.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العروبة كظاهرة لغوية

د. علي ثويني

نقرأ يوميا في ردود القراء العرب على بعض المقالات المنشورة في الانترنت العجب العجاب بما يخص الوضع العراقي،وهو ينم عن رأي مباشر بعيد عن فذلكة النشر الرسمي وقيود الالتزام والمسؤولية. فوجدنا نعوتا للعراقيين  بـ(الفرس) و(مجوس) أو(صفويين) أو (الأعاجم) أو (أحفاد إبن العلقمي)، وحتى (عملاء الأمريكان). كل تلك النعوت ترد بالرغم من أن الأمريكان متواجدون في جل الدول العربية دون وجل ، وقد احتل العراق انطلاقا من أراضي البلدان العربية أكثر من تركيا وإيران، وأن الصفويين هم مثل العثمانيين أتراك الأرومة،فلماذا لم ينعتونا (عثمانيين) مثلا.
ومن طريف ما قرأته بعد فوز الفريق العراقي لكرة القدم ببطولة آسيا في صيف عام 2007، حيث كرمهم الشيخ محمد بن راشد آل المكتوم الإماراتي. فقد علق أحدهم على الخبر بان الأمر طبيعي ومعلوم، حيث أن آل مكتوم من (البلوش) والعراقيين من (الفرس) وهكذا فان هذا التكريم ورد بين أولاد العمومة!.
وقرأنا رايا لشخص اسمه محمود مصلحي نشر عل ى موقع فلسطيني، تعليقا على (المقاومين) العراقيين ذكر فيه:(ها هي خطوة جديدة من خطوات النصر المبين على الكفار العراقيين.. انهم ليسوا بعرب من يجعلون من العجم أسيادا لهم ويقولون عليها ديمقراطية ان الديمقراطية يا اخوان تبدا بقتل كل العراقيين واحلال شعب جديد يكون امينا على العرب و العروبة و الاسلام. وأنا اقترح ليكون شعب المجاهدين الهاربين من دول الكفار في الاردن و سوريا و السعودية ومصر و الجزائر وفلسطين ليجتمعوا في العراق ويقوموا بقتل رجال العراق كلهم واخذ نسائهم سبايا ثم الانفتاح على العالم العربي و الاسلامي اجمع كي يعود زمن الاسلام الذهبي حيث كانت جيوش الاسلام تجوب الارض ولا من يقف في وجهها!)، ولا تعليق لنا على ذلك الذي يرد على لسان بعض العرب. ولانستبعد ان يكون من كتبها تابعاً لأحد اجهزة المخابرات الإسرائيلية التي لها باع ومصلحة وحضور ومتابعة لهكذا منابر، وله المصلحة في تبعات نشر هكذا آراء،ويطربهم حس الشرذمة والفرقة بين شعوب المنطقة.
لقد اتهم بعض العرب أهل العراق بأنهم فرس، بالرغم من ان العراقيين هم من هدى الفرس أصلا للإسلام وهم من جعل لسان الفرس اليوم يحوي على 65 % من مفردات عربية،ثم أسبغ عليهم  فكرة التشيع العلوي ولم يحدث العكس البته. فالعراق مكث بؤرة الفكر الشيعي الذي ألصق بالفرس جهالة،ونعد ذلك إسترسالاً من فكر سابق للإسلام يمت الصلة بالعرفانية السومرية والبابلية الاولى ثم المانوية والنصرانية العراقية والتي أخترقت الإسلام في التصوف والزهد والإعتزال، وفي ذلك حديث ذو شجون. وهنا نشير الى أن التشيع اصله سياسي محض ويتعلق بالولاء للإمام علي بن أبي طالب(ع)، دون تفسير فقهي مغرض وملتبس وإبليسي، نعلم جيدا مايراد منه.
أجدر على من يطلق التهم على عواهنها  أن يراجع ما كتب في التراث العربي، وسيجد نفسه أمام حقيقة أن العراقيين هم سدنة العربية وحماتها،ولم يتملقوا أو يحابوا أو يداهنوا  أو يخشوا أحداَ في مساهماتهم هذه. العراقيون تطوعوا وتعاملوا مع العربية بإيثار وحمية مستندين على حقيقة كونها إسترسالاً من تراثهم ولغاتهم القديمة و تطوراص وتراكماً وثراء في الزمان يخص مكانهم ويزيد من مكانتهم،والأهم أنها جعلتهم وسطيين محوريين ومتصلين مع آخرين ليشاركوا في إثراء الفكر البشري الذي نحصد ثماره اليوم.
إن للعراقيين دوراً فعالاً في ارتقاء العربية،فلولا مدرستي (العراقيين) الكوفة والبصرة، لم يكن بإمكان ذلك اللسان أن ينتقل من إقتصار ومجال روحي منتجه القرآن الحكيم بإعجازه اللغوي ورسالة السماء المحمدية ، أو سماعي منقول على شفاه الأعراب أو منشد في أشعار تتناقلها الأجيال، الى لغة من أرقى لغات الدنيا بالمفردات ورصانة القواعد والبنى، وتسنى لها أن تستجد الكثير من النتاج العقلي والبلاغي والبياني والفني.
ومثلما تتوق نفس من سكن النجد العربي للولوج الى العراق في سياق الغريزة التاريخية، وهو ما يحاكي بالتمام والكمال لمن سكن الهضبة الفارسية، حيث تتوق نفوس القوم إلى الوادي العراقي المترع بالماء والخضرة.وهكذا كان من سكن الصقعين من الارومتين الأكثر هجرة إلى العراق. ومن الطريف أن الإيرانيين  لجأوا إلى «حيلة» دفن موتاهم في أرض العراق متحججين بشفاعة الأئمة الأطهار احفاد الدوحة النبوية المطهرة، وهذا ما حدث بعد الإسلام.بيد أنهم مارسوا الأمر عينه قبل الإسلام بحجة البركة التي تحيط الأرض التي وجدت بها عشتار أو ولد بها الداعية ماني البابلي(213-277م). لكن سبق ذلك دواع أخرى جعلت الملك قورش يسقط بابل بالقاضية عام 539 ق.م، ولم يكن بها أئمة من الدو حة النبوية حينئذ!.وهنا طبق الإيرانيون مبدأ (حراس قبور اجدادهم)، او تفكها ما يطابق أحجية (مسمار جحا) من اجل مبرر العودة دائما وفي أي زمان.
نتذكر جميعا كيف كان الإيرانيون يجلبون بناتهم الى العراق في مواسم الزيارة للعتبات المقدسة، ويبحثون خلالها عن رجل صالح كي يكون بعلا لهن، وكثير ما حدثت زيجات مشتركة ومباركة. حدث ذلك حتى ستينات القرن العشرين، حينما شددت السلطة العروبية بعد ذلك من سطوتها ومنعت الأمر في السبعينيات. فقد رام الإيراني أن يدق في العراق (مسماراً) يعاوده ويزوره ويدعي مشيمية به، أو حتى انتماء تمرر من خلاله (لفلفة) للعراق مدعين إنتماءه لفارس.
ولابد أن نقر بان ثمة تأثير فارسي على الألسنة العراقية من خلال بعض المفردات الدارجة التي  لاتشكل أي وزن لساني. نقول هذا بالرغم من أن بعض رجال الدين الشيعة ذوي الأصول الإيرانية أو الشغوفين والمتيمين بهم وبأدائهم اللساني  يحاولون أن يبثوا الطريقة الفارسية في إخراج نهايات الكلمات،أو نجدهم يتقمصون طريقة (الخنة) الوارد من جوف الأنف في ترطيب الكلمات الصادرة، أو سحب نهايات الكلمات وإطالتها، سالكين في مقصدهم الطريق الديني وا لطقوس (الشيعية) واسطة في توصيل مراميهم. وفي ذلك اثر رجعي  من تجارب التاريخ حينما حكم الفرس العراق ألف عام متقطعة بعد سقوط بابل عام 539ق.م،لكن تأثيرهم كان معكوسا، حيث تقمص الفرس دائما روحاً عراقية فكرية ودينية  ولسانية فشاعت لديهم آرامية الداعية ماني البابلي ثم عربية الإسلام المحمدي، الذي يعد اطول ديانة مكثت في فارس حتى اليوم.أخبرنا الصديق الفنان قاسم حول عن نقده لظاهرة الصور الإيقونية للأئمة الأطهار ولاسيما الإمام علي وإبنيه الحسين والعباس التي تشاع من مصادر إيرانية وتحمل في طياتها تصوراً إيرانياً لجمال الشخصية المثالي وكذا الهندام والعمامة المنمقة بعناية،وهو مانتفق معه وسبق أن طرحناها في جلساتنا البغدادية. والأمر الإيقوني وارد  من مفردات السحنة المحببة في العقلية الإيرانية، والتي لاتنطبق البتة على حقيقة أشكال الأئمة الأطهار القادمين من الجزيرة العربية وظروفهم البيئية وكذا طبيعة مرحلتهم.ونشر المخرج قاسم حول  مقالا بهذا الخصوص مسلطا الضوء على البديهية اللسانية في نفس السياق، وذكر: (عندما تم تنفيذ مسلسل الإمام علي عليه السلام «إيرانيا» ولنقل إسلاميا فإن الإ مام الخامنئي لم يكن مرتاحا للمسلسل وقال بصريح العبارة «لا يمكنني تصور الإمام علي وهو يتحدث الفارسية».وللإمام الخامنئي رؤية متطورة للثقافة والفن حيث له محاضرة شهيرة ومهمة حول العلاقة بين الرواية والفيلم السينمائي.ومرة وأنا أحد مؤسسي نادي السينما اللبناني في بيروت وجهنا دعوة للمخرج السينمائي الإيطالي بيير باولو بازوليني وكنت وإياه نشاهد فيلماً من أفلامه في صالة سينما بيروت وعندما بدأ الفيلم وكان ناطقا باللغة الإنكليزية غادر بازوليني الصالة وبعد العرض سألته عن سبب مغادرته صالة العرض قال لأن فيلمي وشخوص الفيلم كانوا ينطقون باللغة الإنكليزية. عندما تكون الشخصية إيطالية فيجب أن تبقى إيطالية لأنني لا يمكن أن أرى فلاحا إيطاليا وهو يتحدث ويحاور نظراءه باللغة الإنكليزية لأن اللغة هي جزء من بناء الشخصية. من ذات المنطلق رفض الإمام الخامنئي مسلسل الإمام علي لأنه شاهده والإمام علي يتحدث باللغة الفارسية.
وفي العموم لم نسمع في التأريخ أن تكلم العراقيون الفارسية أو التركية أو التترية خلال قرون طوال من الاحتلال والقهر والتبعية. وللحقيقة ومن التجربة فان العراقيين من اصل فارسي لديهم وضعان، فأما ينسلخون من أصولهم وتتقمصهم روح ولسان عراقي محض، أو يحتشمون ويتحرجون النطق بلسان فارسي، ولم نفهم السبب وراء هذه النزعة،ولم نجد إيرانياً في العراق يتمظهر ويتشدق بأصوله الفارسية إلا في المهاجر، ربما تحرجا وتقية بسبب تراكمات الدعاية السياسية المضادة، العثمانية سابقا ثم العروبية لاحقا إبان الحكمين الملكي والجمهوري. وهذا الموقف النفسي والاجتماعي يحتاج إلى وقفة بحثية، لذلك لم تتبلور نزعة أو تطلعات «قومية» فارسية في العراق مثلما حدث مع الأكراد والتركمان والآشوريين، بغض النظر عن ادعاءات وحجج السلطات العروبية التي دجلت الكثير من المفاهيم ومنها مثلا (عقدة القادسية) بالرغم من ان الفرس احتلوا العراق قبل القادسية مرات عديدة. ومن الطريف ان النخب العروبية  نبشت «أكاديميا» في مفهوم(الشعوبية) الذي كان في حقيقته رد فعل شعبي عراقي لجموع النبط(الآراميين) ضد الآتين من الجزيرة مع الفتح على مقدرات العراق وجعل (السواد بستان قريش) كما صرح بذلك سعيد بن العاص أخو عمرو بن العاص والي مصر وكان حينئذ عامل الخليفة عثمان بن عفان على العراق. لكن تدارك الامر الإمام علي بن أبي طالب(ع) بحلمه وعلمه، حين ما رحل من الجزيرة وحل في العراق ليحكم من الكوفة دولة الإسلام المترامية باسم العراقيين، وغير الجانب السياسي فإن الأمر ذو دلالات ثقافية عميقة، حيث أمست دولة الإسلام كلها وقريش نفسها بستان العراقيين وليس العكس،وربما كان ذلك كافيا لأن يضطلع الإمام علي بحظوة العراقيين ، حينما أختار الكوفة على أرضهم وهي  وريثة الحيرة وبابل وقبلها أوروك وأور،ولم يختر الفسطاط، أو الري أو مرو أو دمشق أو القيروان لتكون عاصمة الدولة الفتية،والأهم انه مارس الفضيلة وتكلم بلسان العراقيين، حتى لنجد إشارة اليوم وردت في صحائف الأمم المتحدة، بان فترة حكم الإمام كانت الأكثر عدلاً في التأريخ بحسب ماوردنا من إعلان، وربما كان هذا كافيا أن يردد الناس (ولاية أمير المؤمنين) عانين به رمز دولة (اليوتوبيا) او المكارم والفضيلة. وهذا ماسمعته من المرحوم والدي حينما حل في السويد ومات ودفن فيها. ومن الطريف ان من نبش مفهوم « الشعوبية»، هو الدكتور المرحوم عبدالعزيز الدوري، والذي لاتبدو على محياه اي مسحة ولمحة عربية البتة، فالرجل اشقر بعيون ملونة،وهو اقرب لملامح أهل شمال فارس والسلافيين من عرب الحجاز واليمن الذين ادعى أصل ه منهم.
لا نروم الدفاع عن العربية على منهج (العروبيين)، بل شغفنا بها كثقافة تتعدى طروحات الاقواميين الساذجة والملتوية. وجدير أن نتذاكر حديث النبي المصطفى (ص):( ليست العربية بأحد منكم من أب أو أم إنما هي اللسان )، فالعروبة ليست سلالة إنما هي لغة،أو (ظاهرة لسانية) كما سماها البعض، فمن تكلم العربية فهو عربي الثقافة ومن تكلم بغيرها فهو تابع لها والكل تتبع أوطانها، فلا تفريق في الإسلام بين الناس إلا لأمرين ( الكفر و الإيمان ) و هذان لا تحدهما الجغرافيا و لا تضمهما بقعة من الأرض،ولا تنطبق على أرومة ودماء وثقافة دون أخرى،والعراق بذلك ملك سكانه حتى لو تباينت ألسنتهم، فالوطن قبل اللسان.

 


 

د. علي ثويني


التعليقات

الاسم: علي سالم
التاريخ: 2011-04-29 10:17:18
بدون الدخول في المجاملات المالوفة يجب أن اقول باني استمتعت كثيرا بقراءة هذا المقال الرصين ، وكنت أتمنى لو كان بحثا انثربولوجيا حول علاقة اللغة بفهموم مايسمى بالعرق . شكرا لكم ونتمنى المزيد
علي سالم




5000