.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معرض فني للتصاميم الكارتونية يثير الدهشة

عماد جاسم

في قاعة حوار للفنون افتتح المعرض الفني التشكيلي المشترك للفنانين القادمين من البصرة هاشم تايه وياسين وامي حمل عنوان (كارتون) ويضم تصاميم إبداعية ولوحات من مادة الكارتون التي حولها الفنانان إلى أشكال ومفردات يومية وأثاث بيتيه من سرير إلى دولاب وسلالم بإدخال الحرفية مع الفن لتكون إضافة نوعية وبصمة جمالية

وقد تم الإعلان أيضا عن تأسيس ورشة تشكيلية حرفية في محاولة للخروج عن النمطية في أسلوب اختيار الخامات والتعامل معها ليكون فضاء إبداعي يسعى للابتعاد عن المفاهيم التقليدية المتداولة أي إمكانية استضافة أو استقبال واستدعاء لأية مادة أو خامة في الحياة ما دامت قادرة على تقديم مقترح لسعادة الخيال كم أوضح ذلك الفنان هاشم تايه

 الذي يشير إن المعرض حراك نحو استنطاق المهمل والعادي وابتكار خامات قريبة من الناس وتحت أياديهم لكنا لم تشغل بطريقة فنية وإبداعية لذلك فالأعمال المعروضة من أثاث وتصاميم تؤكد على تنمية وإذكاء خيالين للمتلقي خيال الفنان وخيال الفن الوظيفي

أما الفنان ياسين وامي وهو أستاذ في كلية الفنون الجميلة جامعة البصرة فقد واضح أن سبب أقامة هذا المعرض المشاكس والنادر في بغداد هو عدم وجود فضاء آو مكان عرض أو قاعة مثالية تناسب هذه العروض والتصاميم

في البصرة التي تكاد تخلو ألان من أي فضاء يستقبل أعمال المبدعين البصريين

وكذلك لإيصال  أفكارهم المبتكرة ومشرعهم الجمالي إلى المركز حيث النقاد المهتمين وجمهور النخبة في العاصمة

مضيفا(لكننا صدمنا بتواضع أعداد الحضور للمعرض وغياب جمهور النخبة وعدم الرغبة في متابعة أساليب الفن الحديثة وليس كما كنا نتوقع لكن هذا لا يمنع من أن العروض أثارت الجدل والإعجاب لان جسد النص خرج عن المألوف واخذ يعزز فعله الجمالي ودخل في إطار المحاور والمحرك لذهنية المتلقي

أي إن هناك انفتاح على مواد العالم وأشياءه لتكون مساهمة في خلق فضاءات تحاور

الناس وتشاكس رؤيتهم التقليدية وتصنع انقلابات في ثوابتهم  فما عادت مادة الكارتون هي مادة صناعية لخزن الأجهزة الكهربائية او لوضعها في الغرف المظلمة والمخازن وإنما يمكن لها أن تكون ذات دلالات رمزية وجمالية مؤثرة إذا ما صنعت بحرفية ومخيلة منتجة للمهمل كذلك الحال مع بعض المواد البلاستكية التي استعادت القها وجمالها بوضعها عناصر توظيفية في اللوحات والتصاميم الكارتونية

إذن فنحن هنا في هذا المعرض والورشة والمحترف نؤسس لنوع من العلاقة الجديدة بين الناس وأشيائهم المهملة والخامات غير التقليدية التي ممكن أن تتحول بالرئوية التنويعية إلى تصاميم مبهرة في البيوت والمكاتب

أي هي ورشة تعليم الناس كيفية صنع الإبداع من الأشياء العادية جدا.

 

 

عماد جاسم


التعليقات




5000