هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المسقاة البرتغالية مفخرة مازغان

هشام بن الشاوي

سيصادف زائر المسقاة البرتغالية، بالحي البرتغالي بمدينة الجديدة (99 كلم جنوب الدار البيضاء)، في مدخل هذه المعلمة التاريخية، التي تعد رائعة من روائع الهندسة البرتغالية، و رمزاً من رموز التفوق المعماري العسكري البرتغالي، لوحاً يعود إلى عهد الحماية  (الاستعمار) الفرنسية، كتب عليه بثلاث لغات، وهي الفرنسية والإسبانية ثم العربية  أن المسقاة كانت ديوان الحصن الأول  الذي بناه البرتغاليون في بداية القرن الخامس عشر، وحوّلوه إلى مطفية (فسقية)، بعدما أكملوا بناء سور المدينة في عام 1541م، ولم تعرف إلا حين أراد أحد التجار اليهود توسيع دكانه وبنزعه للجدار الخلفي للدكان انفجرت المياه نحوه، فاكتشفت المسقاة، بعد أن اندفعت المياه بقوة، وغمرت أحياء الحي البرتغالي، فلجأ إلى  السلطات المحلية معتقداً أن البحر هجم على دكانه، ووُجد فيها بقايا أسلحة و ذخائر مدفعية.

قد تندهش عند رؤية مجسم مصور للمدينة القديمة، تظهر فيه القلعة البرتغالية، أو "الملاح" كما  اشتهر عند عامة الناس، والملاح، كما نعرف، يطلق عادة على المناطق السكنية الخاصة باليهود. في المجسم، تبدو القلعة البرتغالية مثل جزيرة يلفها الماء من كل الجهات، لكنها - الآن-  تشرف على البحر غرباً فقط، في حين تحول الممر المائي المحاذي لسورها الجنوبي شارعاً صار محطة للحافلات، وشمالا ورشة صناعة السفن يليها الميناء، وعند سورها الشرقي نصادف البوابات الرئيسة للحي، وعلى جنبات هذا السور الشرقي  اعتاد  الشيوخ أن يتفيأوا  بظلاله، غارقين في أحاديثهم وذكرياتهم..

سيلفت انتباه زائر الجديدة - بالتأكيد-  نصب  تذكاري من الغرانيت، يشير إلى أنه بموجب الاتفاقية المتعلقة بالمحافظة على التراث العالمي الثقافي والطبيعي، تم تسجيل مدينة مزيغين (الجديدة) في لائحة التراث العالمي، في تاريخ 30 يونيو (حزيران) 2004م، ويرسخ هذا التسجيل القيمة العالمية الاستثنائية لهذا الإرث الثقافي، وذلك بهدف الحفاظ عليه وصيانته لفائدة الإنسانية جمعاء : "مدينة مازيغين البرتغالية للعالم، نموذج فريد لتبادل التأثيرات وتداخلها بين الثقافات الأوربية والثقافة المغربية".

 

***

كانت مدينة الجديدة من أولى المستعمرات البرتغالية بغرب إفريقيا في اتجاه الهند، وقد تم  بناء القلعة البرتغالية سنة 1514م. صممها فرانسيسكو ودييغو دوارودا،  وقد اشتهر هذان الأخوان بإنجازاتهما في البرتغال وفي المدن المغربية المحتلة. تم توسيع "مازاكان" سنة 1541م من طرف البرتغال، خصوصاً بعد انسحابهم من أغادير وآسفي وأزمور، ووضع التصميم النهائي لها من طرف المهندس الإيطالي جواو دي كاستيو، الذي يعمل لحساب البرتغال، والمعروف بنمط معماري خاص به استعمله في دول أخرى، كما هو الشأن في مازاكان، وجعل البرتغاليون حيهم  موقعاً عسكرياً استراتيجياً، أقاموا عليه قلعة ضخمة، تطل على المحيط، وبنوا في كل زواياها برجاً عالياً للمراقبة، يسارع الحرس بدق أجراسه عند رؤية أي خطر مداهم.

تضاربت الآراء بشأن الوظيفة الحقيقية للمسقاة، فثمة من يعتبرها كانت قاعة للسلاح، ومن يعقتد أن البرتغال  قاموا بحفرها، بعد أن تم حصارهم ليجمعوا فيه ماء الأمطار، ومن يعتبرها مكاناً سرياً، وظف كمسكن لحراس السجن، كسجن، ومخزن للسلاح وإيواء الجنود والخيول، وكذلك محكمة دينية.

المسقاة عبارة عن بناية مربعة الشكل  تتخللها قباب وزخارف تقوم على  إثنا عشر عموداً وثلاث عشرة سارية من الحجارة، يعلوها سقف مشكل من قباب تتعانق مع أقواس من الحجارة والآجر الأحمر على النمط القوطي- المنويلي، ومادة بناء السواري  من الحجر المقصوب مثل سقف المسقاة،  بينما السقف  من الطوب الأحمر والجير، ويتخلل وسط البناية خصة كبيرة يقابلها فراغ دائري كبير بالسقف يسهل تساقط تسرب المياه.

تم تحرير مدينة الجديدة عام 1769م، على يد السلطان محمد بن عبد الله، بعد حصار دام شهرين، فلجأ البرتغاليون إلى الهرب  عبر دهليز سري في اتجاه البرازيل، لكن قبل رحيلهم زرعوا متفجرات في السور الموالي للمدينة، هدموا البنايات الداخلية، قطعوا أرجل الدواب والخيول وحرقوا المؤن التي استعصى عليهم حملها، وفي البرازيل أنشأوا مدينة أطلقوا عليها اسم مازاغان الجديدة، وبقيت مدينتهم السليبة شبه مهجورة تحمل اسم المهدومة، لأنها بقيت شبه مهجورة نصف قرن، وفي سنة 1820م  أمر السلطان مولاي عبد الرحمان "باشا المنطقة"، بإعمار المدينة من جديد، ومنع وحرّم استعمال اسم المهدومة، فجيء باليهود، وعاشوا مع المسلمين في وفاق بالحي البرتغالي إلى أن غادروا...

 

***

من فوق البرج سيأسر الناظر تعايش الحضارات والأديان في الملاح، بتراثه المعماري الأصيل لكونه يجمع بين الهندسة الكولونيالية واليهودية والإسلامية، وتتجلى معالمها في النوافذ والأبواب والأسوار، فهناك صومعة مسجد كان من قبل كنيسة وبجوارها برج كنيسة متهدم، وغير بعيد عنهما واجهة المحكمة  اليهودية، وبقربها قد تتضايق عند اصطدام  بصرك ببعض أسطح البيوت، التي تم ترميمها  بالخرسانة المسلحة والطوب والملاط، وهذا ليس ذنب البنائين، فكل بناء ابن زمنه، ولا تعنيه في شيء خزعبلات المثقفين.

يشدني البحر الذي أفضل زيارته خريفاً، والمدافع  ترنو إليه بذات الشموخ، على الرغم من انتهاء صلاحيتها،  وقد خلد العشاق  أسماءهم على مدافع البرونز، وهي حديثة مقارنة مع أخرى أقدم بعربات ذات عجلات خشبية، خشنة الملمس نوعاً ما لما علاها من صدأ... لكن، أليس من سخرية الأقدار أن تشهد هذه  المدافع على ميلاد قصص الحب والأحلام الوردية، مثلما شهدت على القصف والدمار؟ لحسن الحظ أن المدافع والأسوار لا تنطق!..

أتذكر جيداً أن الصحافة قد كتبت - قبل أعوام-  عن اختفاء أحد المدافع، ولست متأكداً-  في هذه اللحظة- إن كانت قد تمت سرقته أم عثروا عليه، واقعاً من فوق، لأن ذلك لا يعنيني.. هذا شأن الصحافيين، الذين يفضلون اغتصاب بياض الأوراق بالمعلومات الجوفاء، في حين حساسيتي - كمبدع-  تجعلني أنتبه إلى شيء أغلى من هذه "الخردوات" يسرق... وعبر كل العصور !!. 

أجيال وقرون  شهدها هذا المكان، ولم يبح بذلك السر لأحد، وبقيت الأسوار والمدافع متواطئة مع بحر الظلمات، المخاتل بهدوئه الصباحي الرائق، وطيور النوارس تحلق  بالقرب..  يخيل إليّ أنني الآن فقط عرفت لماذا  كان الشعراء القدامى يستهلون قصائدهم بمقدمات طللية! وفي نفس الوقت لن يختفي مقتي القديم لحصص التاريخ والجغرافيا ومعلم صف ابتدائي.. يحول سويعاته إلى جحيم لا يطاق.

 لم يلمني أحد  حين كتبت عن هذه المدينة، التي أحبها حد الكراهية، في إحدى قصصي بتلك الطريقة العدمية، مع طغيان الذات الكاتبة... ليس ذنبي أن مدرس التاريخ وآخرين لم يصارحوننا بأن التاريخ لا يخلد سوى الزعماء والقادة وكذلك السفاحين أمثال هتلر وجانكيز خان وغيرهم كثير، ولا يذكر  العبيد وبناة الحضارات والسياط والحجارة الثقيلة، وشظف العيش السرمدي... كتبة التاريخ يتغاضون عن عذاباتهم ودموعهم  بقصص حب المشاهير وخياناتهم الزوجية... ومن حملوا هذه المدافع الثقيلة، ومن سهروا على الأبراج حتى الفجر، ومن ضحوا بأنفسهم من الجنود، ومنهم من يكون قد أجبر على خوض حروب لم يخترها، وأكره على مغادرة الأهل والوطن، ومات في سبيل حلم استعماري أخرق لا يعنيه في شيء، ترى من ينصف هؤلاء  الأشقياء؟!

 لا أظن أن أمثال ذلك السائح الفرنسي، الذي لم يخفِ استياءه من بعض القاذورات، التي تناثرت فوق سطح المسقاة سيفعل ذلك، فهو يعيش في بذخه مترفعاً عن المهمش والمنسي والمهمل.. وكل ما يربطه بالمكان- أي مكان أثري- فرجة فلكلورية....

رجاء أعيدوا كتابة التاريخ، يا سادة !!!

 

 

 

 

هشام بن الشاوي


التعليقات




5000