..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كتبتُ لها

سعود الأسدي

كتبتُ لها 

ولم تكتبْ جَوابا

فوا أسَفي !

ولم تبعثْ خِطابا

 

فصرتُ 

كأنني في الصيفِ أرجو

هُطولَ الغيثِ

إذْ شِمْتُ السّحابا

 

رأيتُ بها الشّرابَ

فكانَ وَهْماً

كأنّي قد لَحِقْتُ بها السّرابا

 

وقد جَفّتْ منابعُها فأضحى

شعوري عن منابعِها اغترابا

 

فصِرْتُ بلا شرابٍ أرتجيه

ولا ظِلٍّ ،

وأفترشُ  الترابا

 

وقد أبصرتُ أن الدارَ قفرٌ

وأنّ لها من الأحزانِ بابا

 

نظرتُ يديَّ فارغتين ممّا

رجوتُ ،

وما حسبتُ لذا حِسابا

 

أسيّدتي !

وما قولي عِتابٌ

فما أنا مَنْ يُبادرُكِ العِتابا

 

فإن عاتبْتُ

لا أُطرِبْ مروجي

بفعلي ذا

ولا أُرضي الهضابا

 

وكمْ بيني وبينكِ من وصالٍ

مواويلٍ ،

وأحياناً عَتابا

 

لكِ العُتبى ،

وقلبي من حنانٍ

وعشقٍ باتَ يلعبُ بي لِعابا

 

وزهرُكِ عاطرٌ

من كلّ صوبٍ

له أصبو ،

ولستُ كَمَنْ تَصَابى

 

أجيبيني !

 أنا صِنْو اصطبارٍ

ثباتاً زادَني ،

وجزَى ثوابا

 

وأنتِ بعيدةٌ عني

ولكنْ

حضورُكِ قد جنيتُ به اقترابا

 

فكوني مثلَما تبغينَ إنّي

لبستُ لديكِ من فَرَحٍ ثيابا

 

وقد هانَتْ  صِعابُ الدهرِ حتى

رأيتُ الحبَّ هَوّنَ لي الصِعابا

 

عشقْتُكِ ،

كنتِ زهراً ،

كنتِ عطراً ،

وشعراً والحديثَ المستطابا

عشقتُكِ ،

كنتِ خمراً ،

كنتِ كأساً ،

أبَتْ إلا على شفتي انسكابا

 

وقلبي خافقٌ فيما اعتراهُ

كموجِ البحرِ يضطربُ اضطرابا

 

سأُبحرُ في هواكِ بقاءَ عُمْري

وأرضَى بالمغامرةِ اصطحابا

 

وأبقَى مُبْحراً لأراكِ طيفاً

أؤوبُ به إلى وطني إيابا

 

وليس سواكِ يُرجعُ  لي شبابي

ويُرجِعُ بي إلى وطني الشبابا

 

فإنْ أظفرْ فذا فوزٌ عظيمٌ

وإلاّ

كانَ لي قمرٌ ... وغابا

 

 

 

سعود الأسدي


التعليقات

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 07/03/2011 08:42:52
الشاعر القدير سعود


ما أروعك ايها البهي بنداوة ونقاوة الاحاسيس والمشاعر !

الوطن جميل ...ايها النبيل


لقلبك كرمة تقطر ودي


احتراماتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 05/03/2011 08:45:33
الله....الله الله الله....لك كل الجلال يا شاعر فلسطين الباسق..
وعزه الذي نثر بذور محبتك في فؤادي....اسعدت هذا الصباح ببوح العذوبه...
سيدي واستاذي ...اتساءل كيف لها ان تغيب عنك وقد سكن السحر حرفك ومشاعرك ؟ والله مجنونه هذه ...هههههههههه

دمت والروعة على وصل...
محبتي

شادية

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 04/03/2011 19:10:37
الرائع صاحب القلب المرهف كانت كلماتك تراقص الجمال و تفوق علية برقصة البهاء , سوف تقرأ و تعود اليك صاغرةً بجوابها دمت مبدعاً

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/03/2011 18:07:38
وليس سواكِ يُرجعُ لي شبابي

ويُرجِعُ بي إلى وطني الشبابا

فإنْ أظفرْ فذا فوزٌ عظيمٌ

وإلاّ

كانَ لي قمرٌ ... وغابا
سعود الأسدي

لك الرقي والابداع ايها الالق النقي دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 04/03/2011 14:20:16
وتبقى نصوصك تنبض شبابا ونضارة...روحك الجميلة تتجلى واضحا فيما تكتب.مع التقدير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/03/2011 14:13:49
عزيزي الاخ ابا السعادات سعود الاسدي

هي الدنيا كما قد قلتَ فيها

تُمنينا المُنى وتُذيقُ صابا

فلا تأسى على مافات منها

وخذْ بالصبرِ إنْ رُمتَ احتسابا

دمتَ في ألقٍ نيّراً منوراً مركز النور .

الحاج عطا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 03/03/2011 22:55:38
الشاعر الرائع سعود الاسدي .
كتبت لها ولم تكتب جوابا
فوا اسفي ولم تبعث جوابا
فصرت كانني في الصيف ارجو
هطول الغيث اذ شمت السحابا
قصيدة جميلة.. تحمل من المشاعر والاحاسيس؛ ما يجعلها
في مطاف القصائد الاكثر قربا الى قلوب قراء الشعر
العربي بصورة عامة . وهي تعيشنا باجواء جميلة, وراقية .
تحياتي ..




5000