..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طالب النقيب ودوره في السياسة العراقية

د.عدي محسن الهاشمي

ولد في البصرة من اسرة ميسورة الحال ،والده رجب النقيب من اشراف البصرة واعيانها ،من صفاته النزعة البطولية والشجاعة والجراة في المواقف ،حتى كان غالبية سكان البصرة يهابونه( 1)،بل خشى الولاة الذين تعاقبوا على البصرة باسه وانصاعوا الى استرضائه حتى وصفه الكاتب الانكليزي ايرلاند irland بروبن هود roben hood( 2) العراق .

   لم يقتصر نفوذ النقيب على البصرة فقط بل تعداه ليشمل المحمرة والكويت والبحرين( 3).

اسس فرعا لحزب الحرية والائتلاف المعارض لحزب  الاتحاد والترقي في 6  اب 1911 ،واصبحت جريدة الدستور لسان حال الحزب التي صدرت في 9 كانون الثاني 1912 (.4)

 

 حصل النقيب من خلال حزبه على مقعدين في الانتخابات  البرلمانية التي اجريت عام 1911_1912 شغل هو احدهما ،واصبح عضوا في مجلس المبعوثان في الاستانة (.5 )

 تاثر النقيب بالنظام اللامركزي في الحكم بعد ان احتك بالاندية السياسية والجمعيات الادبية العربية ،مما دفعه الى الغاء فرع حزب الحرية والائتلاف في البصرة وتشكيل "جمعية البصرة الاصلاحية " ذات النهج الاصلاحي والتي طالبت بتشكيل مجالس محلية للولايات العربية ومنها البصرة ، فكانت تلك الخطوة اول مطالبة في الحكم الذاتي في العراق ،الامر الذي ادى الى دخول النقيب في خلاف مع الاتحاديين (.6 )

  ومن الجدير بالذكران  تلك الخطوة كانت سابقة لابد من التوقف عندها اذ عدت اول مطالبة حقيقية بتاسيس حكم ذاتي في العراق والتي عدت فيما بعد اساسا انطلق منه في تبني تلك الافكار مستقبلا .

 عزز النقيب مكانته بمظاهر خارجية كان يحرص على ان يحيط نفسه بها فاذا سارفي شوارع البصرة بعربته تقدمه حراس مدججون بالسلاح واذا سال عن عدد اعضاء حزبه اجاب ببساطة انهم خمسون الف (.7 )

وبعد فوزه بست مقاعد في مجلس المبعوثان عام 1914 ،طالب بحقوق العرب في الحكم والمساهمة في الوظائف العامة ونظام لامركزي في ادارة شؤونهم ومتابعة قضاياهم ( 8)

 وعند دخول القوات البريطانية الى البصرة عام 1914 ابان الحرب العالمية الاولى ،اعتقل النقيب ونفي الى جزيرة بومباي نظرا لمعارضته للاحتلال الانكليزي ،اذ قضى في منفاه خمس سنوات ، عاد بعدها الى البصرة فتزامنت مع عودته اندلاع ثورة العشرين في العراق ،فكان غير محبذ لقيامها ،اذ كان من دعاة تحقيق الغايات السياسية عن طريق الطرق السلمية لاسيما اذا كان الصراع غير متكافئ بين الطرفيين( 9 )

    اصبح وزيرا للداخلية بعد تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة برئاسة عبد الرحمن الكيلاني ،وعهد اليه كذلك بتسوية الامور وتصفية النفوس بين ال الشريف وال سعود ،بحكم مكانته القبلية الكبيرة التي كان يتمتع بها( 10 )

 ظهر نوع من الامتعاض جراء سياسة وزير الداخلية الجديد ،ولاسيما من اهالي بغداد اذا كان لشخصيته القوية وحدة المزاج دور في تولد ذلك الشعور،حتى انه صرح اكثر من مرة بان عمل وزير الداخلية يشبه عمل الجراح ،لا يستطيع ان يبلغ درجة الاتفان الابعد ان يكثر عدد ضحاياه(.11 ).

  ادت تلك السياسة ناهيك عن السمعة التي ارتبطت بشخصية النقيب المتسمة بالقوة والقساوة ،الى استبعاده عن                           العرش العراقي عند ترشيحه بعد انتهاء مهام الحكومة المؤقتة والدعوة الى انشاء حكم وطني( 12)

حاول النقيب استمالة العشائر الى جانبه وقام بجولة انتخابية في جنوب العراق والفرات الاوسط ،الامر الذي دفع بالانكليز الى الاتفاق على ضرورة ابعاده عن الميدان السياسي وتوفرت فرصة مناسبة لذلك عندما وقف يخطب في مادبة اقامها تكريما لاحد الصحفيين الانكليز وحضرها عدد من رؤساء العشائر,قائلاً((ان في دار الانتداب من لا نحبهم لانهم يتدخلون في شؤون الامة التي لها الحق وحدها ان تؤمر او تملك من تشاء)) وسرعان ما نقل ذلك الكلام عن طريق احد المدعوين واسمه تود tood الى المس بيل mis beil   سكرتير دار الاعتماد البريطاني في العراق والتي اتصلت بدورها ببيرسي كوكس persi cocas المندوب السامي واتفقت معه على ابعاد النقيب عن الساحة السياسية فدعته الى تناول الشاي في دار الانتداب,ومن ثم القي القبض عليه ونفي الى جزيرة سيلان(.13 .)

 عاد النقيب الى العراق بعد ان قضى فترة ليست بالقصيرة في منفاه بعد ان اختير فيصل ملكاً على العراق,والذي اعتلى العرش في 23 اب 1921 ,وقد تحطمت آماله وتلاشت احلامه فقرر اعتزال السياسة والاستقرار في داره في البصرة وتحاشى اللقاء مع أي مسؤول رفيع المستوى في الحكومة ,وحتى رفض اللقاء بالملك فيصل الى ان تدخلت بعض الاطراف بينه وبين الملك ,فالتقى به في عام 1925 في بغداد وتمت تصفية الامور,واقيمت له العديد من الولائم حضرها الكثير من رجالات الحكومة ووزرائها الذين عملوا على استمالته قدر الامكان نظرا لثقله السياسي وامتداده العشائري .( 14)

  وبعد عودته الى البصرة استقر هناك واخذ يدير املاكه الخاصة والاهتمام بامور السياسة دون التدخل قيها,ونظراً لاعتلال صحته التي اخذت بالتدهور التدريجي الى ان وافته المنية في 16 حزيران 1929،(15) تاركاً وراءه تاريخ حافلا بالاحدلث والمواقف الوطنية النبيلة التي اكدت حبه لوطنه ومحاولته المساهمة في بناءه على الرغم من الكثير من المصاعب التي واجهتته والمشاكل التي اثيرت ضده والتي تجلت بابعاده المستمر عن ارض الوطن كون وجوده شكل قلقا كبيرا للبريطانيين ،لذلك فقد كانت لتلك الواقف الاثر الكبير الذي لايمكن ازالته او نسيانه . 

        

 

 

 

 

 

1-      [1]خيري امين العمري,شخصيات عراقية,بغداد,1955,ص 23 .

    2 _ فيليب ايرلاند,العراق دراسة في تطوره السياسي,ترجمة جعفر                    الخياط,بيروت ،1949 ص 177

3-حنا بطاطو,العراق- الطبقات الباجتماعية والحركات الفورية من العهد العثماني حت قيام الجمهورية,ترجمة عفيف الرزاز,ج 1 ,2007 ,ص 23 .

4-سليمان فيضي,في غمرة النضال,بغداد,1956,ص96 .

5-المصدر نفسه ,ص 97.

6-المصدر نفسه,ص 98.

7-خيري امين العمري,المصدر السابق,ص3

8-سليمان فيضي,المصدر السابق,ص190

9-البرت.م.منتشافييلي,العراق في سنوات الانتداب البريطاني,ترجمة هاشم صالح التكريتي,بغداد,1978,ص32.

10-خيري امين العمري,المصدر السابق,ص 36

       11 - المصدر نفسه,ص 37.

12حازم المفتي,العراق بين عهدين ياسين الهاشمي وبكر صديق,بغداد,1990,ص22.

13-فيليب ايرلاند,المصدر السابق ص180.

14 -خيري امين العمري, المصدر السابق,ص44.

15 - المصدر نفسه,ص45.



[1]

د.عدي محسن الهاشمي


التعليقات

الاسم: sanfura
التاريخ: 01/12/2016 18:06:50
انا لدي بحث عن طالب النقيب شكرا لك دكتور

الاسم: sanfura
التاريخ: 01/12/2016 12:18:01
انا لدي بحث عن طالب النقيب شكرا لك دكتور 😊

الاسم: عمر النقيب
التاريخ: 19/10/2014 22:42:23
اشكرك استاذي على ذكر بعض من تاريخ ومآثر جدي ..

الاسم: عمر النقيب
التاريخ: 19/10/2014 22:40:50
اشكرك استاذي على ذكر بعض من تاريخ ومآثر جدي ..

الاسم: اياد عيد العزيز سعود
التاريخ: 19/03/2012 07:42:39
الاستاذ الدكتور عدي مؤخرا قرأت كتاب الاستاذ على الوردي لمحات اجتماعيه من تاريخ العراق الحديث وقد ذكر السيد طالب النقيب لكن الصوره الموجوده في الكتاب عن السيد انقيب ليس كما ذكرتم في مقالكم هذا ولو ان التعليق متأخر نوعا عما لأني احببت ان اسنوضح الامر عن هذه الشخصيه العراقيه فاذا اطلعتم على تعليقي هذا ارجوا توضيح الامر وتقبل تحياتي

الاسم: علاء الشمري
التاريخ: 10/07/2011 17:19:15
تسلم مولانة د عدي على اظهار هذه الشخصيات الوطنية النبيلة ....مع كل حبي واعتزازي واشواقي اخوك علاء ال مطلب كوشان الشيباوي




5000