديمقراطية وحقوق الانسان وان (لولا الثورة العلمية وتحرير  العقل لا يمكن ان تكون هناك نهضة ديمقراطية او حتى وعي حقيقي للثقافة الديمقراطية ..لا حرية بلا علم ..حيث ان الدول الحرة هي التي قدمت أعظم الاكتشافات العلمية وحققت مجتمع المعرفة والثروة وتميزت شعوبها بالديمقراطية وحرية الراي واحترام حقوق الانسان واحترام القانون لان كان اردت ان تحرر انسان وتطلق مخيلته  فليس هناك اداة فعاله مثل العلم . فمما لا شك فيه أن العلم له المكانة العالية في الإسلام ويكفي لتدليل على ذلك أن أول أمر نزل من أوامر القرآن وأول كلمة من كلماته قوله تعالى ( اقرأ ) فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن مكانة العلم في الإسلام لا تدانيها مكانة وقال الله أيضا في كتابه : " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب " وقال عز من قائل " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات  ) وهذا ما تميزت به الحضارة الاسلامية الأولى في عصرها الذهبي حيث انفتحت على كل الثقافات وكافة الاجناس وتفوقت كحضارة جامعة تقبل الآخر ولا ترفضه , وهذا ما نفتقده الان مع الاسف !!

 

 

 

علياء موسى البغدادي


التعليقات

الاسم: جلال السويدي
التاريخ: 02/06/2011 04:10:55

المبدعة والرائعة الذي تتناغم فيها الحروف وتتناقلها

الكلمات

(( علياء موسى البغدادي ))

كلمات رائعه تقدس لمن ينظر لها بعين الادب وفهم الاسلام

بمضاميره والدوله الاسلامية يجب ان تطبق حرفا وعملا حتى

يكون اسلاما خالصا معصوما من الخطأ والاستنتاجات

والاستثنائات جميل ان نرى كل دوله تحمل علما وان

كان يحمل لفظ الجلاله لكن يجب ان يتخلص من الجهل

بمفردة الديمقراطية كما قال نبي الرحمة (( محمد ))

(( ص )) أطلبوا العلم ولو كان في الصين . صدق رسول الله

واله بيته الطيبين الطاهرين .

لكن هنا التسميات جاءت من مختلف الفئات لذلك عودت

وطبعت على اجساد من هم اصحاب القرارات الضعيفه حتى

تقبلوا هذه المسميات وفق دول متقدمه ودول متخلفه

وناميه هذا يعتبر تحطيم للذات وعدم اعطاء ثقه بالنفس

يجب التخلص من هذه المسميات والتوجه الى بناء الانفس

وفق العلم والتعليم الدين الاسلامي الذي اتاح لنا عصر

فهم الثقافات لذلك هو بدايت المنطلق لنكون نحن ؟؟؟



بوح في قمة الروعه ايتها الرائعه والمتألقه دوما

فيما تبدعين في تنقالاتك الادبيه

اقبلي مروري ولك مني اجمل المنى

جلال السويدي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/05/2011 17:53:43
علياء موسى البغدادي

---------------------- رائع ما خطت الانامل اختي البغدادي في لا حضارة بلا علم ولا ديمقراطية مع جهل ؟
دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000