..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر - 1

فراس حمودي الحربي

          

 

" الدكتور علاء الجوادي رسم يدوي بالفحم "

" لوالده السيد حسين إل سيد جواد الموسوي عام 1932 بغداد "

" السيد علاء الجوادي عام 1974 بغداد "

 

" السيد علاء الجوادي عام 1980 "

 

 

           " السيد علاء الجوادي عام 2010 "

 

هوية تعريف لسماحة السيد علاء الجوادي

---------------------------

هو السيد علاء السيد موسى السيد حسن الجوادي الموسوي ، ينحدر نسبه من الشريف القاسم بن الشريف حمزة بن الإمام موسى الكاظم عليه السلام .

ولد في احد الإحياء الشعبية العراقية في بغداد القديمة وتحديدا " قمبر علي " الواقعة من جهة الرصافة، تزوج من الأديبة العلوية " إنعام الحكيم " له ولدان وبنتان أما الثالثة انتقلت إلى الرفيق الأعلى.

 

 

" السيد الجوادي وعائلته "

أكمل دراسته في العاصمة بغداد وإنهى الدراسة الجامعية أيضا في بغداد، إما على صعيد الدراسات العليا فكانت في جامعة لندن، كلية لندن الجامعية " UCL " مدرسة " بارتلت " للتخطيط والعمارة  وحصل على درجة " الامفيل Mphil  " في تخطيط المدن، وكانت حول الجالية الإسلامية في لندن، والنظام البريطاني في تخطيط المدن وحصل على درجة MRTPI  مخطط مدن استشاري من المعهد البريطاني الملكي لتخطيط المدن.

 بعد ذلك حصل السيد الجوادي على الدكتوراه من جامعة ويلز في إعادة تأهيل المدن العربية القديمة عام 2001، ومختصة في إعادة تطوير وأعمار مدينة " النجف الاشرف ".

وإضافة لدراساته الأكاديمية الجامعية فان السيد الجوادي لم تفته الدراسات الحوزوية والعلمية الدينية .

 كما درس علم الأنساب عند أساطينه وله منهم إجازات بالرواية.

 

 

 

" صورة نادرة للسيد علاء الجوادي وهو يرتدي زي طلبة العلوم الدينية عام 1980 "

على اثر الظروف السياسية التي مر بها العراق انتمى للعمل السياسي منذ مطلع شبابه، اضطر للهجرة خارج العراق.

ومنذ عام 1995 أصبح مديرا لمعهد الدراسات العربية والإسلامية في لندن العاصمة.

وبعد احتلال العراق وسقوط النظام في نيسان عام 2003، بعد أن عاد للعراق اختير سفيرا في وزارة الخارجية في تموز عام 2004، ثم رئيسا لدائرة أسيا واستراليزيا وإفريقيا في أيلول 2004 إلى نهاية عام 2007، ليشغل بعدها رئاسة الدائرة العربية في عام 2008، ثم ليتبوأ في الوقت الحالي سفيرا للعراق في دولة سوريا الشقيقة.

 

 

 

" السفير الجوادي مع وزير خارجية العراق زيباري إمام مبنى الكرملن في موسكو في زيارة عمل لدولة روسيا "

 

   " السفير دكتور علاء الجوادي في مكتبه في السفارة العراقية - دمشق "

 ساهم بالعديد من المؤتمرات الثقافية والسياسية والدبلوماسية والمهنية العراقية والعربية والدولية العالمية خارج وداخل العراق.

تعرفنا عليه وعرفناه بالعطاء الكثير على  الصعيد العلمي والثقافي على وجه الخصوص.

 وعرفنا له مما يزيد أكثر من ثمانين بحث ومقالة وكتاب، ومنشورات عدة في المجلات والصحف الورقية والصحف الالكترونية، مهتم بالبحث والكتابة عن التنمية والدبلوماسية والتاريخ وتخطيط المدن والعمل السياسي والحركي، ومن أولوياته دراسة الحركة السياسية والإسلامية المعاصرة.

 صدر له من الكتب والبحوث الكثير الإسلامية والديمقراطية ومن بعضها.

 واشكر أبي وأستاذي الدكتور علاء الجوادي إذ أتاح لي فرصة الاقتباس من كتاب "رحلة مفكر.... التاريخ السياسي والنضالي والفكري للدبلوماسي العراقي السفير الدكتور السيد علاء حسين الجوادي " وهو من تأليف الدبلوماسي العراقي الواعد الدكتور محمد عدنان الخفاجي ، وهو من تلاميذ وأبناء السيد الجوادي وقد شرع بتأليف كتاب عن أستاذه وهو معد للنشر لكن السيد الجوادي لا يميل لذلك على الأقل في هذه المرحلة.

وقد اعد الدكتور محمد الخفاجي قائمة تفصيلية لبعض من كتب وبحوث ودراسات أستاذه الجوادي وهي أوسع من القائمة التي قدمتها لنا مشكورة الزميلة الإعلامية البارعة فريدة الحسني عندما التقت الدكتور الجوادي وحاورته حوارا رائعا نال إعجاب وتقدير العشرات من أبناء النور، والى القارئ العزيز نص المقتبس تحت عنوان  "النشاط الثقافي والعلمي" والذي جاء فيه:

له العشرات من البحوث والمقالات والكتب ، نشرت بصورة مستقلة أو ضمن المجلات والصحف ، مما يعني أنها مع غزارتها وأهميتها ومواكبتها لمقطع زمني حساس من تاريخ امتنا إلا أنها مهدده بالضياع لتناثرها في عدد كبير من الأماكن، المنشور منها وغير المنشور.

 ويلح على الدكتور الجوادي أصدقاؤه وتلاميذه والمطلعين على نشاطه الثقافي، على ضرورة أن يعيد نشر المنشور من كتاباته أو طبع غير المنشور منها وفق صيغة منهجية مرتبة ، ولكن الدكتور لم يبادر لحد ألان إلى مبادرة حقيقية في هذا المجال لسببين أساسيين هما أولا انشغاله المستمر بالعمل الاجتماعي والتنظيمي والسياسي والدبلوماسي من جهة ، وإهماله لكل ما يتعلق بذاته من شؤون من جهة ثانية وإذا كانت الأولى حسنة له فالثانية نكبة مضرة لا يصح السكوت عليها.

 وقد تبرع عدد من أصدقاءه للقيام بهذه المهمة ولكنه غير متشجع أو مشجع للقيام بها ، وعلى أي حال فهناك مشروع لنشر كتب الدكتور الجوادي بصورة منهجية منظمة.

من جانب ثاني فقد تناولت كتابات الدكتور علاء الجوادي العديد من الحقول المعرفية ، وتمتاز كتاباته بالصفة الموسوعية.

 كما تمتاز بالعمق وسلاسة الأسلوب وكثرة الرجوع للمصادر والتوثيق وأمانة البحث العلمي ، ولعل أهم الميادين المعرفية التي تناولتها كتاباته هي الآتية:

  

أولا : تاريخ الأئمة من أهل البيت.

* منهاج التحرك عند الأمام السجاد.  1979 منشور .

* منهاج التحرك عند الأمام الجواد . 1982 منشور .

* منهاج التحرك عن الأمام الهادي . منشور .

* منهاج التحرك عند الأمام العسكري. منشور

 

* الأمام الصادق فكر "يتجدد بالاشتراك مع كاتب أخر". منشور .

 

* المشروع السياسي عند أئمة أهل البيت.

 

* العناصر المشتركة في تحرك الأئمة 1983.

 

* رسالة الحسين إلى الأمام المهدي 1983.

 

* أصحاب الأمام السجاد 1986

 

* الأجواء المحيطة بالغيبة الصغرى 1998.

 

 

* القيادة الشيعية في الغيبة الصغرى 1998.

 

* ما بعد واقعة ألطف 1989.

 

* القيادة الشيعية في الغيبة الصغرى 1998.

 

** مسيرة الأنبياء ، تحت التأليف بستة مجلدات أنجز من تأليفه بحدود ثلاثة ألاف صفحة.

 

* مخطط مسيرة الأنبياء خارطة ملونة 1982.

 

* مخطط مسيرة الأئمة خارطة ملونة 1982.

 

* منهاج التحرك عند الأمام المهدي، تحت التأليف .

 

* منهاج التحرك عند الأمام الكاظم، تحت التأليف .

 

* منهاج التحرك عند الأمام الصادق، تحت التأليف .

 

ثانيا : في الفكر الإسلامي .

 

* في المنهاج الثقافي والتربوي. 1983 .

 

* نظرات في حزب الله 1981.

 

* الأطروحة المهدوية بين الأدعية والزيارات 1981 .

 

* الدعوة الإلهية للتفاهم .

 

* مدرستان في الحركة الإسلامية : مقارنة بين المنهج الحركي عند سيد قطب والسيد محمد باقر الصدر 1981.

 

* حركة المسيرة الإسلامية 1986 .

 

* مختارات من هدى القران .

 

* النضال المستمر من اجل العدل والسلم واسعادة. تحت التأليف.

 

* المهاجر إلى الله مصعب بن عمير.

 

* الفكر العميق في قضية الحسين.

 

 

ثالثا : حول العلماء والمرجعية الدينية .

 

* الشاهد الشهد السيد محمد باقر الصدر. 1981 أول كتاب طبع ونشر عن السيد الصدر .

 

* المنهج الإصلاحي عند الكواكبي 1998.

 

* عبد الرحمن الكواكبي ونظريته في الإصلاح الاجتماعي 2000.

 

* قيادة العلماء والأمة الإسلامية 1983.

 

*خط الأمام الخميني. سنة 1986.

 

* التطور السياسي للقيادة الشرعية في عصر الغيبة الكبرى 1981.

 

* المرجع المجاهد الأمام محمد حسين كاشف الغطاء 1981.

 

* ألمجلسي علم في طريق التشيع هيكلية عامة وملاحظات حول العلامة ألمجلسي 1999.

 

* نظرية العمل السياسي عند السيد محمد الصدر 1999.

 

* رموز الحركة الاجتماعية العقائدية من خلال كتابات السيد محمد تقي الحكيم 2003.

 

* دور الأمام محمد طه نجف في بناء المرجعية العراقية. منضد وجاهز للطبع مجلد ضخم .

 

* قائد النضال ضد الدكتاتورية السيد محمد باقر الحكيم كتاب ضخم نشر منه أربع حلقات في موقع صوت الحرية وبقيت حلقات أخرى غير منشور وصفحات الكتاب تبلغ 600 صفحة .

رابعا : من تاريخ الحركة الإسلامية .

 

* المجلس الأعلى وخلفيات التحرك الإسلامي دراسات وملاحظات نقدية كتبت في الفترة بين 1982 - 1989.

 

* نظرات في خط المجلس الأعلى 1987 .

 

* يوميات الانتفاضة الشعبانية أو ثوار بلا نصير، 1996 منضد وبعدة مجلدات.

 

* أعمدة الحركة الثلاثة :الأستاذ احمد أمين والسيد صادق الهندي والسيد مسلم الحلي.

 

* من الجذور الفكرية للشيخ عز الدين الجزائري .

 

خامسا : حول المدن والعمارة .

 

* النجف مدينة الأمام علي : دراسة تخطيطية معمارية ، باللغة الانكليزية

 

* مساجد المسلمين في بريطانيا ونظام تخطيط المدن ، باللغة الانكليزية

 

* الأسواق البغدادية : دراسة تخطيطية معمارية.

 

* العتبات المقدسة بين الواقع والطموح ، "باللغتين العربية والانكليزية" 1996.

 

* القدس أصالة الهوية ومحاولات التخريب.

 

* اثر المشكلات البيئية في الوضع السكاني وعلاجها من المنظور الإسلامي.

 

* نظرية التخطيط عند دوكسيادس. باللغة الانكليزية

 

* التخطيط المقارن ، باللغة الانكليزية.

 

سادسا: الشعر والأدب .

 

* قيثارة اللحن الحزين ، ديوان شعر يشتمل على عشرات القصائد في مختلف مجالات الشعر الإسلامية والوطنية والاخوانيات والفكاهيات والمراثي والغزل والعرفان.

 

* عبود غفلة ألنجفي صوت الرفض في زمن الانحطاط 1989.

 

* رحيل بنتي كوثر...كلمات وخواطر ، 2008 .

 

* رثاء... رحيل أخ عقائدي كريم .

 

* مقالات وخواطر أدبية .

 

* مراثي لشهداء أو أعزاء .

 

* رموز الوجود...الإنسان...الجمال في شعر الغزل وهو بحث طويل حول الرمزية والعرفان في الشعر الغزلي.

 

سابعا : بحوث سياسية .

 

* مواطنون لا سبايا : حول مأساة التهجير وقانون الجنسية العراقية في الجذور المكونة للشعب العراقي ومشكلة قانون الجنسية العراقية ومأساة التهجير كتب منذ سنة 1982 وأعيد تأليفه سنة 2002.

 

* منظمات المجتمع المدني رؤية عراقية.

 

* القيادات الإسلامية والموقف من الإرهاب.

 

* الإسلاميون والديمقراطية.

 

* عقبات أمام المواطنة : العنصرية والطائفية والدين الأخر.

 

* محاور الصراع الكاذبة في العمل السياسي .

 

* الاندساس في العمل السياسي .

 

* الواجهات في العمل السياسي .

 

* أطروحات البديل الوطني لنظام الحكم .

 

* التداخل القومي والطائفي في العراق .

 

* بريجنسكي وإعادة دور إيران في المنطقة .

 

* حول المعاهدة الأمريكية- العراقية .

 

* من اجل وطن غير طائفي .

 

* لا حياة بدون تطور: نظرات حول عراق المستقبل .

 

* الملف النووي لكوريا الشمالية .

 

* الصين وميزان القوى العالمي الجديد .

 

* الصراع بين أمريكا وإيران في الشرق الأوسط .

 

* أزمة غلاء الأسعار في العالم .

 

* العراق وسوريا ، دراسة تاريخية سياسية في 2009 .

 

* احتلال صدام للكويت، 1990 دراسة تنبئية للوضع السياسي القدم في المنطقة.

 

* المشكلة الاجتماعية في العراق ، دراسة من خلال الصحافة العراقية الرسمية للفترة  1988-1990 .

 

 

 

ثامنا : كتب وبحوث في علم الأنساب

 

* رجال المجد والعزة في ذرية الشريف حمزة ،  منضد غير منشور يقع في ثلاثة مجلدات ضخمة حول ذرية السيد حمزة بن الأمام الكاظم عليه السلام.

 

* بحوث حول الجنس البشري .

 

* قريش من غير الهاشميين .

 

* الهاشميون من غير ذرية الحسنين .

 

* بحوث حول انساب العرب .

 

* دراسات في علم الأنساب .

 

* جواد علي ومنهجية البحث التاريخي 1999.

 

 

تاسعا : المقلات والمتفرقات .

 

وهي دراسات ومقالات وملاحظات كتبت منذ الثمانينات وهي مستمرة حتى الوقت الحالي في المواضيع التالية وكل منها يشكل كتاباً قائماً بذاته :

 

* حول الحركة الإسلامية العراقية.

 

* أراء حول القضية العراقية.

 

* حول المرجعية الدينية.

 

* حول الهوية العراقية.

 

* أراء حول وضع الشيعة.

 

* دراسات وبحوث تنظيمية.

 

* أراء حول العراقيين في المهجر.

 

* كذلك دراسات دبلوماسية وسياسية متنوعة.

 

الجوادي شاعرا

-----------

كان ومنذ نعومة الأظافر لديه الهاجس الشعري دون أن يعرف أنه سيصبح شاعرا وأديبا واهتمامه بالثقافة والعلم والشعر كان بتشجيع مكثف من رجل الفضيلة والأخلاق السيد "حسين إل سيد جواد الموسوي" والده رحمه الله منذ ذلك الوقت بدأت علاقته بالكتاب.

" الدكتور علاء الجوادي يقلب الكتب في مكتبته الخاصة "

 

وما زال قارئا جادا وموسوعيا وعاشقا للمطالعة والكتابة، ذو نظرة بعيدة في قراءة الكتب التاريخية والفلسفة، مع اهتمام بكتب وبحوث الرياضيات والفيزياء وعلوم الأحياء وعلم الوراثة والجينات ، فضلا عن دراساته المعمق في الحقول العلمية والدينية في الفقه وأصول العقيدة ليس الإسلامي فحسب، بل الدراسات الدينية المسيحية واليهودية وبقية الأديان.

وتشد السيد الجوادي كذلك كتب الإصلاح السياسي والاجتماعي ومدارس الفكر الإنساني، والحكمة والشعر والروايات .

أما الشعر العربي فهو حبيبه الأول وقرأ المئات من دواوينه ويقتني مجموعات شعرية كبيرة، ويقرأ لعديد من الشعراء الأوائل والمعلقات ويعجبه شعر " أمرؤ ألقيس " وقصيدة لامية العرب "للشنفرى " ومن الشعراء الإسلاميين يعشق ملك الشعر العربي على الإطلاق " أبو الطيب المتنبي "،  علاوة على ذلك يعشق الشعراء القريبين والملتصقين بالله عز وجل من مدارس العرفان والتصوف. أمثال "الحسين الحلاج و ابن عربي وابن ألفارض ".

ولا يخلو  شعره من انتماء عميق للعشق والجمال والغرام والوجود الإنساني وقد كتب بحثا مطولا رائعا عن ذلك ونشره في موقع النور الثقافي.

إضافة لشعر الأقدمين فالسيد الجوادي عاشق لشعراء من أمثال السيد المجاهد العارف " محمد سعيد ألحبوبي " والشاعر المصري الكبير " احمد شوقي " وللشاعر العراقي البصري " بدر شاكر السياب " والشاعر السوري الكبير " نزار قباني ". ويحتل الشاعر الإنسان الطبيب إبراهيم ناجي مكانا عاليا في قلب السيد الجوادي.

وله حب لشعر مظفر النواب الشعبي والفصيح.

" زيارة السيد الدكتور علاء الجوادي لشاعر العراق الكبير المناضل الفنان مظفر النواب في بيته "

وله ديوان شعر كبير ضم مئات القصائد واسمه " قيثارة اللحن الحزين ". وسمعنا انه سيصدر قريبا برعاية ولده العزيز الأستاذ الشاعر السيد نوفل أبو رغيف وابن أخيه الشهيد السيد هلال أبو رغيف الموسوي.

 ومن قصائد هذا الديوان قصيدة  انشدها وهو جالسا بين أشجار نخيل بيته في بغداد العراق:

والتقينا من دون سابق عهدِ

وكأن اللقـاء يــحمل سرا

وافترقنا وحبــنا يتسامى

وكان الوجود قـد خط امرأ

لا تظني يسلوكِ قلبي يوما

بل ستبقينَ في كياني شعرا

واتركي القال من عذولٍ حسودٍ

جاء بين القلـبين يزرع شرا

وامسحي الدمع من جفونك ليلا

أن ما قيل قـــد يسجل كفرا

أنت عين تسقيه أطيب ماءٍ

عندما سامـه الأعادي مرا

فتعالي تطــهري بعمادي

فلقد صــار للتطهر نهرا

أنت في عينه الضياء جميلا

أنت في انفه يشـمك عطرا

أنت أصفى من الصفاء سماءٌ

مثل عينيك إذ تفيـضان خيرا

قلبه أنت نابض بحياة

وبتسبيحه تظلّينَ ذكرا

هو قد فاض من عيونك دمعا

مستمرا بالدفـق دهرا فدهرا

قبليه وان تــباعد دربٌ

وابعثي قبـلة لتعبر بحرا

انه الروح في الصفاء تجلى

برفيف ومنـك يقبس صبرا

  فالعُلى هنــد لا يجئ اعتباطا

فاعرفي للعلاء في الناس قدرا

وأكسبي حبــه تقيا نقيا

واجبري قلبه بحبك جبرا

والتقينا يعانق الطهر طهرا

وسكرنا وكان أقدس خمرا

وسكرنا من الرضاب لذيذا

هو شهد لكنه كـان سحرا

وإذا مت في لظى البعد يوما

فـليكن قلـبـك المتيم قبرا

لنستذكر أول ما نشر لسماحة السيد الدكتور " علاء الجوادي الموسوي " رعاه الله في مؤسسة النور للثقافة والإعلام ن وهي قصيدة من ديوان قيثارة اللحن الحزين : أما من ناصر ينصرني.

 والتي نشرت بتاريخ 4 شباط فبراير 2010.

                                    المقدمة

ما هو حب لدنيا أو رغبة بمنصب او مال

ما هو عشق لامرأة موفورة الجمال

هو حب لأروع مثال محمد وآل

يهتف فيه هاتف من قديم الزمان

عابرا لكل امتداد في المكان

كل يوم عندنا هو عاشوراء

وكل ارض لنا هي كربلاء

ويفيض الحب عن العقول

للشهداء من إل الرسول

وفي مسيرة الوصول

كان الشهيد يقول

أما من ناصر ينصرني

فأجيبه وان في الأصلاب

حب الحسين قد اجنني

ويجيبه كل الأحباب

حب الحسين قد اجننا

ودم الحسين طريقنا

القصيدة

بنبيل الطباع عــز فسادا

يبتغي الحب لا يريد فسادا

  ليس حب النساء بل حب مجد

فطلبنا الكـــفاح والامجادا

  شرعة الحب للجميع أرادا

منهجا طاهرا يـعم العبادا

 ما خرجنا إلى ألتبطري يوما

بل صلاح فـذٍ يسود البلادا

جاء من جدنا الحسين كتاب

بالدم الحــر عمدوه عمادا

واستمروا على طريق نضال

لتقيموا من الجراح السدادا

ومشينا درب الحسين جموعا

ونرى للرسول فـيه امتدادا

 أيام زحف الجماهير إلى كعبة العشق كربلاء 30/1/2010 .

واقتبس مرة أخرى قصيدة من كتاب الدكتور محمد عدنان الخفاجي عن السيد الجوادي وقد اقتبسها الخفاجي من ديوان الجوادي وهي من روائع قصائده التي كتبها عن بغداد واسمها بغداد الحلم وننشرها هنا أول مرة ،  يقول فيها:

 

حلم يظل باقيا في زحمة السنين

 

يفيض بالجمال و الحياة و الحنين

 

ينساب بالضمير كالأنين

 

يشدني الى مرابع الديار

 

ذكرى أبي الذي ينام بالتراب

 

بحسرة ابنه بالاغتراب

 

لامي التي تصارع السنين

 

و لم تعد ترى أولادها البعاد

 

لأخوة بلا معين

 

للأهل.... للجيران.... للأحباب

 

إلى أهالي حينا الصغار و الكبار

 

قنبر علي.... السراي و السباع

 

حنون والتوراة والكفاح

 

وشارع الرشيد والأمين

 

سوق الصفافير الذي به الطنين

 

مناطق الشباب و الطفولة

 

 

مدارس الوفاء و الرجولة

 

حلم يلح في الظهور

 

أراه في حوالك الليالي

 

أراه في حوالك الليالي

 

يحكي عن الكرام و المعالي

 

أراه في الضياء  و الظلام

 

تحيطه النجوم كاللئالي

 

أراه في النهار و المنام

 

ياحلمي الحزين

 

بغداد تعلمين؟

 

بغداد ياحبيبتي ياعالمي الصغير

 

ذكراك أضحت سلوتي  تقوى على المصير

 

توزع الآمال في ضياعي المرير

 

كم طفت بالديار و البلاد

 

لاقيت اصنافا من العباد

 

بل صرت سندباد

 

يجوب بالسهول و الجبال و النجاد

 

ما يستقر حتى يطلب الرحيل

 

لا يملك البديل

 

عن ظلك الظليل

 

لقاك مستحيل

 

بغداد.... يا بغداد..... يا بغداد

 

أريد أن أعيش في ثراك

 

أريد أن أحيا على رباك

 

أريد أن أطوف بالأسواق و المدارس

 

أطوف بالدروب و المقاهي و المجالس

 

ازور بيت ملتي رحيمة

 

تعلم الأطفال في تبارك آياته الكريمة

 

أروح للقباب و المساجد القديمة

 

ازور باب الشيخ و الكيلاني

 

أزور سيد ادريس و الخلاني

 

وأوقد الشموع خضر الياس عند الشاطئ الحزين

 

واشرب السبيل في مراقد الشيوخ والائمة الكرام

 

وأنثر الفتات للحمام

 

أشد خيطا أخضرا عند المقام

 

اعانق المنائر التي تزيين الافاق في وقار

 

ما أجمل القباب في سمائك المنار

 

مذهبات شكلها يضارع الشموس

 

تفوق في جمالها قلائد العــروس

 

قبابك الخضراء في سمائك الجميل

 

كأنها النخيل

 

ياحلمي الذي يظل في مسيره الطويل

 

ها لفنا الأصيل

 

بدمعة اودع المقابر الحزينة

 

اودع البيوت في ازقة المدينة

 

اودع النحات والرسام والفنان في وجوم

 

لكن وحيهم يدوم

 

فالنحت في التحرير يحكي قصة العراق

 

رموزه تقول:

 

النصر للعراق

 

والمجد للعراق

 

والسلم للعراق

 

والعدل للعراق

 

هل تنجلي ياحلمي الجميل؟

 

لكي اراك صادقا قبل الرحيل

 

فأنتضي البعاد والفراق

 

 يضمني  يضمني العراق

 

 وترجع الأفراح يا بغداد

 

 فنخلع الحداد

 

                                 السيد علاء الجوادي الموسوي في 1993 لندن

 

 

الجوادي المسلم الرسالي الواعي :

----------------------

السيد علاء الجوادي اتخذ من صراحته وصدقه مع الله سبحانه وتعالى أولا ومن زملائه وإخوته في الجهاد وفي الوطن ثانيا أساس نجاحه.

كان في عمر الرابعة عشر ربيعا حين دخل العمل الإسلامي المنظم، التي أسسها رائد الحركة الإسلامية العراقية وقتها أية الله المرحوم الشيخ " عز الدين الجزائري " ابن مؤسسة جمعية النهضة الإسلامية في النجف الاشرف، وهي منظمة إسلامية بأفكار إنسانية ، وشعارها النضال المستمر المنظم من اجل السلم والعدل والسعادة.

 

 

" السيد الجوادي يجتمع مع عدد من قيادي الحركة الإسلامية وعلى يمينه الأستاذ حسين جودي الدكتور عبد الله ألشمري الأستاذ مفيد ألشمري المهندس  خلوق الزبيدي سنة 2006 في بغداد ".

 

" السيد الجوادي في سوح الجهاد يقود مجموعته الجهادية في عام 1982 في أحدى قواعد المجاهدين داخل الأراضي العراقية " .

" السيد الجواد مع أخيه ورفيقه الرئيس الشهيد الحاج أبو ياسين عز الدين سليم "

" السيد الجوادي مع أخيه الكبير وأستاذه الشهيد أية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم "

 

" السيد علاء الجوادي مسؤول الثقافة والأعلام في المجلس الأعلى وعضو الشورى المركزية، مع أية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم سنة 1986 في جناح العراق في معرض طهران الدولي "

 

في بيت عمه سماحة أية الله العلامة السيد محمد بحر العلوم، ويظهر بالصورة السيد محمد بحر العلوم، السيد الجوادي، العلامة الباحث السيد حسن ابن الشهيد أية الله السيد عز الدين بحر العلوم ابن أخ السيد محمد ثم العلامة السيد محمد علي بحر العلوم ابن سيد محمد ، وقد أسس السيد الجوادي بالتعاون مع العلامة السيد محمد بحر العلوم مركز الدراسات العربية والإسلامية في لندن سنة 1995 وكان الجوادي المدير العام للمركز.

والسيد علاء الجوادي كما عرفت حكيما ناصحا للشباب وهو الذي يقتدي بكلمات لا مفر منها "رأس الحكمة مخافة الله "، له علاقة محبة واحترام مع جميع من يكون حوله في بيته مع حرمه العلوية أو مع أولاده وبناته ، ومع زملائه في العمل، وكذلك زملائه في الوسط الثقافي.

 وهو محب لتلاميذه إلى حد تفديتهم بنفسه وقد انعكس ذلك على حبهم المخلص له ذاك الحب الذي لا نجد له نظيرا في هذا الزمان الذي تغلبت به المصالح على العواطف الإنسانية النبيلة.

 

الجوادي مسلم يحب جميع الأديان :

------------------------

يصف الكثيرون ممن عرفوا الدكتور الجوادي عن قرب باهتمامه بقضايا جميع الأديان وحوارها وهو محط ثقة ليس المسلمين من سنة وشيعة فحسب بل يحظى باحترام وثقة الإخوة المسيحيين والصابئة  ويمقت الطائفية.

 

ولتسامحه وحبه للتعمق بالأديان فقد خصص زاوية في بيته يسميها " المعبد "  والذي يضم معالم جميع الديانات وهو يعكس نفسية وعقلية الجوادي الإنسانية الإلهية المتسامحة.

وينطلق من خلال الكتابات والمؤتمرات والندوات أن الإسلام دين أنساني لا يفرق بين لون أو عرق أو طائفة، أو بين عربي وأعجمي، بل يؤمن بحقوق كل فرد في المجتمع مهما كانت خلفية انتمائه الإنساني.

 

 


الشيخ الحاج  عبد الملك الطائي ممثل الحزب الإسلامي العراقي في سوريا يقدم هدية كتاب الله المجيد إلى السفير علاء الجوادي، والأخير ينحني أجلالا لكتاب الله

 

وهو محب للجميع ودود مع الجميع يحب الجميع دون استثناء ولا يعرف قلبه وعقله الكراهية والبغض والتفرقة ، وكيف لا يكون كذلك وهو سليل الأطهار النبلاء النجباء.

وتارة أخرى تواجده مع المؤسسات الخيرية والعمل الخيري الذي لا يفارق سماحة السيد "علاء الجوادي " رعاه الله .

هو الذي جمع تحت رعايته حوار الأديان، تحت مظلة الدين الإسلامي الحنيف.

" مؤتمر حول العقيلة زينب الحوراء برعاية الدكتور الجوادي ويظم معظم الديانات"

 

" السيد الجوادي يشارك الإخوة أبناء الديانة المسيحية احد الاحتفالات الدينية الخاصة ويلقي كلمة بالمناسبة "

 

" السيد السفير الجوادي يشارك الصابئة المندائيين احتفالهم الديني الذي أقيم في مركزهم في جرمانا في دمشق "

ونقدم للقارئ هذا المقتبس من اللجنة الإعلامية لرعية مار كيوركيس لكنيسة المشرق الأشورية بدمشق جاء فيه :  وفد كنيسة المشرق الأشورية بدمشق يزور السفير العراقي في سوريا....

 

بسم الأب والابن والروح القدس إله واحد أمين... من ضمن نشاطات رعية مار كيوركيس لكنيسة المشرق الأشورية بدمشق... قام وفد من الرعية بزيارة إلى سفارة الجمهورية العراقية في سورية، وضم الوفد الأب توما اسطيفو ككا كاهن الرعية وأعضاء الهيئة الإدارية للرعية، وكان باستقبالهم سيادة السفير العراقي لدى سورية الدكتور علاء الجوادي... وذلك في يوم الاثنين المصادف 8 /11 /2010 وتم مناقشة بعض الأمور أثناء اللقاء وخاصة العمل الإجرامي الذي طال على شهداء كنيسة سيدة النجاة في بغداد ، وأبدى سيادة السفير العراقي استنكاره لهذا العمل الجبان والإرهابي.

 ولكل الأعمال الإرهابية التي تجري في بلدنا الحبيب عراق بلاد الرافدين.


" جانب من لقائه مع المسيحيين العراقيين في كنيسة إبراهيم الخليل في جرمانا دمشق "

  

 

الجوادي والأيتام

-----------

وللسيد الجوادي الاهتمام الكبير بالأيتام العراقيين في الشام ويرغب أن يرعاهم رعاية خاصة ويتفقدهم شخصيا.

" السيد الجوادي يرعى الحفل الذي إقامته السفارة العراقية لرعاية الأيتام في دمشق"

  

" بعد القداس على أرواح شهداء كنيسة النجاة الجوادي يستلم التعازي من الحاضرين ويقف إلى يساره الأب المطران الياس طبي رئيس طائفة السريان الكاثوليك في دير مار بوليس في سوريا"

  

" السيد الجوادي وحرمه وولديه في زيارة للبطريارك زكا عيواض الأول رئيس طائفة السريان الارثذوكس في العالم في دير مار افرام في صادنايا "

 

الجوادي وأبا عبد الله الحسين عليه السلام :

---------------------------

 

في مسيرة المشاة إلى أبي عبد الله الحسين أبي الأحرار يستريح السيد الجوادي في احد المضايف الحسينية في الطريق ويظهر في الصورة الفقيد القيادي السجين السياسي الحاج حسين علي جودي المهداوي والأخ العقائدي الأستاذ مفيد عبد الأمير ألشمري ثم السيد الجوادي والأستاذ مهدي الجنابي مرافق السيد.

 

يتشرف مع عدد من أبنائه بطبخ طعام أبي عبد الله الحسين في بغداد سنة 2005

 

السيد محمد السيد علاء الجوادي يقرأ التعزية باللغة الانكليزية في مجلس حسيني في لندن في أيام محرم... رباه أبوه على عشق الحسين .

"السيد الجوادي يزور السيدة زينب في أربعين الامام الحسين"

  

  

 

السيد الجوادي يشارك المؤمنين في عزاء ابي عبد الله الحسين ليلة العاشر من محرم في موكب النجف الاشرف في مصلى السيدة زينب

 

فراس حمودي الحربي


التعليقات

الاسم: سيدحاسم الموسوي الحمزاوي
التاريخ: 18/06/2017 15:31:28
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..الاخ العزيز والابن العم المحامي عبدالمجيد الكوكبي الموسوي .انااتمنى التعرف عليك .لاني من ذوي ارحامك اناالسيد جاسم الصفوي الموسوي ذرية السيد رضا الموسوي الذي يكون اخ لجدك السيد احمدالمهاجر وصفحتي علفيس اسمها .اولاد احمد موسوي ارجوو التواصل

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/05/2011 19:08:25
سيف العراق
------------ لك الرقي بلا حدود ايها النبيل لي شرف التواصل معك ولك الرقي ايها الزميل العزيز

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/05/2011 18:51:46
مكي عبد الصاحب السعيد (ابو سكينة)
---------------------------------- استاذي العزيز لأحرفك البهية انحني ولا اقول اكثر زلك الود والامتنان
وانت في انتظار الجزء الثاني وكذلك يوم في السفارة العراقية في دمشق ان شاء الله

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/05/2011 18:43:19
د.سناء الشعلان
-------------- ايتها الشعلان الاصيلة لي شرف تواجدك ايتها النبيلة وسلمت الانامل والقلم
وان شاء الله لي تواصل في الكتابات بحق السيد الجوادي وكذلك الشعلان الرائعة دائما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/05/2011 18:37:13
ثائرة شمعون البازي
------------------- امي الثائرة دائما ابنة الرافدين وبها نفتخر طوبى لك ايتها النبيلة وسلم قلمك وقلبك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/05/2011 18:32:03
بهاء الدين الخاقاني
-------------------- الاستاذ العزيز اعتذر لتأخري في الرد لأني كنت ضيف على سيدنا الدكتور علاء الجوادي
شكرا لنبل مشاعرك وقلمك ايها النبيل
لك الرقي ولكلماتك الجميلة انحني

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علاء الجوادي
التاريخ: 10/05/2011 09:53:54
ولدي العزيز الدكتور سيف العراق السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على تشريفك في صفحة الإعلامي الناشط الرائع ولدي فراس الحربي
ورحم الله والدك الذي مضى شهيدا مظلوما في تفجير شارع الثقافة العراقية الأصيلة اعني شارع المتنبي لا انسى ذاك اليوم الذي خابرني فيه والدك المرحوم منذر الجوعاني وقال لي : سيدنا انتم سلالة أهل بيت النبوة الطاهرة واوصيك بابني وابنك خيرا فلا اجد من أأتمنه في هذه الدنيا المتلاطمة من هو افضل منك ولا انسى بعد اسبوع من هذا الحديث ما حصل اذ رحل ابوك الى ربه وجئت دامع العين الي وانت تقول لي: دكتور هل ان ابي شهيد؟
فأجبتك وانا ابادلك الدمع: نعم مات ابوك شهيدا فقد قام صباح ذاك اليوم كادا كادحا على عيالة يتكسب باشرف مهنة وهي مهنة الوراقة والاقلام والاحبار والقرطاسية وكلها وسائل لنشر العلم والفكر... واذا باثمين مجرمين يفجروا شارع الثقافة شارع المتنبي ويكون والدك ضمن كوكبة الشهداء... كان والدك رجلا مسالما وقد فصله النظام الدكتاتوري اول مجيئه في سنة 1968 من الجيش لانه لم ينصاع لهم وكان لا يقبل بضلالهم وانحرافهم ولم يشفع له ان اصوله من مدينة تكريت وانه من ال مخلص.... قلت له لقد رحل ابوك مظلوما فاسال الله له اجر الشهداء... لقد كانت هذه الكلمات القليلة والحزينة والصادقة كافية لإزاحة جبل من الهموم عن صدرك فذهبت الى محله قرب مقهى الشابندر لتبحث عن جثته بين الانقاض.
وانا اذ اذكر مقهى الشابندر لا انسى صاحبه الحاج محمد الخشالي الذي فقد في هذا الحادث المروع اربعة من ابنائه وحفيد كان محلهم مجاورا لمحل ابيك ثم توفيت زوجته بعد ذلك حزنا على ابنائها الشهداء البررة والذي زرته بعد الحادث فقال لي: وهو اكبر مني سنا بكثير سيد انتم كما قال جدك محمد لأبيك علي انا وانت ابوى هذه الامة فكانت مواساتك لي هي تجسيد لابوتكم الكريمة ورحم الله والدك سيد حسين الذي كان كثير التردد منذ اكثر من خمسين عاما على هذا المقهى
اوافقك الرأي يا ولدي اننا اليوم بأشد الحاجة الى بساطة الخلق والتسامح والمحبة للاخرين من دون تمييز طائفي او ديني او مذهبي بل من خلال تلك الصفات الانسانية والاسلامية والعربية التي لا نجدها الا نادراً في وقتنا الحالي والى كافة مكونات المجتمع العراقي والتواصل معهم ولو على حساب الوقت والصحة ونسأله تعالى شأنه ونرجوه ان يوفقنا جميعا في الاستمرار على هذا النهج لخدمة العراقيين لان العراقيين بأمس الحاجة الى من يرعاهم من اجل ان نتجاوز الخلافات وعدم احترام الراي الاخر واستبدلها في التقريب والمحبة بين الاطراف واللجوء الى احترام الراي الاخر ونسيان اسباب التفرقة واللجوء الى وحدة الصف العراقي بكل مع التقدير والاحترام لك ولفراس الحربي.

المحب المخلص سيد علاء

الاسم: سيف العراق
التاريخ: 08/05/2011 15:21:03
الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم

الاعلامي البارز والمبدع فراس الحربي

تحية طيبة من قلب صادق وشكر كبير للسيد الحربي على هذا الجهد الرائع
والذي تناول فيه الحديث عن شخصية وطنية ودينية وعلمية وثقافية وادبية وسياسية من ابرز الشخصيات التي لم تبرز لنا من خلال خلال انتماءاتها الحزبية والتي منحتهم مجالاً للبروز على الواقع بل من خلال صفاتهم الشخصية والتي تعكس لنا ما يحملونه من بساطة الخلق والتسامح والمحبة للاخرين من دون تمييز طائفي او ديني او مذهبي بل من خلال تلك الصفات التي لانجدها الا نادراً في وقتنا الحالي
وما تم عرضة لنا من خلال هذا الجهد الرائع يبين لنا مدى حب السيد د.علاء الجوادي الى كافة مكونات المجتمع العراقي وتواصله معهم ولو على حساب وقته وصحته والتي من خلالها استطاع كسب حب الاخرين له لبساطته وتواصله معهم وحرصه على خدمتهم جميعاً دون تمييز بن جهة واخرى.
نرجو من السيد د.علاء الجوادي الاستمرار على هذا النهج متمنين له الصحه الدائمة والتوفيق في خدمة العراقيين لان العراقيين بامس الحاجة الى مثل تلك الشخصيات التي من خلالها نامل في ان نتجاوز الخلافات وعدم احترام الراي الاخر واستبدلها في التقريب والمحبة بين الاطراف واللجوء الى احترام الراي الاخر ونسيان اسباب التفرقة واللجوء الى وحدة الصف العراقي بكل اطيافة في ظل وجهود مثل تلك الشخصيات الوطنية الشريفة
وان يجعلوا من تلك الشخصيات قدوة ومثالاً لهم في تعاملهم مع الاخرين
مع التقدير.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/05/2011 14:28:42
شكرا جزيلا يا ولدي واخي ابو سكينة مكي عبد الصاحب السعيد على مقالك المفصل...
لاشك ان فراس الحربي ذو اسلوب متميز في التحقيق اذ يدع الصور الموثقة تتحدث عن نفسها فتثبت الاحداث وتحي ماضيات الليالي والايام
ولا شك ان اسلوبك في الشرح المتسلسل للصور اوضح الامور ووضعها في سياق فكري وتاريخي فاشكرك على مجهودك الكبير

ولمجرد الملاطفة فانا احمد الله انك غير مطلع على اراشيفي الخاصة من وثائق وبحوث وكتب ولا سيما صوري عبر عقود لانك في هذه الحالة ستكتب مجلدات وتضعني في احراج وتخرجني من كهف اخترت ان اضع به الكثير من الامور والاسرار.... لذلك ساحرص على عدم اطلاعك عليها لانك خطر في الشرح والتعليق على الصور يا ابو سكينة الوردة

دمت لي املا بين اخواني وابنائي

المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/05/2011 14:20:28
الرائعة المبدعة الدكتورة الاستاذة سناء الشعلان المحترمة
مرور كريم لطيف على صفحة الاعلامي الرائع فراس
وتعليق يعبق بكل الروائح الطيب الطاهرة التي تصدر من مخزن البهاء والنقاء
وتقيم مخلص صادر من قلب نقي وروح سامية وعقل نير يعرف مواضع الكلمات ومعانيها
انها نعمة كبيرة من نعم الله علي ان يتزاحم المحبون على قلبي الذ ي يصفه طيبك وقلمك الرصين بانه الكبير ويصفه صاحبه انه الكسير
والذي يجبره عذب كلامك وكلام اخوته واخواته المخلصين
المصبوب على بوابته المجروحة بجروح الزمان الغائرة
فيشعره بان هناك قلوبا رحيمة كقلبك الرهيف ترعى السائحين في صحاري الحياة
الذين لم يملوا من النشيد والتراتيل في قافلة بني قيدار يصارعون كل معالم الشرور

لا ريب انك سناء من شعلة معرفية تنشر النور في كل مكان يصلها اشعاعاتها
ويا حضرة الدكتورة العزيزة انت مفخرة في عالم المرأة العربية المعاصر
اذ اجتمعت فيك من الخصال ما تفرقت في لفيف من النساء
الخلق الرفيع والجمال الباهر والعلم الجم
والحفاظ على القيم العربية والاسلامية
والالتزام بشريعة الله .... لا تتبرجين بجمال يأبى الا ان يطل حتى من خلف الحجاب
لذلك حق لي ان اصفك يا ايتها المثقفة الاديبة العالمة الاكاديمية يا ذات الجمال والعفاف والصون

شكرا على كل كلماتك الناصعة يا صورة لسيدة فاضلة واعدة يا معلمة لجيل من ابنائنا وبناتنا الطلبة في الاردن الشقيق

المخلص سيد علاء

الاسم: مكي عبد الصاحب السعيد( ابو سكينه)
التاريخ: 07/05/2011 21:18:53
القسم الثاني
الان ناتي الى مجموعة من الصور الذي اعتبرها ويعتبرها كل شريف هي مصداقية ذلك الرجل في الكفاح العقائدي العنيد وهي صوره في لقاء عقائدي يقوده السيد الجوادي مع نخبة من قيادي الحركة الاسلامية ومنهم المرحوم الجليل حسين جودي رحمه الله لذي لم ينساه ولن ينساه ابدا . ومع الابطال الاخرين امثال الجبال الصامدة في سوح الوغى لا يخافون موتا ولا طغاة وهم على ارض العراق ايام المقبور صدام. وتراه مع الشهداء الخالدين من قادة النضال الوطني وهم المرحوم الشهيد السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف قائد المجلس الاعلى والمجاهد الشهيد عز الدين سليم قائد حركة الدعوة الاسلامية رحمه الله.
كان علاء الجوادي والشهيد الحكيم من اوائل مؤسسي المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. تلك الصور الذي تثبت احقيته وامثاله من المناضلين في ان يقال عنهم انهم مجاهدين استحقوا اقل مما يستحقون من المناصب التي هم عليها الان بعدما وضعوا ارواحهم فوق اكفهم وتراهم في الصور في سوح القتال وفي خنادقها ومع سماحة السيد الحكيم فهو قرينه في النضال.
من خلال معرفتي بالجوادي وجدته من ازهد الزهاد بالمناصب واكثر الساعين للخدمة العامة والانسانية.

ناتي الان الى الحديث عن مدى انفتاح ذلك الشخص على الافكار والاديان الاخرى وعدم تحيزه الى ما يؤمن به من عقيدة وانتماء فتراه يلتقي بالاستاذ الحاج عبد الملك الطائي ممثل الحزب الاسلامي السني في سوريا لان هذا الدكتور واقصد به علاء الجوادي يبحث دائما على نقاط الالتقاء بين الافكار لكي يوحدها ولا يبحث عن نقاط الاختلاف التي تفرق.
كما تراه في حلقات العلم والندوات التي تبحث في حوار الثقافات وكيف له ان يجعلها تصب في الواقع الحالي لكي تغيره نحو الافضل.
عندما ننتقل الان الى الصور التي تليها والتي هي في عقيدة ذلك الدكتور واصل تفكيره الجامع الموحد نراه يلتقي ويزور ويعيش مناسبات الاخوان المسيحيين والصابئة مؤكدا لهم ان ما هم عليه هو ينبع من نهر واحد وان تعددت روافده فالاسلام والمسيحية واليهودية والصابئة تلكم الروافد لنهر العقائد السماوية، فلا ينسى مناسبة لديانة لا لكونه سفيرا في ذلك البلد ولكن لاعتقاده بالوحدة الانسانية التي تجمع ولا تفرق فهو من ناضل مع رفاقه الابرار من الشباب العقائدي فاطلقوا حرية العقيدة لكل معتقد برأية وهذا هو الجامع الموحد.
اريد ان اقول شي قد يلومني هو عليه ولكني استسمحه العذر فيه فمن يزوره في مكتبة يرى المسلم من سني وشيعي والمسيحي والصابئي من ضمن اعضاء مكتب لا يفرق بينهم بل يعاملهم بالابوة والتساوي والمحبة.
ولا يعني ذلك انه ينسى هويته مع احتوائه لكل هذا الفسيفساء الجميلة، عقيدته وانتماءه. فتراه في الصور الذي تليها ناسيا نفسه ومكانته ونزع عنه كل ذلك ومندكا متذللا لذكرى جده سيد الشهداء الحسين منكبا على ذكراه يحضر المجالس الحسينية المباركة الطاهرة ويسير مع السائرين في العراق الى ضريح القدس والانوار ضريح الحسين ويطبخ بيده الطعام لاحباء الحسين بل يلطم مع شيعة اهل البيت على صدره بالمجالس الحسينية تألما ومواساة لذكرى استشهاد ابي الاحرار الحسين، تلك الذكرى الاليمة، وكأن لسان حاله يقول موضحا لكل من يريد الايضاح باني على نهج اهل البيت مصلحا كما اراد ذلك جدي ابا عبد الله عندما قال: ما خرجت اشرا ولا بطرا ولكني خرجت طالبا الاصلاح في امة جدي رسول الله.

ها هنا يفعل كل ما رايتموه ليسير على خط الاصلاح الذي رسمه له جده حتى انك ترى ولده السيد محمد السيد علاء الذي نشا رغما عليه في بريطانيا تلك الغربة التي فرضها الواقع على ابيه ترى تلك التربية الذي ذكرتها فى اول ما كتبت والتي زرعتها فيه تلك العلوية الفاضلة زوجة الدكتور مجسدة في لبسه وتقاسيم وجهه في عاشورا الحسين سلام الله عليه، ويقرأ مجلسا حسينيا في لب عاصمة بريطانيا لندن التي يتراكض بها البعض من الشباب وغير الشباب لنيل ملذات الدنيا ومفاسدها.

من خلال تلك الصور بل الوثائق المهمة اردت ان اكتشف استاذي علاء الجوادي واحب ان اسمي هذا التقريرالصغير الذي ابدع به اخي فراس الصحفي الاعلامي الذي ينتظره مستقبل مشرق، اردت ان اسمي تحقيقه (حقائق في وثائق مصورة) راجيا من الدكتور ان لا يلومني - لاسيما وانه حذرني يوما في ان لا اطيل الكلام عنه- على مبادرتي هذه فقد اصررت ان اكون قد اوفيت له في تفسيري المتواضع لتك الصور متمنيا له دوام السير على هذا النهج الذي تعلمنا منه نحن الكثير .

الاسم: مكي عبد الصاحب السعيد (ابو سكينة)
التاريخ: 07/05/2011 21:11:01
حقائق في وثائق مصورة
اولا احي اخونا الاستاذ المبدع صاحب موقع النور الذي يسعى ان ينشر النور بين الناس بكل مهنية وموضوعية وقد جعل موقع النور مزرعة لكل جميل ونهر يستقي منه طلاب المعرفة والفضيلة. واحببت ان اشارك هذا الحشد الكبير من المعلقين والمفكرين الذي شاركوا في هذه البانوراما، ولكن بطريقتي الخاصة.

يقال ان الوثائق هي اكبر واعز البراهين في اثبات ماهية الاشياء وطبيعتها.
فكيف الحال اذا كانت هذه الوثائق صور من الواقع معززة ببراهين اصحابها ومن معهم ؟؟
فكلما امر على موقع النور يجذبني شي اسمه علاء الجوادي ذلك الدكتور الجليل الذي لي الشرف ان اكون احد تلاميذه لكن في هذه المرة وجدت شيئا كنت اتمنى ان اراه وهو علاء الجوادي موثقا بصور تعبر عن حياته عبر عقود. وهو ما يفتقر اليه الكثير من سياسي هذا الزمان او عهود الدكتاتورية المبادة. فهوالاب والاستاذ والصديق والاديب والمقاتل والشاعر والحبيب والسياسي والدبلوماسي والرفيق للشخصيات المرجعية الرسالية والوطنية المتميزة والابطال الذين ضحوا بحياتهم من اجل مجد العراق. كلها تجدها في شخصية ذلك الدكتور الذي اخجل ان اصفه بدكتور لانه اكبر من ذلك بكثير فهو استاذ الدكاترة وهو مفكر متميز تمنعه الصومعة التي اصر على دخولها من نشر الكثير من عطاءاته والتعرف على الكثير من افاقه فهو ينكر ذاته ولكن ما يظهر منه هو مما لا بد ان يظهر.
وانا بكل تواضع سوف اعرج على كل صورة من صور هذا التحقيق الصحفي الرائع الذي اعده الزميل الرائع فراس حمودي الحربي. واكتب فيها ما اراه من خلال معايشتي له وتذكرني الصور المنشورة به.

فعندما تنظر الى الصورة الاولى وهي صورة والده سيد حسين ال سيد جواد الموسوي تجد فيه الاناقة العراقية البغدادية واقصد بالبغدادية لانه قد وضع السدارة الفيصلية رمز الوطنية العراقية والانتماء لعاصمة الحضارة بغداد، والتي وضعها على هامة راسه معتز بها قائلا لسان حاله انا ابن بغداد. والصورة الثاني لولده التي يظهر بها سيد علاء شابا عشرينيا تتمثل به الاناقة التي اشتهرت بها بغداد كذلك. تقصدت في الاشارة الى اناقة سكان مدينة الرشيد لما اراه اليوم من الرثاثة في مظاهرها.
السيد الجوادي بصورتين احداهما تنتمي الى سنة 1980 من القرن المنصرم والثانية تليها بعد ثلاثين سنة وهي السنة العاشرة من القرن الحالي. ولم يتغير عبر كل هذا الزمان اعتزازه وبلا تبجح او افتخار بل بهدؤ شامخ يعلن الانتماء الى اجداده من اهل بيت النبوة واعتزاءه الى النسب العلوي الذي تراه قد وزر نفسه به بالغترة الخضراء واضعا فوقها العقال العربي كسيد هاشمي عربي عراقي.

ولكنه في خضم كل هذا لم ينسَ كونه ذلك الاب الرؤوم الذي رغم قوته وشخصيته القوية واحترام كبار الشخصيات له، لكنه يصبح ارق من عصفور في عشه فينسى كل ذلك بين من يحب ويعشق وهم اولاده من السادة والعلويات وعلى راسهم تلك العلوية الجليلة الذي قاسمته هموم الغربة والعناء وتربية اولاده في الغربة تربية عربية اسلامية اصيلة غير متناسية جذورها الهاشمية وقد زقت اولادها لتلك الخصال زقا وهي العلوية ام هاشم انعام السيد موسى الحكيم زوجته التي يتفانى في حبها واحترامها.

اذا انتقلنا الى الصورة التي بعد ذلك نجده طالبا من طلاب العلوم الدينية قد لبس عمامة جده رسول الله صل الله عليه وسلم لان هذه العمامة لا تاتي عن فراغ وانما هي درجة علمية تشير الى كونه قد اكمل علوم الاصول والفقة واللغة انها لا فقط عمامة تشير الى نسبه الشريف بل الى كونه متفقها بدينه وقد سأله احد تلاميذه وهو نقل لي عن سبب تركه للبس عمته سنه 1980 عن السبب اجابه السيد بكل تواضع ووضوح ان الايام القادمة تضج بالفتن والاستغلال ولا اريد لنفسي ان استغل العمة الشريفة او ازج بها في لهوات الفتن وانا مجبر على خوض العمل السياسي في ساحات معقدة فلعمة الرسول قدسيتها.
ومن يعرف هذا الدكتور الجليل يعلم انه متفقها بدينه لا متزمتا بل متطورا مع العصر الذي يسير به يعطيك علما سهلا يسيرا اذا سالته، لا يعسر عليك دينك فينفرك وقد رايته واعظا باخلاقه اكثر مما رايته واعظا بلسانه. وهذا ان سالتموني كيف عرفت؟ اجيبكم انا من اساله كثيرا بامور كنت قد تزمت بها لكن عندما سالته وجدت ان الدين رحمة لا عبئا على المرء ويستدل على ذلك بادق الاقوال الفقيه ولا يفارق في ارائه كامل الاحتياط والالتزام الديني. لا اريد ان اطيل على القاريء كي انتقل الى الصور التي تليها والذي تثبت حديثي، نراه في الصور التي تليها شارحا مهنيته ومكانته في عمله فهو مع وزيره واقصد به وزير الخارجية العراقي الاستاذ الدبلوماسي هوشيار زيباري، كون الدكتور الان هو سفيرنا في الجمهورية العربية السورية الشقيقة واقفا معه في بعض الزيارات او فسحة من الراحة بعد الاجتماعات الدولية ونراه خلف مكتبه المتواضع وهو يشرف ذلك المكتب لا كما هو حال البعض ممن يكبر بالمنصب والكراسي.
ونراه ينطلق مع حسه الشعري والانساني ليقف بعد ذلك مع الشاعر العراقي مظفر النواب غير متناسيا الشعر والشعراء كونه منهم حيث من يقرا اشعار دكتور علاء الجوادي يرى فيها السمو الانساني والفلسفي وهو يعيش الترابط والذوبان بالشعر والشعراء ويقف مع مظفر النواب كأنهما صورة من ابداع وجزالة العبقري المبدع الشاعر النواب في (حدر السنابل كطة)
الان ناتي الى مجموعة من الصور الذي اعتبرها ويعتبرها كل شريف هي مصداقية ذلك الرجل في الكفاح العقائدي العنيد وهي صوره في لقاء عقائدي يقوده السيد الجوادي مع نخبة من قيادي الحركة الاسلامية ومنهم المرحوم الجليل حسين جودي رحمه الله لذي لم ينساه ولن ينساه ابدا . ومع الابطال الاخرين امثال الجبال الصامدة في سوح الوغى لا يخافون موتا ولا طغاة وهم على ارض العراق ايام المقبور صدام. وتراه مع الشهداء الخالدين من قادة النضال الوطني وهم المرحوم الشهيد السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف قائد المجلس الاعلى والمجاهد الشهيد عز الدين سليم قائد حركة الدعوة الاسلامية رحمه الله.
كان علاء الجوادي والشهيد الحكيم من اوائل مؤسسي المجلس الاعلى للثورة ا

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 07/05/2011 11:13:42
السيد المبدع الدكتور علاء الجوادي:
في تزاحم المحبين على قلبك الكبير يحار المرء ماذا عليه أن يكتب على بوابة قلبك.
لم أذهل وأنا أقرأ هذا الروبرتاج المدهش عنك الذي أعدّه الإعلامي المتميز فراس الحربي،فهو غيض من فيض.حفظك الله لنا جميعا
ولكنني أريد أن أسجّل في هذه اللحظة إعجابي بالجانب الخفي الذي لايعرفه إلاّ من تواصل معك عن قرب.
فالدكتور علاء الجوادي ليس فذا فقط في منتجه وإبداعه وعمله،بل هو كذلك في إنسانيته،فقليل من البشر من يملكون نبله وطيبه ورقته وكرمه وتواضعه وصدقه ومحبته للناس.
تعجز الكلمات أن توقل لك كم أنت رائع! حفظك الله.آمين

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/04/2011 23:18:24
بنت بلاد ما بين الرافدين وريثة امجاد العراق
الاستاذة الاديبة المكرمة ثائرة شمعون البازي المحترمة
كان لمرورك وتعليقك اثر طيب يعبق برياحين المودة وينشر روائح العطور
يا ابنت سومر وبابل واشور
يا ابهى زهرة تشرق بها مواقع النور

ان علاقتي بالمسيحيين والصابئة واهل الاديان علاقة نابعة معايشة اخوية حقيقية ومن بحث طويل وتمحيص دقيق اديا بي الى الاعتقاد باصالة الانسان وانه خليفة الله في الارض وان الله يحب الانسان اكثر من محبة الاب او الام لاولادهم
وحبي للمسيحيين نابع كذلك لدراستي لتاريخهم الطويل في حمل الايمان والمعرفة وتنوير الطريق الانساني بكل خير
اختي ثائرة مسيحو العراق لهم تاريخ يحق لهم ان يفتخروا به بل نفتخر به جميعا فهو تاريخ مجد للموحدين وكان لشهداء المسيحية في العراق منذ الفي عام والى اليوم اكبر الاثر في حفظ مسيرة الايمان وهوية العراق
مرورك جعلني احمد الرب العظيم ان جعلني ممن يصل اخوته بالانسانية والوطن والايمان بالله العظيم
ويسعدني التواصل الفكري والروحي مع انسانة فاضلة مثقفة مثلك

اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 25/04/2011 23:07:49
الاستاذ الفاضل والاخ الروحي والشيخ الاديب الاستاذ بهاء الدين الخاقاني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ودعائي لك بخير الدنيا والاخرة ودعائي لنفسي ولمن احبهم من اخوتي بحسن العاقبة
وتحيتي اليك خالصة يا ابن العلماء العاملين والفقهاء الكاملين وانا اتحسس معيشتك في ديار الاغتراب مهتديا بمصابيح الدجى واهل النهى والحجى الخمسة اهل الكسا وذريتهم الطاهرة من اهل التقى
كم انا سعيد ومحظوظ ان يشهد لي من هو بجلالك وسمو قدرك ....واذا شهد لي كرام الناس فذاك فخر افاخر به بل تاج اضعه على هامتي وهو ما ارجو ان ينفعني في اخرتي ....
وقد كان لالحاح ولدنا بضرورة نشر ما نشر واعتقادنا بصفاء روحه وطهارة اخلاقه ما دفعنا باتجاه قبول نشر هذا التحقيق والذي شرفني به اخوة واخوات برفيع الكلام والتعليق
نحن في زمن اختلط به الحق بالباطل فنسأل الله بحق ربابنة سفينة النجاة ان يلهمنا الصواب فننجوا بخالص ولائنا لهم ولا نغرق في ظلمات بحور اعدائهم...

فرحي بمرورك ايها الاستاذ الطيب نابع من اعتقادي بفضلك ومعرفتك ... وسعادتي بتعليقك متفرع من ايماني انه صادر من قلم رجل متمكن في عالم الادب والشعر والمعرفة لا يجامل احدا على حساب الحق ويزن الامور بميزان صنعته تجربة عميقة

وفي الوقت الذي اشكرك به بما ذكرتني به من طيب التوصيف لكنك والحق يقال قد اشرت في تعليقك الرائع الى مضامين عامة بها الكثير من القواعد والمبادئ التي تؤسس لمنهج قويم وتشق في هذه الغابات الطريق المستقيم

فدمت لي اخا حبيبا افتخر باخوته واستفيد من توجيهاته وتجربتك

اخوك الروحاني المخلص سيد علاء

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 20/04/2011 17:49:35
الأستاذ الفاضل د. علاء الجوادي
تحية عراقية من الغربة التي اتعبتني
عند قراءتي للحوار وبكل مايحمله عن شخصكم المحترم جعلنا نتعرف عليكم عن قرب والذي اثار اعجابي هو زيارتكم للأخوة المسيحيين (أهلي اين ماكانوا) وهذا الأمر اسعدني وابكاني في آن واحد اسعدني لأنني رايت فيك روح العراقي الأصيل الذي يحب الخير للعراق بكل معنى هذه الكلمة. لا فرق لديه من هذا او ذاك . في تلك اللحظة التي رايت صورتك وحضورك للكنيسة حاولت ان اتذكر هل حدث واني قرات او رايت احدا من المسؤولين في حكومتنا او احد اعضاء البرلمان او حتى من السفراء من بادر بهكذا بادرة...؟ مع الأسف لم اتذكر وحتى لا اكون قد اجرمت بحق احد فاقول نعم ربما خانتني الذاكرة ولم اتذكر. المهم في تلك اللحظة لم افكر اكتب تعليق لأشكرك وانما احببت ان اتصل بك شخصيا واشكرك وبما اني لا اعرف رقم الهاتف فاني اتصلت بالابن العزيز فراس ليوصل شكري الكبير لسيادتك.
الف شكر لك ايها العراقي الأصيل الرافض للعنصرية
يارب الصحة والعافية

دمت لنا
أبنة الرافدين
ثائرة شمعون البازي

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 19/04/2011 20:51:30
الأستاذ فراس حمودي الحربي المحترم
تحية طيبة
سررت بعودتك معافا من وضعك الصحي
وأية عودة رائعة مثمرة متميزة
تنساب سيرة لرجل يستحق حقا بمثل هذه الاستذكار لسيرته كنموذج لرجالات العراق من أجل رفعة العراق وكرامة شعبه.
رجل هو الاستاذ، المعلم، الصديق والاكاديمي الدكتور، الباحث الدبلوماسي، انها عناوين أكثر من متميزة، فخر لكل عراقي عزة في بحث وشرف في موقف وعراقة في عراق وأصالة في عروبة سيادية هاشمية.
مثال يُحتذى به كمسؤول يعكس ركن هام من أركان ارتقاء الحياة ونصوع تاريخنا سواء كان على مستوى الرجال وكفاحهم، أو العمل والسياسة والوطن أو الأسرة.
أتو هؤلاء لدنيانا ليؤدوا رسالة مقدسة، وان يدفع البعض بها للتحريف، وان كان لأمثالي راي بها في محطة ما، ولكنهم أصحاب رسالة لم تكن ككل الرسالات الكفاحية الطبيعية بل زادت عليها، بل لأمر أنفع وأكبر وأجدى، لأمر يشمل ذاك وما بعده، حياتهم كانت بذلاً وعطاءً وتضحية وصبراً، وان لم ينصف البعض منهم وان تملكت البعض مع الأسف شهوات المناصب فانسته جراحات جسده في السجون وجراحات أخوانه على المشانق أو طوابير النار فبات أعمى لا يبصرها اليوم على بني جلدته أو من بات اليوم هو المسؤول عنهم.
ولكن يبقى رجال مثل العلامة الدكتور علاء الجوادي بطهرهم ونقاء أصالتهم أينما حلو وارتحلوا وتقلدوا أو قلدوا هم من يؤمل المستقبل عليهم بلوغ الأجيال ما خطط الله سبحانه وتعالى لهذا الشعب قبل كل شعب أخر ليكونوا رسل هذا التخطيط.
فالعلامة الجوادي جاء مبتليا بالمسؤولية وأعانه الله على ذلك كما كنت اشعرها بابتلاءات أبي رحمه الله وان اختلفت السبل من أجل خدمة هذا الشعب العظيم الذي يستحق الخدمة أن كان داخل الوطن أو خارجه.
جاء الدكتور الجوادي ليعمل من أجل غدٍ أفضل وأرحب، نما وترعرع في بيت واسم وتاريخ يجعله دوماً مسؤولا تحت أي ظرفٍ كان، ولكنه وفي صمتٍ آثر الجد والاجتهاد والمثابرة والكفاح من اجل شعبٍ ووطن، مكافحا التطرف والتعصب والجهل والأمية في مواجهة واقع موطن وأيضا أمة تضرب الأمراض بأطنابها فيه يمنة ويسارا وثقافات كبَّلتها الدسائس والأحقاد والمؤامرات الحروب والمصالح الفئوية والاقليمية وان كان من ذوي القربى مع الأسف .
رجل لا يخلط الأوراق أن كانت سياسية أو مصالح أو تحالف على حساب الوطن والعقيدة والانسانية فيغوص من أجل مصلحة شعبه في السياسة المحلية وتعقيداتها، وكذا الخارجية إقليمية ودولية، ليطلع الاذهان على منهج من التعاون الدولي لنهضة الشعوب حضارة وانسانية عبر مفهوم دبلوماسي حديث، اتمنى أن يوفق به كما توفقت دول باناطة المسؤولية الدبلوماسية لأناس أصحاب نظريات ومفكرين وأدباء بارزين واعلام يشار لهم بالبنان.
السيد الجوادي تحمل المسؤولية وهو يتصعد بالروح عبر مشاعر تحس وتشعر،ونفس تنفعل وتتفاعل، وعقل يعلم مدى احتياج أهل البلاد وماذا يحتاجون، انها روح حاملة بين جوانحها همّ وطن ومستقبل وحضارة وأمة وعقيدة في حالةِ مخاضٍ وتخصيب أمانة وهو في حالة عملٍ وقلبٍ مشغول بالبلاد وترميم الجراح.
فأسس حينا وترأس حينا مراكز بحوث ودراسات أفضل ما بها لم الشمل وليس أفضل من هذه العبارة على الاحساس، ليمتثل هذا الخلق والمعرفة على أهله وأبنائه ولمن يعمل معه ، لانه فرصة أخلاقية لمن يحيط به من أخوة ومسؤولين ليتأثرون به وهو سائرعلى هدي أسلافه الغر الميامين، ولا أبالغ وأنا بعيد عنه أرى أن الله عزوجل وحججه دوماً بين عينيه وجهده في توهج .
دعائي أن تبقى أفكاره مبدعة وانشاء الله ستبقى وهذا المشوار الطيب سيُكمَّل وبه يهتدى:
((فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)).
بورك بك استاذ فراس الحربي ودمت دوما سفيرا للنوايا الحسنة وعلى ما وفقت به من هذه الاطلالة العرفانية لاستاذنا العلامة الدكتور علاء الجوادي وانها أمنية في النفس ان نرى كل من يمثل العراق بهذا المستوى النوراني ..
تقبل مودتي ودمت موفقا
بهاء الدين الخاقاني
...................................................................

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/04/2011 17:30:06
د. السيد علاء الجوادي
---------------------- الاب المفدى والمدرسة النموذجية التي افتخر بانتمائي لها سبق وكتبت في احد التعليقات العين لا تعلو على الحاجب كيف وانت العين والحاجب بل والقلب لا محال
تحية طيبة مفعمة بالحب لسيادتكم سماحة السيد المفدى الدكتور علاء الجوادي
شكرا لك ايها الاصل والاصيل للردود على الاخوة الزملاء والاساتذة رعاك الله ورعاهم بعينه التي لا تنام
دمت فخر الكلمة الحرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/04/2011 17:21:01
د. السيد علاء الجوادي
---------------------- الاب المفدى والمدرسة النموذجية التي افتخر بانتمائي لها سبق وكتبت في احد التعليقات العين لا تعلو على الحاجب كيف وانت العين والحاجب بل والقلب لا محال
تحية طيبة مفعمة بالحب لسيادتكم سماحة السيد المفدى الدكتور علاء الجوادي
شكرا لك ايها الاصل والاصيل للردود على الاخوة الزملاء والاساتذة رعاك الله ورعاهم بعينه التي لا تنام
دمت فخر الكلمة الحرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 17/04/2011 21:59:21
اتصل بي ولدي العزيز فراس الحربي اليوم وتحدث معي طويلا حديث الابن مع ابيه ومن جملة ما ذكري لي وفي ختام حديثه معي ، هو انني لم اقدم شكري للسيدة الفاضلة إلى السيدة ثائرة شمعون البازي المحترمة وقال لي انها : وإلام الرائعة وقد اتصالت شكرة عندما أرسل لها فراس الموضوع قبل النشر وكذلك لاطلاعها عليه في موقع " كتابات في الميزان" المحترم وانها قدمت شكرها وامتنانها للدكتور "علاء الجوادي " وثقافاته المنوعة والمميزة بجميع الطوائف العراقية .فالى السيدة الفاضلة الراقية ثائرة البازي كل الشكر والامتنان والاحترام واتمنى لها كل التوفيق وحقا انها سيدة رائعة ومواظبة ومثقفة واديبة مبدعة وشكرا اخر لموقع كتابات في الميزان الرائع على نشره للتحقيق في صفحاته وشكرا لابن النور الطيب فراس على تنبيهه لي

المخلص سسيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 22:27:13
الاخ العزيز والشاب المتطلع الواعد الطموح المهندس المبدع فنان تشكيلي ومصمم ديكور الاستاذ علي صالح .
اشكركك جدا جدا على مرورك الرائع وعلى تعليقك الفني الراقي والذي ينم على علو شؤوك في فن العمارة والتصميم والديكور

وابادل تحيتك العربية الطيبة المعطرة برياحين الوفاق والمحبة بمثلها واشكرك انك تفهمت وطبقت افكاري ومخططاتي بالتميم والترميم واعادة التأهيل....واقترح عليك ان تجمع كل الافكار التي طرحتها عليك مع الصور والتصاميم والمخططان لتكون كتابا جميلا بهذا الخصوص....اشهد انك كنت متجاوبا ومتفهما ومبدعا زمنفذا جيدا وشريكا حيويا في النقاش
اشكرك شكرا جزيلا على تقيمك بقولك عن مهندس قديم ما زال يحن الى رسومه والوانه ومخططاته اشد الحنين "هو أنني جلست تلميذاً في مدرسةٍ معماريةٍ عريقةٍ اصيلةٍ تحلق في صفوفها انوارٌ أكاديميةٌ فذة وتطوف بي من أغبر الأزمنة إلى أحدثها.... لم أتوقع ان يكون هذا السيد السياسي العملي الجدي مهندس و فنان مرهف الإحساس بحرفية قل نظيرها يتكلم بحس فني علمي جميل ترتاح له النفوس كأنك في رحلة فنية تاريخيه . ومن هنا انطلقت للعمل وكنت المهندس المنفذ لا المصمم لتصاميم وأفكار قدمها المهندس الأكبرفي مجال الفن والعمارة والتصميم فيها من العراقة والإبداع الشيء الكثير وكان يجول في موقع العمل كمهندس "مر عتيق" كما يقال في بلدنا اي صاحب الخبرة القديمة والعريقة , كأن مهنته هي الهندسة المعمارية منذ امد طويل وبعدها علمت أن شهادته العلمية كانت في هندسة العمارة وتخطيط المدن وفوجئت بذلك لعلمي أن السفير هو من دارسي العلوم السياسية...ومن خلال النقاشات والأحاديث المتبادلة مع السيد الدكتور علاء الجوادي تبين لي انني لا أتكلم إلى سياسي عملي وحسب وإنما إلى مهندس و فنان معماري مخضرم ذو نظرة خلاقه وإلى أديب وشاعر عظيم الشعر والأدب وأشياء أخرى من الرقة وسماحة النفس والأصالة التي لن يعلم أحد معناها بحقيقتها حتى يصافح هذا الإنسان الجميل.

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 22:15:08
ولدي العزيز وقرة عيني المحامي السيد عبد المجيد الكواكبي الموسوي
فرحت جدا بمرورك الكريم وغير المتوقع على هذه الصفحة التي احتوت على صفحة من حياة عمك واحد رجال عشيرتك.... وقد يتعجب القارئ الكريم من تعليق ولكي ازيل العجب فان اسرتي قبل انتقالها للعراق قبل ثلاثة قرون ونصف كانت تعيش مع بني عمومتها الاسرة الكواكبية نقباء اشراف بلاد الشام وعند احتلال العثمانيين لبلاد الشام قاومهم اجدادنا السادة الاجلاء من ذرية السيد ابراهيم برهان الدين الموسوي من ولده السيد الشريف ابو يحيى محمد الكواكبي والسيد جنيد شجاع الدين وهو جدي، اشد المقاومة فكانت المجاز الكبرى بذرية اهل بيت النبوة التي راح ضحيتها العشرات من السادة الاشراف من هذا الفرع الطاهر وقد هرب احد هؤلاء الاشراف وهو جدي السيد الشريف ابي محمد نور الدين علي من الموت في حلب ليلقاه على يد العثمانيين الاعاجم الطائفيين بعدما تمكنوا من الامساك به على بعد 135 كيلو متر شرق حلب وعبر نهر الفرات في بادية اسمها صرين في منطقة عين العرب فقتلوه وسميت لذلك المنطقة باسمة " نور علي" وهي مزار مقدس للبدو وعرب تلك المنطقة ولا يمكن ان يحلف به البدو كذبا او يمروا في جواره دون السلام عليه ويقدمون النذور الى الله بكرامته عنده، واستمر هرب الاسرة بالبوادي واستمرت مطاردة العثمانيين لهم، حتى تمكنوا من الانتقال الى الفرات الاوسط هربا من العثمانيين...هذه هي الصلة التاريخية مع بني عمنا واهلنا السادة الكواكبيين الاماجد ويبقى العلم المصلح السيد الشريف عبد الرحمن الكواكبي المدرسة الكبرى في التاريخ العربي الحديث تعلم الناس التكامل بين الاسلام والعروبة والديمقراطية والاصلاح ....وقد كتبت بحثين عن المصلح الكواكبي....واتنا معك في قولك: " افخر أني سليل أسرة انتشر أهلها بين الحجاز وبلاد الرافدين وبلاد الشام كما ثبتته قصيدة عمنا الدكتور السيد علاء االجوادي.... ان اشهر سمة أبناء اسرتنا الهاشمية هي الإيمان، تعرفهم من مواقفهم الوطنية، ملازمين للحق ومستقوين به على التخلف والجهل والتعصب ، هاجسهم نهضة الأمة وعزتها" ...
كما اشكرك ايها الكواكبي الحفيد لوفائك ومحبتك لكبار اسرتك وهو ما يظهره قولك يا ابن الكرام الميامين " العم الجليل السيد الدكتور علاء الدين الجوادي الموقر....درة تاج أسرتنا الهاشمية الشريفة، مفخرة اسرتنا العريقة في هذا الزمان والذي يسير على خطى جدنا وعمه المصلح السيد عبد الرحمن الكواكبي نقيب اشراف بلاد الشام وابن نقبائها "

واقتدءً بولدي سيد عبد المجيد اوجه تحياتي لاخي الكبير وعمي القاضي المفكر المؤرخ الاديب السيد سعد زغلول الكواكبي وتحياتي لكل ابناء العم وبنات العم المكرمين.

وشكرا على مرورك يا من ارجوه ان يكون من شباب اسرتنا النجباء الاوفياء لذاك التاريخ العريق المجيد
عمك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:44:37
تحية طيبة الى الاميرة السومرية العراقية الاصيلة

مرورك كان يشرق بالحنان
وتعليقك كان ارق الالحان
وتحيتي للاعلامي فراس الحربي المتميز بالابداع
وتحياتي ومحبتي واعتزازي بك ايتها الراقية الغالية الرائعة
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:40:07
صديقي الغالي واخي العزيز المجاهد القديم الاستاذ حسين الجبوري ( حسين كريعات) السجين السياسي زمن صدام في زنزانات الطواغيت لاكثر من عشرة سنوات سلام عليك ايها الاخ المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك وقد كشفت فيه صفحات من تاريخ النضال العراقي المجيد
انت من اعز اخوتي علي يا رفيق الابرار الاخيار الاطهار حسين وخلوق ونظرائهم من رفاق طريقي وابنائي الروحيين من المجاهدين والشهداء والسجناء

حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اخوتي واولادي، انت واخوتك الاعزاء من السجناء السياسيين.... مسيرتنا يا سمي الحسين واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اخوتي واولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:33:39
الاخ الحبيب الكريم السيد جعفر صادق المكصوصي
شكرا لك على حضورك المتميز وتعليقك اللطيف في صفحة ولدنا فراس الحربي
بارك الله بكما ووفقكما لكل خير وعطاء
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:30:44
الاستاذ الفاضل يعقوب يوسف عبدالله المحترم
شكرا جزيلا على مرورك الكريم وتعليقك الراقي وتحيتي فروسي الرائع
محبتي لروعتكما ونبلكما
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:28:15
العزيزة الراقية بان ضياء حبيب الخيالي المحترمة
شكرا على مرورك الجميل وتعليقك النبيل الاصيل
وشكري لسفير النوايا الحسنة في دولة النور المبدع بامتياز فراس حمودي الحربي

وعاشت اناملك سيدتي ودمت متميزة ولك مني كل احترامي وتقديري

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:27:50
الرائع الرائع المعطاء البارع الاستاذ خزعل طاهر المفرجي المحترم
تحياتي العطرة لك ولولدي فراس
اسعدني مرورك وتعليقك واود ان اقتبس من تعليقك تعليقا من قليل من التغير ولاعممها منطلقا من تقيمكم لاخيكم لتشمل كل شرفاء العراق وهم كثر وان نحتهم الاقدار المرة عن موقعهم الحقيقي فاقول: هذه الارض المقدسة ارض الرسالات ارض العراق سرها محفوظ في ابنائها كلما تعانق موتا تولد من جديد ان شخصية السيد الجوادي ومن خلال ما تقدم هم من النخبة المقدره القادرة على تخليص الوطن من المحن في هذا الزمن العسير واقول كما قلت لنتخذ من القاعدة التي اطلقها الامام علي والتي تجنب الانسانية من الحروب والفتن والتعصب والتطرف وهي ان الناس اما ان يكون اخوك في الدين او نظير لك في الخلق.
احييك اخي الغالي خزعل طاهر المفرجي واحيي ولدي فراس الحربي واتمنى لكما دوام النجاحات والتوفيق
تحياتي اليكما متواصلة مع احترامي وتقديري

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:18:22
الاستاذ المتميز والشاعر الرائع الرقيق فائز الحداد الممتلئ بالخير والناضح باجطيب العطور
كان مرورك شرف لي وتعليقك تكريم لاخيك
اسمح لي ان اقول: انك انت يا اخي الحبيب وكذلك مدير مؤسسة النور السيد أحمد الصائغ رمزين للخلق والشهامة والمحبة والثقافة النادرة .. ووفقكما الله لخدمة الخير في عراق متوحد معافى ..وشكرا كبيرا لموقعنا النوري وولدنا الحربي على هذا النشاط وهذا الجهد ..
مع تقديري الكبير . لك ايها الشاعر الكبير
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:11:38
الفاضل الكريم الاستاذ سلام محمد البناي المحترم
اسعدني مرورك العطر
وتعليقك الاصيل وانت كذلك سفير المحبة والابداع كما هو ولدي المخلص فراس الحربي ..اكرمنتي كثيرا بقولك الرقيق: شخصية الدكتور الجوادي هذا العنوان العراقي المثير بالصدق والانسانية ..دمت بسلام
ودعائي لك يا ايها العزيز
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:07:57
ولدي الغالي واخي العزيز الحاج ابو رباب علي مفيد الشمري المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك
انت من اعز اولادي علي بل انت حامل احدى اكبر الرايات في عراقنا الحبيب تبشر بالنضال من اجل الاسلام والانسان
رحم الله زوج اختك الطاهرة الشهيد السعيد دريد اسماعيل ابراهيم التميمي الذي ثكلت به وكان بي من ابر تلاميذي واولادي واسال الله له اعلى الدرجات مع الرسول الكريم والحسين الشهيد....وتحيتي للعشرات من ابنائي الروحيين في طرفكم فانتم ذخري في الدنيا وهديتي لرسول الله في الاخرة
حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اولادي انت واخوتك الاعزاء .... مسيرتنا واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:03:39
ولدي الغالي واخي العزيز السيد الكريم زهير الموسوي المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك
يا ابن السادة الكرام النجبا والمنتمي للخمسة من اهل العبا
رحم الله اباك واجدادك الطاهرين
حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اولادي انت واخوتك الاعزاء .... مسيرتنا واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 18:00:25
ولدي الغالي واخي العزيز عمار نزار مرزة الاسدي المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك
حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اولادي انت واخوتك الاعزاء .... مسيرتنا واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 17:59:05
ولدي الغالي واخي العزيز الدكتور محمد عدنان الخفاجي المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك
وارجو لك النجاح بمشاريعك الطيبة في البحث والتحقيق
حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اولادي انت واخوتك الاعزاء .... مسيرتنا واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 13/04/2011 17:57:15
ولدي الغالي واخي العزيز احمد سعد عبيد الزبيدي المحترم
طبت وطابت ايامك بالخير والرفاه والتقدم
اسعدني مرورك وتعليقك
حفظك الله ذخرا لي فاني اشعر اني ساستمر بعد حياتي الدنيوية بالعشرات من اولادي انت واخوتك الاعزاء .... مسيرتنا واضحة هي ان خير الناس من نفع الناس وان نضالنا مستمر بلا تعب او نصب حتى نحقق مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق لكل الناس وان نتعامل مع كل الناس على الارض انهم اما اخ لنا في الدين او نظير لنا بالخلقة... ومن اجل ان نبني دولة في العراق يعز بها الانسان ويذل بها النفاق والارهاب والتخلف
من احبني منكم يا اولادي التمسه واقبل رأسه ان يواصل مسيرة نضالنا من اجل الخير حتى يرث الله الصالحون الارض...والسلام

ابوك المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:39:28
علي صالح . فنان تشكيلي ومصمم ديكور
----------------------------------- لي شرف وفخر تواجدك هنا من خلال صفحتي المتواضعة
ولي شرف تواصلك دمت قلما حرا نبيلا
اكيد ان السسد الجوادي هو المدرسة النموذجية وبه نفتخر انت في انتظار الجزء الثاني من التحقيق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:34:54
السيد المحامي عبد المجيد الكواكبي حلب _سورية
--------------------------------------------- لي شرف تواجدك هنا ايها النير القلم الحر دمت سالما نقيا نبيلا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:31:49
محمد علي محيي الدين
-------------------- بالفعل اخي وزميلي العزيز ان السيد الوالد الجوادي يستحق الاكثر وما خطت اناملي طبيعي انها قطرة في بحر الجوادي
سلمت ايها النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:28:51
علي مفيد
--------- اخي وزميلي العزيز لي فخر وانت تخط تلك الاحرف البهية بحق والدنا المفدى الجوادي ولي شرف تواجدك هنا دمت نورا

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:24:37
زهير الموسوي
------------- سلمت الانامل وعاشت القلوب الطيبة استاذي العزيز لي شرف ان تكون بصمتك هنا في صفحتي المتواضعة لك النور وانت تخط تلك الكلمات النيرات بحق والدي واستاذي الجوادي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:21:56
السيد علي آل قطب الموسوي
------------------------- سلمت الانامل ايها النبيل لك الالق دمت فخر الكلمة الحرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:21:46
زهير الموسوي
------------- لي شرف وجودك هنا ايها القلب الكبير والقلم الحر النبيل وسلمت الانامل وانت تخط حقا بحق والدي المدرسة النموذجية الدكتور علاء الجوادي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحيايتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/04/2011 06:05:17
السيد علي آل قطب الموسوي
------------------------- سلمت الانامل ايها النبيل لك الالق دمت فخر الكلمة الحرة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 23:54:07
تصحيح كلمة مع الاعتذار
الاخ العزيز عقيل الحربي المحترم
شكرا على مرورك العطر وتعليقك الاعطر
ودمت لنا نورا عراقيا ساطعا في جنان النور

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 23:06:59
مرحبا مرحبا باخي العزيز الكريم الاستاذ المبدع الشاعر الرائع ناصر علال زاير
اسعدني كثيرا مرورك العبق
وتعليقك الاخوي المخلص
واتمنى لك كل توفيق
اعتز انك من اخوتي واصدقائي واشكرك على كلماتك الطيبة الصادق وهي ما يجعلني افتخر ان لي احبة مثلك

واطمئنك يا اخي العزيز ان كل شخص في العالم منذ فجر البشرية حتى لنهايتها ستجد من ينقده او غير مقتنع به او له اراء ليست لصلحه ..... هذا قانون من قوانين الوجود ولم يستثنى منه كل الناس من اشرار او خيرين....حتى انبياء الله العظام كان الشتم والتسقيط والتجريح بهم موجودا وكثيرا مما كانوا يطلبون قباله الثواب عند الله....الم يشتموا ابراهيم الم يشتموا نوحا الم يشتموا موسى الم يطعنوا باشد الطعن بعيسى بن مريم وبامه الطاهرة الم يلصقوا بسيد البشرية محمد اقبح النعوت الم يستهزؤوا بسيد الاوصياء علي بن ابي طالب الم يتهموا الامام الحسن باقبح الصفات الم يصفوا الحسين بانه خارجي ومارق وطالب مناصب دنيوية وغير مقدر لعواقب الامور وووو.... فهون عليك يا اخي فان الناس تشتم حتى رب العالمين ...فمن اكون اناالعبد الفقير المسكين المستكين المليئ بالاثام والعيوب؟؟؟؟

حتما هناك ممن لم يرتضيني او غير مقتنع بي ولا اقول له الا سامحك الله ان كان ظالما لي وان كان هو على حق فما علي الا ان اقول استغفر الله من ذنوبي واخطائي ... على اني والشهادة لله أرى ان من يحبني ويجملني بلطفة واحسانه اضعاف اضعاف اضعاف من اشرت اليهم انهم قيموني تقيما ليس لصالحي امامك والشكر في ذلك لله اولا وللخيرين ثانيا....ومع هذا اتمنى من الله لي ولهم كل خير وتوفيق وحسن العاقبة...

كما اود ان اوضح لك ان قلبي مفتوح للجميع وكل وجودي اضعه بين يدي اخواني واصدقائي واحبائي وانت في مقدمتهم، واتقبل بكل رحابة صدر قولك:" مأخذي عليه بعد أن عاد لمنصبه لم تصلني منه رسالة كما كان ويتصل بالاخرين ولايتصل بنا"
اؤكد لك انني قد اكون مقصرا مع بعض الاخوان لسبب او لاخر ولكن لا لاني عدت لمنصبي فالمناصب كلها مهما كبرت لا تحدد علاقتي بالناس واظن يا اخي ناصر ان سيل المداخلات من اكابر الناس ومن ابنائنا واصدقائنا لاكبر دليل اننا لا نقيم من خلال منصب بل نطوع المنصب لخدمة الناس

اسعدني كثيرا مرورك وانا اخوك المخلص وحتى لو كنت عني بعيدا مكانيا فستبقى الى قلبي قريبا روحيا.. لا انسى ابدا انك نظمت عني ابيات شعر راقية من ابوذياتك العذبة

المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:45:27
الزميلة أميرة
---------------
بالفعل أيتها الأميرة طوبى للسيد الجوادي ولجميع من عرف السيد الجوادي وعمل معه أختي صاحبة الأحرف البهية شكرا لنورك المشرف الذي أنارنا هذا اليوم ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:42:53
الزميل حسين الجبوري
--------------------
لي شرف أن تكون بصمتك المشرفة هنا في صفحتي المتواضعة الكبيرة بحبكم وتشجيعكم سلمت الأنامل والقلم أيها النبيل ، وأقول لك بالفعل أن ما نشر في هذا الموضوع في جزئه الأول وكذلك الجزء الثاني الذي سوف ينشر عند أصلاح جهاز الحاسوب أن شاء الله هو مقال مختصر ، أن السيد الجوادي هو اسم نير ونموذج نفتخر به كعراقيين وليس نماذج والنموذج بطبيعة الحال يختلف عن النماذج لك الرقي ولي الشرف مرة أخرى أن نكون على تواصل مستمر ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:41:07
الزميل حسين كريعات
-------------------
لي شرف تواجدك هنا في صفحتي المتواضعة ولي شرف التواصل معك أيها النير دمت سالما وأنت تقول حقا بحق سماحة السيد علاء الجوادي ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:37:06
إلام ذكرى
---------
كل هذا الإبداع هو منكم واليكم أيتها النبيلة بلا حدود أمي أم احمد رعاك الله ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:34:38
الزميل الشاعر ناصر علال زاير
----------------------------
أبا علي قلت حقا بحق سماحة السيد الجوادي المفدى ، لكن ان الدكتور علاء الجوادي هو أساسا في المنصب كسفير دولة العراق في سوريا الشقيقة
وان يتراسل ويتصل مع بعض الزملاء وأنا منهم بطبيعة الحال انه شرف لنا ولي بشكل خاص ، وجهة نظرك محترمة أستاذي العزيز وأنت اعرف بالمسؤليين وكثرة انشغالاتهم لا سيما انك في إعلام السيد النائب الحاج عزيز كاظم علوان ، وهو لا أتذكر وطوال عملي معكم في جريدة الشاهد بالصورة بأنه اتصل مرة واحدة مع احد الزملاء سوى شخصكم الكريم لعملكم المستمر معه ، عذرا لتأخري في الرد وأنت تعرف السبب دخولي المستشفى شكرا لتواصلك المستمر .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 22:33:06
الاخت الاستاذة رائدة جرجيس المحترمة
شكرا على المرور وشكرا اكبر على التعليق
اتمنى لك كل خير وتوفيق
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 22:31:42
الاستاذ حميد عباس عفلوك المحترم
تعطرنا بمرورك بورود ورياحين
ولونت هذه الصفحة باروع التلاوين
وتحيتي وتقديري لك وللاخ الاستاذ فراس المحترم
ومع قولك الطريف ان فراس بعد هذا السبق الصحفي اصبحت سفير النور للنوايا الخطر الا انه يبقى كذلك سفيرا النوايا الحسنة

المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:28:03
الزميل الأستاذ جعفر صادق المكصوصي
--------------------------------
لك النور أين أنت يارجل والله أنا مشتاق لأحرفك المباركة دمت قلما حرا في خدمة عراقنا الحبيب ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 22:25:48
الدكتورة الرائعة والسيدة الفاضلة سراب شكري العقيدي
احتراماتي وتقديري لمقام ادبك الجم
دمتي لكل خير وابداع وروعة
اسعدني جدا مرورك وحلقت مع تعليقك وكلماتك الرقيقة في اعلى الافاق... انه لشرف كبير لي ان تشهد لي رائعة مثلك يا دكتورة سراب بما كتبت ... يا ايتها المناضلة العنيدة للدكتاتورية والتخلف والعدوان والوردة الرقيقة في عوالم العطف والحنان والانسان... اكاديمية مثقفة ومربية فاضلة ومدرسة راقية
تقبلي كل احتراماتي واعتزازي بشخصك الكريم يا ايتها الشجرة المثمرة بعطاء الخير
وليحيا العراق
سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:25:43
الأديب علي حسين الخباز
-----------------------
سلاما لك من القلب يبن كربلاء المقدسة سلطان النور نسألك الدعاء والدعاء بشكل خاص في حضرة أبي الفضل العباس عليه السلام لسماحة السيد الجوادي ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنويا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:23:48
الأستاذ الأديب يعقوب يوسف عبدالله
------------------------------
أيها المعلم والوالد النير الذي افتخر به أحرفك نور وهاج أبا فاطمة سلمت الأنامل والقلم ، عذرا لتأخري في الرد وأنت على علم ما هي الأسباب بطبيعة الحال .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:22:06
الأديبة بان ضياء حبيب الخيالي
------------------------------
شكرا لنور أحرفك البهية ، لكن هل نسيت العزيزة بان وعدها بان لا تكتب سيدي وأستاذ وما شابه تلك الكلمات أيتها النبيلة لي الفخر أن أكون تلميذا فقط ولك الامتياز بلا حدود ، وعذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:19:18
الأستاذ الأديب خزعل طاهر ألمفرجي
-------------------------------
وان يكن هذا ثاني تعليق لا تنسى انك أول المتصلين بخصوص هذا الموضوع والثناء عليه لك الإبداع أيها النير القلم الحر شاعرنا الملهم ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 22:18:08
الاخ العزيز الكريم علي الزاغيني المحترم
كان مرورك طيبا وتعليقك رائعا
ودمت انت والرائع فراس الحربي للابداع والعطاء مع ارق الامنيات
سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:15:55
الزميل قاسم بلشان التميمي
--------------------------
النير المتواصل دائما وأنا لا املك سوى القول يكفي انك في قلبي ولي الفخر أيها النبيل ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 22:15:41
الاخ العزيز عقيل الحربي المحترم
شكرا على مرورك العطر وتعليقك الاعطر
ومت لنا نورا عراقيا ساطعا في جنان النور

سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:14:07
قيصر الشعر الأستاذ فائز الحداد
-----------------------------
قلت حقا وصدقا أيها الحبيب لكن أينما وجد الدكتور علاء الجوادي ستجده الابن البار للعراق الحبيب أن شاء الله
دمت سالما نيرا أستاذي العزيز لي شرف التواصل معك لأنك الالق بلا حدود ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:12:20
الزميل سلام محمد البناي
-----------------------
أيها السلام لك نور وهاج أيها النير سلمت الأنامل والقلم وأنت على موعد مع الجزء الثاني إن شاء الله ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:07:28
ألام رائدة جرجيس
----------------
أيتها الرائدة لي شرف تواجدك أيتها النبيلة شكرا لك أيتها الأصيلة ولكلماتك النيرة ، عذرا لتأخري في الرد وأكيد تعرقي السبب .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:05:42
الزميل محمد عدنان الخفاجي
--------------------------
لا يسعني القول سوى شكرا بلا حدود أيها النير وأنا انتظر بحثكم المبارك بحق سماحة السيد الجوادي لأني احد تلاميذ هذا الإبداع الدكتور علاء الجوادي وبه نفتخر ، عذرا لتأخري في الرد.

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 22:02:21
الزميل عباس عفلوك
-----------------
لي شرف تواجدك هنا أيها النير لكن إنا ليس بسفير للنوايا الخطرة بل والله أخاف على نفسي من أصحاب النوايا الخطرة الذي يتربصون لفراس في الماء العكر أصحاب العقول المتصدية
ما تتمناه لفراس من توفيق ونجاح هو دوام التواصل معك ومع جميع الأحبة ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:54:20
الدكتورة سراب شكري ألعقيدي
--------------------------
شكرا لك من أعماق قلبي أيتها المهذبة المتواصلة دمت قلما حرا نبيلا بالفعل إن الدكتور الجوادي شخصية مميزة ومتميزة بكل إبداع هو مبدع رعاك ورعاه الله بعينه التي لا تنام ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:47:57
الاخت ذكرى المحترمة
شكرا على مرورك وتعليقك
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:47:10
الاستاذ العزيز علي حسين الخباز المحترم
شكرا على مرورك وشكرا على تعليقك
واقول لك وللحبيب فراس سلاما ايها الرائعان ومودة ودعاء
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:44:45
الاخ قاسم بلشان التميمي المحترم
شكرا على مرورك وشكرا على تعليقك
ونتمنى لك التوفيق وتقبل تحيتي
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:41:29
اخي الكريم الفاضل الكبير والمعلم الرائع ومدرس الاجيال ومربي العاملين حفظك الله ورعاك وبارك بجهدك وجهادك
الاستاذ الرائع غالب حسن الشابندر
كان لشهادتك بحق اخيك وقع كبير استل الدموع من عيني.... وكيف لا وانا ارى احد اعز اخوتي وقدماء اخواني يشهد بها في زمن عز به الشهود على كلمة الحق.... عرفتك يا غالب ابي الضيم لا تقار ظالم على ظلمه او متشدق على تشدقه او مدع على ادعاء كاذب كنت تصطف مع الفقراء والمعدمين والمظلومين وتتباعد عن المترفين والمتنعمين بدنيا التعالي على عباد الله المساكين. واتذكر كم خلق لك موقفك الصريح من اعداء لا يمكنهم ان يعيشوا في عالم الحقيقة بل هم ابطال في عوالم الاوهام وان ادعو انهم قادة الاسلام.... اخي ابي عمار تقيمك لي هو وسام شرف لي اعتبره اكبر من شهادات علمية كبيرة منحتني اياها اكبر الجامعات لانها صدرت من مفكر كبير صادق عارف ببواطن الامور ولا يجامل احدا من دون حق.... وللاسف فان هذا الرجل "غالب الشابندر" المفكر الزاهد الدرويش المتباعد عن زخارف الدنيا وصاحب المدرسة المتعالية لم يف له قومه واخوتها بما ينبغي ان يكون الوفاء مما يدعوني ان ادلو بشهادتي فاقول وانا باشد حالات الالم: ان غالب مفكر كبير وكاتب ضخم وموسوعة متحركة في كل افاق المعرفة الا ان قومه قد ضيعوه ولا كرامة لعظيم بين قومه
ارجو تقبل مخلص كلماتي في محضر شموخك العلمي والادبي والنضالي
اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:37:41
الأستاذ غالب حسن الشابندر
--------------------------
لي شرف إن تكون إطلالة الإبداع هنا أيها الأستاذ النير إن شاء الله دعائك مستجاب لأنه من قلب صادق نير اللهم أمين ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:33:38
سماحة السيد علي إل قطب الموسوي
-------------------------------
لك نور وهاج أيها العزيز كم مشتاق لسماع صوتك النوراني دمت مفكرا إسلاميا نفتخر به ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:30:31
الزميل عقيل الحربي
--------------------
أخي العزيز كتبت حقا لكن تبقى العين لا تعلو على الحاجب فكيف إن الدكتور علاء الجوادي هو العين والحاجب وكذلك هو القلب لا محال ، عذرا لتأخري في الرد وأكيد أنت تعرف السبب دمت نيرا .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:27:13
الزميل علي الزاغيني
-------------------
أبا إستبرق لك نور أيها النقي وأنت في حد ذاتك إبداع لك الرقي وسلمت الأنامل ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:25:05
الاستاذ العزيز الكريم السيد علي آل قطب الموسوي المحترم
السلام عليكم وتحية طيبة
شكرا على مروركم الطيب وتعليقكم القيم
ومشكورين.
وبارك الله بجهودكم الخيرة ودمت لاخيكم
سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:23:33
الزميل احمد سعد
---------------
والله قلت حقا ونعم الأب والمدرسة النموذجية التي نفتخر بها أيها النير وجودك مشرف سلمت الأنامل النبيلة ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:21:45
الزميل عمار الاسدي
-------------------
سلمت نيرا أيها النبيل بالفعل إن الدكتور الجوادي علم من أعلام العراق التي نفتخر ونعتز بها أينما وجد وله باع طويل في الثقافة والجهاد وبه نفتخر ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:21:36
الصحفي والشاعر المبدع الاستاذ الكريم عباس طريم المحترم
مرورك اطيب من العسل النقي
وتعليقك اجمل من شروق الشمس في سماء صافية
انت كذلك نعم السفير الذي يختار الحروف الجميلة والتي تستحق الحب والتقدير فتسلط الضوء على الخير وتذكرنا بالعطاء الرائع .
تحية لك ولقلمك الابداعك وللرائع فراس الحربي
سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:18:08
الزميل الشاعر عباس طريم
------------------------
أيها القلم الحر انك نعم الشاعر البهي لك الروعة أيها النقي ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:16:59
ولدي العزيز الاعلامي الواعد الصاعد الاخ علي مولود الطالبي المحترم
شكرا شكرا على مرورك
وزادني فخرا تعليقك
دمت لي في عطائك الدائم ولك مني ايضا باقة ورد تجمع كل الوان العراق المشرقة

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:13:58
الاخ الفاضل ابا حسن دمت لاخيك
مرورك اسعدني وتعليقك الهمني
اخي يا ابا حسن قولك "وانا اقراء واتامل في الصور ارجعتني الذكريات الى ايام العمل الحقيقي مع هذا السيد الجليل الذي كان يجد ليلا ونهارا في سبيل العمل الاسلامي وكان صادقا في عمله" اقول: وارجعتني انا كذلك الى تلك الايام الطاهرة ايام الله....ومنها عرفت انك من اخوتنا في ايام النضال والجهاد العتيدة...اهديك اسمى تقديري ومحبتي واخلاصي ولكن يا اخي ابا حسن يحمل نفس صفاتك اكثر من اخ يتكنى بابي حسن ....اكون ممنونا لك لو اضافت تعريفا اخر لشخصك الكريم حتى اعرف اي ابي حسن منهم فقد جالت امام ناظري ذكريات عطرة مع من تكنى بابي حسن من اخوتي الكرام
المخلص لكم الى الابد سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 12/04/2011 21:08:26
الزميل علي مولود ألطالبي
------------------------
تؤمي العزيز رغم انك هذه الأيام جاي ازعلني أكثير لكن لا استطيع أن ازعل على تؤمي الحبيب لك الرقي دمت سالما أيها الحبيب من القلب لك أيها الحبيب سلام بلا حدود ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 21:07:11
الاخ الغالي الحبيب السيد محمود داود برغل
شكرا على مرورك الكريم وتعليق الرفيع يضاف اليهما تقديرا للنوري بل سفير النوريين ولدنا المثابر فراس حمودي الحربي المحترم
وتحية طيبة عطرة خاصة لك ولعائلتك الكريمة واخوتك الاعزاء
كما قلت يا اخي محمود انه فضاء واسع و عالم خاص يضمّ أفكارا ، آراءا ، مبادِئ و مُعتقدات أيضاً.... نافذة تفتح أمامنا المجال لرؤية ما تعتمره مسيرة امة وليس سيرة فرد وان كانت بنظركم الراقي المضمخة بالوفاء ، انها سيرة من طراز مميز وسفر عراقي اصيل
جزاك الله خيرا وتحية اجلال لك ولكل اخوتنا الابرار السائرين على درب النضال المستمر من اجل السلم والعدل والسعادة يرددون لانشودة الجهاد والثقافة والادب والايمان في ربيع الوطن

اخوكم سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 20:59:11
الاخ الاستاذ حمودي الكناني المحترم
اسعدني مرورك غاية السعادة
وكان تعليقك تعليقا ينم عن نفس طيبة راقية رائعة بمثلها تكتحل العيون وتُسرُ الخواطر وتُشرحُ الصدور ... وشرف لي كبير ان تقول عني: فبمثله تتشرف الكراسي .... ومع ان الاخ علي الغزي كان له رأي جاد يرتكز على اهمية الجوانب العمرانية والتخطيطية في نهضة البلاد فان وجهة نظركم في الاعتراض الشديد على مقترح الاستاذ علي الغزي يقوم على رؤية مهمة اخرى وهي ان تمثيل العراق في البلاد الاخرى برجالات المناسبين هو اهم من المناصب الوزارية ... وكلا الرأيين صحيحين بل في اعتقادي انهما متكامليين وكلاهما يعبران عن احترام كبير لاخيهما الجوادي فدمتما لي ايها النوريين المشرقين في سماء النور
تحياتي وللاستاذين الكناني والحربي

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 20:18:37
الطيبة الرقيقة لوران خطيب كلش المحترمة من سوريا
شكرا على مرورك وتعليقك الجميل ويسعدني من خلالك ان اقدم شكري كذلك لولدي واخي المتألق والمتميز فراس
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 20:15:16
ولدي الغالي الاعلامي المتميز عليم كرومي العزيز
اشكرك على هذه المشاعر الفياضة المخلصة نحو عمك الذي يتمنى لك كل خير وتقدم في هذه الحياة الصعبة ودروبها القاسية...... اعزيك بوفاة والدك المرحوم اسماعيل افرام كرومي وطيب الله روحه والهمك الصبر وانت شاب مؤمن تقارع البلاء بذكر الله العظيم... اتمنى ان ارى فيك امتدادا متواصلا في عالم الفن والتصوير والاخراج المسرحي وفي كل ميادين الابداع والخير....ولنصطف جميعا في طريق خدمة الانسان والانسانيه من خلال نضال متواصل ونشاطات متتالية كلها تصب في محبة الانسان لاخيه الانسان ومن اجل ان يستكشف كل منا ادميته ونفحة النور الالهية التي اودعها الله فيه ومن خلالها يستوعب العالم المحيط به

والدك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 20:07:08
الاستاذ الاخ رفعت نافع الكناني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعدنا مروركم وزادنا فخرا تعليقكم يا ابن العراق الاصيل الذي يختزن بقلبه حب بلده العظيم
تقيمك تاج رأس لي ... بارك اللة فيك وفي فراس وادامكما للنور .... نورا
ودمت لاخيك
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 20:03:51
الاخ العزيز والاستاذ الفاضل صباح محسن جاسم المحترم
شكرا جزيلا على مرورك واغنائك للصفحة بطيب تعليقك....تأملت في تعليقك فوجدته تعليق خبير عما يكتب.... نعم اخي الفاضل صباح يحتاج بلدنا وشعبنا الى أن يؤسس مدرسة وطتية اصيلة لأعادة تخطيط المدن هنا داخل العراق وان نستفيد من تخصص المتخصصين في فن العمارة والبناء وتصميم المدن لا سيما مدينة النجف ومدن اخرى ما تزال مدارسها مبنية من الطين تذكر بعصور القرون الوسطى. ان اطروحتي للدكتوراه كانت عموما في تأهيل مراكز المدن العربية والعراقية العريق وتطويرها... وتحديدا حول اعادة تأهيل مدينة النجف الاشرف وكانت لنا محاولات لا سيما في سنة 2003 وبعد سقوط الصنم من اجل نقل اخر تطورات الخبرات في حقل تخطيط المدن الى العراق الجريح...ولكنني اصدمت بعقبة الجهل المركب والجشع القاتل وكأن القوم يتسابقون في تخريب ونهب تراثهم ومسخ مدنهم....هذا هو حال مدننا العراقية المظلومة وفي الحلق شجى وفي القلب اسى.... وانا معك في اننا بحاجة الى خبراء متميزين لأعادة بناء بلدنا .
واايدك كذلك ان العمل في سفارات العراق في الخارج وهو ايضا جهد جهيد يمكن ان يقدم الانسان من خلاله اكبر الخدمات لابناء شعبه لا سيما المشردين منهم قسرا من مدنهم...نعم يا اخ صباح لقد أكلت في اخيك الغربة وطال به الغياب ولكن اي غربة واي غياب ذلك ما لا يمكننا الان عليه الجواب
اخوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 19:48:41
الاستاذ الفاضل والاخ العزيز والصديق المخلص ابو صلاح مهدي الجنابي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
واضيف بالمقابل ليس بغريب او جديد أن تكون وفيا محبا لاخيك الجوادي وانت من رافقه سبع سنين اطلعت فيها على كل صغيرة وكبيرة في حياته فكتبت تعليقتك عن قتاعة حسية وعن معايشة مع رجل مسكين مستكين فقير الى الله وغني به عمن سواه ابادلك ببالغ شكري وأحترامي واحيي معك اخي الاستاذ الفاضل أحمد الصائغ المحترم العابد الاكبر في محرام النور وكذلك الاخ العزيز فراس حمودي الحربي لما يقدمه لجهود في طريق النور والله يوفق الجميع لما فيه خير الانسانية

اخوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 19:41:45
الاخت السيدة زينب محمد رضا الخفاجي المحترمة
تحية لك وللمبدع فراس وبارك الله بكما
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 19:39:36
عزيزي عدي المختار المحترم
شكرا جزيلا على مرورك الرقيق وتعليقك الشيق واقول لك بل اجمل شيء ان اتعرف انا على صديق خيّر مثلك يتواصل مع اخ له بكل محبة وابداع
عشتما لي انت و فراس المبدع الذي هو حمامة السلام بين اغصان حدبقة النور وصاحب الضمير الرقيق الذي يفيض على اصدقائه
وفقك الله يا عدي وسدد خطاك والف شكر على تعليقك
مع محبتي سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 19:34:43
العزيز العزيز الاستاذ المهندس الشاعر المبدع اخي الحبيب غزاي درع الطائي
سلام من الله عليك
ما عسى المرؤ ان يقول عن اخ عزيز ما زالت ذكراه في اعماق الوعي النبيل تعبر عن زمن الاخلاص والوفاء من تلك الايام البعيدة الا انك روحا طاهرة تحلق في سماء الخير يا ابا الشهيد الذي لا اتخيل قبره الا روضة تحيطها اغصان خضراء مليئة بالقداح لتستحيل الى برتقال جميل تمتاز به مدينة الجمال ديالى
أحسنت وبارك الله بك وسلم قلمك الحر ودم مغردا ومنشدا ومرشدا في سماء الابداع الذي جعله الله قدرا لبلدنا العراق العظيم
وعشت لاخيك علاء الذي يتمنى لكم ابداعا مستمرا مع كل الخير والتقدير العالي

مخلصكم سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 12/04/2011 19:26:15

الاخ الاستاذ علي العبودي المحترم
نورت بمرورك هذه الصفحة وعطرت بتعليقك تحقيق الاعلامي الرائع فراس
فبوركت على كلمة طيبة وبورك معك فراس انتما الاجمل
سيد علاء

الاسم: علي صالح . فنان تشكيلي ومصمم ديكور
التاريخ: 12/04/2011 15:47:31
تحية عربية طيبة معطرة برياحين الوفاق والمحبة
كنت قد دخلت في خضم مشاريع الديكور التي انفذها منفذا التقيت به السيد الدكتور علاء الجوادي سفير دولة العراق الشقيقة في بلدنا الغالية سوريا و قد جالت في نفسي الخواطر حول كيفية التعامل مع رجل سياسة في مواضيع فيها الفن والتراث والإبداع حيث أن السمه التي يتصف بها السياسيون من وجهة نظري والكثيرين غيري هي العملية والجدية بحكم مناصبهم والأعمال التي ينجزونها والتي يطول الحديث فيها , وقلت في نفسي إن الأمر سيتطلب جهدا لاقناعه بنوعية الأفكار التي سأطرحها عليه حول ماهية إنجاز العمل الذي ساقوم به وهو في مجال الديكور والتصميم لدى السفارة العراقية ... ولكن الذي حدث وهو بعيد كل البعد عما كان يدور في خلدي هو أنني جلست تلميذاً في مدرسةٍ معماريةٍ عريقةٍ اصيلةٍ تحلق في صفوفها انوارٌ أكاديميةٌ فذة وتطوف بي من أغبر الأزمنة إلى أحدثها لم أتوقع ان يكون هذا السيد السياسي العملي الجدي مهندس و فنان مرهف الإحساس بحرفية قل نظيرها يتكلم بحس فني علمي جميل ترتاح له النفوس كأنك في رحلة فنية تاريخيه . ومن هنا انطلقت للعمل وكنت المهندس المنفذ لا المصمم لتصاميم وأفكار قدمها المهندس الأكبرفي مجال الفن والعمارة والتصميم فيها من العراقة والإبداع الشيء الكثير وكان يجول في موقع العمل كمهندس مر عتيق كما يقال في بلدنا اي صاحب الخبرة القديمة والعريقة , كأن مهنته هي الهندسة المعمارية منذ امد طويل وبعدها علمت أن شهادته العلمية كانت في هندسة العمارة وتخطيط المدن وفوجئت بذلك لعلمي أن السفير هو من دارسي العلوم السياسية
ومن خلال النقاشات والأحاديث المتبادلة مع السيد الدكتور علاء الجوادي تبين لي انني لا أتكلم إلى سياسي عملي وحسب وإنما إلى مهندس و فنان معماري مخضرم ذو نظرة خلاقه وإلى أديب وشاعر عظيم الشعر والأدب وأشياء أخرى من الرقة وسماحة النفس والأصالة التي لن يعلم أحد معناها بحقيقتها حتى يصافح هذا الإنسان الجميل.
طبعا أنا و بعد هذا كله لي من الشرف الشيء العظيم أنني في يوم من الأيام عرفت هذا الإنسان بمعنى المعرفه الحقه ومن اختاره على انه سفير فقد بلغ من اختياره الحق فعلا هو سفير بكل ما للكلمة من معنى .

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:57:53
الاستاذ الشاعر المبدع سامي العامري المحترم
شكرا على مرورك الكريم ووصفك المختصر الرقيق
لك مني خالص الود والتحية
وتقديري الكبير لابداعك المنير في صفحات النور

اخوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:55:05
سيدتي مي الحساني المحترمة اشكرك على مرورك العبق وتعليقك اللطيف على ابداع الاعلامي النير فراس الحربي ودعيني اقول لك بل مااجمل ما طرزته احرفك وكلماتك العطره دمت سالمة نتعطر من نوايك الحسنة
تقبل تحباتب
السيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:51:05
العزيزة وسن الطائي المحترمة
السلام عليكم تحية طيبة
شكرا على مرورك الرقيق الدقيق وتعليقك الثر العميق، وقد افرحني قولك لولدي المخلص فراس: تقرير تاريخي رائع يجول داخل الكتب ويرسم لوحة من النضال الفكري والتاريخي ليبقى محافظ على لقبه وعزه مع الأمجاد

بوركت على مرورك مرة اخرى

وتحية احترام وتقدير من السيد علاء الجوادي

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:47:08

العزيزة زينب بابان
مشكورة يا بنيتي على مرورك وعلى تعليقك وأسأل الله ان يستجيب دعائك الصادق بقولك: تحياتي للسفير وياربي يكون عونا لاخوته العراقيين كافة
وامنياتي القلبية اليك موفور الصحة والعافية والتالق الدائم مع اعتزازي وتقديري
عمك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:46:16
الاديب القاص المبدع الاستاذ قصي الشيخ عسكر المحترم
التقيتك يا اخي في الدنمارك في اواخر الثمانينيات في بيت الاخ المرحوم الشهيد المظلوم حيدر عبود الصائغ كنت يومها موفدا من المجلس الاعلى لتفقد امور ونشاط الجالية العراقية في الدنمارك في نضالها ضد الدكتاتورية واعجبتني تطلعاتك الانسانية الرائعة يومها .... وتجاذبنا الاحاديث عن الساسية والفن والشعر والقصص... مضى على هذا اللقاء ما يقرب من الربع قرن، ان كنت تتذكر فانا السيد ابو هاشم ذاكرتي ما زالت قوية ولا اعلم ان كانت ذاكرتك مثلها
تحيتي وسلامي واحترامي لك ايها الاخ العزيز

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:42:37
الاديب القاص المبدع الاستاذ قصي الشيخ عسكر المحترم
التقيتك يا اخي في الدنمارك في اواخر الثمانينيات في بيت الاخ المرحوم الشهيد المظلوم حيدر عبود الصائغ كنت يومها موفدا من المجلس الاعلى لتفقد امور ونشاط الجالية العراقية في الدنمارك في نضالها ضد الدكتاتورية واعجبتني تطلعاتك الانسانية الرائعة يومها .... وتجاذبنا الاحاديث عن الساسية والفن والشعر والقصص... مضى على هذا اللقاء ما يقرب من الربع قرن، ان كنت تتذكر فانا السيد ابو هاشم ذاكرتي ما زالت قوية ولا اعلم ان كانت ذاكرتك مثلها
تحيتي وسلامي واحترامي لك ايها الاخ العزيز

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:39:10
الاديب القاص المبدع الاستاذ قصي الشيخ عسكر المحترم
التقيتك يا اخي في الدنمارك في اواخر الثمانينيات في بيت الاخ المرحوم الشهيد المظلوم حيدر عبود الصائغ كنت يومها موفدا من المجلس الاعلى لتفقد امور ونشاط الجالية العراقية في الدنمارك في نضالها ضد الدكتاتورية واعجبتني تطلعاتك الانسانية الرائعة يومها .... وتجاذبنا الاحاديث عن الساسية والفن والشعر والقصص... مضى على هذا اللقاء ما يقرب من الربع قرن، ان كنت تتذكر فانا السيد ابو هاشم ذاكرتي ما زالت قوية ولا اعلم ان كانت ذاكرتك مثلها
تحيتي وسلامي واحترامي لك ايها الاخ العزيز

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:32:02
الشاعر الفنان والمبدع الكريم المعطاء
الاستاذ السيد علاء الصائغ المحترم
مرورك اسعدني وتعليقك شرفني
انت مبدع واصيل
وقلبك رفراف كأنه طائر جميل
شكرا مرة اخرى ايها المسافر في عالم الفن الاصيل

اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 11/04/2011 23:30:01
العزيز الاستاذ فاروق الجنابي المحترم
او هل تعلم انك قرأت ما في اعماقي بتعليقك الشفيف الرقيق كان كلامك شعرا جميلا عندما قلت:
علاء الجوادي وخطاه التي ارهقتها سني الغربة والبحث بين متاهات الحياة وبصائص الامل الذي حققته الاقدار ولو بعد حين... واشاركك التحية للسائر في رحاب الابداع واشراقة النور الاخ الاستاذ فراس حمودي الحربي المتميز بجمال الروح ان تبحث عن عطاء الاخرين وسعادي ان يعود بيننا فهو الصادح في فضاء النور

المخلص سيد علاء

الاسم: السيد المحامي عبد المجيد الكواكبي حلب _سورية
التاريخ: 11/04/2011 20:46:00
العم الجليل السيد الدكتور علاء الدين الجوادي الموقر
درة تاج أسرتنا الهاشمية الشريفة

أخط هذه الكلمات تزامنا" مع إقامة السفارة العراقية لحفل استقبال وتوقيع كتاب يؤرخ للعلاقات الأخوية بين سورية والعراق ......
وأنا كمواطن سوري ، افخر أني سليل أسرة انتشر أهلها بين الحجاز وبلاد الرافدين وبلاد الشام كما ثبتته قصيدة عمنا الدكتور السيد علاء االجوادي مفخرة اسرتنا العريقة في هذا الزمان والذي يسير على خطى جدنا وعمه المصلح السيد عبد الرحمن الكواكبي نقيب اشراف بلاد الشام وابن نقبائها ، اشهر سمةأبناء اسرتناالهاشمية هي الإيمان، تعرفهم من مواقفهم الوطنية، ملازمين للحق ومستقوين به على التخلف والجهل والتعصب ، هاجسهم نهضة الأمة وعزتها ...
حمى الله سورية
حمى الله العراق
من ذات العدو المتربص بعلمهم ووحدتهم وصوابهم .....
وشكرنا الكبير كاسرة للاخ المبدع الاعلامي فراس الحربي

الكواكبي الحفيد

الاسم: السيد المحامي عبد المجيد الكواكبي حلب _سورية
التاريخ: 11/04/2011 20:40:15
العم الجليل السيد الدكتور علاء الدين الجوادي الموقر
درة تاج أسرتنا الهاشمية الشريفة

أخط هذه الكلمات تزامنا" مع إقامة السفارة العراقية لحفل استقبال وتوقيع كتاب يؤرخ للعلاقات الأخوية بين سورية والعراق ......
وأنا كمواطن سوري ، افخر أني سليل أسرة انتشر أهلها بين الحجاز وبلاد الرافدين وبلاد الشام كما ثبتته قصيدة عمنا الدكتور السيد علاء االجوادي مفخرة اسرتنا العريقة في هذا الزمان والذي يسير على خطى جدنا وعمه المصلح السيد عبد الرحمن الكواكبي نقيب اشراف بلاد الشام وابن نقبائها ، اشهر سمةأبناء اسرتناالهاشمية هي الإيمان، تعرفهم من مواقفهم الوطنية، ملازمين للحق ومستقوين به على التخلف والجهل والتعصب ، هاجسهم نهضة الأمة وعزتها ...
حمى الله سورية
حمى الله العراق
من ذات العدو المتربص بعلمهم ووحدتهم وصوابهم .....
وشكرنا الكبير كاسرة للاخ المبدع الاعلامي فراس الحربي

الكواكبي الحفيد

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 11/04/2011 16:34:40
لا أدري لمن أتوجه بالشكر والعرفان هل لكاتب الترجمة المفصلة لهذا المبدع الكريم أم للمبدع ذاته الذي قدم ولا زال يقدم الكثير على طريق المعرفة والفكر والعطاء.
اتمنى أن يكون لهؤلاء المبدعين بأن يعنى بالكتابة عنهم وأبراز أبداعهم فالجوادي الكريم يستحق الأكثر لما توفرت فيه من خصال وصفات سامية وروح كريمة وقلم معطاء
تحياتي للجميع وللنور على هذا التألق في مختلف المجالات وتمنياتي للجميع بحياة حافلة بالمسرات

الاسم: علي مفيد
التاريخ: 11/04/2011 11:57:00
الى استاذي وابي والمربي الفاضل السيد الجليل الدكتور علاء الجوادي المبجل . لايسعني وانا اقراء تلك الكلمات عن سيرة عظيم من عظماء الامة الى ان اقف احتراما واجلالا لك ياسيدي فاي الحروف والكلمات والدراسات والبحوث تعبر عن الجوادي الانسان عن الجوادي الاب عن الجوادي المفكر عن الجوادي المربي عن الجوادي الذي عاش معناروحا وفكرا كلاسلام المحمدي نعم يبن الانبياء انتة كجدك المصطفى (ص) وابائك من العترة الطاهرة تتغلغل بين اعماقنا . كتبو عنك وعليك ولكنك باقي كسماء عاليا شامخا جميل بفكرك في النهار نراك ابداع الخالخ فيما خلق وفي الليل نجوم فركرك وكتبك اجمل مايسهر عليه عشاقك اقوله وبكل فخر واعتزاز اقبل تلك الانامل الشيفة التي علمتني كيف ارى النور

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 22:13:38
الفاضل الكريم والاخ المحب العزيز الاستاذ عباس ساجت الغزي المحترم
شكرا لك على مرورك وتعليقك الرقيق المشبع بروح الودد والمحبة والصدق واشكرك على تقيمك لي والمرؤ كثير وكبير باخوانه وتقيمات اخواني لي هي درر ثمينة مشعة اضعها فوق رأسي مفتخرا بها بين الناس.
انا معك في تقيمك للاستاذ فراس الحربي انه يتالق يوما بعد يوم وهو يتجول في بساتين الابداع وميادين الاعلام الواعي

تحياتي لجنابك الغالي من خلال صفحة صديقنا فراس
ودمتما لاخيك بخير وبحفظ الله ورعايته

المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 22:05:26
الاخ الكريم والسيد الجليل الاستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي المحترم دام علاه
ما اعذب كلامك واطيب افكارك لقد نبعت من لسانك كلمات من تهذب بمدرسة اهل بيت النبوة....وقد غمرت بافضالك العبد الفقير المسكين المستكين المدعو علاء الجوادي الذي يسال ربه العظيم ان يعلي درجته بجوده وكرمه ولطفه.
يتعب لساني ويعجز قلمي عن الاشارة الى اخلاصك ومحبتك وصدق عواطفك
واسال رب العزة والجلالة ان يحفظك لي اخا وصديقا ينفعني دعاؤه في الدنيا والاخرة
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:58:51
الاخ المكرم والسيد الفاضل سعيد العذاري الحسيني دام مجده وعلاه
مرورك وتعليقك اثلج صدري وكيف لا يكون كذلك وانت من مشاعل الوعي والتثقيف والنور في هذا الزمن الذي تعب به الكثيرون فالقوا بعصى الترحل في طريق ذات الشوكة والرسالة ونهجها اللاحب وراحوا يركضون وراء اوهام رسموها فكانت اقبح الرسوم .

ولا اجاملك يا سيد سعيد تلميذ المفكر الشهيد الحاج عز الدين سليم والعلامة المرحوم السيد عبد الامير عليخان، فان ثباتك وثبات امثالك سيكون من صمامات الامان في مسيرة العاملين في الدعوة الواعية الانسانية الاسلامية الوطنية في الوقت التي تشوهت به للاسف الشديد صورة الاسلاميين عند الكثيرين.
رحم الله اخوتنا الكرام الذين ماتوا شهداء في هذا الطريق او ماتوا وهم يصارعون المرض في اقسى الظروف ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .

تحيتي واكرامي لك واعتزازي بك مرة اخرى يا رفيق الطريق الطويل ونسأل الله لنا ولكم حسن العاقبة والعاقبة للمتقين

المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:49:02
تحيتي اليك يا اخي الغالي الاستاذ علي الغزي وشكري البالغ لمرورك وتعليقك الكريم الذي احتوى على معان عميقة ورؤية دقيقة.
عزيز الاخ علي عُرضت علي الكثير من المناصب التي هي حسب التسلسل القانوني اعلى من سفير ولو اردت منصبا اعلى لكان حصولي عليه من ايسر اليسير....لكني اثرت الابتعاد عنها جميعا وفضلت ان اكون بعيدا نسبيا عن مراكز الصراع لوجود تصور عندي حول طبيعة المناصب في هذا الزمان .... ومن الجدير ذكره انني يا اخي بقيت في داخل العراق لمدة سبع سنين اعيش في غرفة صغيرة تحيطني بها كتبي متفرغا لخدمة الوطن والمواطنين وتدريس الاخوة والاصدقاء ... وحذرا من السكنى بقصور الخبال التي سكنها الظالمون ... في الازمة الاخيرة التي المت بالبلد قبل سنة اتصلت بي بعض الكتل السياسية القوية وطلبوا مني الموافقة على تسنم اعلى المناصب بالبلد وقالوا لي انت رجلها يا فلان .... فلم اوافق وكنت دائما اختار مكانا قصيا منتظرا الوقت المناسب للخدمة فلا الزمان زماننا ولا الرجال رجالنا وباعتقادي ان تربية الجماهير واعدادها وتثقيفها اكبر من مهمة الوزير ومن هو اكبر منه... زرت مدينة حلب قبل عشرة ايام وكان من محطات زيارتي جامعة حلب وتحديدا كلية الهندسة المعمارية وقد كان في لقائي ستة من الاساتذة بدرجة بروفسور في التخطيط والعمارة وبعد النقاش والحوار العلمي قال لي الاساتذة بالاجماع: نريدك ونلح بذلك ان تأتينا بين مدة واخرى لنستفيد منك نحن الاساتذة وطلاب الدكتوراه في الجامعة ... وقد جعلتني هذه الواقعة اقول مع نفس انها لا كرامة للمتخصص في وطنه ... امنيتي الا اكون اكثر من مدرس وباحث .....وشاعر لك تحيتي ابها الفاضل الحبيب
من
المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:31:30
الاخ الاستاذ عبدالواحد محمد المحترم
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الرائع
تعليقك وتحقيق الأخ فراس الحربي ينمان عن رؤية واعية معجونة بروح عراقية طاهرة تحب الخير واهله واشكرك كثيرا على تقيمك الذي اعتز به وبروحك الطيبة مع انقى تحياتي
المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:30:26
الزميل أبو حسن
--------------
وجودك هنا نور افتخر به وأكيد وان كانت الذكريات موجعة في بعض الأحيان لكن لها طعمها الخاص المفرح ، وان لم تعرفني لكن الكلمات الصادقة من القلب إلى القلب وأنت الكلمة الصادقة وأنت القلب إن شاء الله ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفرا س الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:27:16
الاخ الاستاذ جواد كاظم اسماعيل المحترم
شكرا على مرورك الكريم وتعليقك الرائع
تعليقك هو الاجمل وقد رأيتك وانت تحلق عاليا مع فراس نحو الجمال وانتم من نحب دمت بهذه الروح الطيبة مع انقى تحياتي
المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:26:46
الزميل محمود داود برغل
-----------------------
مولاي العزيز المثابر لوجودك وبصمتك المشرفة روعة مميزة دمت نقيا ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفرا س الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:24:11
الشيخ الأستاذ حمودي الكناني
---------------------------
لي شرف تواجدك أيها النقي من لا يعرفك فلا يهابك لك الرقي ، وأكيد اعتراضك هو الأصح لك النور ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:23:15
الاخ الاستاذ خالد مطلك الربيعي المحترم
شكرا على مرورك الكريم
وتعليقك الرائع
يا ابن كربلاء
ونسألكم الدعاء
تحت قبة سيد الشهداء

المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:21:27
الزميلة لوران خطيب كلش
-----------------------
عندما رن الهاتف وكانت المكالمة من الأخ العزيز زوجك الكريم وهو يطمئن على صحتي الحقيقة فرحت كثيرا
وعندما سمعت وللوهلة الأولى صوتك قلت الله كم أن صوتك قريب على قلبي عن جد انك أخت رائعة بلا حدود ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/04/2011 21:19:46
سادتي واساتذتي الكرام جميعا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حسب وعدي للاخوة الذين دخلوا هذه الصفحة التي اعدها ولدي العزيز فراس الحربي فاني سأبدأ بالرد عليهم فردا فردا بعد شروع صاحب التحقيق بالردود لئلا اسبقه بمكرمة هو اولى بها، وعملا بالقاعدة الشرعية الاسلامية المقدسة اذا حيتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها... فاني سارد على اخوتي وابنائي واصدقائي تباعا، متمردا على الانشغالات الكثيرة وضيق الوقت والمشاكل الصحية التي توقدها مشاكل البلد ومعاناة الشعب.... وابتدأ بشكر موقع النور الذي يمدنا دائما بالعزم والاصرار على مواصلة المشوار الثقافي يدا بيد اخوة في طريق النور مناضلين من اجل تحقيق مجتمع السلم والعدل والسعادة في عراقنا الحبيب والعظيم
اخوكم المخلص سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:17:49
الزميل عليم كرومي
------------------
قلت وكتبت حقا أيها العزيز ولي شرف التواصل معك أيها الأستاذ المهذب دمت نيرا ونورا نفتخر به شكرا جزيلا لبصمتك المشرفة ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:14:54
الزميل والأستاذ رفعت نافع الكناني
---------------------------------
لك اشتياق أيها الحبيب شكرا لتواصلك المستمر كل الحب لك أيها القلم النير الحر سلامي إلى الخالة أم محمد وأخي محمد دمت نيرا ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:11:10
الزميل والأستاذ صباح محسن جاسم
-----------------------------
إن السيد الجوادي عقله وقلبه هو العراق وان كان يخدم العراق وهو خارج العراق سلمت الأنامل أيها النبيل ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:07:26
الأستاذ أبو صلاح مهدي الجنابي
----------------------------------------
شكرا لتعاونك المستمر أيها النير الأصيل دمت نورا افتخر به ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:05:10
إلام العزيزة زينب الخفاجي
---------------------------
لك عبق الياسمين من العراق إلى مصر المحروسة المهم ليس التعليق لأني اعرف قلبي معك دائما وكذلك العكس هو الصحيح ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:02:47
الزميل عدي المختار
-------------------
وها أنت أيها الحبيب أخيرا تنثر روعة أحرفك البهية في صفحتي المتواضعة لك الالق أيها النير ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 21:00:11
الزميل غزاي درع الطائي
-----------------------
بالفعل أن شخص الجوادي شخصية بارزة رغم إن سماحة السيد الجوادي لا يحب الأضواء سلمت نور في النور لك الالق ، وعذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:57:43
الزميل والأستاذ علي العبودي
---------------------------
لك نور وهاج في صفحتي المتواضعة الكبيرة بحب النبلاء الشرفاء أمثالكم شكرا أيها الأخ العزيز لكل وقفاتك المشرفة ، عذرا لتأخري في الرد وأنت اعرف بالسبب طبعا .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:54:08
الزميل والأستاذ الشاعر سامي العامري
-----------------------------------
عذرا إنا لست بأستاذ أنا تلميذ أمامكم ولي شرف التعلم من النبلاء أمثالكم شاعرنا المفدى لك الالق ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:50:48
الزميلة مي الحساني
-------------------
أيتها الأخت لك النور شكرا لأحرفك البهية التي سطرتها أناملك النيرة في صفحتي المتواضعة تحياتي ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:48:01
الزميلة وسن الطائي
--------------------
عندما أرى بصمتك افرح كثيرا لأنك أمل جديد في غد أفضل بوركت الأنامل أيتها النبيلة تحياتي لك أيتها القلم الحر ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:42:30
الزميلة زينب بابان
-------------------
أيتها المجموعة والموجوعة بحب العراق سلمت الأنامل أيتها النور لك الالق أختي بلا حدود أنت على موعد مع الجزء الثاني ان شاء الله بعد أصلاح الحاسوب ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: زهير الموسوي
التاريخ: 10/04/2011 20:35:25
كل الشكر والتقدير الى الاستاذ فراس حربي على هذا الموضوع والتحقيق الصحفي لشخصية وطنية واسلامية وادبية وفكرية وفلسفية واكثر من جسد قول الامام علي (ع) "اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق" ومجاهد ومناضل حقيقي من اجل الاسلام والوطن لا من اجل مصلحة معينة السيد الكريم والفاضل علاء الجوادي ، سلامي وتحياتي وتقدير الى الاستاذ فراس الحربي وكذلك الى سيدنا الفاضل علاء الجوادي .

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:35:16
الزميل قصي عسكر
----------------
شكرا لمثابرتك وتواصلك المميز أيها النقي بلا حدود الشاعر الثر انتظر الجزء الثاني ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:30:58
الزميل علاء الصائغ
------------------
لأني اعشق السفر أتمنى إن تعاود السفر كشهرك الماضي علما أنا أيضا كنت على موعد مع سفر خاص في ردهات الإنعاش ولا اعلم من هو السبب وارجوا منك أذا عرفته يوما أخباري لك الالق ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:26:20
الزميل العزيز فاروق الجنابي
-----------------------------
يوم التقيتك في النجف الاشرف عاصمة العراق الثقافية 2012 ومنذ اللحظة الأولى أحسست بنبل مشاعرك النبيلة إن دل على شيء دل على نبل أخلاقك الحميدة
إن الدكتور علاء الجوادي هو نموذج نفتخر به كعراقيين انه عطاء بلا حدود ونعمة من الله عز وجل ويبقى فضاء النور من يجمعنا أيها الحبيب ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:21:26
الزميل عباس ساجت ألغزي
-----------------------
شكرا لما جاد به قلمك بوصف سماحة السيد الجوادي لك الود والامتنان ، عذرا لتأخري في الرد وأنت اعرف بالسبب أكيد صديقي أبا غزوان .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:14:50
الأستاذ المفكر الإسلامي محمد جعفر الكشوان الموسوي
--------------------------------
بالفعل انه غيض من فيض وكذلك إن السيد الجوادي كنز في خدمة الآخرين دمت قلما حرا نبيلا ، عذرا لتأخري في الرد

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:11:03
الأستاذالمفكر الإسلامي سعيد العذاري
---------------------------------
دمت فخر الكلمة لك الإبداع والشكر الجزيل ، وشكرا لسؤالك المستمر ، عذرا لتأخري في الرد أستاذي العزيز وأنت تعرف الأسباب أكيد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:07:17
الزميل علي ألغزي
-----------------
شكرا جزيلا لتعقيبك إن شخص الدكتور الجوادي شخصية عراقية معرفة قبل إن اعرف به لكن لا يحب الأضواء بل يفرح ويفتخر بخدمة ابنا العراق أينما حلوا وفي نهاية المطاف خدمة أبنائه المغتربين من أولويات إعماله في دولة سوريا ، ولو كان عمله في العراق أكيد لا يبخل على بلده وشعبه بشيء ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 20:03:35
الزميل والأستاذ عبد الواحد ألمطلبي
---------------------------------
إن شخص الدكتور الجوادي بالفعل شخصية نموذجية نفتخر بها ، لذلك تطرقنا للكتابة عنه بحيادية وحقيقة مطلقة ، وما كتبناه بمساعدة السفارة العراقية في دولة سوريا وكما سوف اذكره في الجزء الثاني إن شاء الله لأنهم من ارفدوني بكثير من المعلومات والصور دمت نيرا أيها النقي ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 19:59:52
الزميل جواد كاظم
-----------------
شكرا لك أيها الزميل العزيز وهذا اقل من القليل إن سماحة السيد علاء الجوادي هو موسوعة علمية نفتخر بها كعراقيين ، عذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 19:57:03
الزميل والأستاذ خالد مطلك الربيعي
-------------------------------------
الذي تشرفت بمعرفته عن قرب في النجف الاشرف لك الرقي إن المبدعين هم نور الله في الأرض سلمت نيرا وشكرا لوجودك المشرف في صفحتي المتواضعة ، وعذرا لتأخري في الرد .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 19:53:02
الشكر والامتنان إلى السيدة وإلام الرائعة " ثائرة شمعون البازي " واتصالها عندما أرسلت لها الموضوع قبل النشر وكذلك الاطلاع عليه في موقع " كتابات في الميزان " وشكرها وامتنانها للدكتور "علاء الجوادي " وثقافاته المنوعة والمميزة بجميع الطوائف العراقية .

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 19:50:27
هنا لابد أن أقف واعتذر من سماحة الدكتور السيد " علاء الجوادي " لتأخري في الرد على الزملاء الأحبة وأقول أيضا شكرا لك أيها المدرسة النموذجية التي افتخر بها وانتمائي لها مثلما تعلمت منها الكثير الكثير ، شكرا للرد الجميل للأحبة في مؤسسة النور للثقافة والإعلام ،

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/04/2011 19:48:32
الاعتذار والشكر والامتنان لجميع من خط حرفا أو تصفح مقالي
"علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر – 1"
------------------------------
والسبب وكما الجميع يعرف سوء حالتي الصحية كما يتوجب علي أن أسافر إلى العاصمة بغداد يومين أو ثلاث لوزارة الصحة لإكمال إجراء معاملة السفر ، وأيضا تعطل جهاز الحاسوب للفترة الماضية ولحد ألان . في البدء لا يسعني سوى القول انتم الأحبة الكرماء أبناء النور النجباء وأنا تلميذكم الذي يعتذر للتأخير في الرد بما جادت به قلوبكم قبل أناملكم ، في موضوعي " علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر- 1"

أقول شكرا لك أيتها المؤسسة النبيلة الرائعة " مؤسسة النور للثقافة والإعلام " بكل إعمالك المباركة والجهود النيرة من لدن فلاحها وصائغها الأستاذ الزميل " احمد الصائغ " رغم تواجده في تلك الفترة في عراقنا الحبيب والجنود المجهولين وما عادوا بمجهولين الزميلة والأخت النقية وكما قلت في مقال سابق بأني أتعبتها العزيزة " رفيف الفارس " سكرتيرة تحرير مجلة النور وكذلك السيد الذي تشرفت بتقبيله الزميل الذي قضيت معه أجمل الأوقات " علي سيد وساف " وهو يرافق السيد الصائغ برحلته إلى ارض الوطن ولا يفوتني أن اشكر الزميل الأستاذ الذي يرشدني ويساعدني بشكل مستمر " شينوار إبراهيم "


شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: اميرة
التاريخ: 09/04/2011 15:39:54
تحية طيبة الى الدكتور علاء الجوادي
والاعلامي فراس الحربي

تعجز كلماتي في وصف رجل يخجل منه الوصف رجل مثل الدكتور علاء
وما كتبه الاخ فراس - فهو قطرة من بحر-
علاء الجوادي شخصية لاتتكرر شخصية نادرة في هذه الايام يحب الخير ويحب العراق ويحب اهله
مخلص مع نفسه قبل ان يكون مخلص للاخرين فهو
معنى للوفاء والانسانية
وهنيئاً لمن قربه ومحضوظ من يعمل معه فهو العطاء مثل الشلال الذي يتدفق ليحمل كل معاني الجمال .
تحياتي لاروع رجل
علاء الجوادي

اميرة

الاسم: حسين الجبوري- سجين سياسي
التاريخ: 04/04/2011 21:43:06
الاستاذ احمد الصائغ المحترم
ارسلت تعليقي لموقع النور عدة مرات ولم ينشر لماذا هذا الموقف ولم يشمل تعليقي على أي اساءة او خروج عن اداب النشر والتعليق؟؟
ارجو نشر التعليق لاني اشعر بواجب نحو استاذ اساتذتي الدكتور السيد علاء الجوادي الذي تعرفت على اسمه وتحركه الوطني وانا في السجون الصدامية الرهيبة. ونص التعليق

قلت وانا بين قضبان السجن في ابي غريب هذه الابيات:
ونثرت دمعي فاستحال بحارا
ونثرت همي فاعتلى الاسوارا

وانين قلبي كالعواصف صوته
ما هز دارا بل اهز ديارا

اوكلمن يهوى العقيدة يكتوي
ويموت من يبني السلام منارا

فاذن خذينا ياسيوف فاننا
نهوى الممات ولا نعيش اسارا.....الخ

سمعت لاول مرة باسم هذا الاخ الرسالي من اخي العزيز المربي المجاهد الذي عاش شهيدا حيا ومات صابرا محتسبا ذاك استاذي المرحوم حسين جودي اذ كان يحدثنا ونحن في السجن عن استاذه المربي السيد علاء الموسوي الجوادي ذاك الرجل الذي ربى عشرات الرساليين في طريق النضال والكرامة.

الرجال تعرف بالحق ، فيذهب بهم هذا الحق الى مراقي الخلود في تاريخ الشعوب من حيث الاثر والمؤثر فطوبى لرجل عرف الحق فعرف فيه واشير اليه بناصية المجد والرفعة والوجود .

طالعت هذا السفر للاستاذ فراس الحربي المسافر في رحابه ، فبحثت في طيات الفكر علني اجد ما يوافي شخص كارزمي حوى من العلوم ارقاها ومن الفكر انقاه فخط بفكره وانامله سفرا يدل على احدى شخصيات الزمان الغابر الذي كانت فيه شراية الرجال من صناع التاريخ كالابريز الاصفر والفيروزج الصافي من الذين آثروا سرمدية الخلود على الحياة وزخرفها وزبرجها، فطاولوا بعلمهم وتاريخهم رحاب العمالقة من المفكرين والعلماء في ميادينهم المختلفه.

ماذا اقول في المعلم القائد الدكتور السيد علاء الجوادي في دروب الثقافة المعرفية المختلفه، درويش في ليالي العرفان والابتهال لرب العالمين، وعالم في محافل الالمعين في علوم الدين والسياسه والاجنماع. تراه ناسكا متمرسا في محافل العباد. وتراه كذلك، مفكرا طارحا نظرياته في السياسة والحكم. وقائدا لحركة سياسية تسعى للعدل والسلم والمساواة وتحقيق السعادة للبشريه .
وماذا اقول عن شاعر يتكلم في طلاسم الفلسفة والحب والحياة وانتظار المعشوق في عالم الانتظار؟ على طريقة الشاعر الكبير السيد الرضي.

قد يظن من لا يعرف سيدنا واستاذنا المربي الكبير السيد الجوادي ان مقالة الاعلامي البارع المبدع فراس الحربي بها تفصيل واسهاب ولكن من عرفه حق المعرفة سيجدها مقالة مختصرة بحقه وتروي مجرد صفحات من كتاب كبير.

في هذه العجاله لا يمكن ابدا ان نحيط بكل السجل الحافل مع هذا الرجل المفخرة في زمن يعز به الرجال ولا نستطيع ان نحيط بامتداداته على الصعيد الاجتماعي والتربوي او نلم بمن تعلم او عمل او رافق هذه الشخصيه الرائعه.
في سيرته بعد تربوي ذاتي وموضوعي وعائلي تداخلت معه نشأة وتنظيما. ونرى فيها بعدا اجتماعيا اريحيا يدعو للسلام وتلاقح الافكار للوصول الى الحاله المثلى في تكوين رسالة المجتمع.

للشعر خصوصيه مميزه عنده، تحتاج معها للتفسير المنطقي العقلاني لكل قصيدة ، وعلى المتابع ان يقرا ما بين السطور والابيات ليعرف فكر وتفكير هذا المفكر المعطاء.
ولنا عودة لتحليل نفحات عطره من هذا الاديب والدبلوماسي والمربي بحق انه العلاء بحق والجواد بجواد الفكر.

حسين الجبوري – سجين سياسي

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 04/04/2011 19:10:43
ولدي العزيز الاستاذ فراس الحربي المحترم
القراء الكرام الذين مروا على التحقيق الصحفي المهني المبدع الذي اعده ورتبه وكتبه الاعلامي اللامع فراس
والى كل من عطر الصفحة بتعليقاتهم الرائعة
اقدم لهم جميعا كل حبي وتقديري واحتراماتي
انتم جميعا تاج افتخر به واتزين به واضعه فرحا متواضعا فوق رأسي

لا اريد ان اسبق ولدي الحبيب فراس لابدأ بالتعليق والردود على ابناء النور الرائعين ممن تتابعوا في تقديم عطاياهم الكريمة عبر صفحة فراس عن عمه السيد الجوادي، بعض التعليقات استلت دموع الصداقة والاخلاص من عيوني المسهدة... ولعل مشاكل الشبكة العكبوتية (النت) في العراق مضاف اليها توعكه قد اخرا ردوده الجميلة العبقة بالمحبة والطيبة والبساطة الممتزجة بالذكاء الناصري المبدع. لذا ادعو له بتمام الصحة والعافية ليرجع مغردا على شجرة النور سفيرا للنوايا الحسنة منها الى كل ذوي النوايا الحسنة....حسنا اخوتي الاحبة لا اريد ان اسبق ولدي الى فضل يعود الى ابداعه بامتياز شهد به له الجميع ولكني اعد كل من القى التحية علينا في هذه الصفحة الجميلة اني ساكتب له بادمع حبي ردا جميلا

المخلص سيد علاء

الاسم: حسين كريعات
التاريخ: 02/04/2011 09:00:16
لست في معرض المدح والوصف والتبجيل ، بل هي حقيقة المعايشه والمناغاة وتذكر الحق الشاهد في تاريخ الامم والشعوب ،والبحث في الاعماق عن الجذور الضاربه في طيات طبقات تاريخ العراق الحديث ، الذي امتدت له الايادي العبثيه لرسم الاساطير عن الرجال الهلاميون الخاملوا النسب والتاثير والوجود، هذا ديدن عباد السلاطين ووعاظها وكتابها الذين صنعوا مجدا لشخصيات هلاميه من بناة لحظه وبمباركه من الطواغيت ، اما الشخصيات التي ولدت من رحم المعاناة بكل اشكالها وصنعت مجدا للعراق كمن يبني صرحا بابرة مع كل انواع الظلم والتجهيل وافراغ المحتوى ومصادرة الحقوق اختصابا، ياتي هذا اليوم شباب متحمس يعيودن صياغة التاريخ المحرف وكشف اللثام عن شخصيات افنت شبابهاوطوعت الفكر في مدياته العمليه لتحقيق الحلم المنتظر وخدمة البشريه بعيدة عن الضجيج المصطنع بايدي نخاسي الحاكمين ، فالدكتور علاء الجوادي شخصية المعية جامعة لشروط القيادة الواعيه الحكيمه، عن اهل بيت العصمة عليهم السلام المرء على دين خليله فالينظر احدكم الى من يخالل ،استوقفتني صور لشخصيات جمعت السيد الجوادي بهم وهم رفاق صباه ورفاق شدة وصحبة رخاء ، هؤلاء بالنسبة لي قادة وقدوه بل لكل سجناء الرئ في العراق ابو زهراء المرحوم حسين جودي وذلك الانسان المهذب الاستاذ خلوق اسم على مسمى يشهد له القاصي والداني بانه مدينة فاضلة ملؤها طهر وطهارة ونقاء ، علمت ابتداءا ان هذا السيد الجليل قد حمل بين دفتي مسيرته اظلة المجد المبني على وضوح الرويا والمنقلب

الاسم: ذكرى
التاريخ: 01/04/2011 13:27:08
ما شاء الله عليك أبني فراس /
وفقك الله
تحية الورد

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 01/04/2011 09:27:54
السيد علاء الجوادي رجل قلما يجود بأمثاله التاريخ يجمع كل هذه الفنون الثقافية والأدبية والجهادية والفكرية أضافة لكونه مجاهدا فذا ودبلوماسيا محنكا كان البعض يعطيني رأيا ليس لصالح هذا الرجل ولكني تأكدت أنه رجل عظيم وليس رجل عادي ولكن بعد متابعة كتاباته وسيرته الذاتيه مأخذي عليه بعد أن عاد لمنصبه لم تصلني منه رسالة كما كان ويتصل بالاخرين ولايتصل بنا ولكن كما يقال خليك دام بعيد بس كون تبكه سعيد تحياتي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 31/03/2011 10:03:00
الاخ فراس الحربي

سيرة عطرة
واسلوب عرض بتسلسل متميز
السيد علاء الجوادي شخصية حية وفاعلة تستحق كل الخير



بارك الله بكما


جعفر


جعفر

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 31/03/2011 10:01:19
الاخ فراس الحربي

سيرة عطرة
واسلوب عرض بتسلسل متميز
السيد علاء الجوادي شخصية حية وفاعلة تستحق كل الخير



بارك الله بكما


جعفر


جعفر

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 31/03/2011 08:14:02
سلاما ايها الرائعان ومودة ودعاء

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 31/03/2011 07:21:30
السيد علاء الجوادي
فروسي الرائع
تحياتي لهذا اللقاء الثر
محبتي لروعتكما
يعقوب

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 31/03/2011 07:12:47
سفير النوايا الحسنة
المبدع بامتياز فراس حمودي الحربي

عاشت اناملك سيدي وانت تقدم لنا كل مرة زهرة شذية
تحية لكم وللاستاذ الفاضل علاء الجوادي
دمت متميزاولك مني كل احترامي وتقديري

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/03/2011 06:38:13
الرائع فراس
تحياتي
هذا هو تعليقي الثانييبدو النت ضعيف
هذه الارض سرها محفوظ في ابنائها كلما تعانق موتا تولد من جديد ان شخصية السيد الجوادي ومن خلال ما تقدم هم من النخبة المقدره القادرة على تخليص الوطن من المحن في هذا الزمن العسير وارى واضحاان السيد الجوادي يسير على القاعدة التي اطلقها الامام علي والتي تجنب الانسانية من الحروب والفتن والتعصب والتطرف وهب؟( اما ان يكون اخوك في الدين او نظير لك في الخلق) احييك واحيي الاستاذ الجوادي واتمى للاستاذ دوام النجاحات والتوفيق
تحياتي مع احترامي وتقديري

عندما تسافر الى بغداد اتصل بي لنلتقي هناك

الاسم: قاسم بلشان التميمي
التاريخ: 31/03/2011 06:27:46
المتألق دائما الأستاذ فراس الحربي لا املك اي تعليق سوى القول يكفي أنك فراس الحربي



قاسم بلشان التميمي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 30/03/2011 22:53:46
فاتني هذا الاستطلاع الذي انطوى على سفر قيم لشخصية عراقية كبيرة لها من الفضائل بدليل العمل الصالح الكثير والكثير .. أفول هذا وأستميح سعادة السفير عذرا بأنني كتبت تعليقي متأخرا لسبب يتعلق بتقنيات النت الضغيف عندي ..
لكنني أسجل جزيل امتناني للحبيب فراس الحربي على جهده القيم هذا وأثني على رأي زميلي صباح محسن جاسم في الإستفادة من هذه الخبرة في العراق رغم حاجة العراق إلى سفير كنز مثل السيد د علاء الجوادي الذي تهاتفت معه أكثر من مرة بمعية مدير مؤسسة النور السيد أحمد الصائغ فوجدت السيد الجوادي رمز الخلق والشهامة ةالثقافة النادرة ..
أرجو من أخي الحبيب فراس ابلاغ جزيل وعظيم تحيتي لأستاذنا د علاء الجوادي .. ووفقه الله لخدمة الخير في عراق متوحد معافى ..
وشكرا لموقنا النوري على هذا النشاط وهذا الجهد ..
مع تقديري الكبير ..

الشاعر فائز الحداد

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 30/03/2011 22:19:00
سفير المحبة والابداع فراس الحربي ..جولة رائعة وأنت تقلب صفحات شخصيةعراقية مهمة مثل شخصية الدكتور الجوادي هذا العنوان العراقي المثير بالصدق والانسانية ..دمت بسلام

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 30/03/2011 19:21:53
الرائع فراس الحربي
دائما تتحفنا بجهودك الملفته للانتباه اختيارك رائع
تحياتي لك وللاستاذ علي الجوادي الكريم
دمت بخير وتالق

الاسم: محمد عدنان الخفاجي
التاريخ: 30/03/2011 19:04:32
موسوعية مثقف
اردت ان اضيف تعليقي حول استاذنا الدكتور علاء الجوادي الذي كل يوم نكتشف فيه وفي علمه شيء جديد فأحترت بالعنوان والباحثين يعلمون ان العنوان لمقالة ما او شخصية معينة او بحث هو اهم خطوة في البحث وقررت ان اسمي تعليقي موسوعية مثقف وهو جزء من بحث سينشر قريبا عن استاذنا الدكتور الجوادي المثقف الدبلوماسي .. وقبل الخوض في التعليق اسجل شكري للاستاذ البارع فراس حمودي الحربي على اسلوب البحث الشيق والتنقل في مفرداته وعرض الصور وكأن كل صورة بحد ذاتها تجسد مرحلة وتجسد بحث.. يلاحظ القارئ في هذا البحث اننا امام حياة تاريخية يجمعها النضال والفكر والدين والسياسة والثقافة والانتماء لمدرسة اهل البيت ولهذا اقول انني اقف امام المثقف الموسوعي استاذي الدكتور علاء الجوادي ... وهذا ليس ادعاء او تملق ولا يحتاج السيد الجوادي لامثالي من اجل ان يتملقوا له بل ان مسيرته النضالية وكتابته وافكاره هي التي تغني عن كل تعليق مع مودتي واحترامي الشديد لكل التعليقات . و اود هنا اني اروي بعض الامور تعرفت عليها قبل ايام ليس من الدكتور الجوادي وانما من نظرة الناس اليه .. سمعته محدثا في الابحاث العلمية التي لا تقع ضمن اختصاصه وربما لم يدرسها في مراحل الدراسة الجامعية ولكني وجدته ملما بها المام العارفين والدارسين لعلم صرف في التطوير الزراعي والمكننة الزراعية وفي التقانة الزراعية الحديثة بشكل نال اعجاب المتخصصين في هذا المجا ل والذين يقضون الليل مع النهار في اختصاصهم.... وجدته في جانب اخر يحدثنا عن اخر نظريات الكون والفيزياء النووية ويفسر للناس حركة الكون من خلال تلك النظرية.... رأيت فيه الانسان الذي يملك الحجة والاقناع بالدليل وليس بالكلام والحشو ويستطيع في اجتماع واحد مع اي كان ان يحول افكار المتلقي نحوه وهذه دبلوماسية فريدة ... واقول بأمانة وصدق هذا ليس كلامي كي اسطره ولكن هذه انطباعات الناس الذي التقاهم الدكتور علاء الجوادي خلال الايام الماضية في محافظة حلب ويقولون ما هذه الشخصية الفريدة التي تجمع المعلومات المتعددة في الفن والشعر والادب والجغرافيا والآثار والزراعة والفيزياء والدبلوماسية فضلا عن تخصصه في التخطيط العمراني للمدن سوف لن اتكلم المزيد حتى ابقي شيئا لبحثي المرتقب ولكن فقط اشير ان المسؤول في اي حقل من حقول المسؤولية اذا امتلك الثقافة العامة والاطلاع الواسع نجح في قيادة المسؤولية مهما كان حجمها وصعوباتها ولكن لا اظن ان تنجح مسؤولية ما او مهمة وطنية بلا ثقافة ...... والحمد لله اننا اليوم امام شخصية مثل الدكتور الجوادي سبقت ثقافته مهمته الوطنية التي يحمل لوائها اليوم بل ان ثقافته هي التي انجحت عمله ان لم اكن مخطئا وبلا شك سيعلم الناس ان الدبلوماسية العراقية الناجحة الدكتور الجوادي هو احد مبدعيها .... شكري وتقديري من جديد للسيد الباحث وتمنياتي بالموفقية لاستاذنا الدكتور علاء الجوادي
محمد عدنان الخفاجي
حلب

الاسم: حميد عباس عفلوك
التاريخ: 30/03/2011 16:29:45
الاخ الاستاذ فراس المحترم
هذا سبق صحفي كبير ان تكتب عن السفير السيد علاء.
لذا فانا اعتقد انت وبعد هذا السبق الصحفي اصبحت سفير النور للنوايا الخطرة.
اتمنى لك مزيدا من التفوق والنجاح
حميد عباس
السويد

الاسم: د.سراب شكري العقيدي
التاريخ: 30/03/2011 12:54:22
الدكتور السيد علاء الجوادي المحترم
الاعلامي المثابر والرائع فراس الحربي
احيكماوداعية لكما التوفيق في عملكما
اخي العزيز فراس كنت رائعا واكثر من موفق في هذه التغطية الاعلامية الشيقة لشخصية كشخص الدكتور علاء الجوادي المتميزة بالتنوع والثراء الحقيقي في الفكر والعطاء فهو سياسي خبر دروب النضال الشاق من اجل عراق افضل وهومفكرانساني و موسوعي يندر امثاله في هذا الزمان واديب شفيف الكلمة نقي الروح وليت كل من يمثل العراق بهذه الكفاءة والحرص
شكرا وادام الله عليكما نعمة العافية والعطاء الخير لعراقنا الغالي
احترامي وتقديري
د.سراب

الاسم: غالب حسن الشابندر
التاريخ: 30/03/2011 09:21:12
تحية اجلال واكبار لاخي واستاذنا السيد ال جوادي ، وحفظ الله فيه الروح الطيبة والضمير الطيب ، وساعده الله على جور الزمان وخذلان الاخوان ، وايده بروح القدس الامين ، نعم الاخ والصديق والرفيق، صادقا صريحا مخلصا لله والوطن والعراق والشرفاء ، كل املي ا ن يستفيد الناس من هذا الرجل الكريم المعطاء الصادق الصوفي ،
تحية من صديق مخلص ان شاء الله

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 29/03/2011 23:57:58
العزيز الشاب النابه فراس حمودي حمودي الحربي
السلام عليكم تحية طيبة
جهد طيب وقيم ومشكور.
التعريف بالشخصيات العراقية بالتفصيل والمتابعة التي تعتمدها في اسلوبك ينتج عنه آفاق مهمة للمجتمع

الاسم: عقيل الحربي
التاريخ: 29/03/2011 22:53:08
سفير النور يلتقي بسفير العراق والاجمل عراقيتهما معن والاحلى الجهاد والثقافة والتأريخ توثقه الصحافة وتحتضنه النور بوركت فراس ودمت عطاء ثر

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 29/03/2011 20:17:39
الرائع فراس الحربي
شكرا لهذا الابداع الجميل والذي سلطت الضوء على شخصية سعادة السفير علاء الجوادي
اجدت الاختيار لهذه الشخصية الفذة
ارق الامنيات

الاسم: احمد سعد
التاريخ: 29/03/2011 19:26:08
من منا لا يعرف الاب والاستاذ الفاضل السيد علاء الجوادي
هو اب و مفكر وعالم وخبير وسفير
هو صديقك في وحدتك وابوك في يتمك واخوك في محنتك

انا لم اطئطئ راسي يوماً ليدا وقبلتها الا يد هذا السيد الجليل الفاضل الذي غمرني بحنانه وطيبته ومحبته
ولم يشعرني يوماً بيتمي واعانني على مصيبتي وساعدني في اجتياز ازمتي.

هو بقايا الزمن الجميل وامل المستقبل المشرق هو الاب الفاضل السيد علاء الجوادي

الاسم: عمار الاسدي
التاريخ: 29/03/2011 19:18:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا اخ فراس على اختيارك شخص الدكتور علاء الجوادي المحترم وتقديمه بهذه الطريقة الفريدة والجميلة ان الاستاذ علاء الجوادي يعد من اعلام العراق في العصر الحديث ونفتخر به كثيرا وبنتاجاته وأبداعاته الفكرية والادبية ونحن فخورين جدا ان عراقنا الحديث يمتلك مثل هكذا عقول زاخرة بالفكر والادب والعلم فتحية لك اخي فراس على ماكتبت من حقائق عن مسيرة المناضل من اجل حرية الشعب العراقي وحقه في العيش الكريم والذي لايزال الى يومنا هذا يعمل وبنشاط من اجل خدمة ابناء الشعب العراقي من خلال موقعه ومن خلال قلمه الذي لن يجف حبره يوما.... مع الشكر

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 29/03/2011 18:04:06
الصحفي المبدع فراس الحربي .
انك نعم السفير الذي يختار الاسماء الجميلة والتي تستحق الحب والتقدير فتسلط عليها الضوء وتذكرنا بانجازاتها الرائعة .
تحية لك ولقلمك الحر ..

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 29/03/2011 17:26:30
ما اعذبه من ضيف وما اجمل ان تحاور شخصية تحمل في جعبتها اناقة السيد علاء وروحانة جلسته ، حقا لقد حلقت مع جبال الاسئلة حتى التطمت بغيوم الكلمات .. فمن القلب اجمل باقة ود الى السيد علاء ، ولك يا فراس فيكفي انك وردا ..

طور محبتي

الاسم: ابو حسن
التاريخ: 29/03/2011 15:46:18
وانا اقراء واتامل في الصور ارجعتني الذكريات الى ايام العمل الحقيقي مع هذا السيد الجليل الذي كان يجد ليلا ونهارا في سبيل العمل الاسلامي وكان صادقا في عمله لك الف شكر يا أخ فراس على هذا العطاء ولك مني تحيه وشكرا متواصل مع كل كلمه كتبتهابلرغم اني لم اعرفك شكرا

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 29/03/2011 15:02:34
النوري المثابر فراس حمودي الحربي المحترم
تحية طيبة عطرة
فضاء واسع و عالم خاص
يضمّ أفكار ، آراء .. مبادِئ و مُعتقدات أيضاً
( هُنـا ) نافذة تفتح أمامنا
المجال لرؤية ما تعتمره
سيرة ذاتيه من طراز مميز
وسفر عراقي اصيل
تحية اجلال
لانشودة الجهاد والثقافة والادب والايمان في ربيع الوطن

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 29/03/2011 14:38:14
بمثل هكذا شخصيات رائعة تكتحل العيون وتُسرُ الخواطر وتُشرحُ الصدور ... فالجوادي رجل سجل له الجهاد صفحات خالدة وله الباع الطويلة في رالحركة الجهادية بالاضافة الى علمه وادبه ... فبمثله تتشرف الكراسي .... وأنت ايها الاعلامي الرائع ىفرلاس الحربي لك اجمل كلمات الشكر والتقدير.... وأنا هنا اعرض الشيد علي الغزي على مقترحه فتمثيل العراق في البلاد الاخرى برجالات مثل الجوادي اهم من المناصب الوزارية ... تحياتي للجميع

الاسم: لوران خطيب كلش
التاريخ: 29/03/2011 13:14:04
شخصية من الشخصيات الهامة أتعرف عليها من خلال الاخ المتألق والمتميز فراس
اشكر جهودك اخي فراس دمت في صفوف المتألقين

لوران خطيب . سوريا

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 29/03/2011 13:03:10
عندما تصطف الكلمات لكي تروي ارجوزت والدنا السيد الدكتور علاء الجوادي لابد ان تاخذنا الى عالم الخيال لكي نستوعب هذا الرجل فحياته التي امضاها في خدمت الانسان والانسانيه من خلال نضاله وكتاباته نثرا وشعرا كلهاتصب في محبة الانسان لاخيه الانسان ويستكشف من خلال طروحاته ادميته ومن خلالها يستوعب العالم المحيط به شكرا لفراسحمودي على الجهد المبذول لتسليط الضوء على جوانب من حياة السيدومنجزاته

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 29/03/2011 12:38:43
مبروك لك هذا النجاح الاعلامي استاذ فراس الحربي كنت موفقا في هذا الحوار الراقي مع شخصية عراقية كريمة وهو السيد الاستاذ علاء الجوادي الموسوي حفظة اللة ... لقد عرفتنا على قامة عراقية سامقة ومثقف من العيار الثقيل اجبرتنا على قراءة الحوار لمرات عديدة ... بارك اللة فيك وادامك للنور .... نورا

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 29/03/2011 12:37:44
مبروك لك هذا النجاح الاعلامي استاذ فراس الحربي كنت موفقا في هذا الحوار الراقي مع شخصية عراقية كريمة وهو السيد الاستاذ علاء الجوادي الموسوي حفظة اللة ... لقد عرفتنا على قامة عراقية سامقة ومثقف من العيار الثقيل اجبرتنا على قراءة الحوار لمرات عديدة ... بارك اللة فيك وادامك للنور .... نورا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 29/03/2011 12:04:58
شكرا للإعلامي فراس الحربي .. الذي ترجم لنا سفرياته مع السفراء بدءا بالمجاهد والعالم السيد علاء الجوادي رعاه الله وطيبت شخصه اعماله بخدمة بلدنا العراق.
تمنيت على السيد الجوادي أن يؤسس لأعادة تخطيط المدن هنا داخل العراق وان نستفيد من تخصصه في فن العمارة والبناء سيما مدينة النجف ومدن اخرى ما تزال مدارسها مبنية من الطين تذكر بعصر القرون الوسطى.
كم نحن بحاجة الى خبراء متميزين لأعادة بناء بلدنا من ثم لا بأس ان قلّدنا العمل في سفاراتنا في الخارج وهو ايضا جهد جهيد.
اتمنى مخلصا ان لا نضيّع مثل هذه الأمكانات فنقيدها بالعمل داخل " قلاع" السفارات .
ولولاك يا اخ فراس لما تعرفنا على احد جهابذة مهندسينا ممن أكلت فيهم الغربة وطال بهم الغياب.

الاسم: ابو صلاح مهدي الجنابي
التاريخ: 29/03/2011 11:27:32
الاستاذ الفاضل والاخ العزيز الدكتور علاء الجوادي المحترم

الاستاذ الفاضل والاخ العزيز الصحفي المبدع فراس حمودي الحربي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى في محكم كتابه

وما ارسلناك الا رحمة للعالمين
صدق الله العظيم

ليس بغريب او جديد أن قلت أن الله عز وجل ارسل رسوله وأل بيته رحمة للعالمين وليس بغريب علينا اخلاق هذا الرجل الذي ينحدر من هذه السلاله الطاهره ذات الاخلاق النبيله والكريمه وها هو علاء الجوادي ابا هاشم كما يحب ان نناديه يجسد اخلاق وكرم ووفاء جده محمد (ص)

وختاما لايسعني الا أن اتقدم ببالغ شكري وأحترامي للاستاذ الفاضل أحمد الصائغ المحترم

والاخ العزيز فراس حمودي الحربي لما قدمه والجهود المبذوله في كتابة هذا الموضوع

والله يوفق الجميع لما فيه خير الانسانيه

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 29/03/2011 10:59:57
ابني فراس الطيب
يمكن هذه رابع مرة اكتب تعليق والنت سامحه الله يبتلعه
تحية لك ولضيفك بارك الله بكما
سلمت يداك ابني المجتهد الرائع

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 29/03/2011 09:40:52
اجمل شيء ان تتعرف على مبدع يصلك ويتواصل معك بكل محبة وابداع
ذلك هو فراس المبدع الذي تعرفت عليه عبر النور ورايته وشاهدت ابداعه وحركته في مهرجان كربلاء الاخير
وفقك الله يافراس وسدد خطاك والف شكر على هذا الموضوع المهم والهام معا
مع محبتي

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 29/03/2011 08:31:40
العزيز فراس حمودي الحربي مع التقدير العالي
أحسنت وسلم قلمك الحر
لقد قدمت جهدا بارعا حول شخصية بارزة من شخصيات الوطن هو السيد الدكتور علاء الجوادي الذي نعتز به أيما اعتزاز واعلم بأن دراستك هذه ستكون مصدرا لا يمكن الاستغناء عنه حول اي دراسة عن المبدع الكبير السيد الجوادي
نتمنى لكم ابداعا مستمرا
ونتمى للسيد الجوادي كل الخير

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 29/03/2011 04:18:42
يا الله يا فراس
خطوات ابداع جميلة
وتعريف بشخصية السيد علاء الجوادي الرائعة هي الاجمل
بوركت اخ فراس

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 29/03/2011 01:03:39
خالص الود والتحية لهذا السفر الشيق
أستاذ فراس

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 28/03/2011 22:30:39
والاعلامي النير الحربي
مااجمل ماطرزته احرفك بحق مسيرة عطره للدكتور الموسوي وتعرفنا من خلالها على هكذا شخصية واعظه
دمت سالما ياسفير نا للنوايا الحسنة
تقبل مروري
اختكم
م,مي

الاسم: وسن الطائي
التاريخ: 28/03/2011 22:11:51
السلام عليكم تحية طيبة


تقرير تاريخي رائع يجول داخل الكتب ويرسم لوحة من النضال الفكري والتاريخي ليبقى محافظ على لقبه وعزه مع الأمجاد

بوركت على ماقدمت لنا وبورك السيد علاء الجوادي على أبداعه المستمر


تحياتي وتقديري

الاسم: زينب بابان - الموجوعة في حب العراق
التاريخ: 28/03/2011 21:48:12
سفير النور فراس الحربي
------------------------

مشكر لهذا الاستطلاع الجميل

امنياتي اليك بالصحة والعافية والتالق الدائم

تحياتي للسفير وياربي يكون عونا لاخوته العراقيين كافة


اعتزازي وتقديري

الاسم: kusay askar
التاريخ: 28/03/2011 20:51:32
الاخ الاستاذ فراس حمودي الحربي
تحية تقدير واحترام
استطلاع ممتاز وتقرير موضوعي يثبت مقدرتك الصحفية اضافة الى حقل النقد والادب فلك الشكر على هذا الجهد قصي عسكر

الاسم: kusay askar
التاريخ: 28/03/2011 20:50:40
الاخ الاستاذ فراس حمودي الحربي
تحية تقدير واحترام
استطلاع ممتاز وتقرير موضوعي يثبت مقدرتك الصحفية اضافة الى حقل النقد والادب فلك الشكر على هذا الجهد قصي عسكر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 28/03/2011 18:30:46
بارك الله بك وبضيفك العملاق في آفاق الكلمة ولكما مني جل احترامي وتقديري

أأسف لأنقطاعي عن التواصل معك عزيزي السفير لسفري الشهر الماضي

تحياتي يا غالي

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 28/03/2011 16:22:23
الاخ الاستاذ فراس حمودي الحربي
جمال الروح ان تبحث عن عطاء الاخرين كنت اخا بارا للسيدعلاء الجوادي وخطاه التي ارهقتها سني الغربة والبحث بينمتاهات الحياة و بصائص الامل الذي حققته الاقدار ولو بعد حين تحية لك ايها السائر في رحاب الابداع واشراقة النور
سعادتنا ان تعود بيننا ايها الصادح في فضاء النور فاروق الجنابي

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 28/03/2011 15:19:21
الرائع فراس حمودي الحربي
شكرا لك على اختيارك الشخصية النضالية السيد علاء الجوادي وتعريفنا بالمسيرة الجهادية والابداعية والسياسية له .. والسيد علاء الجوادين سفير العراق في سوريا شخصية وطنية افنى عمرة في النضال من اجل العراق وله تاريخ نضالي مشرف يشهد به القاصي والداني نعّم الاختيار ..
تتالق يوما بعد يوم وانت تتجول في بستان الابداع لتقطف ثمار اجمل المبدعين ..
تحياتي للسيد علاء الجوادي من خلال صفحتك ..
وتحية لك على هذا الجهد القيّم صديقي فراس
دمتما بخير وحفظ الله ورعايته

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 28/03/2011 15:09:55
هذا غيض من فيض
الإعلامي اللامع والأستاذ الفاضل
فراس حمودي الحربي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والسلام على حبيبنا وسيدنا ومقتدانا
المولى العارف والدبلوماسي المتألق
جناب الدكتور السيد علاء الجوادي
نفع الله به العباد وأعزه وأيده
صدقني أيها العزيز فراس لقد أشدتَ بسيد جليل وإنسان وطني
ومجاهد في سبيل الله ومؤمن صادق عارف قلّ نظيره.
السيد الجوادي كنز معرفي ونجم مشرق في سماء الطهر والنقاء
إنصافا: لايمكن لمثلي أن يشيد بالسيد الجوادي فأنا وكما قلتها سابقا ، لاأرقى إلى مستوى أقل خدامه. بل يعلم من هو قريب مني باني أتمنى أن اكون من جملة الخدم الصغار لهذا السيد الكبير.
جزاك الله خيرا يافراس فلقد عملت خيرا وأشدت بسيد جليل ذي خلق جميل إجتمعت فيه خصال جده رسول الله (ص) فكان لشدة تواضعه كالنجم لاح لناظر.
أسأل الله تعالى أن يجعل لك بكل كلمة حسنة ويضاعفها لك أضعافا كثيرة ويثبتها في صحائف أعمالك الصالحة وينفعك بها في الداترين.
تحياتنا للسيد المبجل الجوادي دامت توفيقاته
وتحيات أخيك الأقل يافراس ودعواته
أحببتك في الله يافراس
محمد جعفر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 28/03/2011 14:42:16

سفير النوايا الحسنة للنور فراس الحربي رعاه الله
تحية طيبة
جهد رائع في حوارك مع الدكتور السيد علاء الجوادي رعاه الله
حوار شيق وجذاب للتعرف على شخصية عراقية وطنية اسلامية
عرفته منذ الثمانينات حينما كتبت عدة مقالات في الصحف التابعة له والتي يتابع مقالاتها بنفسه
كان لنشر مواضيعي المطولة في هذه الصحف من اهم العوامل التي شجعتني للتاليف اضافة الى تشحيعه الشخصي
كان معتدلا في علاقاته فعلى الرغم من الخلافات بين اقطاب المعارضة الا ان الدكتور كانت علاقاته متوازنة مع الجميع
وكان نشاطا وحركة متواصلة لايكل ولايمل في اداء المسؤولية الشرعية قبل الادارية والشاهد عليه انه المسؤول الوحيد الذي جمع بين الثقافة والسياسة والعمل الاجتماعي فلم يحترف العمل السياسي بل كان وسيلة لهدف اسمى
كنت مطلعا على اخلاقه الكريمة ومواقفه النبيلة من خلال الظاهر ومن خلال حديث المرحومين عبد الامير علي خان والشهيد عز الدين سليم رحمهما الله وهما قطبان من اقطاب الفكر والسياسة الواعية والمعتدلة
وفقك الله على هذا الحوار ايها الفارس فراس
وتحية خالصة للسيد الجوادي النور المتوهج في جميع الفعاليات والنشاطات الواعية والمثمرة

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 28/03/2011 14:09:18
جزيل الشكر على تعريفك لنا بالشخصيه العراقيه الرائعه لو اني لا اطمح للسيد الجوادي ان يكون سفيرا للعراق بل طموحي ان يكون وزيرا للتخطيط وهذا من ظمن اختصاصه الفريد تخطيط مدن ويقدم خدمه للداخل العراقي وحكام الدوله العراقيه في السابق اذا يخافون من الرجل القوي يبعثونه سفير للخارج اتمنى على السيد الجوادي المجيء للعراق وان يخدم الداخل العراقي والله يوفقه شكرا جزيلا تقبل احترامي

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 28/03/2011 14:06:00
الأخ فراس الحربي
دمت مبدعا ذو رؤية واعية تنم عن مهنية صحفي يكتب تاريخا جديدا في صحافتنا العربية والتحية لضيفكم الكبير السيد الجوادي بمنهجيته التي عطرت حروف من تاريخ عراقي لا يغيب يوما عن كل مشاهد الحياة
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 28/03/2011 13:50:43
العزيز فراس

حوار جميل ومميز بتعريفه لشخصية مهمة من شخصيات العراق الحديث الا وهو الاستاذ الجوادي : فشكرا لك ايها الفراس وانت تحلق عاليا نحو جمال من نحب :دمت بهذه الروح ايها السفير النادر : تحياتي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 28/03/2011 13:48:02
العزيز فراس

حوار جميل ومميز بتعريفه لشخصية مهمة من شخيات العراق الحديث الا وهو الاستاذ الجوادي : فشكرا لك ايها الفراس وانت تحلق عاليا نحو جمال من نحب :دمت بهذه الروح ايها السفير النادر : تحياتي

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 28/03/2011 13:19:15
سلمت يافراس بذكرى المبدعين الافاضل الذين
خدموا الحركه الادبيه
بحث تستحق عليه الشكر والتقدير
اجل ان بحثك عن علاء الجوادي
كان رائعا لك ودي وتقديري
ايها المتالق المبدع
خالد مطلك الربيعي
كربلاء المقدسه




5000