..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع السيد صلاح مهدي صالح صاحب مطبعة الأنعام

هادي عباس حسين

 

(#  الطباعة في العراق مل زالت متأخرة وتعاني من صعوبات شتى ...

# في عراقنا الجديد فسحت الحرية للكاتب أن يبدع ويطبع والآخرين يقرؤن...

# سميت مطبعة الأنعام تيمنا بسورة الأنعام في القران المجيد .

كل الأنعام هي من عند الله سبحانه وتعالى لذلك أنزلت سورة في القران الكريم  بهذا الاسم ,ألا أن في دهليز مظلم ودرجات سلم محطمة  سحبني حظي إلى هذا النفق  ولا اقصد نفق التحرير الذي آكل عليه الزمن وشرب وبات من المنسين ,بل نفقا ما أن نزلت فيه حتى واجهتني مطبعة الأنعام التي موقعها أمام تمثال الرصافي المشهور والذائع الصيت لحد يومنا هذا من تاريخ الاستعمار البريطاني في بلدنا العراق ,آذ التقيت بالرجل الأشيب الرأس محاطا بالسجلات والأوراق  والدفاتر ,انه السيد صلاح مهدي صالح صاحب المطبعة سألته

_أستاذ صلاح ..في أي سنة تأسست مطبعتكم..؟

عدل من جلسته وكأنه تهيئ للإجابة  سكت قليلا ونطق

_في عام 1988 ...

تمعنت في وجهه مليئا وتابعت بالقول

_لعل مروري بهذا الدهليز المظلم قد أتوقع أن مطبعتك معزولة هنا في النفق..

اعترض على وصفي مكان عمله بالعزلة  فأجاب سريعا

_لم أكن معزولا كما وصفتني بل هناك زبائن يقطعون المسافات الطويلة لأجل إسناد إلي بعمل مطبوعاتهم من دفاتر وسجلات وكارتات تعريفية وتزويدهم بما يحتاجونه من أشياء ..وعلى مرور السنوات منذ التأسيس ولحد ألان ..

تطرقت بنظراتي وصوت ماكثة الطبع تتراقص في إذني حتى سألته بهدوء

_كم عمر هذه الماكثة وهل تفي بالغرض ..؟

_عمرها طويل ألا أنها مؤدية واجباتها بأحسن صورة ,أريد أن أضيف بان الطباعة في العراق مازالت متأخرة وتعاني من صعوبات شتى ..بالإضافة أن صعوبة وصول الزبون إلى هنا والأوضاع الأمنية الراهنة جعلت التعامل مع الأحوال باستثناءات كثيرة ارتبطت بغلاء أسعار المطبوعات التي قد ترهق الزبون وبالأخص الكاتب والمثقف ..

_بالمناسبة الحديث عن الكاتب أو المثقف أين أنت من المقولة السائدة في السابق والتي تنص ((مصر تكتب ولبنان تطبع والعراق يقرا))

ابتسم في وجهي خرجت الكلمات من فمه بسرعة

_ليكن في معلوم الجميع في الوقت الحاضر الكاتب أو المثقف العراقي يؤلف بنفسه ويطبع ببلده  ويطالع الآخرين ما يكتبه ...

_الم ترى أن هذا يكلفه الكثير من  الأموال..؟

_بالتأكيد وسبب ذلك غياب دور النشر التي هي شبه معدومة وان وجدت تطلب مبالغ كبيرة ..

_وما سبب ذلك ..؟

_ونعود ثانية إلى الوضع الأمني  وانقطاع التيار الكهربائي وببرمجة بساعات عملنا وهذا يؤثر علينا ويدفعنا إلى تشغيل المولدات وصرفياتها الكثيرة ..

دار صمت قليل بيننا وعدت اسأله

_والحل ..؟

_بسيط جدا أن تدعم كل المطبعات من قبل الدولة وتهيئة كل ما تحتاجه من مواد أولية وطباعيه وان تنظر وزارة الكهرباء بإيجاد برمجة قطع لا تتعارض مع وقت العمل ...

_أستاذ صلاح أرى هذه المجاميع من الكتب موضوعة قربك ..؟

_أنا مطالع جيد أحب القراءة بشكل كبير وان وجدت عناوينها عن الاقتصاد والمحاسبة فانا خريج الجامعة المستنصرية \أدارة واقتصاد عام 1975 \1976

التفت إلى من حولي فوجدت رجلا أشيب الرأس ايظا  وأخرا شابا يافعا سألته بالحال

_من هؤلاء ..؟

أجابني والضحكة لم تفارق عينيه قائلا

_الرجل الأشيب انه سيد عباس موحي علي الملقب ابو الطيور بعمل معي أما ذاك الشاب هو وسام كريم صكيان ومن اعتمد عليه بغيابي ..

قهقهت طويلا وأنا انظر لهما حتى استفقت بالنهاية من حلمي الذي اعتبرته رحلة مكوكية تحت الأرض وليس فوقها ,ختمت كلامي  سائلا إياه

_أمنيتك التي تحلم بها ..؟ورجاءك الذي ترجوه من الجميع..؟

_أن يفهم أي واحد منا بان السفينة تجري رغم الرياح وان ننظر للغد نظرة شمولية مهتمين بتاريخ الأنبياء والأوصياء وأهل البيت (ع),وان لا نهمل أي احد من مثقفينا أو كتابنا وان نمد لهم العون ونقف نساندهم ..

حمدت الله وشكرته لأنني خرجت من الكهف الذي كنت فيه ,متحملا صوت الماكثة الذي مازال يدور في راسي .....

 

                                                 

 

 

هادي عباس حسين


التعليقات

الاسم: ابو الطيور
التاريخ: 17/08/2013 18:17:05
احييكياصديقي العزيز واتمنى لك كل الخير




5000