..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهيدة ثورات التغييرالمنسية

أحمد نعيم الطائي

الذاكرة العراقية مازالت تختزن احداث اول ثورة تغيير شهدتها الساحة العربية منذ اكثر من عشرين عام ، حيث همش الاعلام العربي بشكل مقصود مآثرها واحداثها التي تعدُّ الاكثر دموية ووحشية على مدى التاريخ.  

الانتفاضة الشعبانية التي اندلعت في جنوب ووسط وشمال العراق من اجل اسقاط الحكم الدكتاتوري، بعد الهزيمة التي منيَ بها صدام عقب غزوه دولة الكويت 1991 ، حيث استولى ثوار هذه الانتفاضة على معظم محافظات البلاد ، لكن سرعان ما انقلبت الامور بعد اتفاق ملك السعودية المقبور فهد وبوش الاب على قمع هذه الثورة الشعبية ، والسماح لصدام باستخدام كل الاسلحة والاساليب الوحشية لقمعها.  

وعلى الرغم من الحرب الكونية التي تسبب بها صدام في منطقة الخليج والاضرار الجسيمة التي تعترضت لها دول المنطقة لاسيما الكويت والسعودية لكن فضلت الاخيرة بقاء صدام في السلطة مقابل عدم ظهور تكتل شيعي يتولى مقاليد الحكم بالعراق

تسلم حينها قائد العمليات العسكرية الاميركية في العراق الجنرال نورمان شوارزكوف اوامر من بوش الاب بالانسحاب من مشارف بغداد الى قاعدة الناصرية (قاعدة الامام علي) ، بعد ان اصبح على وشك القاء القبض على صدام وأسره بعد تحديد مكان تواجده من قبل وكالة الاستخبارات الاميركية، الامر الذي احدث خلاف بين القيادة العسكرية في العراق والرئيس بوش الاب، بحسب مذكرات شوارزكوف في كتابه (الامر لايحتاج الى بطل).  

عملت عدة سيناريوهات داخلية وخارجية على تجير الانتفاضة لصالح ايران او رفع شعارات طائفية او معادية لاميركا واوروبا اهمها ما قامت به اجهزة صدام الامنية التي تلثمت بملابس الثوار وهي تحمل صور للامام الخميني وتطلق الشعارات المتطرفة وتقوم بعمليات ذبح لمواطنين ابرياء وحرق مؤسسات الدولة ،حيث تم تقديم تلك الافلام الى بوش الاب عبر دائرة تلفزيونية من السعودية.  

بعد اتفاق جدة - واشنطن الذي اعطى لصدام الضوء الاخضر لقمع تلك الانتفاضة ، سارع صدام الى اصدار اوامره لقوات الحرس الجمهوري والاجهزة الامنية والحزبية المنهزمة من الكويت بالتوجه الى المحافظات التي اعلنت الثورة ضده، فضلا عن استخدامه لطائرات أف 23 الاميركية والمدفعية الثقيلة في قصف تلك المحافظات بشكل وحشي عشوائي ، ونتيجة لعدم تكافأ القوة في التسليح تمكنت تلك القوات من السيطرة على المحافظات المنتفضة والبطش بالسكان شيباً وشباباً نساءاً واطفالاً، حيث تم دفن آلاف منهم في مقابر جماعية وهم احياء ، واكتشفت معظم هذه المقابر بعد سقوط الحكم المباد عام 2003 ، ويبلغ عدد المقابر التي اكتشفت اكثر من 370 مقبرة جماعية في عموم مناطق جنوب ووسط وشمال العراق يظم قسماً منها بقايا ملابس وجماجم وادوات اطفال رضع.  

وبعد ان ألجمت ألسنة العرب ممن يجيدون الخطابة والتهريج ، والسكوت المطبق للاعلام العربي ، والقمع الوحشي لاجهزة صدام للثوار، وموافقة اميركا ودول التحالف على سحق تلك الانتفاضة ، اصبحت تتدوال احداثها وبطولاتها لدى الناجين منها سواءً ممن سمحت لهم الظروف بالهروب من جحيم وقساوة الانتقام الذي مارسه صدام واعوانه او ممن نجوا من تلك الابادات الجماعية.  

هذه المشاهد من التاريخ تشير الى عقلية تؤمن بالابادة البشرية من خلال حقد اعمى متوارث باتجاه الشيعة والسيناريو يتكرر اليوم مع انتفاضة الشعبية في البحرين، لاسيما بعد ان سارعت قوات سعودية لنيل الشهادة او الاجر في قتل المسلم الشيعي أينما وجد!.  

ان الاعلام العربي الذي يعتبر محمد بوعزيزه صاحب شرارة اول ثورة تغيير عربية والانتفاضة التونسية قدوتها، فنحن نذكر العرب ان العراقيين قدموا آلاف الثوار ومن خلفهم آلاف الضحايا الابرياء ، شهداء لاول نموذج حي في التغيير من خلال مواجهة اكثر واقسى الانظمة الشمولية دموية ووحشية في التاريخ.  

على المثقفين العراقيين الوطنيين ان يظهروا للعالم بطولات عروس الثورات التي واجهت ببطولة متفردة بشاعة وبربرية اكثر الانظمة الدكتاتورية بشطا بشعبها، من خلال انتاج الاعمال الفنية المختلفة وأرشفت تلك الصور الرائعة في التضحية من اجل الكرامة والحرية التي تحتاج الى حملة وطنية تساندها مؤسسات الدولة، لان هناك سفر رائع ومشرف من النضال الوطني العراقي الذي يعاني الاهمال والتهميش، وان استمر هذا التهميش ستخسر القوى الوطنية على المستقبل القريب جزءا حيويا من تاريخها وتاريخ الامة العراقية  

ان الاجيال التي تتمسك بكرامتها وعزة اوطانها وتعتز بمآثر اسلافها في مواجهة الظلم والطغيان هي التي تفهم التاريخ وتستلخص منه العبر ، من خلال الشواهد التي ستبقى ماثلة لها وللشعوب عامة.

  

 

 

 

أحمد نعيم الطائي


التعليقات




5000