.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سفر الخالــــــدين\الدكتورحـســيـن عــبـد عـلي غـلـوم

محمد حسن جياد

(والذين امنوا وعملوا الصالحات لنبوئنهم من الجنة غرفا تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها نعم اجر العاملين (" صدق الله العلي العظيم 

      حركة بسكون  , وتضحية بزمن التضحيات الكبيرة من اجل الإسلام ومن اجل الحرية والعيش الكريم  , وهو من  الذين لم يستطع المجتمع أن يبلغ  المشروع  الذي جاءوا به , وقدموا عطاء هز عروش الظلم وجردها من الأقنعة الزائفة التي أرادت أن تخدع بها الناس

      ولد حسين في عام 1956م وتربى منذ نعومة أظفاره في ظل جامع الكرباسي  ، و أخذ في تعلّم ودراسة القرآن ، و كان من شباب مكتبة الإمام  الصادق ع ، درس الابتدائية والثانوية في الشطرة ودخل كلية الطب جامعة الموصل واعتقل مرتين الأولى من قاعة الامتحان في كلية الطب خلال الشهر  السادس من سنة1980 مع صديقه المجاهد الكبير كامل ثامر وصديق لهم ثالث يسكن بغداد اسمه (وليد) وأطلق سراحه. 

   يقول عنه صديقه (قاسم سراب شناوة  ) انه قال له ذات مرة أني رأيت في المنام ( كأن جموع غفيرة من الناس تشيع جنازة , وهذه الجنازة هي روحي , وأنا أســير مع المشيعين بجسدي) فهو إنسان ارتفعت روحه إلى مستوى الشهادة , وتحررت روحه من قيود الشهوات الهابطة ،  فأضحى منطقه منطقا جديدا قد لا يفهمه الناس ! هكذا هم رجال الله الذين يعرفون حقيقة الشهادة وهي مرتبه لايـلـقـاها إلا ذو حظ عظيم , فهم الوعد الصادق بصدق  , وهم الورود التى تنثـر بدرب عشاق أهل البيت ولا أبالغ فهم ملائكة الأرض التى أنزلت علينا كل خير .

       ودودا محباً لعائلته، يمتلك قلباً أكبر من سنه ، على صلة دائمة بإخوانه لا تفارق الابتسامة وجهه .. خفيف الروح , مفعما بالحيوية و الأمل ، أنيقا جميل الطـلـة حسـن الهـنـدام بهي الطلعة ،  سمحاً بشوشا يحب أصدقائه , و يدافع عنهم  ، طيب القلب متواضعا , ومن سمات شخصيته تلك العاطفة الحارة، والأحاسيس الصادقة، والشعور الأخوي ، تراه يلتـقـيـك بوجه طليق ، تعلوه ابتسامة تشعرك بحب كـبـيـر وحنان عظيم ، حتى تحسب أنه لا يحب غيرك ، وإن تحدث معنا أصغينا إليه باهتمام كبير .

  ولا ينسى أصدقاؤه كيف كان متميزا  بذكائه وسرعة بديهته فيقول عنه الدكتور إسماعيل العبودي لقد تميز بأخلاق إسلامية عالية و كان له حضور فاعل في كافة ميادين العمل الإسلامي ، و أصر على العمل الجهادي إلى أن كلفه ذلك حياته ولأولادي الفخر أن يكون خالهم الدكتور حسين عبد علي .

    وعندما داهمه الخطر في الكلية وعرف أنهم وضعوا له كمين بسيطرة الموصل , سافر الى اربيل ومن هناك لكركوك ورجع الى الشطرة وقال لامه اني جئتك مودعا , وفي 20\10\1980 اعتقل عندما كان متخفيا في قرية آل عمار , وفيها قاوم الظالمين مقاومة الأبطال إلى أن أصابوه برجله , حتى تمكنوا منه وعذبوه اشد تعذيب . واعتقل معه أخيه الوحيد( كريم \ معلم في إعدادية صناعة الشطرة حاليا) وأفرج عنه .

   وفي يوم 20\4\1981 نفذ به حكم الإعدام وجاء احد عناصر الأمن آنذاك وقال لأبيه استلم جثة ابنك من الطب العدلي بعد ان تستلم كتاب من امن الشطرة , ووقع الرجل متحيرا لمصابه الكبير , مرة يخطو لدائرة الأمن واخرى يتراجع  واستنجد بابن اخيه (سالم محمد حسن النجار)  ليواروه الثرى في النجف , وما ان لبث الرجل سنة واحدة وتوفى بعد ابنه فطوبى لهم وحسن مآب

محمد حسن جياد


التعليقات




5000