..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الامبراطورة آمال الزهاوي

جواد الحطاب

في الشعر العراقي اسماء لا يمكن للمتابع ان يعبر فوقها ؛ وخصوصا في الابداع النسوي ؛ ولقلّة الاديبات في هذا النشاط المعرفي والانساني العظيم يمكن ان نؤشر اسماء الشواعر العراقيات بسهولة ؛ لاسيما وان التاريخ يعرّي الكثير من الاسماء التي تطفو مرة هنا واخرى هناك لأسباب شتى ؛ سواء أكانت : ايدلوجية ام اجتماعية ام أسباب اخرى .

 جيل الريادة الشعرية حسم اسم الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة باعتبارها سيدة الشعر الحرّ ؛ ولا نريد ان ندخل هنا في الجدل القديم / الجديد ؛ حول من حمل راية الحداثة الايقاعية والثورة حول رتابة الشطرين ؛ هي ام السيّاب ؛ لكن ما لا يمكن الاختلاف حوله هو اسم الشاعرة نازل الملائكة .

في ال( جيل اللصيق ) كما يحلو لبعض النقاد ومؤرشفي الفترات الادبية تسميته ..او كما اتفق الاصطلاح عليه ب( جيل ما بعد الروّاد ) فان الشاعرة الذهبية لميعة عباس عمارة تقف بكامل رقتها : ملهمة .. ومعشوقة .. وشاعرة عذبة .

اما في جيل ( الموجة الصاخبة ) كما يحبّ ان يسمّي الشاعر الكبير سامي مهدي جيله (جيل الستينات ) فتقف في مرتكزه تماما الشاعرة ( آمال الزهاوي ) بنضجها المبكر وسعيها الى امتلاك صوتها الخاص عبر استخدام الاسطورة التي ركض اليها الكثير من الشعراء العراقيين بعد ان فتح مغاليقها السيّاب .

 لكن (رهونة) الزهاوي كانت مختلفة بشكل لافت للانتباه ؛ فقد دخلت بمنافسة مبدعة مع ( ذكورية ) جيلها من الشعراء ؛ علما ان الشعر لا يعترف بهذا التقسيم ؛ فالشعر شعر .

.................

هذه الشاعرة التي كانت تملك صالونا ادبيا ( غير رسمي ) كان اغلب الشعراء العرب ممن يحضرون الى بغداد في مواسمها المربدية  يحرصون على الذهاب اليه للالتقاء بنظرائهم ؛ وللتمتع بالكرم العراقي الذي كانت الزهاوي مشهورة به ؛ ولعلّ انفاس الشاعر العربي الكبير محمود درويش معلقة الى الان على جدرانه لو بقي بيت الشاعرة .

 وفي الحديث عنها ؛ لابدّ ان ياتي ذكر زوجها ( عداي النجم ) الذي ذاق الامرين في حياته السياسية ؛ فقد القي القبض عليه وسجن مع بداية تغيير النظام عام ( 1968 ) باعتباره من المنشقين على حزب البعث ؛ ليطلق سراحه بعد حين ؛ ولشخصيته المميّزة وذكائه الدبلوماسي ؛ فقد أوكلت اليه بعض المناصب ؛ لكن اختلافه فيما بعد مع هرم السلطة الحزبية وهرم الدولة ( صدام حسين ) اركنه الى الاقصاء والتنحي عن وظائفه ؛ مثلما انسحب هذا الموقف على الشاعرة ؛ فتغرّبت في سوريا - انذاك - ومن ثم استقرت  في عمّان  الى حين .

.........

كان للشعراء الشباب حصة في اهتمامات الزهاوي ؛ فكانت ( مطبعتها ) في حقبة الثمانينات ؛ اول من نشر للمبدعين من فرسان هذا الجيل ؛ شاعرات  وشعراء ؛ تحت عنوان ( منشورات آمال الزهاوي ) وهو حلم لم يتحقق لولاها .

.....

آمال الزهاوي .. التي كانت تحيا برفاهية امبراطورة في بيتها الكبير في حي المنصور الراقي  ؛ الان .. قعيدة شقة اسكنتها فيها شاعرة من الجيل المتأخر عن سسجيلها ؛ بعد ان دالت بها طوارق الحدثان ؛ واثقلت الديون مطبعتها ؛ خصوصا بعد اختفاء نجلها وهو في طريقه لاستلام دفعة مالية للمطبعة من وزارة التربية !

 اقعدها المرض على (كرسيّ متحرّك) واثقلت ( الجلطة ) اليد التي كانت تزوّد الصحافة والابداع بما تجود به .. وبما  تستقبل .. وتكرم الضيف ؛ اما (اللسان ) الذي كان صادحا في المحافل الادبية ؛ فقد بات يبحث عن المفردات بصعوبة بالغة .

:-

 الشاعرة الكبيرة .. حفيدة شاعر العراق محمد صدقي الزهاوي

وحفيدة الزهاوي ( مفتي الديار العراقية )

شاعرة ( الموجة الصاخبة ) الحاضرة .. بعد غياب اغلب الرموز الشامخة في جيلها .

الرائدة في الصحافة العراقية ( وقد يكون اسمها من بين اول مائة اسم في سجل النقابة ) .

 لا احد يمرّ بها اليوم او يتذكّرها ؛ ولا نريد ان يكون هذا هو ديدن العراق الجديد ؛ وان  شهدت مرحلة الانتخابات حراكا لم يكن لوجه الادب او الثقافة ؛ فقد حاول بعض السياسيين تسويق اسماءهم للصحافة والفضائيات بمحاولة زيارتها وتقديم ( مغلفات ) توحي بان فيها مبالغ نقدية ؛

او وعودا بالاهتمام (الطبي) وايجاد ما يمكن ان يحفظ للروّاد كرامتهم ؛ لكن ذلك كان قبض دعايات انتخابية وترويجا لاحلام حقائبية .

...........

بهذه الاسطر اضع جميع الحكوميين امام مسؤولياتهم لكي لا يقول احد منهم : لم  نعلم .. او لم يقل لنا احد ؛ او : ما ادرانا

فمن المؤكد ان ( مام جلال ) يعرفها ويعرف جدّها (الشاعر) وجدّها (المفتي ) ..

 ومن المؤكد ان رئيس الوزراء قد قرأ وحفظ اشعارها ؛ وهو( المعلّم) وهو الماجستير في اللغة العربية ..

 ومما لا ريب فيه ان نوّاب فخامة الرئيس يعرفونها حق المعرفة ؛ وكذلك (العراقيين ) من الوزراء ..

 ورئيس اتحاد الادباء ( وقد ذهبت بنفسي لادراج اسمها ضمن رواتب وزارة الثقافة ؛ لكن لا شيء حتى كتابة هذه الاسطر) !!

ونقيب الصحفيين ( لاسيما وان هناك نيّة لتخصيص شقق او قطع اراض للاعلاميين ) ..

اما وزارة الثقافة ووزيرها الصديق (المتحمّس) لخدمة الثقافة والمثقفين ؛ فمعذورة ومعذور ..ونحن ادرى بصلاحياته ( المكافآتية ) المخجلة والتي لا تتجاوز ال ( 400 ) دولار ..!!؟

.......

بعض الناس مثل الامبراطوريات ؛ تدول دولهم ؛ لكن الذي لا ينساه التاريخ لهم ؛ هو مقدار ما تركوه في تاريخ آدابهم وتاريخهم الشخصي ؛ واشهد ان من اتحدث عنها .. قد تركت الكثير الكثير وفي جعبتها الاكثر .

 

 

جواد الحطاب


التعليقات

الاسم: حسين الرضواني
التاريخ: 17/11/2014 16:28:14
شكرا على هذه المعلومات القيمة .

الاسم: زهير مدحت
التاريخ: 24/03/2012 07:58:08
سلمت يداكم وقلمكم الحر... الشاعره سليلة الادب والمجد تستحق وقفه منا.. ولكني اقول سيدي
لقد اسمعت لو ناديت حيا.... ولكن لاحياة لمن تنادي
تحياتي وخالص شكري

الاسم: محمد آل عثمان
التاريخ: 15/03/2011 09:50:28
الشـّاعر المبدع جواد الحطاب ..

أجمل التحايا لكَ ، ولمنجزك الثناء والتقدير ، ولآمال الزهاوي الصحة والرفعة والإحترام .
صوتي معكَ ، نطالب بإنصاف كل المبدعين العراقيين والعناية بهم ، وآمال الزهاوي ، الرائدة في الإبداع وتستحق التكريم والوفاء .. وهي حفيدة هؤلاء ...

جميل صدقي الزهاوي ، أبن محمد فيضي ( وهذا محمد فيضي هو من علماء العراق وكان مرجعاً من مراجع العلم وله مؤلفات في العلوم الإسلامية والحكمة والمنطق والفلك وعلم الكلام ، ومن أحفاده الشيخ أمجد الزهاوي ـ أبن شقيق جميل صدقي ـ وهو، أي أمجد ، رئيس رابطة علماء العراق وهو أبو سعيد أبن الإمام محمد سعيد ـ والإمام محمد سعيد مفتي بغداد في عصره ) وعودة للأسم فهو جميل صدقي أبن محمد فيضي ابن أحمد أبن حسن أبن رستم أبن خسرو أبن الأمير سليمان باشا ، والذي يرجح أن يكون اسم مدينة السليمانية في شمال العراق نسبة الى الأمير سليمان باشا . وجميل صدقي الزهاوي ، عرف بالزهاوي نسبة الى قرية ـ زهاو ـ وهي قرية في شمال العراق من أعمال كرمان شاة والتي كانت موطناً لأسرته في العهد الأخير، هو شاعر وفيلسوف عراقي كردي الأصل ، يرجع نسبه الى أسرة بابان وهي من الأسر الكردية الشهيرة في شمال العراق ، الأسرة التي توّلت الزعامة على كثير من العشائر الكردية وحكمت تلك الأصقاع حقبة من الزمن ، وقامت بأعمال إصلاحية وعمرانية في قرى وقصبات الشمال ، والتي يرجع نسبها أصلاً الى القبيلة العربية بني مخزوم ـ وهذا يؤكد أن هناك من الأسر الكردية كانت في الأصل تابعة لقبائل عربية ، وتغيرت نسبة الى موقهعا الجغرافي والإستيطاني ، وذكرت في كتب التراجم . ومن هذه الأسرة أيضاً أحمد مختار بابان ، رئيس وزراء العراق في العهد الملكي قبل ثورة 14 تموز 1958 بأقل من ثلاثة شهور ، والذي حكم عليه بالإعدام شنقاً حتى الموت من قبل محكمة الشعب التي كان يرأسها فاضل عباس المهداوي ، لكن الزعيم عبد الكريم قاسم أفرج عنه وأطلق سراحه بعد أن طلبوا أهله من الزعيم العفو ، سافر مع عائلته الى لبنان وبعدها الى المانيا ، وفي عام 1976 توفي في مدينة بون .
ولد جميل صدقي الزهاوي في بغداد يوم 18 حزيران 1863 م وبها نشأ ودرس على يد أبيه ويد علماء عصره وعين مدرساً في مدرسة السليمانية في بغداد ، ثم عين عضواً في مجلس المعارف 1887 ومديراً لمطبة الولاية ومحرراً لجريدة الزوراء 1890 وبعدها عين عضواً في محكمة إستئناف بغداد 1893 وسافر الى إستانبول 1896 ، واكب عصرها وثقافتها وأعجب بفكرها وتأثر به وبالأفكار الغربية ، وعين أستاذاً للفلسفة الإسلامية في دار الفنون فيها ، ثم عاد الى بغداد ، وعين إستاذاً في مدرسة الحقوق ، وأنضم الى حزب الإتحاديين، وبعد تأسيس الدولة العراقية عين عضواً في مجلس الأعيان . نظم الشعر منذ نعومة أضافر فأجاده باللغتين العربية والفارسية .وتوفي في عام 1936 ودفن في مقبرة الخيزران في الأعظمية ، ودفنَ على مقربة منه ، أبن أخيه ، علامة العراق ، الشيخ أمجد الزهاوي بعد وفاته متأخراً من وفاة جميل صدقي ، ومن المفارقات أن الشيخ أمجد لم يخرج بجنازة جميل صدقي ، لانه كان يبغضة في الله كما يقول . وكانت حياة الشاعر جميل صدقي ، حافلة بالمواقف والمنجزات والأخبار والمناسبات ، يصعب نشرها هنا في هذا الإيجاز.

كتب عنه طه حسين : لم يكن الزهاوي شاعر العربية فحسب ولا شاعر العراق ، بل شاعر مصر وغيرها من الأقطار ، وكان معري العصر ، لكن هو المعري الذي أتصل باوربا وتسلح بالعلم .

ألا تستحق هذه الشاعرة النظر لها بعينِ التقدير والإمتنان لما قدمته هي وأجدادها لوطنها ، وهل العراق بخيل لهذا الحد على رعاياه .

شكراً شاعرنا الحطاب ، ودمت مبدعاً ومنصفاً .

محمد آل عثمان .


الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 15/03/2011 09:24:10
كانت احلامنا اكبر يا صديقي .. دمت ودام هذا الوفاء ونتمنى للرائعة ابنة الرائع كل خير .. ولكما مني المودة والدعاء
.. وعذرا هي كلمات لاتنفع لمثل هذا الحال ..

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 15/03/2011 07:31:15
تحية جمال لك شاعرنا الجميل جواد الحطاب
الشاعرة قامة من قامات العراق
بوركت

الاسم: الاعلامي عبد الله السلطاني
التاريخ: 15/03/2011 05:55:23
ايها الانيق الزميل العزيز ابا تبارك
بوركت اناملك وهذا اصلك الطيب بان تذكر الرواد من العراقيين الذين كان لهم الدور الكبير في الثقافه العراقيه0
نعم نحن معك هذه مسوولية الحكومه بان تخصص للرواد في مجال الثقافه والاعلام ما يجعل حياتهم مترفه وجميله وخصوصا في اواخر حياتهم 0 على الاقل ان يحسبو الرواد من العراقيين كلسياسي العراقي الذي يقضي فتره في الحكومه وياخذ مخصصاته كامله وبدون نقص0
مزيد من التالق ايها البطل

الاسم: صباح علال زاير
التاريخ: 14/03/2011 17:05:40

تحية لك ايها المبدع جواد الحطاب .. اول مرة في حياتي قرات لك مادة صحفية في مجلة الف باء عام 1981 كانت بعنوان صباح الخير ايتها الحياة حين كنت جندياانذاك وقد ذكرت في موضوعك حينها شقيقي هادي علال زاير قبل ان تختطفه ماكنة الحرب بعد خمس سنين .. واعتقد انك تقصد الان الشاعر جميل صدقي الزهاوي وليس محمد صدقي الزهاوي مع اني لست بشاعر .. تقبل محبتي ايها الراقي.

الاسم: فراس حموي الحربي
التاريخ: 14/03/2011 16:21:58
جواد الحطاب
----------- سلمت قلما حرا نبيلا ايها الحطاب النبيل لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000