هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دعوى الموامرات الشعبية ومفهوم الوطنية الحكومية

عصام حاكم

يتردد في الاوساط الحكومية وعلى مدى الايام والاسابيع الماضية وفي اكثر من بلد عربي ومن دون خجلا او وجل من الموسسات الاكاديمية المختصة في علوم اللغة العربية ومن الانعكاسات البلاغية والنحوية ودقة المعنى وحيثيات الموضوع المشار اليه وطبيعة الصفة وحال الموصوف وهل من علاقة بينهما وما اوجه التشابه خصوصا ونحن نؤكد على ان الصفة تتبع الموصوف في كل زمانا ومكان، ومن غير ذلك قد تصبح الامور عبثية وعشوائية لاسيما ونحن نتعرض الى مفردة الموامرة التي اطلقها الزعماء العرب وهي تنسب لاخوننا المتظاهرين والمحتجيين على اعتبارها العصى السحرية التي تتكىء عليها الانظمة العربية والملاذ الامن  للهروب من مأزق الانتفاضة الشعبية التي تعم حدود منطقتنا العربية وهي تطالب بالتغير وازاحة شبح الانظمة الدكتاتورية.

ومن هنا قد نكون مضطرين وحال المضطر كما يتفق الجميع معي فانه غير باغي للفصل ما بين المفردتان المذكورتان وهما الموامرة والوطنية، وقبل ان نزيل مواطن اللبس الحاصل يتوجب علينا ان نعرف من هو صاحب نظرية الموامرة ومن هو الوطني، لاسيما وان طرفي المعادلة وهما الشعب والسلطة يمنون انفسهم بحتمية الشمول بالمواصفات المطلوبة وان تتحقق شروط الوطنية الى صفه، خصوصا وان دعاة الوطنية هم من شريحة الملوك والامراء والسلاطين والرؤوساء العرب ومعهم الحواشي والخدم والمستفيدين، وان حسهم الوطني من وجة نظر حكومية هي التي دفعة بهم بأتجاه البقاء في السلطة لعشرات السنين ومنهم من وصل الى الاربعين واكثر وربما هم مستعدين لبذل قصارى جهدهم من اجل التحول نحو ستراتيجية التوريث لابناءهم وابناء ابنائهم لان السلالة السلطوية قد طعمة من الاساس وفي الاصلاب بفيروس مضاد للموامرة حتى وان اضطرتهم الضروف الى استباحة الحرمات وقتل النساء والاطفال وذبح الرجال وابادة المعارضين لهم في الداخل والخارج وسرقة البلاد والعباد.

وذلك كي لا تكون هناك اليه للتغيير لانها ثقافة مستوردة وماجورة ومجرمة وكافره لانها تفتح عيون الناس واذانهم ضد ولي الامر وهو الحاكم، وعلى هذا الاساس ووفق هذه النظرية فالانسان ليس من حقه ان يغير ملابسه حسب طبيعته التكوينية والجسمانية منذ الصغر حتى الكبر وحتى سلوكه الحياتي والعلمي ما دامت وجهة النظر الحكومية لا تجيز ولا تطيق فرضية التغيير لانها تدخل في خانة العصيان والموامرة.

اما من جهة الفصيل الاخر المكنى بالمتامر وحسب تصريحات المسئوليين الحكوميين فانهم ايضا حريصين جدا للدفاع عن انفسهم ويتمنون ان يكونوا في خانة المتامرين فعلا اذا كانت الوطنية هي التي حفزت القادة العرب على ان يذيقوا الشعوب العربية الموت الزئام ويبددوا ثرواتها ويقتلوا ابنائهم وانهم يحمدون الله سبحانه وتعالى كثيرا لانه جلة قدرته وفر عليهم فرصة عدم  اخذ مصل الوطنية الحكومية كي يكونوا في مناى عن اضرار تلك الوطنية الزائفة.

 

 

عصام حاكم


التعليقات




5000