..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار على الطريق

هادي عباس حسين

حوار على الطريق (مع احد البائعين ....أياد هاشم علي ) 

 حوار\ هادي عباس حسين  

كان وقت فراغه يمر وقد تطلع إلى تمثال الرصافي الذي يقع أمام نصب عينيه ,لم يكن بائعا للفواكه والخضر وليس لأية سلعة تؤكل من المتواجدين في المكان الذي أنا فيه ,وجدته واضعا يده على  خده ومتأملا المارين منتظرا من يفتح فمه بالقول

_قدح شاي ...

توقفت أمامه وبالدهشة نطقت مناديا عليه

_قدح شاي وبلا سكر ..؟

ابتسم لي بعد آن وقف وقال لي

_الشعب العراقي اغلبه مصابا بمرض السكري ...فزبائني معظمهم يريدون الشاي بلا سكر...

الأصوات زادت من الألم في راسي فذا ينادي من بعيد

_نفر واحد كاظميه ..

والأخر بأعلى صوته وقد عرفته من شكله الضخم واعتدت الصعود في سيارته ويلقب بابو التأسيس ..لم اسأله هل هو يعمل بالأنابيب المائية(البواري) وكل مرة أنسى الاستفسار منه كان صدى صوته وهو يقول

_مدينة ...حرية ...مدينة..نفرين

أذن نحن واقفين في ساحة معروف الرصافي وبالضبط قرب تجمع السيارات ,انه أشبه بكراج لنقل الناس إلى مختلف مناطق سكناهم..التفت إلى صاحبي وبيديه  قدح الشاي ,حاولت أن استدرجه بالحديث فقلت له

_أشكرك ...يا ..

أجابني بسرعة مذهلة

_أنا  محسوبك أياد هاشم علي ..بائع الشاي ..

رددت عليه

_أنها مهنة شريفة مماثلة للعطار والخباز والنجار والحداد..,

_هل إنها مهنة تليق بشاب مثلي تجاوز عمره الثلاثين ..؟

_وما شهادتك ..؟

_بكالوريوس لغات ..اسبانية..

 

وقف في بلعومي الشاي الذي ارتشفته وكدت اختنق ,باقيا أبحلق في وجهه وعلى ذهني العتاب ,بكالوريوس لغات ويبيع الشاي على قارعة الطريق ,أين أذا ذهبت ألاف الدرجات الشاغرة لمن منحوها ..؟وهذا المجاهد لأجل تهيئة لقمة العيش لأهله ولعائلته ,كانت بساطة ارتدائه ملابسه ألفتت نظري وأدرجت في ذاكرتي صورا كثيرة مشابه لهذه الحالة والموجودة وخصوصا عند أصحاب (البسطيات) المنتشرين في كل مكان ,في مقتبل عمره وفي قمة شبابه ولديه طاقة كبيرة وفق اختصاصه أراه يمسك بيديه أقداح الشاي التي من الواجب أن تحمل العلم الذي تنور فيه وان تستفد من طاقاته وإبداعه,اقتربت إليه بهدوء قائلا له

_وهل تعرف الانكليزية ..

_يعني....لكني بالاسبانية متخصص ..

بقى قدح الشاي الفارغ بيدي ,وشعرت بالخجل لأعادته إليه بل رميته بسكوت مع الأقداح الباقية وسالت وانا متمعنا بتقاطيع وجهه

_أين تسكن ..؟؟

قفز بحركة من مكانه وكأنه وجد ضالته فتراءت له الوظيفة ومني أنا ..

_في مدينة الصدر..حتى أن  وجدت لي وظيفة في أطراف بغداد على استعداد العمل فيها ..

قلت له وبشوق

_لماذا ..هل أنت كاره لعملك ...؟

_أنا تحصيلي الدراسي لا يتناسب مع هذه المهنة ,ولدي طاقات اشعر أنها تموت كلما مر الوقت ...

أوقفته بجانبي وكلفت احد معارفي أن يلتقط لي صورة,لكنه رفض أن تكون أمام موقد النار الغازي والموضوع داخل صندوق حديدي ,ترجاني أن يكون محل التقاطها في مكان آخر,ولا اعرف هل هذا خجلا من مهنته أم هروبا من واقعه الأليم ,تركت ابتسامتي على شفتي وقلت

_من المسؤول عن هذه الحالة ولكن آلا يمكن معالجتها..؟؟

هذا السؤال من سيجيبني عليه...لا  ادري..؟

 

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات




5000