..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يكان وريكان و منظمة حقوق الانسان

حيدر الحدراوي

يكان وريكان اخوين يعملان في مقهى متواضع , في سوق شعبي قديم , يرتاده بعض المسنين في المنطقة , يفتحان المقهى باكرا صباح كل يوم , ويقدمان فيه الشاي والحليب البقري الطازج , ذلك الحليب الذي تجود به بقرة ريكان .

ذات صباح , جاء الى المقهى رجل امن بلباس مدني , فطلب من يكان مبلغا من المال , في كل مرة كان يطلب مبلغا معقولا , لكن هذه المرة طلب مبلغا ضخما (خاوه) لا يملكه الرجلان , احتج يكان عليه بشدة , واخبره بأنه لو باع المقهى بكافة اثاثه لا يمكنه من توفيره , فغضب رجل الامن وتوعدهما بالشر , وامهلهما حتى الليل .

بعد جدل طويل بين الشيخين , اظهر كل منهما عجزه للاخر , وايقنوا بما لا يقبل الشك , ان رجل الامن سيلفق لهما تهمة كعادته مع من لا يدفع المبلغ ( الخاوة ) , فما العمل ؟ ,  اما الدفع واما الهرب , امران مرّان .

يكان: شراح نسوي ؟

ريكان : نشرد

يكان : وين انولي ... مو راح ايكلبون العراق علينه كلاب بيت بيت دار دار زنكه زنكه

صدق حدس الشيخين ففي ساعات متأخرة من الليل , هجمت قوات الامن وافراد حزب البعث على بيت يكان اولا , ثم اقتحموا بيت ريكان المجاور , القوا القبض على الشيخين , واقتيدا الى السجن , بتهمة الانتماء الى جهات سياسية معارضة للنظام .

ارسل الشيخين الى احد السجون الخاصة بالسياسيين في بغداد , واودعوا في زنزانة صغيرة , قذرة , لا تسكنها حتى الحيوانات او الاشباح .

كان ضابط التحقيق على ثقة تامة بأنهما بريئين من هذه التهمة , وان التهمة كيدية , فلم يجري لهما أي تحقيق , بل قرر ان يسجن معهما شخص من رجاله ليحاول استدراجهما قدر الامكان .

فتح الشرطي باب الزنزانة , ودفع شخصا بعنف الى الداخل , حدق الشيخين النظر فيه طويلا بعد ان القى التحية , جلس مظهرا عليه اثار التعب , وشرع بسب الحكومة اشد السباب , محاولا استدراج الشيخين , لكنهما لم ينبسا ببنت شفه , وتحليا بالسكوت , واكتفيا بالاستماع ,  فاخرج يكان علبة التبغ , وبحركة اصابعه الخفيفه لفّ سيكاره , رفع يكان السيكارة الملفوفة الى فمه ولعقها بلسانه كي يرطب حافتها ومن ثم طيها في اثناء ذلك قال :

يكان : ريكان ... او لا جابت الهاشه مالتكم ؟!!

ريكان : خليته تريد تولد .

يكان : ام درعان تعرف اتولدهه ؟

ريكان : جا شمالهه ما تعرف اتولد الهاشه .

يكان : جا مرتي ما تعرف اتولد الصخلة .

ريكان : صدك يكان ... صخلتك البكعه اشلون صارت ؟

يكان : والله بعدهي ما هي طيبه

ريكان : ساعه وماتت

امعن الرجل الثالث في احاديث الشيخين امامه , حتى حلّ الليل , ففتح الباب , ونادى الشرطي بعنف بالرجل الثالث , وجره بقسوة الى خارج الزنزانة .

شرح هذا الرجل ما دار من حديث بين الشيخين لضابط التحقيق , فكتب تقريرا مطولا , بيّن فيه براءة الشيخين من التهم الملفقة لهما , فأعلن اطلاق سراحهما في اليوم التالي .

عاد الشيخين الى مدينتهما , من بعيد لمحّ يكان تغيرات في موقع منزليهما , كان المنزلان قد هدما , وصودرت محتويتهما , وقف كلا من الرجلين اما منزله , واستهل بلطم الخدود والعويل , اخذتهما الحسرات , وتعالت منهما الزفرات .

كانت عينا يكان لا تفارق احد الحيطان , الذي لا يزال قائما , فأقترب منه , وحفر حفرة فيه , فأخرج علبة حديدية , كانت مخفية بشكل جيد , فتحها ليتفحص ما بداخلها , مدّ يده وتناول منها بعض الدراهم , فحمد الله واثنى عليه .

ريكان بدوره كان يراقب يكان , اقترب منه , وقال :

يكان : هاي صايتي وصرمايتي 

ريكان : همزين ما فلشو هذا الحايط .

لكن ريكان لاحظ شئ اخر , وهو ان جميع جيرانهم و سكان المنطقة لم يكلموهما , فقد امتلئت قلوب الناس خوفا من بطش اعوان النظام , فأحتارا في امرهما , اقترح ريكان ان يمضوا الليلة في المقهى , فلا يزال المقهى على حاله , لم تمتد له ايادي النظام .

يكان : انه اشوف .. هذوله ما راح يخلونه بحالنه

ريكان: أي والله

يكان: خلي نهج للكويت لو لايران

ريكان : حدود ايران متروسه جيش , عبرتها مو سهله , بس الكويت عبرت الحدود من مثل عبرة الكنطرة .

في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم , انطلق الشيخان الى الكويت , فور وصولهما توجها لبيت الحاج شمخي ابو اللبن , الذي استقبلهما افضل استقبال , واكرمهما احسن تكريم .

انتهت الحرب العراقية الايرانية , فأجتاحت القوات العراقية الكويت , غير ان يكان وريكان افلحا بالهروب الى السعودية , ومن هناك الى سوريا , حيث بقيا هناك حتى زوال عرش الطاغي , لم تطمئن قلوبهما لما حدث في العراق , فقررا ان يتريثا عن امر العودة ريثما تتحسن الامور والاحوال .

بعد ان تحسنت اوضاع العراق قليلا , قررا العودة , فوصلا المدينة , تلك المدينة التي سكنوا فيها ابا عن جد , بينما هما على مرمى البصر من بيتيهما , توقف يكان منبهرا :

يكان : مو هذه بيتي .. لو انه متوهم

ريكان : أي هذه بيتك وهذه بيتي

يكان : جا اذا هذه بيتك ... هذه القصر المن؟!!!

ريكان: هذه مو قصر جنه ناطحة سحاب

حسما للتساؤلات فيما بينهما , قرع يكان باب القصر , وبعد قليل فتح الباب شخص متوسط العمر , بعد التحية والسلام .

يكان : هذه البيت المن ؟

الشاب : هذه بيت فلان الفلاني

اتضح ان احدا من الشخصيات المرموقة قد استولى على البيتين , وبنا فيهما قصر منيف , مدعيا ان هذه الارض تعود ملكيتها لابيه واجداده .

ريكان : بس هذه البيت بيتي , ورثته من ابوي وجدي

يكان: فلان الفلاني لا هو من اهل المنطقة ولا اله عرج هنا ... او ولا واحد يشهد اله بملكيته الارض .

الشاب : هذه الحجي ما يصرف , يالله انكلعوا منا

على اثر هذه الكلمة استشاط يكان غضبا , فضرب الشاب , وتناوله ريكان , فكالوا له الضربات والركلات , حتى وصلت دورية الشرطة واوقفت النزال , والقت القبض على الشيخين , واودعوا السجن , وبعد ان رفعت القضية الى المحكمة , ادعى فلان الفلاني بأن هذه الارض تعود ملكيتها لابيه وان النظام قد صادرها منه , وملكها للناس , ولم يقدم أي دليل سوى علاقاته الشخصية بالحكومة الجديدة , التي تعتبر كلامه دليل فصل , وبناءا على طيبته وحسن سريرته  تنازل عن القضية وطلب من القاضي اطلاق سراح الشيخين .

افرجت المحكمة عن الشيخين , وتسكعا في المدينة , وتوجها صوب المقهى , فما ان وصلا , وجدا ان الشارع مقطوع بالحواجز الكونكريتية , ووقف بعض الحراس امام مبنى كبير , فنظر يكان الى قطعة كبيرة مكتوب عليها حزب الـــ.............. , فأنبهر الشيخان اشد الانبهار , وتجادلا في ما سيفعلانه هذه المرة , وبعد جدل طويل , قررا ان يسألا احد الحراس , فأخبرهما الحارس ان هذه الارض تعود ملكيتها للسيد فلان الفلاني , وقد تبرع بها لبناء مقرا للحزب .

يكان : بس نحجي يودونه للسجن

ريكان : جا بالله هسه اشلون ؟ ..... اخذو بيوتنا والكهوه ... جا اشراح انسوي

يكان : احسن شي  انروح لمنظمة حقوق الانسان !

 

 

 

حيدر الحدراوي


التعليقات




5000