..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لِأَنِّي عَرَبِيّ

أحمد سليمان العمري

وَجْهي وَأَنْفِي الأَقْنِىّ

يَفْضَحانَنِي... 

بِأَنّي عَرَبِيّ 

طَبْعِي وَانْتِمائِي

وَحُبِّي لِلسَّمْراءِ 

مِنْ أَخْمَسِ قَدَمِي...

 حَتَّى النُّخاعِ...

فَصيلَةُ دَمِي

أَوْ سُمْرَةُ بَشْري

شَرْقِيَّتي وَتَمَيُّزي...

بِالأَرْضِ الأَجْنَبِيَّةِ

ما سَأَلونِي

وَما خَيَّرونِي حَتَّى أَخْتارْ

أَبْعَدونِي وَهَمَّشونِي

وَحاوَلوا تَغْييرَ

هَوِيَّتي وَالدَّارْ

إِنَّهُ لَيْسَ ذَنْبِي

أَنْ أَولَدَ

وَتَحْتَ أَقْدامِي دَمارْ

أَنْ أُخْلَقَ بَيْنَ

أَشْباهِ رِجالٍ كَالأَوْزارْ

لَوْ خُيِّرْتُ

لَاخْتَرْتُ أَنْ أَكونَ

مِثْلُ الوَرَقِ وَالأَشْجارِ

بِأَرْضٍ مَنْسِيَّةٍ

وَلَنْ يَحْمِّلونَنِي العارْ

أَنا الذي أَنْزِفُ...

مازِلْتُ أَنْزِفُ

عَلى بَغْدادَ

وَأَطْفالُ بَغْدادْ

وَشُيوخُ بَغْدادَ

وَنِساءَ بَغْدادَ

حَلِمْتُ وَأَنا صَبِيٌّ

عَلى ضِفافِ دَجْلَةَ

وَالفُراتْ

بِأَنَّ الله

سَيَقِي أُمِّي

وَأُخْتي مِنْ كُلِّ العَثَراتْ

حَلِمْتُ أَنَّ أّبْناءَ عَمِّي 

لَنْ يَسْكُتوا

إِذا رَأوا أَبي

مَقْتولاً فَوْقَ العَتَباتِ

سَيُدافِعونَ

لَوْ رَأونِي أَزْحَفُ

مَقْطوعَةٌ أَقْدامِي

وَأَطْرافِي

وَيَنْزِفُ دَمِي وَالعَبَراتِ

حَلِمْتُ أَنَّهُمْ سَيَجْبِلوا

مِنْ جَسَدي المُمَزَّقِ

وَتَمَراتِ نَخيلِنا

أَسْلِحَةً وَمُتَفَجِّراتْ

ما كَانَ غَيْرَ حُلُمٍ...

بَقيتُ وَحْدِي

وَجََمَعْتُ أَحْشائِي

الخارِجَةَ أَمامِي

وَأَطْرافي المُقَطَّعَةَ

وَرَمَيْتُها عَلى دَبَّابّةٍ

واقِفَةٍ

عَلى ما كانَ قَبْلَ قَليلٍ بَيْتُنا

وَفَجَّرْتُها

وَالتَهَمَتْ حُلُمي

وَقُنْبُلَةً يَدَوِيَّةً

رَماها أَحَدُ الجُنودِ

الصُّفْرِ في فَمِي

وَحَلَّقْتُ في الجَوِّ...

في السَّماءِ

 صِرْتُ أَرى

وَجْهَ اللهِ قَريباً

الشَّمْسُ

وَالقَمَرَ صارا بِحَجْمِي

وَكُلُّ الكَواكِبِ إِخْوَتِي

في الفَضاءِ

وَفي الأَرْضِ...

في بَغْدادَ وَالمَنْفَى

وَيا حَسْرَةً عَلى روحِي

لَمْ تَنْتَمِي إِلاَّ لِلْبَرِّ

وَطُيورِها

وَالخُرافاتِ

قَتَلوها السَّاسَةُ

مِنْ أَهْلي

وَعَشيرَتِي

وَنُوَّابِ البَرْلمَانِ

وَالرَّئيسِ

وَأَصْحابُ القَراراتْ

وَهَلْ نَحْلَتِي

لا يُكْتَبُ لَها العُمْرَ

مِثْلُ الفَراشاتْ؟

 

أحمد سليمان العمري


التعليقات




5000