.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خُذني إلى معنى الهوى

عبدالله علي الأقزم

خُذني  إلى  معنى    الهوى     الوضـَّاح ِ

حيثُ    الحسين ِ  شُـعــاعُ    كــلِّ    صـبـــاح ِ

خُـذني   إلى   جنباتِ  قدسهِ    ماطراً

بالحبِّ              بالقبلات ِ            بالأفراح ِ

خُذني     إلى      أضواءِ     مجدِه     ذائباً

ليلي     يذوبُ    على    فــم ِ     المــصــبــاح ِ

قد   قال    ليلي   أيـنَ يــجـتـمـعُ    الهوى

أين      الوصول ُ     لملتـقى        الأرواح ِ

فأجبتهُ    إنَّ     الحسين َ   هو      الهوى

و   هوَ    الوصولُ     لبابِ    كل ِّ    صلاح ِ

و هوَ    اشتعالُ     حقائق ٍ       ذهبيَّةٍ

و  هوَ      التقاء ُ     جداول ٍ    و      فلاح ِ

و هوَ   الضميُر  الحي ُّحين     تعذرتْ

مرآتنا         السَّودا       عنْ       الإفصاح ِ

وهوَ  الطهارةُ     حين     يبدأ    غيثــُها

في       موكب ِ     الإعمار ِ  و   الإصلاح ِ

و هوَ  السماءُ     فلا    تـُرى   في    أفقِنـا

إلا       إباءَ          الطائر ِ              الصداحِ

و هوَ   الفِداءُ  على امتداداتِ   المدى

يُـغنيكَ      عن   شرحٍ    و    عن    إيضاح ِ

و  هـوَ    الذي  نشر    الـدُّعاءَ    بكفِّه

رحلاتِ       نور ٍ        عـاطـر ٍ        فـوَّاح ِ

قصدتهُ     أضواءُ   الخلودِ   و   لم   يزلْ

في      الليلة ِ      الظلماءِ      خيرَ      صباح ِ

نـشرتْ    طـلائـعُ         نـورهِ       أنـشودةً

فـيـهـا   انـدحـارُ     الـلـيـل  ِ   بين    رماح ِ

فـيـهـا   انـبـعـاثُ   الـحقِّ     بين    ريـاحـِهِ

فـيـهـا    الـتـئـامُ    الـجـرح  ِ   بين       جراح ِ

فيها     سراحُ         شـوطئ ٍ       محبوسةٍ

فيها      مُناخاتٌ          لأكـرم ِ         راح ِ

هـذا     هوَ   الملكوتُ     في   تسبـيـحِهِ

و  الوجِهـةُ     الأخرى      لأجمل ِ    ساح ِ

أذكـارُهُ       أنـفـاسُـهُ        و        فـعـالُـهُ

نـظراتُ      بـرق ٍ       مـاطر ٍ           لـمَّـاح ِ

جعلَ      الصلاةَ       يمينَهُ     و       شمالَهُ

و   علوَّهُ     و     شـموخَ      كـلِّ     جـنـاح ِ

فتحَ       السماءَ       مدائناً            نوريةً

بالصبر ِ              بالإيمان ِ           بالإلحاح ِ

هـذي    مـدائـنـُـهُ      بداخل ِ      جـنَّـتـي

عـيـدي   و   مـيـلادي   و روحُ   كـفـاحـي

هيهاتَ    تُغلقُ   جنَّتي و هوى   الحسي

ن ِ    لأيِّ     بـابٍ       مُغلق  ٍ     مـفـتـاحـي

خُذني   إلى   معنى   الحبيب ِ   سباحةً

معناهُ      دونَ     العشقِ     غيرُ      مُتــاح ِ

قـد  أبـحـرتْ  نحوَ    الحبيبِ   مشاعري

شـوقَ       الـقـصـيـدِ      لـقـُبـْلـة ِ       الـملاح ِ

فـحـضـنـْتُ    فـيـهِ      كواكـبـاً      قـدسيَّةً

تُـثري    الوجودَ     بـنـورهِا        الـوضَّاح ِ

إنَّ  الحسينَ   كما  يـشـاءُ    هو     المدى

و  هو   الصدى   الحاكي   لكل   نجاح ِ

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2007-09-23 01:04:32
أستاذي الكريم جاسم المعموري

لن أكشف لك سرَّاً لو قلتُ إنَّ الحسينَ عليه السلام

موجودٌ في كلِّ خلية من خلايا قلبي

وأنه طريقي إلى الجنة

و يكفيني شرفاً أن أكون أحد خدامهِ

و لك مني أجملُ تحيِّةٍ

الاسم: جاسم المعموري
التاريخ: 2007-09-21 04:19:43
اوتدري ياعبدالله بانك قد طرقت ابواب المجد والخلود .. ابواب الجنة .. بل ابواب الحرية والكرامة بيد تجري في عروقها دماء الحسين ؟؟ ..




5000