.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كاتبات مبدعات

يسرا القيسي

توقفت بجدية عند شخصية وحياة الروائية الجزائرية الفاضلة فضيلة الفاروق وهي من عائلة بربرية في الجزائر ؛ هذه الكاتبة المبدعة التي تحملت سوط المجتمع والاهل مع بعض تتدفق لغتها بالشاعرية والحب .. ومقتنعة بأن كل من يجيد لعبة اللغة بأمكانه ان يكتب نصآ ناجحآ ..؛
قرأتُ لها
من رواياتها تاء التأنيث التي تتحدث
فيها عن الارهاب الذي يروح ضحاياه من الابرياء بحجة الدين واضطهاد المرأة الجزائرية ؛مثلها مثل أخواتها من النساء العربيات ؛ الاجمل ما في الرواية دعوتها للمرأة العربية ان تقول لا لا للقمع لا للاضطهاد لا للمجتمع الذكوري وقسوته وسطوته على المرأة واللذين الى الان يعتبرون ان المرأة عورة او كائن ناقص

جرأة مشروعة

تتسم روايات كاتبتنا الفضيلة بالجرأة التي تسيطر عليها لغة الجنس ؛ لكن كل من يتعمق في قراءة رواياتها يتوصل الى قناعة بان عذابات المرأة العربية حين ترتبط برجلِ كان قد عرف من العلاقات الجنسية من خارج العلاقة الزوجية
اما في روايتها الابداعية مزاج مراهقة ؛ ولحظة لاختلاس الحب واكتشاف الشهوة .... وفي كل رواياتها نسيج روائي ذو حبكة متناسقة يخدم النص واحداث الرواية التي توعي المرأة العربية
دعوة الفاروق

من خلال رواياتها الجريئة تدعو فيها المرأة العربية ان تُحِسن أختيار الرجل الذي تأتمن له وستمنح جسدها له .... عليها أن لا تعطي جسدها لمن لا يستحقها او لا يفهم ولا يُقدس العلاقة الجنسية بين المرأة والرجل وبشكل واعي ... وعلى المرأة العربية أن تستعمل ذكائها وأن تُفرق بين الرجل الذي يحبها وبين الرجل الذي يشتهيها لجسدها ...؛
ضياع المرأة

وفي رواية أكتشاف الشهوة .. كانت تقصد بأن المرأة العربية ضائعة منذ قرون ولم تهتد بعد الى طريقها .. وأنا شخصيآ مقتنعة برواياتها وتوعيتها للمرأة من مشرقنا الى مغربنا ؛ لانني قبل فترة كنت أتابع برنامج على أحدى الفضائيات العربية ومن خلال البرنامج تم طرح سؤال كم أمرأة لا تعرف معنى النشوة الجنسية ؛ تبين أن نسبة75% من نساؤنا العربيات لا تعرف ولا تفهم معنى النشوة وكيف
الوصول اليها؟؟!!! ...

مجتمعات وقوانيين جائرة

المرأة العربية في رأي كاتبتنا ورأي الشخصي أضافة الى كاتباتنا العربيات المبدعات والاساتذة الاختصاصيين في علم النفس والعلاقات الجنسية ؛ بأن المرأة مطحونة ؛مضطهدة ؛مسُتعبدة ؛ مسٌيرة وليست مخٌُيرة .... نحن نحيا في العولمة والانترنت والفضائيات لكننا ما زلنا نعيش في عوالم مظُلمة .. والوصاية ... وسلطة الاخ .. وأستبداد الزوج .. وما الى هنالك من تعذيب نفسي في عوائلنا الشرقية ....

دعوة فضيلة

دعوة صريحة وواضحة الى كل أمرأة أن تكتب عن ما تتألم منه ومن الشئ الذي يوجعها ويؤذيها ؛ هذه هي حقيقة مجتمعاتنا المغلفة بقشور الدين ترفض حتى صوت المرأة ....عليه ان تنفض غبار أزمنة ؛ وتخرج من خيوط العنكبوت ..

حقيقة روايات الكاتبة الرائعة فضيلة الفاروق صاحبة العقلية المُستنيرة المتقدة ؛بكل ما فيها من جرأة فيها دعوة صريحة لتوعية المرأة العربية ... كيف تحافظ على جسدها .. وبنفس الوقت تعرف متى وكيف تقول لا ... لا للرجل المستبد لا للقوانين العربية الجائرة ... لا للرجل
الخائن ... لا للارهاب بحجة الدين ؛
دعوة فضيلة

تُركز الكاتبة في رواياتها على تحرر المرأة من عقدها وكبتها الجنسي ؛ وكل ما تطرحه فضيلة في رواياتها هو من عمق الواقع المر الذي نعيش به ؛ فعلا معظم مثقفونا الذين يدعون لحرية المرأة يعانون في أزدواجية في الشخصية ؛ يتزوجون من نساء محجبات ولا يصطحبها معه الى المناسبات والملتقيات ؛ وحسب قول الكاتبة كانت تعاني من الاضطهاد من أخوها وأبوها ليقول لها أنا ذكر ولي سلطة عائلية وعشائرية وقبلية
صوتي الى صوتك

أضمُ صوتي الى صوتها .. والى أصوات كل كاتباتنا العربيات اللواتي يدعون المرأة الى التحرر من عقدة الجنس والتحرر من عقدة الرجل المستبد ؛ ورفض القمع والاضطهاد بكل اشكاله ؛فلتكن فضيلة الفاروق وأحلام مستغانمي ود.نوال السعداوي وزينب حفني وهدى بيطار ؛ والكثيرمن المبدعات والمتحررات فكريآ خير مثال للمرأة العربية من سلطة الرجل الذي لا يحترم كيانها وشخصيتها
لا للرجل الذي يستغل جسد المرأة أشباعآ لرغباته ونزواته .... لا لانصاف الرجال وأشباه الرجال
نعم للمرأة العربية المتحررة فكريآ والمتحررة من عقدة الرجل والجنس
نعم لتحرر المرأة العربية من قيود وعقد تسحبنا الى قاع الارض .. والامم والشعوب تُحلق في عالم الفضاء
نعم لكل كاتباتنا المبدعات دون أستثناء
تحية من القلب لكل أمرأة عربية أبدعت في عملها وأثبتت جدارتها تحية لفضيلة الفاروق على رواياتها

نبذة مختصرة عن حياة الكاتبة فضيلة الفاروق
جزائرية المولد والنشأة ولدت في عاصمة الاوراس قبائل بربرية بالجهة الشرقية من الجزائر
حائزة على شهادة الماجستير في اللغة والتي عملت في الصحافة المسموعة والمكتوبة في الجزائر وحين أنتقلت للاقامة في بيروت كتبت في الصحافة اللبنانية في الكفاح العربي ؛ الحياة ؛والسفير

 

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 15/03/2011 23:30:11
صديقي الطيب علي الزاغيني .. شكرآلمتابعتك مقالاتي وتعليقاتك
الناضجة فأناأستمد معنوياتي وأصراري على الكتابة منك ومن خلال كل زملائي الرائعيين .. دمت صديقآ رائعآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: حسن الهاشمي
التاريخ: 15/03/2011 13:11:40
أنا مع يسرا القيسي مع كل ما قالته، ولكن أين تريد أن تصل بنا كاتبتنا المتحررة، عندما قالت نعم للمرأة العربية المتحررة فكريآ والمتحررة من عقدة الرجل والجنس، ماذا بعد التحرر؟! إذا كان الحفاظ على استقلاليتهاوخروجها من البيت لممارسة أعمالها ضمن نطاق الفضيلة فأهلا ومرحبا بهكذا تحرر، أما إذا كان التحرر بمنظور الكاتبة المتحررة بهز الأرداف والأكتاف واحتساء الخمور في الحفلات الماجنة فهذا ما لا ترتضيه حتى الكاتبة نفسه، إلا اللهم نجرد أنفسنا من خانة الإنسانية ونسوق بها إلى متاهات الإباحية والإنسياق وراء الغرائز الحيوانية دونما إعمال للفكر، الذي يميزنا عن بقية الدواب الهائمة حيث همها علفها ومنكحهاليس إلا، فالتأصيل لتحرر المرأة هو فكري نفعي وليس عاطفي لهوي، أليس كذلك يا رائدة التحرر في عالمنا العربي؟!!!

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 21/02/2011 13:09:43
يسرا القيسي الرائعة
اهلا بعودتك والحمد لله على سلامتك
شكرا لهذا الجهد الكبير وتسليطك الضوء على الكاتبة الجزائرية فضيلة الفاروق
اضم صوتي لصوتكم من اجل تحرر المراة العربية من تسلط الرجل
واتمنى ان احصل على ما كتبته الرائعة فضيلة الفاروق
تحياتي اليك ايها الرائعة
وردة بيضاء اهجيها اليك من ضفاف دجلة الخالد




5000