..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لم الحكم؟

عباس النوري

تقبل الله صيامكم وقيامكم... وانقذ الله تعالى الشعب العراقي من شرور ناسه واعدائه.

في زمن الطاغية بالتحديد نهاية السبعينات كنا نكتب على الجدران الآية الكريمة( ولا تركنوا للذين ظلموا فتمسكم النار). عنوان تحدي للبعثيين الذين عاتوا في الأرض فسادا, وقتلوا وشردوا ملايين من العراقيين. كنا نعلم بأنهم تبعة للأمريكان والصهاينة. هكذا تحدث لي أحد أفراد حزب الدعوة. ويسترسل ويقول: اليوم أرى أن حزب الدعوة وأحزاب اسلامية كثيرة تتعاون مع الأمريكي المحتل ويتحاور لاعادة البعثيين للسلطة, قتلت اعضاء وأنصار حزب الدعوة. ماذا حدث, وماهو هذا التغيير الحاصل. أين علمائنا ومجتهدينا من هذا الموقف المخزي. أم أن قوت هؤلاء القتلة أجبرتهم للتنازل, أم أن طعم الكرسي والسلطة قلبتهم رأسا على عقب. عوض أن يكونوا أنصار المظلومين ساندوا الظالمين...فأين هم من الآية الكريمة.

لقد كتب بعض المثقفين الأسلاميين عن الحكم لمن في العراق الجديد, وحاولوا بكل جهدهم رسم صورة جميلة عن الأحزاب الاسلامية المشاركة في السلطة, في حين أننا نرى جهود رئيس الوزراء ارضاء الأمريكان لكي يكتبوا تقريرا فيه من الايجابية عن انجاز الحكومة لكي يستمر الدعم الأمريكي. وحين نوه الرئيس الأمريكي لخفض بعض من تواجد الجنود الأمريكان أشاد البعض لهذا التصريح...مع أنه لم يدققوا غاية التصريح...وللعلم بأن أعياد رأس السنة الميلادية على الأبواب ولابد له أن يحضر شيئا ملموسا للشعب الأمريكي لكي يرضى عن سياسته.

لم الحكم؟ ....المحاولة البائسة التي اراد البعض تمريرها على عقول العراقيين بأن الأحزاب الاسلامية الحاكمة تؤمن بالديمقراطية...وأن ليس هناك خلاف بين الحكم الديمقراطي والحكم الاسلامي...بائت بالفشل الذريع...لأنه ليس من المعقول الجمع بين النقيضين...الديمقراطية تقبل بكل الأفكار والأراء وتتحكم للقانون فقط القانون الذي اتفق عليه الجميع. وبما ان واقع الشعب العراقي متكون من أديان متنوعة ومذاهب فكرية مختلفة ومتخالفة...فليس من المعقول أن نفرض حكما شرعيا فيه من الحدة والجزم بحيث لا يمكن التخلي عنه كليا ولا جزئيا...في حين هذا الحكم الشرعي مرفوض من قبل فئات كثيرة.

البرلمان العراقي...متكون من أعضاء يؤمنون بالدين الأسلامي وأعضاء يتدينون أديان أخرى, وهناك من لا يؤمن بأي دين...ولا يرى للدين أي موقع ذات علاقة بالسياسة والتشريع الذي يجب أن يرضى على الأقل الأكثرية. حين التصويت من قبل الأكثرية مثلا: على عدم جواز بيع الخمور علنا وسرا...أليس هذا الحكم مجحف بحق الذين يرون في دينهم بأن بيع الخمور مباح, أو عند الذين لا يؤمنون بأي دين ولا يمكنهم نوم ليلتهم دون شراب الخمر او ما شابه ذلك. واذا كانت الأكثرية في البرلمان مسلمة وقررت قرارا..فيه نوع من الانصاف بحيث أعطت الحق لم يبيح بيع واقتناء الخمور بأن لهم الحق والحرية بذلك, أليس قبولهم لهذا الأمر شركاء في الحرام....لأننا نعرف بايعه وشاريه وشاربه والجالس بجانب الشارب في نفس المستوى من الحكم. فأي حكم شرعي ينطبق على هؤلاء؟

قد يتصور البعض بأن هذا المثل لا يحل مشاكل العراق من قتل وتهجير ونهاية الاحتلال. لكن الأمر بهذه البساطة رجاءا. الأمور السياسية المعقدة, والمعضلات حلولها قريبة جدا لكن البعض لا يراها والبعض الأخر يتجاهلها.

ثم اذا كان الحكم لأولي الأمر منكم كما يريد البعض تصور أولي الأمر منكم بأناس أمثال ممن هم في البرلمان العراقي من قتلة وسراق ومصاصي دماء الشعب العراقي...فأنه مخطء وسوف يحاسبه الله تعالى يوم القيمامة لأنه يضع يده بيد القاصي والداني...وهذه بيعة فلينته من يختار ومن يبايع. لحديث بقية...أتق الله فيما تكتب وفيما تقول....الويل لم يشتري مرضاة الناس ويبيع رضى الله تعالى. أو كونوا صادقين مع أنفسكم والناس ووضحوا الصورة الحقيقية لتلك الاحزاب التي تستخدم الدين عنوانا للبقاء في السلطة لأنهم يعرفون بأن أكثرية الشعب العراقي مسلم...وأصواتهم تعني بقاء هؤلاء في السلطة.

عباس النوري


التعليقات




5000