..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكرى الإمام الصديق محمـــــــــد تقي الحكيم

أ. د. عبد الإله الصائغ


 
ذهب الشباب بفرحتي وبهائي       وأتى المشيب بغربتي وعنائي
والروح ما فتئت كعهد صبائها        رغم السنين المبدعات بلائي
في النفس شوق للشباب وطيشه           لكن ديني مانعي وحيائي
وبنات عشرين يرين بهيأتي            شيخا يحث الخطو نحو فناء
ما ضرّني أني العجوز ومرتعي         بين الظباء وقد شرقن بمائي
نادينني ( عمو ) ولست مباليا           ما دمت بدر الليلة الظلماء
بالهيدبى والخيزلى قطف الجنى          وعريشتي باتت بلا رقباء
عتبي على تلك التي أحببتها          من ربع قرن وهي ملء دمائي
بلغت معي الخمسين مبروك لنا         أنا جعلنا العشق طقس نقاء
(عمو ) تناديني فيا ويح التي          شمطت كسعلاة الدجى الدرداء
دنياكمو هذي فما من عاقل               متلمّس عهدا من الحرباء
لو كان فيها مِرّة لم يدْعُها               جدي علي عفطة من شاء
جاءته مغريةً فقال لها ابعدي       غرّي سواي فلستِ من نظرائي
لو كان للدنيا حياء يرتجى               ما سيم أهل البيت بالطلقاء
مازال جرح محمد في ىله             فمتى تكف قريش عن إيذاء
هذي أمية بالعلوج تسومنا                خسفا وتوكل شملنا لهباء
في كل يوم ماتم لنجومنا               يا ناس جلّ الخطب عن بكّاء
والقائمون بأمرنا أو أمرهم           -بشموا فلا تسأل عن المراء
ما ذا نعدد إنهم شهداؤنا                كانوا ومازالوا نجوم سماء
غيل الوصي وسمّ بعد المجتبى          مابين غدرة واتر ٍ ومرائي
اما الحسين فما يزال بكربلا              آثار محنته على الرمضاء
زيد الشهيد يري هشاما قدره            أرايت أسْدا أذعنت لجراء
ما انفكّ ثأر الصدر نغّارا فمن            يشفي الغليل بضربة جذّاء
وصداك يا بنت الهدى يحدو بنا          إن الشهادة جنة الشهداء
واليوم نرثي سيدا فكأننا                نرثي بقايا النور في الظلماء
آل الحكيم وما يفيد عزائي               أفحمتمونا معشرَ الشعراء
فوهبتم ارض العراق كواكبا         من ذادة سمقوا الى الجوزاء
أمحمد ياابن الحكيم قصيدتي             لثمت أنامل مرشد العلماء
كنتَ المحمدَ والتقيَّ ومنبرا          في الفقه يحكي سيرة العظماء
كمدا مضيت فلم تهادن ظالما           أو غاشما في الطخية العمياء
أبكي وما يجدي الفؤاد بكائي          أبكي العلى والصبر في اللأواء
أبكي العمامة شُرِّفت بمعمم               ترك الحياة بصفحة بيضاء
إني لأبصر في الغري وكربلا           جيشا يجوس خرائب العملاء
إنا نهيّء يا تقي حقائبا                 فالعود أقرب من وريد الرائي
كان المعوَّل أن نراك مبارِكا             عند الأمير جحافل الشرفاء
 بعمامة سوداء عزَّ نظيرها               عبقت بنور سريرة وبهاء
لا ضير فاذهب للجنان مبكرا                واهنأ بجدِّك سيدِ الشفعاء

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات




5000