.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


همسة في رثاء الذات

نايف عبوش

ما أن وهن منه العظم،واحدودب الظهر،واشتعل رأسه شيبا،حتى بدا له الحال، كما لو أن قطار عمره، فيما تبقى له،من مسيرته المثقلة بالتطلعات والآلام معا،قد بدأت تتثاقل خطاه،بعد أن أعيته الحركة بتوالي السنين.. حادسا انه سيتوقف به في لحظة ما،في ساحة النسيان..ليطرحه جسدا خاويا،على حافاتها المقفرة،من دون قدرة على حراك.وقد تتمادى عليه،جدودها العواثر،فتتجاسر عليه بنات آوى،قبل ضباعها النمسة،لتنهشه بقسوة على رسلها،في دهاليز شعابها المهجورة،من دون أن تشعر بأدنى حرج،غير آبهة من أنه كان يوما ما جوابها الصياد،التي كانت كواسرها تهاب إزعاجه،حتى عندما تلفيه وسنانا قرب مغاورها،يترقب خروجها للقنص،أو النزهة بالمطاردة..تنهد عندها بعمق،متمتما مع نفسه همسا،انه لن يقبل إذن،أن يرثيه قطار عمره المتثاقل الخطى،إلا بأعلى صوت منبهه،عنوانا شامخا،يتصدر بكبرياء،كل مرموزات القوم..لا أن يبكيه أطلالا دارسة،على قارعة سكة متهرئة،تضيق بها ذرعا ذاكرة الاستحضار،عندما لا تتجلى لها في لحظتها المناسبة،موازين القيم،لإنزال الناس منازلهم.

نايف عبوش


التعليقات




5000