.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوراق المالكي الخضراء

ايمان موسى المؤمني

الى الكتاب الشرفاء / الى نقابة الصحفيين /الى نقابة المحامين

  

كتب زميلي الاسير "مرتضى الشحتور حين كان يعيش الحلم الديموقراطي هذا المقال  وكان الرجل يعشق شخصية المالكي وربما ستثور المعارك والخلافات لو ان هناك من خالفه هذا العشق .

 الشحتور الان معتقل في وزارة الداخليه العراقيه الوطنيه  لانه كتب مقال راي عبر فيه عن رأيه ولو ان حكومات اخرى تغيرت و سترث هذا  العرش المتهالك فأظنها ستعتقل بسبب وقوفه الى جانب المالكي في كل المراحل ؟ واظن ان صور الأمس تتكرر بشكل آخر واعتقد ان المسميات الدستوريه والمصطلحات القانونيه هي نوع من أنواع المهازل والهرطقه التي يراد بها تنظيم عامة الناس لئلا يتجاوزوا حدود الفقر ويطمحوا لأشياء لايملكها سوى الطبقة التي تعتلي العرش ان التعبير عن الرأي هي نعمة لن ينعم الله بها على شعب العراق , لاننا شعب اما يمجد الحاكم ويستمر بالهتافات وبالروح وبالدم وإما يعتقل ويسجن باوامر تشبه أوامر وطبان الحسن ..يسجن إلى يوم ألقيامه او حتى ظهور الأعور الدجال ؟  اللهم فك قيد أسرانا ومعتقلينا في سجون حكومتنا ألوطنيه الحبيبه .

 عندما تقرأوا هذا المقال ادعوا لزميلنا مرتضى الشحتور بان يفرج الله عنه جهل أهله وغباء البعض من قادة كتلنا والهاتنا وأوليا نعمتنا وناصري الضعفاء وعباد الله المنصورين المؤمنين الغر الميامين المحجلين المبجلين  آمين . واليكم المقال ::

ماجرى في العراق بعد السقوط كان كارثة مثل كارثة للجميع 0 اولا للنظام الذي سقط في اقل من ثلاثة أسابيع 0وثانيا للشعب الذي نكب بمشاريع فوضوية ،ببدلاء غير اكفاء ،واخيرا لجوقة السياسيين الناهضين من أنقاض الدكتاتورية 0

ولدت حكومات متناحرة وولدت معها معارضات عبثية وشقية كان الاسوا من تلك الحكومات معارضو تلك الحكومات 0

لااجد داعيا للقول بفشل الحكومات المتعاقبة فالأداء الهابط مثل نكبة تاريخية ولاحق الجميع بعاره وشناره 0

 ان الفشل الذي أنجب الانهيار كان عنوان المرحلة الصادق 0

جاء نوري المالكي ليرث حطام الديمقراطيين الجدد وتركة الدكتاتورية المخزي 0

نهض المعارضون بوجهه نهضة ضارية وغاشمة 0

فعل المعارضين (المقاومين ) كان موجها ضد الشعب وكان عشوائيا وانتقاميا وقد اصاب الجميع بشروره المباشرة ونيرانه المؤثرة 0

اليوم انتهت القصة وقضية الخروج الاجنبي طويت اخيرا غادر المحتل وهو يغادر علنا لاخفية ، اختيارا لا اضطرارا،،و وفق اتفاق مبرمج لاعشوائيا ولا قهقريا !

انما هذا الرحيل والانسحاب يأذن بحرق اوراق ويغير اوضاعا ويسقط مشاريع مجرمة ، ويضعنا ازاء معادلة جديدة 0

معادلة مركبة اسقطت خطط المراهنين على استمرار الاحتلال أذنت باندحار المعارضين وافزعت جماعات الرفض من مقاومين وأدعياء مقاومة 0

 كانوا أكثر المفجوعين ...وان سوقوا غير ذلك !

فقد سقطت الذريعة وبان زيف الشعار 0

 بعد الآن  ليس عندهم مايراهنون عليه ، ولن يجدوا مايتفاوضون به!

والاهم من هذا ليس لأعداء العملية السياسية هوى في قلوب الناس ولا على ارض البلد !

بل ان جموع الشعب تنظر بعين السخط نحوهم فمن نثروا الموت والرعب والعنف الأهوج مطلوبين اليوم لينالوا جزائهم العادل0 ان الدماء التي أريقت بأفعالهم المجرمة تستصرخ الضمير وتطالب  بالقصاص العاجل0

اليوم بدى واضحا ان مشروع تلك الجماعات ينسجم مع التهمة الصادقة القائلة بعدم جدية المقاومة وانحسار هدفها نحو بلوغ السلطة بالة العنف البربري 0 أن من يسمون أنفسهم بالمقاومة كانوا عبيد رغباتهم السادية والاستبدادية 0

وهم  في المحصلة خارج ارض الملعب السياسي خارج  الهوى الشعبي 0

الفريق الآخر ألاكثر فجيعة بالانسحاب ، المليشيات الطائفية لقد سقط قناعها وأخفقت نظريتها بالحكم التابع والنظرية الطائفية 0

 وتبقى إيران أكثر الخاسرين وأكثر المتوجسين من الانسحاب 0

لقد اعتقدت إيران أن الوجود الأمريكي واستمرار هذا الوجود يشكل عامل قوة لصالحها وعامل ضغط على أصحاب القرار الأمريكي 0

بل ويعتقدون بان أمريكا لن تقدم على القيام بأي عمل عدائي ضدها ولن تسمح حتى لإسرائيل بمهاجمتها؟

 ذلك أن أميركا تخشى ردا إيرانيا ممكنا ومتاحا على القواعد الأمريكية القريبة في العراق انتقاما وثارا وخلطا للأوراق 0

ان الانسحاب يوحي للإيرانيين بان خطط مهاجمة منشاتها النووية ستطرح على الطاولة بقوة وستكون تلك الخطط قيد التنفيذ في مرحلة غير بعيدة من تاريخ هذا الانسحاب 0

ومن دون شك تبدو أوراق وخيارات الحكومة العراقية أفضل من خيارات مختلف  الفر قاء 0فلا احد بوسعه إنكار دور الحكومة وحزمها من اجل إقرار الانسحاب  0

والحكومة تعرض مشروعا سياسيا يقوم على التداول السلمي للسلطة ومن خلال صناديق الاقتراع 0

والحكومة ترفع شعارا مرحليا لإعادة البناء وتعزيز هيبة القانون وانضاج التجربة الديمقراطية0 وتتحدث عن عزمها على أجراء تغيير واسع على الدستور ،الحكومة أعلنت مشروعا للمصالحة وتقول انها تفتح ذراعيها لاستقبال خصومها غير المتورطين بدماء الشعب 00

 نجحت الحكومة في تطويق الفتنة الطائفية وإجراء الانتخابات المحلية ووزعت آلاف الوظائف وشهدت الخدمات بداية حسنة ، خياراتنا الوطنية هي خيارات واقعية وهي ذات الخيارات

 التي توافق عليها الجماهير بمختلف أطيافها 0ان المراهنين على قضيتنا قد احترقت أوراقهم لكن الأوراق القوية تظل بيد اهل القضية وهم شعب الحكومة وحكومة الوحدة الوطنية التي رفعت الخيار الديمقراطي طريقا وحيدا لإدارة البلد ولضمان حرية شعبه؟؟

 

 

 

ايمان موسى المؤمني


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2011-04-07 08:54:12
الاديبة الواعية ايمان المؤمني رعاها الله
تحية طيبة
بارك الله بهذه الصرخة المدوية التي تنطلق من رحم المعاناة مستشرقة نحو عراق افضل
شجاعة نادرة ووعي متميز ولكن اخالفك في قولك
فعل المعارضين (المقاومين ) كان موجها ضد الشعب وكان عشوائيا وانتقاميا وقد اصاب الجميع بشروره المباشرة ونيرانه المؤثرة
--------------
هذا الراي يجانب الحقيقة
فالقتله ارهابيون والمقاومة واضحة الاهداف والاساليب وهي موجهة ضد الاحتلال
فارجو ان تعيدي النظر في التمييز بين الارهاب الذي يخدم مصالح الاحتلال
والمقاومة التي تسرع في اخراجه او التقليل من فرض سياسته
ارجو ان اكون موفقا في اقناعك بالراي الواقعي

الاسم: اسراء مهدي محمد الكلابي
التاريخ: 2011-04-06 17:08:58
احسنت اختي العزيزة مقال جميل جدا




5000