هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لن أعود...

حوا بطواش

العاصفة تضرب بيتنا بالمطر والظلمة وزعيق الريح. في غرفتنا أجلس وحدي... خائفة. وجهي أدفنه بين يدَي لأسحق الحزن الذي ينهمر من عينيّ كالمطر. أعماقي تتمرّد على جراحها، ونفسي تثور غضبا على حالها، ويزعق يأسي بأعلى صوته: كفى!

أمامي حقيبة سفر لملمت فيها أشيائي منذ دقائق، وورائي عشر سنوات من العمر ذهبت هباءً بين وعد وطعن وندم. عشر سنوات كانت كفيلة بأن تقتل ابتساماتي وتغتال آمالي وأحلامي.

عشر سنوات وانا أكبت آلامي، وأدفن أحزاني، من أجل تلك الصغيرة التي لا ذنب لها، ولا تفقه شيئا من الدنيا. أحاول ان أحميها من كل شيء حولها، وأجنّبها ما عانيته في صغري، وما أعانيه الآن ويشقّ صدري.

 

عشر سنوات وانا أدوس على نفسي وأحلامي ورغباتي... حتى تهدّمت روحي وتمزّقت في ظلمتي الشاسعة المدلهمة.

 

كم نداءً أرسلت ورُدّ مقهورا، وكم آهة أطلقت وارتطمت بحائط أصم وتبخّرت خائبة. حتى ضجرت نفسي وسئمت ظلمتي. وها انا الآن، في هذه الليلة القاسية، أستجمع ما استبقيتَ لي من نَفَس وأصرخ: كفى!

 

لن أبقى على حبك أجترّ عمرا من الخيبات، ولن أبقى على صمتي واستكانتي.

سأفاجئك...

 

سأصدمك صدمة ستهبط عليك كالصاعقة في ليلة الشتاء العاصفة، فقد قررت ان لا أكون امرأتك الصغيرة الخنوعة بعد هذه الليلة.

 

سأغادر... لم يبقَ لي أمل أمضي اليه معك.

 

سأرحل... وسأتركك ورائي تعاني من صدمتك، وتلملم ما صنعتَ، ولا تلمني ولا تقل لي شيئا، فكلماتك لم تعُد تخدعني، وحبك لم يعُد يعنيني. سأطوي ليالي غربتي ومرارتي وضعفي... وسأرحل. ولن ألتفت اليك لأقول عذرا، فأنا لست آسفة. انها رغبتي وقراري. انما أقول اني رحلت حينما فقدت احساسي تماما بوجودك.

 

قد هجرتني منذ زمن. أسعدتني أياما ثم عدت تهملني وتنساني. يا من حملت لك أشواقا وحنينا يفوق الخيال، قد تحمّلت من حبك ما أضناني وأشقاني، حتى ذهبت عن وجهي السعادة والسكينة، ولم يبقَ مكان سوى للحزن والألم.  

 

سأفتح الباب وسألقي بوعودك الى رياح العدم، وسأنطلق من ظلمتي الى الظلمة الأخرى، وسأبحث عن الضوء وراء المطر، وراء الأفق والمسافات النائية، ولن ألتفت الى الوراء... ولن أعود.

 

كفر كما

1.1.10

حوا بطواش


التعليقات

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 2011-05-23 22:29:17
العزيز ياسر

معك حق صديقي. المرأة التي تلغي ذاتها لن يحترمها الرجل ولن تتمكن من ارضاء ذاتها ولا ارضاء الآخرين.

جزيل شكري لك على مرورك الجميل

دمت بخير

الاسم: marwan_iraq9@yahoo.com
التاريخ: 2011-05-23 09:56:40
عودي.........وكم صليت انت تأتي تعودي......وكم مرغت بالذكرى خدودي.تقبلي تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق....مروان الجبوري

الاسم: ياسر الطاهر
التاريخ: 2011-05-23 08:36:27
حـــــــــوا

بالفعل لقد وقفت بقصتك هذه على أهم مايجب أن تكون عليه

المرأة أمام حبيبها الرجل ، وعرفت كيف تصوغين ذلك

الرجل حوا لا يحترم المرأة ولو كانت حبيبته عندما تلغي ذاتها

هي ولو من أجله هو ، فمتى ما أحترمت حبيبته ذاتها وقدرتها

وجعلت منها همها الاول في السعادة فان الرجل سوف يسعد

هو عندما يسعدها بحبه

المرأة القوية العاقلة التي تعرف ماتريد هي المرأة الانثى



لك أسلوب مميز أتمنى أن يتطور أكثر باستخدام اكثر من مفردة

عند الحاجة لها دون الاضطرار للتكرار

كوني نارا على علم

الاسم: حوا سكاس
التاريخ: 2011-05-23 03:47:40
شكري وامتناني لكل المعلقين والمعلقات.. تحياتي لكم جميعا وحتما لي عودة اليكم بقصص أخرى واتمنى ان تكون لكم ايضا عودة لمتصفحي وارجو ان اكون دائما عند حسن ظنكم
سلمتك جميعا بكل خير

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 2011-05-22 22:56:57
المتالقة حوا ..
انك فراشة ربيعية تنقلتي بنا بين زهو حدائقك فعطرتينا باريج الجمال .. دمتي برعاية الله وحفظه

عبير ال رفيع

الاسم: ماجد السوره ميري
التاريخ: 2011-05-22 19:14:00
كلماتك رائعة ومعبرة , هكذا أنتي حوا تغوصين في أعماق النفس وتخلعين منها الاحاسيس , دمتي في تألق دائم وأبداع متميز ...

الاسم: د.مسلم بديري
التاريخ: 2011-05-22 16:52:13
الرائعة حوا سكاس
بالتاكيد ساعور بشغف لاقرا كلما يجود به قلمك
لكي مني خالص التحايا

الاسم: حيدر الحد راوي
التاريخ: 2011-05-22 16:08:38
الرائعة حوا سكاس ...
لا بد من عودة .. بالرغم من الاصرار .. اجمل كلمات .. من ذات مرهف بالاحساس ... وخيال فذ ... يضع العواطف والمشاعر الانسانية في ديكور من الكلمات .. لتشوق القارئ رغم الحزن والاهات ..
تحياتي لك يا مهندسة الكلمات والحروف ..

الاسم: حسين موسى جنكير
التاريخ: 2011-05-22 14:51:45
يا حوا
من حقك ان لن تعودي لكي تجلبي لنا الجمال
شكرا لجمال كتاباتك

الاسم: مثال الطائي
التاريخ: 2011-05-22 11:45:25
اتمنى لك الموفقية والابداع المستمر

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 2011-05-22 11:18:20
أبداع ٌ جميل ٌ يكشف ُ لنا عن مخيلة تستطيع أن ترسم لنا
بألوان قوس قزح لوحة ً بيضاء

الاسم: عدنان قحطان كاظم
التاريخ: 2011-05-22 10:03:04
ألقاصه ألرائعه وألمبدعه دائماً حوا سكاس شكراً لك على أمتاعنا وتشويقنا بقصتكِ ألرائعه وأتمنى لكِ مزيداً من ألأبداع وحفظك الله

الاسم: جيكور
التاريخ: 2011-05-22 01:59:07
الصديقة القاصة حوا سكاس ، تحية لك ، وشكرا لامتاعنا بهذه النصوص الجميلة،

مودتي واحترامي

جيكور

الاسم: غيدان الصيداوي
التاريخ: 2011-05-22 00:57:26
أنى متيقن بأنك ستعودين حاملة معك أغصان الزيتون وورود الحب تحف بك وفوقك تحلق الطيور وتلحن أليك أغنية العودة--أتمنى أليك كل الخير وأبداعٍ مستمر تقبلي مروري (نديمك الراحل الصيداوي)




5000