.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حين تألهكَ الجراح

وفاء عبد الرزاق

إطلقْ سراح َ الذاكرة

واجعلْ العالمَ في ثيابكَ صرخة ً

ُشقَّ صدرَ التاريخ

حتى تحلم َ الكعبة ُ

وتألهكَ الجراح

الله عن بعدٍ 

يرقبُ صورتَكَ

الأرضُ أرضك َ

وشرارة ُ الموت ِ طفلة ٌ

كلما أدمتها الرماحُ

استجدّت وثبة ً

تدلّ ُ الألأة إليها

عندي الفُ جبهة ٍ يتبعها البحرُ

فلماذا الطريق ُ إليك َ قوس ٌ؟

يا سيّدي المصلوب

كفنكَ يلهمني الكتابة َ

إني ذاهبة ٌ لنافذتكَ البئر

أعمِّق ُ السؤالَ

أدخلكَ

ليس غيرُكَ احتراقا ً

هم ليسوا أنتَ

وأنتَ

أنتَ الذي يرقبه اللهُ

يا أصعبَ اللحن

إذا السماءُ انفطرت ْ

خلف عينيكَ القراءة

وخاصرتكُ الهواء

سيِّر جبالكَ النبضْ

فهذا الجليدُ مريضٌ

إمسكْ زمنا ً ضريرا ً

ُقده ُ إليك َ

فإذا زلزلتْ الارضُ زلزالها

خرجَ النهر ُ جنة ً ومياه ً

يا طفلي المقدّس

لمثلكَ

حتى الذي رمدتْ عينُه

يصحو ربيعا ً من لهب

جدْ لي جوارك دارا ً

فالعمرُ بعد الموت ِعبادة ٌ

توحِّد الضياعَ

أرضُنا العذراءُ ألقتْ خِمارها

وجسدي يجمع جلدكَ وطنا ً

ومراكبَ اتساع

دَع عذراءَكَ تضيء الدمعَ

قل لها

كلُ ملوك العصرِ قبّرة ٌ

وأنتِ مئذنة ٌ لرحم ِ السماء

يا ولدي

ليس غيرُكَ حضنا ً

فثمة َ حاجة ٌ للبرق ِ في ناظريك َ

صرّحت ْ

بأن الرمحَ اختراقٌ

والثكالى شجرٌ

وأن الدماءَ الثمار

وأن الصلاة َ

قرب الدماء ِ انبعاث ٌ ملاك

لم يبق َ لي غيرُك

وشمعةٌ

يرقُبها اللهُ

فيا عينُ الله

بين أجفانِكَ والطريق ِ مهديٌّ

وأنا

بعضُ ذاك المُنتظِر.

 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: الشاعر والأديب اسحق قومي
التاريخ: 2008-06-28 14:38:57
سيدة البوح....حينَ تألهكَ الجراح.
معزوقة مسكونة بألق البهجة في فضاءات القصيدة.
وخبايا الروح تلتهب بمدارات العمق التاريخي...
استدعاء الرموز...وحفر قنوات الخيال المتدفق..
طوباك وأنت تنسجين من بوحك هذه الترتيلة الرائعة.
مع مودتي الخالصة لك.
اسحق قوم
ألمانيا
في 28/6/2008م

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 2007-10-24 01:59:05
أحبتي
خالد شويش .. في سلـتي وجهُُ نهر ومساءات أدمنت اصواتكم كما لو انها فجر استيقظ لتوه وأصغى لانسكاب الماء على نقر هارب من الحياة . الشكر لمن يتحول الى أضلاع كلما قرأ لي نصا .اخي خالد اتقاد المعنى بين اناملك.

مقداد القلعاوي
هناك عيون دافئة رغم ثلج المواقد.

الغالية لبنى المانوزي

أحس بانك الأمان كلما عصفت الريح .

الاسم: خالد شويّش القطان
التاريخ: 2007-10-23 14:05:45
قصيدتك ياسيدة وفاء
تصوير رائع لحالة حياتية حاضرة في كل زمان ومكان .. لقد وفقت الى حد ما في استخدام الميثولوجيا الدينية في بعض مقاطع القصيدة ..
نصك هذا يحمل بعدا فلسفيا وانثروبولوجيا يجسد الصراع الازلي بين الانسان والحياة التي يريد ان يحيا..

لم يبق َ لي غيرُك

وشمعةٌ

يرقُبها اللهُ

فيا عينُ الله

بين أجفانِكَ والطريق ِ مهديٌّ

وأنا

بعضُ ذاك المُنتظِر.

يا الله هذا شعر جميل صادر من قلب امراة شاعرة ..
حقيقة ياسيدة وفاء انت مفخرة لنا..
امراة عراقية شاعرة اصيلة
حد الذوبان في مياه نهري دجلة والفرات
ينهمر الشعر من بين شفتيها
كانهمار المطر الغزير الذي يروي
الاراضي العطشى ..
اهنئك على هذه القصيدة .. واقول لك تواصلي
ياسيدة الشعر
فانت معين لاينضب
من الوجد والشعر الانساني التواق ..

خالد القطان
شاعر وكاتب واعلامي عراقي



الاسم: مقدام القلعاوي
التاريخ: 2007-10-17 15:26:00
جميل جدا
الشاعره وفاء عبد الرزاق شكرا جزيلا على هذا الشعر الجميل دمتي لنا ودام قلمك

الاسم: لبنى المانوزي
التاريخ: 2007-10-01 13:00:15
متقدة بلجام قوي

يفصح عن الجرح بصوفية عالية

لغة تنلفت من البوار لتعلن عن الخصب كديمومة لا

تحصرهاالأرض.هنا تماس بين المعنى والخفاء يفيض ببلور


روحي طاهر وشفاف

الشاعرة الرائعة وفاء عبد الرزاق

لك محبتي وتقديري




5000