هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا أسكن هذا العالم

وفاء شهاب الدين

كنت أنت .... 

 لم تخنِ عيناي كما فعلتا كلما أرى شبيها لك

.......رأيتك على الطاولة المقابلة لطاولتي ممسكاً بالجريدة تلتهما عيناك بتلذذ كما كانتا تلتهمانني من قبل .

نظرت إليك فظننت أنه فرط شوقي ..

هممت بالقيام إليك وتلمسك لأتأكد أنك لست سرابا رسمه عطشي  القاتل إليك.

أين كنت طوال تلك السنوات ؟؟ لم عدت؟؟؟؟؟؟؟

أواه ! لقد أقسمت ألا أسمح لعيني برؤيتك فلم تسمح لي أن أبر بقسمي، وأقسمت أن أكون لغيرك فخذلني سحر همساتك في الأيام الخالية .دعني أتأمل ذلك الوجه الأسمر الجذاب وتلك الملامح الفولاذية، وذلك الشعر الفاحم الذي كلله ندى المشيب الباكر.

دعني أنسى ما أحاط بي  وأرتمي بين جفنيك لأستسلم لنشوة  الغفوة بعد طول الأرق.

لما لم تشعر بي عندما دخلت؟

 أنسيت نكهة أنفاسي كما نسيت تلك المشاعر التي انسلت من بين جوانحي لتسكنك؟

أحمد .......

 كم أشتقت لارتشاف تلك الحروف من بين شفتيك ....

أحبك .....

تلك الترنيمة كانت حياتي وقاتلتي .....

لم تدعني ألتذ بها  وأخرجت حبي من داخلك كما خرجت روحي عند فراقك .

كم اشتقت إليك سنوات ....و...سنوات لأستمرأ طعم نطقي لاسمك ....أ...ح...م...د .....

كم أحسد ذلك الفنجان لأن أصابعك حنت عليه واحتوته بينها فتذوق دفء جسدك ،كم أغبط تلك الجريدة لأنها نجحت في اجتذابك بينما فشلت أنا في الحفاظ عليك.

دعني أناديك ليل نهار .... أحمد.... لكن رجاءً لا تدعني أبكي فقد ولى الآن زمن الحزن بعدما عانقتك بناظري .

أحمد....

أترك تلك الجريدة وارفع عينيك قليلً لتراني وإن خذلتك الذاكرة فنادني بحبيبتي

 ...روحي

...عمري

 كما كنت تناديني ، أما أنا فلن أنطق سوى بأحمد

..كم صرخت باسمك في ظلام حياتي

كم عددت أنفاسي وأنا أستجديه .

كم همست إليك وصرخت باسمك ولكن همساتي وكلماتي تحطمت على أضلعك المتحجرة فضلت طريقها إلى قلبك،كيف يمكن لذلك القلب الرقيق أن يحاط بذلك الحائط الأقسى؟

هل تتذكر وأنت تمد يدك لتحتضن الفنجان تلك المرأة التي هجرت ذلك المساء ؟

 أم أنك اعتبرتني شبحاً من أشباح ماضيك؟

هل تعلم أنك نجحت في ذبح قلبي ولكنك فشلت في اقتلاع حبك منه؟؟

لازلت أتذكر تلك الشفاه المكتنزة لتخبرني أنني لا أستحقك لأنني من عالم يختلف عن عالمك وهممت بأن أصرخ متوسلة أن بإمكان عالم الحب أن يحتوينا ولكن قسوتك أخرستني .

كنت تعرف دائما ما يسعدك أما أنا فأعرف فقط أنني أهواك.

كنت تعرف كيف تنجح علاقاتك بينما لم أعرف في حياتي سوى علاقات الخيبة والوجع.

مددت يدي لألتقط جريدتي وأحاول أن أنسى عينيك ـ ليلتهاـ وهي تختلس النظر إلي دموعي التي أطلقت عنانها  ولم يهتز منك عصب ،وأدركت أخيرا أنك لم تحبني ....وشعرت بذات البراكين تثور في صدري  مرة ثانية بنفس درجة الحرارة .

كدت أفقد الوعي عندما رأيتك تتقدم نحوي في ثقة يملأ ذلك الشغف عينيك وسألتني بثقة من يشعر أنه يمتلك من أمامه قائلاً: "ذلك الوجه أعرفه فهو لا يفارقني ليل نهار .

هل تقطنين تلك المدينة يا جميلتي؟

ورد حبك من أعماق أعماقي وأنا أتناول معطفي لأغادر قائلاً:" سيدي ،خانتك عيناك ..إنني لا أسكن هذا العالم.

  

 

 

وفاء شهاب الدين


التعليقات

الاسم: سعد الدليمي
التاريخ: 2013-09-28 07:09:18
احسنت وابدعت ست وفاء...دمتي ودام قلمك الاصيل...تحياتي.
سعد الدليمي
العراق

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 2012-01-31 15:13:37
هي خاطرة اطلت على خيالنا بترنيمة حزن اولجت حزن الضياع في افاق الروح تحياتي لشاعرة ووافر احترامي

الاسم: محمد المحمد
التاريخ: 2011-06-30 14:00:37
لا اسكن هذا العالم

كلمة ثائرة على الواقع
وصرخة اضطهاد على ظلم واضح
ونفس عاشق يتفجر في رائه حبيب ما عرف قدره

جميلة حروفك التي نقشتها أناملك كالزهور في حديقة شاعر الطبيعة يترنم عطرها ويزهو عبير شذاها

لقد رسمتي المشاعر في أجمل حلة لإنسان يعشق حتى أخر محطات العمر
وإنسان اخر لا يحمل من المشاعر اي عنصر ولا يوجد في قاموسه كلمة الوفاء

حفظك الله
ودمتي في رعايته

الاسم: دجلة احمد السماوي
التاريخ: 2011-06-01 15:34:31
المبدعة وفاء شهاب الدين
الف تحية
نص جميل ورائع ومواجعه متراكمة لكل امرأة رومانسية فيسكنها الالم والوجع الانساني والتهميش والالغاء المباشر في الحب
دمت متألقة ومبدعة

الاسم: خضر خميس
التاريخ: 2011-05-23 20:40:37
تحية لك ايتها الكاتبة المبدعة وانت تذرفين اجمل حروفك على صفحات النور 00 انك تستحقين بجدارة ان يتدلى على جبينك زهو الأبداع بنكهته الجريئة وعطره الباذخ 00 لقد صوبت وفاءا انثويا وانت تسكنين شغاف الحروف وسقيت كل العطش بماء كلماتك العذبة 000 تقبلي هذا المرور 000

الاسم: د.مسلم بديري
التاريخ: 2011-05-22 17:14:24
وفاء شهاب الدين
جميل جدا ماكتبته ايتها المبدعة
تقبلي مروري وتحياتي
مسلم بديري




5000