.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الروائي الارجنتيني ايرنستو ساباتو عن دائرة المعارف البريطانية

أ د.حميد حسون بجية

  توفي مؤخرا عن عمر ناهز 99 عاما الكاتب والروائي الارجنتيني ايرنستو ساباتو. وفيما يلي ترجمة لمقال عن حياته واعماله كما وردت في دار  المعارف البريطانية:

      ساباتو روائي وكاتب صحفي وكاتب مقالات أرجنتيني، اشتهرت رواياته باهتمامها بالقضايا الفلسفية والنفسية وكان لمواقفه السياسية  والاجتماعية كبير الأثر في حياة الأرجنتينيين خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

       التحق ساباتو ذو النصيب الوافر من التعليم بوصفه فيزيائيا ورياضيا بجامعة لابلاتاLa Plata  (1929-36)، حيث حصل على الدكتوراه في الفيزياء عام 1937. وكان يجري أبحاث ما بعد الدكتوراه في مختبر كيوريCurie Laboratory  في باريس عام 1938 ثم في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا عام1939، بعدها عاد الى الأرجنتين عام 1940. ومن عام 1940 وحتى عام 1945 كان يدرّس الفيزياء النظرية في جامعة لا بلاتا وفي إحدى كليات للمعلمين في بوينس آيرس. ثم انه بدأ بإرسال مقالاته إلى القسم الأدبي في لا ناسيونLa Nacion  وهي إحدى الصحف الرائدة في الأرجنتين، ونتيجة لذلك عُزل من منصبه في التدريس عام1945 وذلك لمعارضته العلنية لحكومة خوان بيرونJuan Peron .

       وكان أول نجاح أدبي له في سلسلة مقالاتهUno y el universe (الفرد والعالم)عام1945 وهي سلسلة من مقالات موجزة في الرأي وعرض للقضايا وانطباعات شخصية لآراء كاتبها عن المسائل الفلسفية والاجتماعية والسياسية المختلفة. وكانت روايتهEl tunel (The Tunnelالنفق) والمترجمة إلى الانكليزية عام 1948بعنوان(   The Outsiderأي اللامنتمي) قد حققت لساباتو شهرة وطنية وعالمية.  وكان بطل روايته هذه أحد الأبطال الزائفين وهو جودي نموذجي لا يمكنه أن يتفاهم مع أحد. ولأنه يُواجه بعبثية الحالة الإنسانية، فهو ينسحب من المجتمع.

       وبعد سقوط بيرون عام 1955، نشر ساباتو (الوجه الآخر للبيرونية)The Other Face of Peronism , وكانت محاولة لدراسة الأسباب التاريخية والسياسية لحالة العنف والاضطراب خلال حكم بيرون. وكان مقالهEl caso Sabato  (قضية ساباتو)عام 1965 بمثابة مناشدة للإصلاح بين قوات البيرونيين ومناوئيهم.

وكانت روايته الثانيةSobre heroes y tumbas  (أبطال وقبور) عام1961 دراسة سايكولوجية ثاقبة للإنسان، ممزوجة بأفكار واستنتاجات فلسفية كان قد عالجها في مقالاته السابقة. وكانت مقالاته عام1968 Tres aproximaciones a la literature de nuestro tiempo (Three  Approximations to the Literature of Our Timesثلاثة مقتربات لأدبنا الحالي) مقالات أدبية نقدية لأعمال كل من ألين روب كريليه Alain Robbe-Grillet  و جورج لويس بورخيسJorge Luis Borges وجان بول سارتر Jean-Paul Sartre . أما روايته Abaddon el exterminador(Abaddon the Exterminator ابادون المدمِّر)عام1974، والتي عُدلت ونُقّحت عام 1978، تُرجمت إلى الانكليزية تحت عنوانThe Angel of Darkness  (ملاك الظلام)، فتحتوي على العبارات الساخرة حول الأدب والفن والفلسفة والانغماس في العقلانية التي كانت تميِّز  أعماله.

       نال ساباتو عام1984 أهم جوائز الأدب المكتوب بالأسبانية ألا وهي جائزة سرفانتيس  Cervantes Prize. وقد جاءت الجائزة على اثر نشره في اسبانياNunca mas  (Never Again أبدا فيما بعد) أو ما سمي (بتقرير ساباتوSabato Report )، وهو تحقيق مفصل لانتهاكات حقوق الإنسان في الأرجنتين، وكان ساباتو الكاتب الرئيس فيه. ومن ثم نشر أعماله النثرية الأخرى من قبيلHombres y engranajes  ( Men and Machinesالناس والمكائن) عام 1991، وهو تحليل لأسطورة التقدم واستخدام تكنولوجيا المكائن كأنموذج للبنى الاجتماعية، كما نشر Heterodoxia(Heterodoxyالرأي المبتدَع 1991)حول مشاكل الحضارة المعاصرة وما يراه ساباتو على انه خسارة ملازمة للتعاليم الأخلاقية والأسس الميتافيزيقية الأولى. وفي عام2000 ، وفي عامه ال89، نشر على الانترنت عملا جديدا يعتبر انعكاسا مبنيا على الحضارة الغربية بعنوان La Resistencia(The Resistanceالمقاومة) قبل نشره مطبوعا.

                                     

 

 

 

أ د.حميد حسون بجية


التعليقات




5000