..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النصفُ الثاني للإسلام

عبدالله علي الأقزم

على   خطواتِكِ   الخضراء ِ   جئـنـا

 

نـُديرُ    صلاتَـنـا     لفظاً    و   معنى

 

و في  أنوار ِ  جودِكِ    موجُ     حبٍّ

 

يُضيءُ    لساحل ِ    الكلماتِ      فـنـَّـا

 

و   كلُّ   تلاوةٍ   مِِنْ   فيكِ    سـالـتْ

 

زلالاً       يُسكِرُ     الألحانَ      لحـنـا

 

و  فيكِ   الليلُ   يرسمُ    وجهَ    بـدرٍ

 

و   فيكِ   البحرُ   حقـَّـقَ    ما    تمنـَّى

 

و  منكِ  الدرُّ   يظهرُ    كلَّ     حين ٍ

 

و عنْ  مسعاهُ  يرفضُ   حينَ   يُـثـنـَى

 

و  في  أحلى  المبادئ ِ   كلُّ     جودٍ

 

تـفرَّعَ   مـنـكِ    أوراقـاً   و   غـصـنـا

 

و  مِنْ   بستان ِ  نورِكِ    كلُّ    نورٍ

 

إلى     الإيمان ِ و   العُرفان ِ     يُجْنى

 

و ما  مِن  عَـالـَم ٍ  في  الفضل ِ    إلا

 

و  قلبٌ    فيه   بينَ   هواكِ      غـنـَّى

 

و  كـفـُّـكِ  دائـمـاً   يعلو     و   يُعلي

 

و وجهُـكِ   أغرقَ   الأكوانَ    حسـنـا

 

دخلنا     ذكرَكِ     القدسيَّ      ورداً

 

و    لكنْ     كلُّـنـا     بهواكِ      ذبــنـا

 

و   لولا     ذلكَ    الذوبـانُ      يتـلو

 

بهذا   الحُبِّ    ما    عـشنا    و  فـزنـا

 

و  لم    نفقدْ   مِنَ   الإسلام ِ   ركـنـا

 

و   حبُّ   خديجةٍ   قد   صـارَ   ركـنـا

 

أيا   زوجَ  الجَمَال ِ  صداكِ   يجري

 

بـتـأريـخ ِ  الـنـبوةِ   و    هـو    يُـبـنـى

 

و   فيكِ   قراءةُ   التقديس ِ   صارتْ

 

بـأعيـن ِ أجـمـل ِ  الصلواتِ   سُـكـنـى

 

و ما   مِنْ   قصَّةٍ    بهواكِ    عاشتْ

 

و كـانَ  نصـيـبُـهـا     بيديكِ     يَفـنـى

 

قرأتـُـكِ   في   جواهـرِنـا     ربـيـعـاً

 

و  ظلَّ   ربيـعـُـكِ  المعروفُ   أغـنـى

 

كلونِكِ     تخلقُ    الألوانُ      حوراً

 

و   ولدانـاً     و   أنهـاراً     و    فـنـَّـا

 

فلا   مرضٌ    تفـتـَّحَ    في       فؤادٍ

 

و   حـبـُّكِ   حوَّل   النبضاتِ   يُـمْـنـى

 

نطيبُ    بحـبـِّكِ    الأبـديِّ       دوماً

 

إذا    كـنـّـا     بعروتـِـهِ        اتـَّحـدنـا

 

إذا   كـنـَّـا   إلى    الإسلام ِ       ظلاً

 

و  أقوالاً      و أفعالاً     و    حـصـنـا

 

خديجة ُ  دائماً   في    كلِّ      حسن ٍ

 

تـنـافسُ    أجملَ    الأشياء ِ    حُـسـنـا

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000