.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معالم النجف الأشرف.. المدرسة الشبرية أنموذجاً

محمد جواد شبر

في محافظة النجف الأشرف وفي داخل أسوار المدينة القديمة (الاسم الإداري) أو الولاية (تسمية عامة الناس) تقع محلة تراثية تسمى بالبراق، المار بها يظنّ نفسه يتمشى في الخمسينيات من القرن الماضي لما يرى من بناء قديم، يخشى أن يقع على رأسه في أي لحظة! وشوارع ضيقة تتسع لشخصين لا لثالثهما، وأناس طيّبون كأنهم لم يخرجوا من هذه الـعكَود (الشوارع الضيقة بلهجتهم) قط!.

ولماذا يخرجون وكل شيء في متناول يديهم؟ فسوق النجف هي المدينة القديمة، نعم إنهم ولدوا داخل هذه الأسوار وعاشوا بها، العالم يتغيّر ويتطوّر والشوارع تتسع والأبراج تُشيّد وأهل المدينة القديمة؟ باقون كما هُم! سيموتون في نفس البيت الذي وُلدوا به، وفي نفس الشارع الذي لعبوا به وربما لا حاجة لنقل الجُثة بالسيارة، فالمقبرة على بُعد أمتار من محل سكناهم.

إذن أنا أتمشّى داخل التراث النجفي الأصيل الذي حافظ على نفسه بمساعدةٍ من البعث العربي الإشتراكي، الذي ساهم في حفظ تراثه، بقطعه جميع المشاريع الإعمارية والخدمية عنه.

على بُعد خطوات من بيت المرجع السيد السيستاني -الذي سكن البراق مُنذُ مجيئهِ النجف-، سَحَرَ ناظري المعلم الجميل الأصيل ذا الباب الكبير المصنوع من الصاج الثمين، المكتوب فوقه بخط الثلث العربي: (المدرسة الشُبّرية - أسسها سماحة الحجة السيد علي شبر الحسيني) .. نعم إنها المدرسة الشُبّرية العريقة التي سمعتُ عنها كثيراً وعن الفطاحل الذين درسوا بها، أمثال العلامة المرحوم الشيخ محمد جواد مغنية والزعيم الباكستاني الشهيد السيد عارف الحسيني والشهيد الخطيب السيد جواد شُبّر والمرجع الشيخ بشير النجفي و الخطيب السيد محمد الحيدري والحجة الشيخ حسين الكوراني والخطيب الشيخ فاضل المالكي و الكثير من الفطاحل ممن نالوا مرتبة الشهادة وممن توفّوا وتركوا آثاراً في ساحة الحوزة الدينية وممن عادوا إلى أوطانهم زعماء دينٍ وخطباء منابر.

لم أستطع أن أتمالك نفسي فبيني وبين تلك الأجواء شجون وأطوار وساعات أنس خلت من ضواغط الحياة المزعجة، فهرعت نحو الباب أطرقها .. فُتحت لي الباب وخلفها رجلٌ كبير السن قد غزى شعره البياض، استقبلني بابتسامة ناصعة، دخلت معه وجلستُ على أريكة قديمة كأنها تُحفة تاريخية، قال لي: (صبحكم الله بالخير)، فرددتُ: (صبحكم الله بالخير والعافية) وذهب باتجاه المطبخ [حسب ما ضننت وقتها].

نظرت إلى باحة المدرسة، لقد ابتعدت عن كدر الحياة الممل من خلال النظر إليها، تخيّل لي بأني لستُ في عام 2006!! بل 1920!، كأن باحة المدرسة أعدّها مُخرجٌ درامي ليُصوّر مشهداً لاجتماعات قادة ثورة العشرين!..

فوق باب المدخل أثارت إعجابي الأبيات الشعرية المؤرخة والتي لم يُذكر ناظمها:

مديـنة العـــلمِ عــليٌ بـــابـــها           قال رســـــول الله خيرُ البشـــــرِ

طوبى لمن ينتــجعُ العلمَ ومن           شَيَّدَ مَدرَســــاً بأكـــْـنافِ الغـَري

مثلُ عليُّ القــدر من بفضــلهِ            سما علاها مرَّ السُهى والمشتري

شيّدَها و(العملُ الأبقــى) لكي            يجزيه باريه بـــيـــومِ المحشـــرِ

وفــوقها الإيمان أرّخ (كاتـبٌ            شــــيّدها عــلــيُّ آل شُــــبّـــــرِ)

1386 هـ

عاد الشيخ بعد بضعة دقائق، بيده إناء ماءٍ واستكانة شاي، وضعهما على الطاولة الصغيرة التي أمامي قائلاً تفضّل، لم أفهم قصده من تفضّل، هل يقصد أن أشرب الماء وثم الشاي؟! أم يسألني عن سبب مجيئي وطرقي للباب!؟ شربتُ الماء وأثناء احتسائي للشاي بدأت أخبره عن السبب الذي أتى بي إلى المدرسة، وهو سحرُها وعراقتها وعظمة بنائها.. الوقوف أمامها يُشعرك بالروحانية.. أتيتُ لأراها عن قُرب، ابتسم الشيخ قائلاً: (ان الكثير من أمثالك يأتون إلى هنا بين الحين والآخر، ليطلعوا على المدرسة وليصوروا بعض الأماكن فيها، وكما يأتي الكثير لكتابة بحثٍ أو موضوعٍ عنها، فعلمت عند فتحي الباب أنك أمثال هؤلاء، لأنه لا أحد يطرق بابها إلا طالبُ علمٍ جاء ليزور صديقه الذي يسكن هنا أو رجالُ أمنٍ جائوا ليفتشوا أو يعتقلوا وقد كفانا الله شرهم، أو شخصٌ جلبهُ حُبُّ الإطلاع، لذلك ما سألتك عن سبب مجيئك..).

فهمتُ الآن أن (تفضّل) كانت من أجل الشاي، نعم لستُ أنا المعجب الوحيد بهذا الصرح العظيم، فالمدرسة سحرت أنظار الكثير من المعجبين.

أخبرتُ الشيخ برغبتي في التجوّل داخل المدرسة، قال لي: (نعم بالطبع تفضّل)، فقمتُ أتمشى في باحة المدرسة وأنا أنظر إلى أبواب الغُرف الرصاصية اللون وإلى الآيات القرآنية و خطب نهج البلاغة المكتوبة بخط الثلث على الكاشي الكربلائي المزخرف ذا اللون الأزرق وإلى الحوض الجميل في وسط الباحة وإلى فتحات الهواء على أرضها، التي تُخبرك عن وجود سرداب جميل تحتها، طلبتُ من الشيخ النزول إلى السرداب فلم يمانع.

نزلنا  وقد فاجئني جمال منظر تلك السراديب التأريخية المُبناة بأروع مما تصوّرت، نعم سراديب وليس سرداباً واحداً وكأنها تعود للعصر العباسي، سقوفها قوسية الشكل مبنية ومزخرفة بالآجر الفارسي القديم، ثلاثة طوابق مقسمة إلى عدّة أقسام تحتوي كلٌ منها على بادجير -فتحات لدخول الهواء بالفارسية- وسردابٌ أخير يسمى بالسن يُستعمل كالثلاجة لحفظ الطعام، فسراديب النجف تختلف عن باقي سراديب العالم، إنها باردة في الصيف ودافئة في الشتاء؛ وفي داخل السن بئر عميق يُستعمل للغسل والشرب آنذاك، انتهينا من السراديب صعدت معه إلى الطابق العلوي الذي يحتوي على غُرفٍ ومكتبة كبيرة، طلبت منه الدخول للمكتبة، لكنه اعتذر عن ذلك لما تحتويه من مخطوطات قيّمة وقديمة تعود بعضها إلى ما قبل 400 سنة!.. صعدنا إلى السطح، لن أنسى ذلك المنظر الجميل الرائع لمرقد وصي رسول الله (ص) فكأنّ المدرسة داخل الصحن الحيدري الشريف لقرب القبة الذهبية إلى الناظر..

عدنا لنجلس على الأريكة، فطلبت من الشيخ أن يشرح لي تفاصيل أكثر عن المدرسة وعن مؤسسيها ومديريها وانتماءاتها ، وفعلاً لم يُقصر فبدأ بالشرح:

تأسست المدرسة عام1387هـ أي 1967 بالميلادية.. أسسها آية الله السيد علي شُبّر الحسيني (عالم الكويت آنذاك) المتوفى عام 1972 وهو من أسرة آل شُبّر العلمية العربية العريقة التي ينتهي نسبها إلى الإمام علي بن الحسين زين العابدين (ع)،  بعد تأسيسها كلّف ولده الأكبر الشهيد الخطيب الحسيني الشهير السيد جواد شُبّر ليكون متولياً شرعياً لها ومن بعده لذرية السيد جواد الأصلح فالأصلح وهكذا وللذكور دون الإناث، مساحة المدرسة 700 متر مربع. تتكون من طابقين (عدا السراديب) ومطبخين كبيرين ودورتان للمياه الصرف الصحي وأربعة حمامات و 43 غُرفة لمبيت طلبة العلوم الدينية الوافدين إلى النجف الأشرف. وتحوي على ساحة مكشوفة يتوسطها حوض ماءٍ بمقدار الكُر وعلى يمينه صالة للدراسة والمحاضرات وصلوات الجماعة، وفوق الصالة بالضبط مكتبة تحتوي على ما يقارب 10000 كتاب ومخطوط، كما أن تحت المدرسة ثلاثة سراديب واحداً تحت الآخر وبئر ماء عمقه ما يقارب 30 متراً.

في رمضان عام 1982، اعتُقل السيد جواد شبر -متولي المدرسة- من قبل أزلام النظام المُباد من داخل المدرسة الشبرية ومن السطح تحديداً، اختفى أثره منذ ذلك الحين وتبين في ما بعد أنه اُعدم، لكن دون تسليم الجُثة أو تحديد يوم أو شهر أو سنة الوفاة، كما هو حال الكثير من شهداء العراق.

حسب وقفية المدرسة الشُبّرية -كما ذُكر- فإن المتولي عليها يكون من ولد السيد جواد، الذين اعدم النظام أثنين منهم وهرب الثلاثة الآخرين إلى خارج العراق، بقيت المدرسة مغلقة من قبل الأمن الصدامي إلى أن افتتحها الشهيد الصدر الثاني وقام بتغيير عنوانها خشية النظام فأصبحت مدرسة الإمام الصادق (ع) وبقيت تحت إشراف الصدر حتى استشهاده، وبعد استشهاد الصدر بقيت بيد أتباعه، فتارة بيد الشيخ محمد اليعقوبي -أبرز تلامذة الصدر الثاني- وأخرى بيد ولده، السيد مقتدى الصدر.

وحتى سقوط النظام بقيت بيد السيد مقتدى إلى أن سلّم المدارس إلى المرجع السيد كاظم الحائري -الموصّى به من قبل والده- فأصبحت المدرسة تحت إشراف مكتب الحائري، لكن حان دور استرجاع الإرث الكبير، فجاء الابن الأصغر للسيد جواد شبر، السيد أمين شُبّر وأعاد المدرسة إلى الأسرة، فاتفقت الأسرة على السيد أمين متولياً كونه الرجل الدين الوحيد من ذرية والده، فاستلم السيد أمين تولية المدرسة، وبدأ في إعادة تأهيلها لما كانت عليه في عهد والده وأعاد شروط الوقفية الشرعية التي تتكون من 14 فقرة كتبها جده المؤسس آية الله السيد علي شبر والتي اُهملت بعد غياب الشهيد السيد جواد، وأعاد نظام الصلوات الجماعة والندوات الأسبوعية، لكن بعض الطلبة لم يروق لهم نظام المدرسة الأصلي، فتركوها.

بقيت المدرسة مستقلة ينتمي إليها ثلة من طلبة العلم الجادين المؤمنين الذين تركوا أهاليهم ليُصبحوا علماء وخطباء، ليذكرهم التأريخ يوماً ما، كما ذكر الماضين من المدرسة الشُبّرية..

ارتفع صوت المؤذن العذب ليُخبرنا: (حان وقتُ فريضة الظُهر).. لم أشعر بالوقت لتلك اللذة - لذة المكان ولذة الكلام - التي حُرمتُ منها سنواتٍ طوال.

استأذنت من الشيخ لأتوضأ من ماء الحوض، فتوضأت بمائه البارد الزلال وذهبنا سوياً لأداء عمود الدين الصلاة.

بعد إكمال الصلاة استأذنت الشيخ مودعاً إياه شاكراً له حسن الضيافة وطيب الكلام.

ويا ترى هل يكون لقاء آخر في المستقبل ؟؟ ... أو هذا أول لقاء، وآخر لقاء...؟!.

 

 

 

 

محمد جواد شبر


التعليقات

الاسم: محمد جواد شُبّر
التاريخ: 19/04/2011 11:55:50
استاذي العزيز الأخ محمد جعفر.. أتشرّف وأعتز بتقييمك الرائع ودمت لأخيك المخلص..
الأخ العزيز طالب العبودي.. أشكرك على مرورك..ان شاء الله إن سنحت لي الفرصة سأوصل رسالتك إلى المتولي..

الاسم: طالب العبودي
التاريخ: 18/04/2011 12:17:25
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
السيد محمد جواد شبر
انتهز هذه الفرصة لارسل بيدك سؤال شرعي مادام المتولي الاصلي الان يباشر المدرسه .
ان بعض الاخوة كانوا يستشكلون من تواجدهم في المدرسة وان كان لابد لهم منها .فارجو طلب براءة الذمة من المتوالي لكل الساكنين في فترة غياب المتولي الشرعي لحين مجيئه،من الصلاة او استخدام البناء،علما لدى الطلبة تخرجيات شرعية
ولكن اذا حضر الماء بطل التيمم .
حبذا ان توصل هذه الكلمه للمتولي لينفعنا ببراءة الذمه اما على الاميل التاليي او بكتابة مقال هنا في مركز النور
شكرا والف شكر
abab_bs@yahoo.com

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 18/04/2011 00:57:32
الأستاذ الفاضل السيد محمد جواد شبر دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والسلام على أخينا وصديق طفولتنا السيد أمين شبر المحترم.
رحم الله السيد الخطيب الشهيد السعيد السيد جواد شبر فقد كان لشدة تواضعه أن يلتف الشباب حوله وأتذكر عبارته الشهيرة حينما يقبل علينا ويبدؤنا السلام وحين نريد أن نخطو ولو خطوة واحدة نحوه، كان يأبى ذلك ويقول عبارته الشهيرة: مكانك أرجوك مكانك ، أي إلزم مكانك.
ذكرتنا بالأبرار الأخيار كما ذكرتنا بذكريات الطفولة والصبا فبيتنا لايبعد سوى بضعة أمتار عن المدرسة الشبرية .
شوقتنا إلى أزقة النجف القديمة التي ترعرعنا فيها.
رحم الله الماضين وأطال في عمر الباقين بطاعته.
أسأل الله أن يطيل في عمركم وأن يحفظكم جناب السيد ويبارك لكم في النفس والمال والأهل والولد وان يصلح بالكم.
ذكرت الأخيار ، جعلك الله من الذاكرين له الشاكرين الحامدين الموفقين لكل خير وبر وإحسان.

دمتم مسددين في القول والعمل

تحياتنا ودعواتنا




5000