..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علي الخاقاني .. موسوعة نجفية غنّاء

هادي الفتلاوي

ولد علي الخاقاني في النجف الأشرف في النصف الأول من شعبان عام 1330 هـ , 1901 م في كنف جده المجاهد الشيخ علي الخاقاني صاحب كتاب  ( الرجال ) , فكان يعلّمه القراءة والكتابة ويتوسّم فيه كل شيء , وبعد وفاة جده أخذه أبوه وأدخله ( الكتاتيب ) أي الدراسات الأولى العامة , فدرس على  يد ( عزيز الغريباوي , والمظفر , وعبد الكريم الجزائري ) وغيرهم . 

وبعد تجاوزه الثامنة من عمره أخذ يعتمد على نفسه ويذهب الى بعض مكتبات البيوتات في مدينته النجف آنذاك , مثل ( آل الجزائري , وآل الصافي , وآل كاشف الغطاء ) وغيرهم , وأخذ يستنسخ المخطوطات بشتى معارفها وفنونها وأنواعها , وبعد فراغها منها يراجعها ويردّها الى أصحابها .

وفي عام واحد إستنسخ أكثر من ( ثلاثين ) مخطوطة بين كتاب وكتيّب . وبعد أكماله السابعة عشرة من عمره قام بنشر كتابين بالتعاون مع والدته ألتي كانت فاضلة في زمانها وبين قريناتها والكتابان هما ( إنقاذ البشر في القضاء والقدر ) و إستقصاء النظر ) .

وكان أول كتاب قام بتأليفه هو ( ثمرة العارفين في العلماء الربانيين ) , ثم فكّر بعمل موسوعة أسماها ( معجم وفيات القرون الهجرية ) , وقد جاوزت ( أربعة عشر) مجلداً , ثم أخذ يجمع موسوعة أخرى أسماها ( ألأدب الشعبي ) جاوزت ( 10 ) مجلدات .

وقد إستنسخ في بداية حياته وهم لم يتجاوز الثلاثين من عمره أكثر من ( 200 ) مخطوطة بين كتاب وكتيّب وقام بتحقيق الغالبية منها .

        ثم بدأ بفهرسة المخطوطات الموجودة في الكتبات العامة والخاصة في العراق ليقطع الطريق على الذين يسرقونها أو يبتاعونها , وقد تحقق ذلك فعلا ونجح في هذا المضمار وقام بجمع هذه المخطوطات اوزت الموسوعة أكثر من ( عشرة ) مجلدات والتني نشر بعض منها في مجلة ( المجمع العلمي العراقي ) ومجلة ( الأقلام ) في سنتها الأولى وبعض منها في مجلة ( الأعتدال النجفية ) لصاحبها المرحوم ( محمد علي البلاغي ) .

       ومن الموسوعات التي قام بطبعها ( موسوعة شعراء الغري ) المشتملة على ( 12)مجلد و ( شعراء الحلة ) الطبعة الأولى ( خمسة) مجلدات ثم طبعة ثانية (ثلاثة) مجلدات في بيروت , وبقي منها أربعة مجلدات لا نعلم هل تم طبعها من قِبل ولده الأستاذ بديع أم لا  .

        ولم يكتفي علي الخاقاني بذلك وإنما قام بعمل موسوعة لمعظم المدن العراقية أمثال ( الموصل , واسط , البصرة , كربلاء والكوفة ) ناهيك عن بعض الدواوين الشعرية التي قام بتحقيقها مثل ( ديوان السيد حيدر الحلي ) بجزئيه الأول والثاني ' و ( ديوان صالح التميمي ) , ووضع موسوعة في  0 الشعر الشعبي ) إسمها ( فنون الأدب الشعبي ) , طبع منها ( 12 ) حلقة , وقدّم لأكثر من ( 100 ) كتاب , ونشر أكثر من ( 150 ) كتاب , ووضع دراسات عن شعراء عراقيين معروفين مثل ( محمد سعيد الحبوبي , وعبد الغفار الأخرس ) , ووضع موسوعة عن الأغاني والمغنيات تحتوي على أكثر من ( 1500 ) صفحة , و ساهم في العديد من المؤتمرات وألقى العديد من المحاضرات في العالم العربي والأسلامي .

مكتبتة .. دار البيان

       علي الخاقاني أسس مكتبة إسمها ( دار البيان ) , وتقع في شارع المتنبي في مدينة بغداد , وتحيط هذه المكتبة مجموعة من المكتبات المعروفة أمثال ( مكتبة المثنى , لصاحبها قاسم رجب ) و ( مكتبة النهضة لصاحبها عبد الرحمن حياوي ) و ( المكتبة الألية لصاحبها شمس الدين الحيدري ) و ( المكتبة العصرية لصاحبها محمود حلمي ).

      أما مكتبة دار البيان فقد إمتازت عن بقية المكتبات بما يلي :

1-    كثرة  زوزارها من مختلف طبقات المجتمع بكل الفئات والطبقات والأقليات الأجتماعية .

2-   ألأواصر والعلاقات الثقافية التي تجمع صاحبها ( الخاقاني ) مع دور النشر العالمية مثل ( مكتبة الخانجي في مصر , والنهضة المصرية , والمجمع العلمي  العربي في سورية , ودار العلم للملايين , ودار الثقافة ودار صادر في بيروت ) وغيرها .

3-   إشتراك صاحب الدار ( الخاقاني ) بالأتفاق مع بعض المؤسسات الكبيرة في طباعة بعض الموسوعات مثل موسوعة ( المغنّي ) حيث إتفق مع ( حسن فولذكر ) صاحب دار الكتاب العربي ببيروت , والتي ضم شرحها ( إثنتا عشرة ) مجلداً , وإتفق مع ( ابراهيم فولذكر ) صاحب دار المعرفة في نشر كتاب ( رغبة الآمل في شرح الكامل ) في ( ثمان) مجلدات , ومع (دار صعب ) لنشر كتاب ( مختارات الباروني ) ( أربعة) أجزاء , وديوان ( إبن الشجري ) و ( تاريخ الفلسفة اليونانية والأوربية ) وعدد من المؤسسات الأخرى .

.

أما بالنسبة على المعارض , فقد شاركت ( دار البيان للخاقاني ) في معارض كثيرة , مثل معرض الكتاب العربي في بيروت  عام 1974 , ومعرض الكتاب العربي في القاهرة عام 1968 , ومعرض الكتاب العربي بالأشتراك مع المجمع العلمي العربي بدمشق , إضافة الى معارض عديدة في الخليج العربي , أما على الصعيد المحلي فلإن دار البيان من المؤسسين والمشاركين في جميع معارضها.

الموروث الشعبي

عُني علي الخاقاني بالفلكلور العراقي كثيرا , فقد كتب عن العادات والتقاليد السائدة في منطقة الفرات الأوسط آنذاك , حيث كان يقضي جلّ إهتمامه ووقته في ضيعته التي تركها له والده في منطقة الشامية ( الصلاحيات ) , واخذ يلتقي ببعض الشيوخ والنساء هناك مكتسباً منهم الخبرة في هذا المضمار ويسألهم عن رواة الشعر الشعبي وعن أهم العادات والتقاليد الشعبية , وكان في ذلك فتى يافعاً , أما إهتماماته بالشعر الشعبي العراقي فقد عبّر عن عشقه له من خلال مقدّمته من الحلقة الأولى من موسوعته التراث الشعبي .

      و هناك أكثر من (50 ) حلقة مخطوطة لا نعلم هل انها ترى النور بطباعتها ,اما بعد الموسوعة فقد قام بجمع أشعار الشعراء وتشجيعهم , ووضع لكل شاعر معلومات مهمة ودقيقة , وكتب العديد من المقالات وميّز بنظرته بين الجيد والرديء .

    وقد طبع الخاقاني عدة كتب منها :

1-   شاعرات في ثورة العشرين

2-   مجموعة الأبوذيات الكبرى

3-   فدعة الشاعرة .. دراسة في حياتها وشعرها

4-   مجموعة الأبوذيات الحسينية الكبرى

5-   ديوان الشاعر عبد الصاحب عبيد الحلي

6-   ديوان نفثات الحياة للشاعر هادي ميرزا الحلي

أما بالنسبة للمقالات التي نشرها في مجلة الاقلام , ومجلة التراث الشعبي , ومجلات أخرى فأكثرها تبحث عن االشعبي العراقي .

ومن أهم مطبوعاته :

1-   شعراء الغري من (12) مجلد طبع في النجف الأشرف عام 1954 م

2-   مجلة البيان من سنة 1946 الى سنة 1951 م

3-   شعراء الحلة  من (5) مجلدات ط1 ستة 1954 , و (3) مجلدات سنة 1964

4-   فنون الأدي الشعبي (12) حلقة سنة 1962 م

5-   نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب سنة 1962

6-   ديوان السيد حيدر الحلي (2) مجلد سنة 1951 م

7-   شعراء بغداد ( 3) مجلد سنة 1962 علما أن الموسوعة تحوي على (25) مجلد

وعدد كبير من الطبوعات الأخرى .

ألتسلسل الزماني والمكاني لـ .. دار البيان

  

تأسست المكتبة في بغداد بإسم ( دار البيان ) سنة 1962 م , وكان علي الخاقاني من أصحاب المقام الاول في مضمار النشر الادبي والعلمي والتراث الشعبي , لذا كان أصدقاؤه ومحبيه يلتفون حوله في مجلسه الممتع في مكتبته العامرة ومن مختلف شرائح المجتمع أدباء وشعراء وعلماء وأطباء وفلاسفة وأساتذة جامعة وطلاب كليات ومعاهد مختلفة حيث المناضرات والمساجلات والاحوارات تجري بينهم على أشدّها ويتفاقم النقاش وكلٌّ يدلو بدلوه  ضمن اختصاصه وفهمه وعلمه , وكان الخاقاني هو الرأس والعقل الراجح الذي يتطلع اليه الجميع ينتظرون رأيه وكان نعم المعين لجميع رواد المكتبة بتوفيره للمصادر والكتب التي يحتاجونها دعما منه للعلم وأهله إضافه الى دعمه لهم بطبع إطروخاتهم وكتبهم داخل وخارج العراق وقد تجاوزت المطبوعات على (300) كتاب  إضافة الى اعادة طبع الموسوعات القديمة والكتب النادرة بأسعار مناسبة لغرض استفادة الباحثين منها , وقد قام بإستيراد العديد من العناوين المهمة بالتعاون مع المؤسسات والمكتبات في الاقطار العربية , حتى اشتهرت دار البيان كثيرا وذاع صيتها في داخل وخارج العراق وأخذ يتوافد عليه أعضاء المجمع العلمي في سوريا للحصول على وكالة منه , وقد سافر مرات عديدة الى مصر وسوريا ولبنان ودول الخليج العربي للمساهمة في معارض الكتب التي كانت تقام هناك , ولا تزال المكتبة عامرة تؤدي دورها الفعال بإدارة ولده الاديب بديع الخاقاني لأتمام مشوار أبيه طيب الصيت .

رحيل علي الخاقاني

رحل علي الخاقاني مخلّفاً فراغاً واضحاً في الساحة الأدبية , ولا يمكن سد ذلك الفراغ من غيره , ويقول ولده ( بديع ) كانت أمنيته أن يرى كتبه ومؤلفاته مطبوعة , وكان يردد دائماً ( أن حياتي في كتبي ومؤلفاتي وموسوعاتي ) , فله ( الأدب المنسي 10 مجلدات ) و ( تاريخ وفيات الرجال 10 أجزاء ) و ( دليل الآثار مخطوطة 10 أجزاء ) و ( شعراء البصرة 6 أجزاء ) و ( شعراء كربلاء 4 اجزاء ) و ( شعراء الكوفة 5 أجزاء ) و ( مستدرك شعراء الغري 10 أجزاء ) و ( شعراء الموصل 10 أجزاء ) وكتب كثيرة لا يمكن حصرها .

أبرز الشخصيات القريبة من الخاقاني

  

أن أبرز الشخصيات القريبة من الخاقاني هم ( ألشاعرأحمد الصافي النجفي , والشاعر أحمد رامي من مصر, والدكتور مهدي علام , والممثل يوسف وهبي , والدكتور محمد أبو الفضل ابراهيم من مصر , ومن لبنان نزار عارف الزين صاحب مجلة العرفان , والشاعر نزار قباني , والاستاذ يحيى الخليل رئيس نقابة الناشرين , والاستاذ حسن الزين , ومن سوريا الدكتور حسني سبح رئيس المجمع العلمي , والاستاذ شفيق جبري , والسيد علي الصندوق , ومن الاردن الدكتور ناصر الدين الاسد , والاستاذ روكس بن زايد العزيزي , ومن المغرب الدكتور عبد الهادي النازي , ومن الامارات الامير زايد بن سلطان آل نهيان , والشاعر محمد الشيباني , والكتور مانع سعيد العتيبة , والاستاذ عبد المجيد القيسي , ومن العراق الشعراء حافظ جميل , وخضر الطائي , وجميل احمد الكاظمي , ومحمد القبانجي , وكوركيس عواد , وسالم الالوسي , وكثيرون .

إهتماماته بالمرأة 

         بدأت إهتمامات الخاقاني بالمرأة تظهر من خلال تأتره بوالدته , فهو مدين لها أما وأمرأة عالمة ومثقفة , فهي ربّته وأحسنت تربيته ووجهته الوجهة الصحيحة على درب العلم والدين , وقد ساهم معها في طبع كتابين هما ( إستقصاء النظر , وإنقاذ البشر ) # وكانت تمدّه بالمال من ملكها الخاص ليشتري به الكتب والمخطوطات .

        ويعتبر الخاقاني من أوائل المساهمين في توعية وتوجيه المرأة العراقية بصورة خاصة والعربية بوجه عام في بواكير القرن العشرين , ولقد ساهم الى حد بعيد في عملية تحرير المرأة والأخذ بيدها على طريق الحرية والنور , وأظهر جل إهتمامه بهذا خلال كتاباته واحتضانه للأقلام النسائية التي ساهمت في عملية التوجيه والتحرر , رغم التزامه بالأخلاق الفاضلة والعادات العربية الأصيلة , وكان يعتبر الأم مدرسة لأعداد الأجيال التي تخدم الوطن , كما أنه دعى الى تعليم المرأة في وقت كانت الأمية تخيّم على واقع المرأة , كما أنه من الداعين الى انتزاع حقوق المرأة كاملة في محيط المجتمع بوضوح لا لبس فيه .

ملاحظة : كثير من هذه المعلومات حصلنا عليها من ولده الأستاذ بديع الخاقاني المسؤول عن مكتبة والده المرحوم علي الخاقاني

 

 

 

هادي الفتلاوي


التعليقات

الاسم: علاء الغريباوي
التاريخ: 24/10/2017 18:52:43
نشكر الشيخ بديع الخاقاني على معرفته ولهذا نسال الله ان يوفقه في حياته

الاسم: ماجدة عباس حسن
التاريخ: 15/04/2014 03:50:43
رحمة الله عليك يا ابا بيان
وأملنا ان يكمل ابناءه على خطى والديهم
وشكرا للسيد الفتلاوي

الاسم: مهدي الشمسي
التاريخ: 24/02/2011 17:08:03

تحية للاستاذهادي الفتلاوي لتسليطه الضوء على تراث ومآثر علم من اعلام الثقافة في العراق . كنت قد التقيت ابي بيان عشرات المرات في مقهى البرلمان في بغداد مطلع السبعينيات من القرن المنصرم، كان بحق موسوعةادبية وفكرية ثرية مثيرة، تضم بين ثناياها الادب والفن والتاريخ والسياسة والتراث ، كان رحمه الله موسوعة ثقافية تنبض بالابداع والحب والحياة.
هي دعوة للمهتمين بشؤون الثقافة، لجمع تراث علي الخاقاني لاهميته ،كونه تراث خصب جدير بالتبويب والنشر .
رحم الله ابي بيان الانسان الاديب والمؤرخ وعلم من اعلام الثقافة في العراق . ومحبتي للاستاذهادي الفتلاوي .




5000