..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ازدهارا لخط العربي في العصر العباسي

كريم نصيف الجميلي

الخط العربي هو رمز الحضارة ويتطور ويزدهر ويتقدم بتقدم الأمة،ويتمركز ويزهو في اكبر مدنها وعواصمها فوجدناه في الكوفة في خلافة الأمام علي  بن أبي طالب (عليه السلام)وتمركز في دمشق عند قيام الدولة الأموية، وانتقل منها إلى بغداد، وازدهر فيها في خلافة العباسيين وتبوء الخط العربي  منزلة رفيعة، ومتميزة في هذا العصر إلى جانب تعبيره ودلالته من قيم فنية وجمالية.

 

وقد ازدهرت بغداد ودخلت عصرها الذهبي في الفترة العباسية، وأصبحت قبلة العلماء ورجال المعرفة، واحتل الخطاطون المقام الأول، و الرفيع فيها ومن بغداد انتشرت أصول وقواعد الخط العربي، الذي تميز فيها بجماله ورونقه،على يد الخطاطين العباسيين الضحاك بن عجلان() وإسحاق بن حماد (2)،واخذ إبراهيم الشجيري عن إسحاق الخط ألجليلي واخترع منه قلما اخف سماه قلم الثلثين، ثم اخترع من الثلثين قلما سماه الثلث،وأخوه يوسف الشجيري الذي اخترع من الخط  ألجليلي خطا في عصرا لخليفة العباسي المأمون سماه الخط  الرياسي وفي هذا العصر اخذ الكتاب يتفاخرون بجمالية وتنوع خطوطهم وجعلوا الخط العربي الذي كانت تكتب به المصاحف أنواعا منها قلم الطومار ثم انتهت إجادة الخط وتحريره في القرن التاسع الميلادي إلى ابن مقلة (3) ويعرف هذا الخطاط بأنه قبلة الخطاطين وانشأ مدرسة للخط العربي عملت حتى زمن ياقوت المستعصمي(4) وكان خازنا للكتب في المدرسة المستنصرية بأشراف المؤرخ الكبير ابن ألفوطي وكان يلتقي بحكم عمله بالأدباء والكتاب والعلماء والوزراء ونال تشجيعا ورعاية من قبلهم وبرع في تجويد الخط العربي وهذب أوضاع الحروف وبلغ بالخط إلى أوج جماله والإبداع في تراكيبه وكانت لمدرسة بغداد بفضله السيادة في العالم الإسلامي، حيث سعى الخطاطون إليها يقلدون ياقوت المستعصمي، ويسيرون على نهجه حتى ظهر الحافظ عثمان بن علي التركي واشتهر بكتابة المصاحف وله العديد منها محفوظة في مكتبات دول العالم العربي والإسلامي،وكان الخط العربي في بغداد خلال العصر العباسي، قد شع ضياؤه واتسعت أفاقه بما أبدعه الخطاطون والمبدعون وما ابتكروه،وننوه إلى أن هذه الفترة (المرحلة العباسية)التي مر بها الخط العربي هي مرحلة نهوض حضاري.ولأبد أن يرافق مثل هذه المرحلة نوع من الاهتمام البالغ في رسم الخط العربي وإيصاله إلى أذواق الناس فخرج من أطار الكتابة التقليدية التي تؤدي الغرض المطلوب إلى أغراض جمالية وتزيينية ممزوجة بالترف الذوقي الرفيع ومثل هذا الشيء أصاب الفنون الأخرى الاانه في الخط بلغ مرحلة متقدمة وبعيدة وفق فيها الخط العربي إلى أشكال جديدة من الكتابة العربية التي تظهر لأول مرة في العصر العباسي ولم يتبوأ الخط العربي تلك المكانة السامية في هذا الفن طفرة واحدة بل اخذ سبيله أليها خطوة خطوة حتى وصل إلى مرحلة التكامل والتطور والارتقاء وأدرك الخطاط العربي ما في الحروف العربية وأسرارها مما يصلح لان يكون أساسا للزخارف النباتية والهندسية الجميلة فرؤوس الحروف وسيقانها وأقواسها ومداتها وخطوطها الراسية وخطوطها الأفقية اوحت له بعناصر زخرفيه شتى(5 )غير عابئ بما تفرضه عليه أصول الخط وقد أسهم الخط العربي بدور كبير بالنسبة للفن العربي الإسلامي من خلال كتابة وتزيين العمائر والتحف العربية والإسلامية في الفترة العباسية وكانت العمارة والصناعات والمخطوطات مدرسة كبيرة خلقت فيها روح المنافسة وتقديم النماذج الخطية التي تجمع بين الفن والجمال نابعة من روح الخط حيث وجد فيها الفنان تعبيرا عن رغبته وإبراز موهبته وقدرة تذوقه كما أسهمت هذه الكتابات من بيان القيمة الفنية لأسلوب الخط العربي وجماليته في الفترة العباسية لان الفنانين العرب اتخذوا الكتابة عنصرا حقيقيا من عناصر الزخرفة فعملوا على رشاقة وتناسق أجزاء الحروف وتزيين رؤوسها ومداتها وأقواسها بالفروع النباتية والهندسية والآدمية والحيوانية وقد وصل ألينا عدد كبير من هذه الكتابات المليئة بالآيات القرآنية، والأدعية ،والحقائق التاريخية ،التي كتبت على جدران المساجد، وشواهد القبور، وفي الأضرحة، والمنازل، والقصور، وسائر العمائر، وعلى المنسوجات، والتحف الأثرية، كالخشب والمعادن، والزجاج، والخزف، والمخطوطات، وتعتبر هذه الكتابات من المراجع المهمة لما تحتوي من كتابات تاريخية تكشف عن كثير من الخبايا والإسرار وأسماء الصناع والخطاطين والمزخرفين، والنساخين، والكتاب والمهندسين وغيرهم من أصحاب المهن   ولم تكن عناية خلفاء بني العباس بالخط العربي وأنواعه فقط وإنما اعتنوا بالفنون الأخرى ولكن الخط كانت له ألرفعه والميزة الخاصة وبروز الخطاطين المتميزين في هذا العصر الذين تجاوزوا مرحلة التقليد إلى التحسين والتطوير ونراه قد صار أجمل بوصولهم إلى مرحلة ألا بداع بهذا الفن الرفيع،والابتكار والتطوير والتحسين ويبدو أن الخط العربي قد تسنم مكانة مرموقة عند أهل العراق ومنه انتشر شرقا وغربا ولان الدافع قبل كل شي دافع ديني لما تحتفظ به اللغة العربية لنفسها من قدسية في نفوس المسلمين، والخط الذي كتب به القران الكريم ومن هنا وضعوا هذا الفن في اسما مكانة بين الفنون جميعا، وقد دفع الاهتمام بالخطاطين إلى أن ينشطوا في الإبداع بمختلف الفنون الخطية، والزخرفة ويتفننوا في تصويرها على مختلف الآثار، وهكذا بدأت تظهر بين الحين والأخر نماذج متعددة وجديدة من الخطوط يختلف أحداهما عن الأخر بل من الجميل إلى الأجمل والتي أبدع صانعوها وكان الخط الكوفي والخط النسخ والثلث إلى أخره من الخطوط الأخرى وهذه المرحلة هي مرحلة النهوض الحضاري للخط العربي وفنونه حيث اخذ الخط يشق طريقه في الارتقاء والتطور نحو العلا والتسامي. وبعد الغزو المغولي سنة (656هـ -1258م)لبغداد وسقوط الخلافة العباسية على أيديهم، انتهى دور هذه المدينة العظيمة في القيادة الحضارية والإسلامية فانتقل مركز النشاط العلمي والفني إلى أماكن أخرى وكانت دولة مصر وتركيا من المراكز التي اهتمت بتجويد الخط العربي بعد بغداد .

 

 

 

 

 

 

 

 

1-  وهو كاتب في زمن أبو العباس أول الخلفاء العباسيين –بلقيس محسن هادي –تاريخ الفن العربي الإسلامي –ط1990ص226

 

 

2  وهو كاتب في عصري المنصور والمهدي وكان يخط خطين الخط ألجليلي وخط الطومار –المصدر نفسه

 

 

3  وهو أبو علي محمد بن علي بن مقلة وكان وزيرا في عصور المقتدر والقاهر والراضي العباسيين وقد برع بكتابة الحروف ووضع          قوانينها – المصدر نفسه

 

 

4  وهو أبي الدر جمال الدين ياقوت المستعصمي نشا في دار الخلافة وكتب المصاحف والدواوين والأحاديث وتمكنه من تحريف قطه قصبة الكتابة ت(698هـ )ذنون باسم – خطاطون مبدعون – ط 1986ص39

 

 

5  ألعبيدي   صلاح حسين _الخط العربي ص 107ط 1990

كريم نصيف الجميلي


التعليقات




5000